صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


(مهند) والاساءة للذات الرئاسية/سيف الدولة حمدناالله
Mar 26, 2011, 00:27

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

(مهند) والاساءة للذات الرئاسية

 

عند نشر هذه السطور ، يكون الشاب (مهند نجم الدين خيري) قد امضى ليلته الخامسة بسجن امدرمان التليد ، بعيداً عن والدته واخوته واهله ، وكان (مهند) – وفق ما اوردته جريدة الصحافة – قد صدر في حقه حكم بالسجن ثلاثة اشهر مع الغرامة 500 جنيه بواسطة قاضي محكمة جنايات الخرطوم شمال ، بتهمة اشتراكه في مظاهرة مناهضة للنظام وقيامه بتوزيع منشورات تتضمن ما اعتبر انه اساءة  في حق رئيس الجمهورية . وقد قدرت المحكمة ان جريمة (مهند) تستحق ذات العقوبة (السجن ثلاثة اشهر) التي صدرت – في نفس اليوم - من ذات المحكمة في حق الطبيب الذي تحرش بمريضته جنسياً وهي في حالة حرجة باحدى المستشفيات الاميرية.

 الواقع ان المحكمة – بهذا الحكم - هي التي اساءت للرئيس ونظامه وليس (مهند) الذي فعل ، فقد كشفت  المحكمة كما تكشف اخواتها ذات (الخيم) وذات (الموبايل) انها محاكم تصدر احكامها وتنفذها باسم السلطان لا باسم الشعب ،  فهي محاكم  تعنى بحماية اركان السلطة وصولجان النظام ولا تأبه بحقوق العوام ، فالعدالة (الناجزة)  التي استطاعت ان ترسل – خلال دقائق - (مهند) الى السجن بمثل هذا الحكم الغليظ  قبل ان يجف الهتاف في حلقه ، فشلت في التصدي – طوال فترة حكم الانقاذ – لقضايا الفساد والمفسدين، ولم تفلح تلك المحاكم في القصاص من الايدي الآثمة التي ازهقت ارواح الالاف من ضحايا هذا النظام ، ولم تنجح في استرداد ثروات البلاد التي نهبت ، و لا تزال تلك الايدي طليقة لم تخضع حتى لتحقيق شكلي يذرالرماد في العيون .

بحسب علمي ، لا يوجد في قانون العقوبات السوداني منذ عهد اللورد كتشنر جريمة تسمى (اساءة الرئيس) ، وبحسب علمي ايضاً ، فان الملك فاروق ابن الخديوي محمد علي وملك مصر والسودان ، كان آخر من طبٌق تشريعاً يحوي جريمة (الطعن في الذات الملكية ) وهي الجريمة التي تعادل – وفق محاكم العصبة – جريمة اساءة الرئيس او (الطعن في الذات الرئاسية)  .

قانون العقوبات السوداني - منذ نشأته -  ينص في باب جريمة (اساءة الموظف العام ) وهو ذات النص الذي يسري في عهد هذه العصبة التي شيدت تاريخها السياسي بالمظاهرات (المليونية) التي كانت تخرج لاضعاف النظام الديمقراطي دون ان يطالبها احد بابراز (تصديق) ، ينص – قانون العقوبات – على عدم توفر اركان جريمة (اساءة الموظف العام) ، اذا كان ما نسب اليه من الوقائع التي تشكل اساءة صحيحة (في مجملها) وليس في تفاصيلها ، ولتوضيح ذلك – في تبسيط شديد - اذا قام شخص بنشر اخبار مفادها ان (موظفاً عاماً) تسلم رشوة مقدارها الف جنيه لتسهيل حصول (الراشي) على رخصة قيادة ، فان الخبر يكون صحيحاً في (مجمله) ، حتى لو اتضح ان الرشوة كانت (بغلاً) تسلمه الموظف العام لتسهيل حصول الراشي على تسهيلات جمركية ، وهنا نكرر – لبغرض التوضيح – لا يشكل نشر خبر (الرشوة) جريمة ما دام الخبر في اطاره العام صحيحاً .

المشير عمر البشير – لاغراض القانون -  يعتبر موظفاً عاماً بدرجة رئيس جمهورية، وهو في ذلك لا يختلف عن اي موظف عام بمصلحة المرطبات ، الا في تمتعه بالحصانة الرئاسية التي تمنع ملاحقته جنائياً ،الا باتباع اجراءات معينة ليس هناك ما يدعونا  للخوض فيها ، ولكن هذا الوضع ليس صحيحاً اذا وقف (الرئيس) في صندوق الادعاء ، حيث يقتضي صحيح القانون ، ان يقوم رئيس الجمهورية ، اذا ما رأى ان ثمة اساءة قد وجهت اليه بتقديم (شكوى) بنفسه ضد من الحق به الاساءة ، ولا يجوز ان يتولى جهاز الدولة (الشرطة والنيابة) تقديم الشكوى نيابة عنه.

بطبيعة الحال لم تفرد الصحيفة التي قامت بنشر خبر (اساءة الرئيس) حيزاً لبيان العبارات التي (هتف) بها مهند ، ولا تلك التي احتوتها المنشورات التي قام بتوزيعها والتي تتضمٌن – وفق عقيدة المحكمة –  ما يعد اساءة في حق الرئيس ، فالواقع ان ما قال به (مهند) ورفاقه يعتبر - بلغة اهل الذكر – من الامور المعلومة بالضرورة في حق دولة الانقاذ ، ولكي تصح ادانة (مهند) التي يستحق عليها السجن ثلاثة اشهر وغرامة تعادل راتب شهرين (حينما يحصل على وظيفة) ، كان ينبغي على الاتهام ان يقدم ما يثبت كذب ما قال به (مهند) ورفاقه حول مسئولية الرئيس عن الجوع والبطالة والفقروالفساد وانعدام الحرية.

ولا بد لنا – والحديث عن الذات الرئاسية -  ان نشير الى الحكم الذي اصدرته محكمة بولاق الدكرور بالسجن ستة اشهر والغرامة مائتي جنيه في حق الصحفي ابراهيم عيسى لنشره في صحيفته (الدستور) اخباراً حول صحة الرئيس حسني مبارك ، ورغم تقارب الشبه بين الحكمين ، الا ان وجه الخلاف بينما انزلته محكمة جنايات بولاق مع رديفتها بالخرطوم شمال ، ان المحكمة البولاقية استندت في حكمها على مخاطر نشر اخبار (كاذبة) حول صحة الرئيس على عجلة الاقتصاد وتدفق الاستثمار الاجنبي ، وعلى وجاهة اسباب الحكم في مظهره ، الا ان الرئيس مبارك استحى من مناداة اسمه في قاعات المحاكم فسارع باستخدام صلاحياته الرئاسية واسقط عقوبتي السجن والغرامة عن الصحفي ابراهيم عيسى.

قبل بضعة شهور كنت قد كتبت مقالاً بعنوان (التنكيل القضائي بالصحفي اباذر الامين) وذلك بمناسبة صدور حكم – من ذات المحكمة - بالسجن مدة خمس سنوات على الصحفي اباذر بسبب نشره لمقال قيل ان من شأنه – المقال – ان يقوض الدستور وينتقص من هيبة الدولة ويؤدي الى خلق الفتنة لما احتواه من (اخبار كاذبة) ، ولست هنا بصدد تكرار ما ذكرته حول بطلان التهم التي حوكم الصحفي اباذر بموجبها ، فليس هناك من يأبه – من اهل القضاء -  لما نقول به ، ولا يطالنا مما نقول غير الشتائم التي تلحقنا في الاسافير . واذا كان لا بد لنا من تكرار بعض مما قلنا به في ذلك المقال ، فاننا نقول بانه لا بد ان يأتي اليوم الذي يشعر فيه القاضي الذي اصدر الحكم على (مهند) بالندم والخجل من هذا الحكم الجائر و المعيب ، يوم تزول دولة الشيطان ويزول عنه السلطان ، فكم قبله من اصحاب السلطة الذين تلحفتهم الخيبة والعار الذي لن يغسل ، وتجرعوا مرارة الندم ....جراء احكامهم الجائرة التي نسوا فيها الرحمن وتقربوا بها للسلطان ...  بعد ان فات الاوان.

فليلعق الرئيس الاساءات التي جلبها بيده – لا بيد "مهند" – على نفسه ، والحرية للشاب المكلوم (مهند) ، الذي سيبقى عمره اذهى وابقى من عمر جلاديه .

سيف الدولة حمدناالله


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • قلتو طائرتي أباتشي!! بعد ده يا أخوانا ما عندناش حل غير نسأل سونيا بقلم / رندا عطية
  • السود في ليبيا ما بين المطرقة والسندان \ مالك معاذ سليمان \ اريزونا
  • اللواء دانيال كودي، مستشار سلفاكير في ندوة بمدينة زيورخ: "ما زالت بندقيتي تنتظر...!" (1)/د. محمد بدوي مصطفى - لصوت العرب أونلاين
  • مسلسل التجارب على المغتربين/عبدالله علقم
  • محنة دارفور ... الناس في شنو ؟ والحسانية في شنو ؟ /ثروت قاسم
  • الشيخ أسامة بن لادن ... مات حتف أنفه./جمال السراج
  • محن سودانية ..75 ..الترماج بقا يمشى القماير /شوقي بدري
  • تجويد الإرتباك/نبيل أديب عبدالله
  • إضاءة علي الواقع الشبابي المأزوم .. والدور الطليعي للتنشئة الأسرية وأثرة علي تحصين القيم والأخلاق.../العليش إبراهيم دُج
  • الحلو.. ما حلو/د. ياسر محجوب الحسين
  • حسنى مبارك فى القفص/ شوقى ملاسى المحامى لندن
  • اللواء تلفون كوكو الأوفر حظاً فى الانتخابات التكميلية..ولكن...!! بقلم/ عباس توتو تيه- كادقلى/حجر المك
  • هل نقتدي بالنجوم الزواهر؟ بقلم :سليم عثمان
  • كتابٌ تحول لكتابين ../ توفيق عبد الرحيم منصور (أبو مي)
  • منبر السلام العادل والسقوط الأخلاقي – 2 بقلم : محمد المعتصم العباس
  • محمد عبد الله الطندب يكتب الشعب يريد ...
  • شمال السودان العربي الإسلامي/د. صابر عابدين أحمد
  • شوفوا سودانا وصل وين!/ كمال الهِدي
  • وقفات مع فكر ومباحث علي الطنطاوى بقلم : حسن محمد صالح
  • تعال " نفسبك " /عبد المنعم الحسن محمد
  • سدود يوغندا وملف نