صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


حركات دارفوربين خيار السلام والعودة الي مربع الحرب :محمد احمد نورالدين
Mar 26, 2011, 11:06

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

حركات دارفوربين خيار السلام والعودة الي مربع الحرب :محمد احمد نورالدين

عملية الجلوس في محادثات السلام بين الاطراف المتصارعة للحصول الى حل الازمة هي عبارة عن اعتراف  طرفي الصراع  في تشخيص الأزمة ولكنها ليس حل لذالك المشكلة الا بعد خروج بوثيقة اتفاق مرضي للطرفين، ومدي صدقية الاطراف في تنفيذ العهود والمواثيق التي اتفقت حولها في جدولها الزمني المحدد بأرادة اخلاقية عالية وتكيفها بالواقع علي الارض من كل الاطراف للتطبيق على السلام بعد القناعة الكافية بأن الصراعات العدوانية هي عبارة عن استهلاك للزمن وصرف الطاقات وارهاق الارواح وتدمير البنية التحتية والانسانية والاجتماعية.

فما من مشكلة حلها يكمن في نهاية المطاف الجلوس بين االاطراف المتصارعة وعرض القضية في الطاولة والدخول في العمليات التفاوضية من خلال الأخذ والعطاء والهدم والبناء  يصلان الي الوثيقة النهائية بعد الجهد المبزول من الطرفين ومدي التعامل مع المطالب , فنجد أن كل عمليات السلام مرهونة بالنجاح والفشل علي حسب الظروف السياسية والاجتماعية والامنية والاقتصادية فضلا عن صدقية وجدية الاطراف والوسطاء في انزال الاتفاق في ارض الواقع مع قناعتنا بأن الموتمر الوطني يتمادي في عدم التطبيق ، ومعروف في السودان جرت عدة اتفاقات للسلام بداية باتفاق اديس ابابا واتفاق كوكادام واتفاق اسمرا  ومرورا باتفاق ابوجا واحد واثنين للجنوب واتفاق الخرطوم للسلام واتفاق السلام الشامل واتفاق ابوجا لدارفور وغيرها من الاتفاقيات  لكن معظم هذه الاتفاقيات لم تكلل بالنجاح لعدم تطبيقها علي ارض الواقع نتيجة لتلكؤ الأجهزة القابضة علي الحكم ومحاولة تبديد الاتفاقيات وافراغها من نصها بعد مجادلات غير موضوعية بأرهاق الشركاء بالتكتيكات السياسية.

هذه المرة في الدوحة القطرية بعد مرور اكثر من ثمانية سنوات عجاف دقت ساعات الوصول الي روية اتفاق باسم الدوحة تحت محادثات استمرت ما يزيد عن سنتان وبعد حدث ما حدث وصلنا الي مرحلة جديدة في السودان هي مرحلة انهاء اتفاق السلام الشامل الموقعة بين الحركة الشعبية والمؤتمر الوطني وبداية رحلة جديدة هي اتفاق الدوحة القطرية.

هذا الحدث اذا أبينا ام ردينا هي واقعة لم ننكره بعد فشل الحركات المسلحة في احداث فعل سياسي وعسكري وتنسيقي للاسقاط نظام المؤتمرالوطني اواقلها تكوين جبهة عريضة لمناهضة هذا النظام ،لان كل القراءات تشير الي عدم مقدرة هذه الحركات المسلحة الدارفورية في احداث التغير في البنية السياسية للدولة السودانية ذالك بعدم خبرتها فى التعامل مع الواقع السياسي والتنظيمي والاجتماعي في دارفور برجوعها الي الطور السفلي من الفلس السياسي وعدم المقدرة في التخطيط الاستراتجي في الحركه وتعصبها بالخريطة القبلية في وضعيتها التنظيمية.

واخرا وليس اخيرا فى موقف مجبربيوم 22مارس 2011 اتفقت حركتى التحرير والعدالة والعدل والمساوة فى تنسيق للقضايا المشتركة المتمثلة فى أن الدوحة منبر اساسى للتفاوض وعدم التنازل من القضية والعمل على حفاظ السودان المتبقى ليبقى موحدا وما شابهة ذلك من الموضوعات وبتاريخ 23من الشهر نفسه اتفقت ايضا حركة العدل والمساوة مع حركة تحريرالسودن جناح مني اركو مناوي فى اطار توحيد الرؤى للمقاومة والقضية كما لهم مساعي في تضميم حركة تحرير السودان جناح عبدالواحد الموجودة في كمبالا الي ذالك الاتفاق فى الوقت ذاته قالت بعض المصادر بأن دولة فرنسا رفضت بعودة رئيس الحركة عبدالواحد الي باريس في شهر مارس الماضى.

من المؤسف الانسان يتناول هذا الحدث بهذه الرؤية لكنها هي واقع معاش وكيف لا اقول ذالك , واليوم كل الحركات المسلحة في دارفور تأكلت وتراجعت ويئست من الصراع وبدأت تبحث عن حلول ظرفية لحظية ، بداية بالحركات الموجودة في الدوحة هى حركة التحرير والعداله والعدل والمساوه ومن ناحية اخرى تفيد معلومات أن حركه عبدالواحد موجودة في بعض الدول الافريقية وتتفاوض بالخفاء مع حكومة المؤتمرالوطني برعاية رئيس بعثة اليوناميد ابراهيم قمباري  بدلا من انها توضح للشعب التي تتحدث من اجلها بعد أن رفضت الذهاب الي  الدوحة لان الوساطة خيرتها اما الانضمام للتحرير والعدالة اوالعدل والمساوة وعدم الرجوع الى التفاوض من البداية , اذن يبدو أن ليس مستحيلا في السياسة ان تخسرمعركة اومعركتين اثناء الصراع ولكن ما مدي الفوائد التي تستفيد من ذالك الدرس وتضعها في الخريطة الاستراتجية لكي لاتقع في نفس الخلط  في المرحلة القادمة هو المطلوب.

الحرب في دارفور ليس اسطورة او رواية يحكي عليها الناس في زمن الجلسات الترفيهية اولعبة اطفال يجسدها بعد الشخصيات علي حسب رغباتهم ومتطلباتهم  المزاجية وانما هي قضية مصيرية وازمة انسانية وواقع مرة بالنسبة للموجدين في معسكرات النازحين واللاجئين في ظل ذى ثلاث شعب لاظليل ولايغني من اللهب يتذوقون كل يوم لهيب من العذاب وانواع من المعاناة بالحرق والتقتيل والاغتصاب والجوع والاعتقالات والتهديدات والتنكيل من اجهزة الامن والتخويف والرعب وغيرها فوق كل ذلك نجد ان المتعلمين او الانتجلنسية من ابناء دارفور لا سيما الموجودين في الحركات وكذلك النظام والمحايدين استقلوا هذه القضية وجعلوها مصدر من مصادر الارتزاق ، فمثلا الكتلة البرلمانية لابناء دارفور اصبحت الازمة الرئيسية في تعقد حل القضية لان كل ما تقدمت الوسطاء بحل ظهرت مجموعة من الاكالة والطفيلين تعارض الحل لان حل قضية دارفور يحدد مصالحها وعندما زارة وساطة سلام لدارفورفي نوفمبر من عام  2010 خرجت ذالك العشيرة في كل ولايات دارفور وتقول لا للاقليم الواحد لا لنائب رئيس الجمهورية للأبن دارفور لان بنية الوعي بنية مصلحي تدميري ذاتي ، اما من جانب الطبقة الثانية هم الجنجويد رعاة الابل والماشية بسمعة الابادة والاغتصاب والحرق والاجرام سرقوا كل اموال الناس وشيدوا بها القصور العالية اثناء انشغال الناس بشدة الصراع  ونظام المؤتمر الوطني ملكهم العربات الحربية فاستغلوا تلك العربات في اموالهم الخاصة مثل الذي يحدث في طريق الجنينه سرف عمرة زالنجي وبعض العربات  التي سرقوها من المنظمات الانسانية وبعضهم من يختطف موظفي المنظمات العاملة في مجال الحقل الانساني من اجل الحصول علي اموال مقابل اطلاق المختطفين من خلال تفاوض ولكنهم ايضا يملكون اجندة سياسية.

واما شيوخ المعسكرات بغض النظر عن أن بعضهم شرفاء لكن معظمهم انتكسوا للمؤتمر الوطني وباعوا ابناء جلدهم تارة ينهبون الاغاثات ومرات ياخذوا عمولة من الحكومة في تصفية الشباب وبعضهم اصبحوا حلقة الوصل وعضوية رابحة للمؤتمرالوطني واما من انتهازي الحركات المسلحة فحدث ولاحرج اصبحوا شحاذين باسم القضية فنسو دارفورعدة سنوات ينتقلون من دولة لاخري وبعضهم داخل الميدان يسرقون اموال القضية وبعضهم يمارسون اشياء غير اخلاقية ويصفون رفاقهم وبعضهم ينشقون ويوقعون اتفاقيات جزئية مع الحكومة لكسب العيش وبعضهم اصبحوا تجار منتديات باسم السلام كالذى اعلنت دولة قطرالمستضيفة لمحادثات سلام دارفور فى العام المنصرم بأن قيادات الحركات سببوا مشكلة اقتصادية نتيجة لتناول الخمور وممارسة الجنس.

علي العموم كل ما انتظرشعب دارفور من الحركات المسلحة كل ما طال عمد المعاناة وازدادت عدد معسكرات النازحين واللاجئين  وتمددت الانتهازين في الاقليم وفقد لأرواح عزيزة ،فعليه وثيقة الدوحة بها محاورانسانية عدة منها تقاسم السلطة والثروة وملف العدالة والمصالحات والترتيبات الأمنية والتعويضات وعودة اللاجئين والنازحين فيجب للراغبين في توقيع الاتفاق مع نظام المؤتمر الوطني فأن الوصول الي النصوص سهلة لكن تطبيق النصوص هي المشكلة لان المؤتمرالوطني يعرف كيف يلعب بالنصوص ويمزق الاتفاقيات والمتفقين الاستعداد بعد التوقيع للصياغة  الرؤية السياسية في صراع مع الموتمر الوطني سياسيا في محاكمة المجرمين وتعويض المتضريرين وبناء جسم سياسي لتغير الواقع القادم واما الرافضين للذالك الوثيقة فليعودوا الي دارفور داخليا ويبداو بوضع دراسة جديدة وتكتيكات عسكرية وسياسة متطورة بعد تغير منهج وبنية الحركة وتجاوز القيادات القديمة التي مزقت الحركة بعقد مؤتمرات عقائدية داخليا وخارجيا ووضع استراتجية حديثة للتعمل به، لكن في حالة رفض الاتفاقيات وعدم مقدرة صراع النظام والاعتماد علي المجتمع الدولي فان هذا الكرت اصبح غير موضوعي لان المجتمع الدولي يتعامل مع القضايا وفقا لقرءاتها السياسية وبتداخل مصالحها الدولية لان الصراع في دارفور بها ثمانية سنوات لم يحدث اي قرار حقيقي لوضع حد العنف في حماية المدنين لكن فى خلال شهر فقط اجتمعت الدول العربية في موضوع ليبيا ورفعت توصيات لمجلس الامن وفور التوصية تدخلت قوات تحالف بقيادة بريطانيا وفرنسا وامريكا ودمرت المواقع العسكرية الليبية واليوم الشعب الليبي يحلم بحدوث نظام جديد للخروج من الانظمة الديكتاورية والشمولية.

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي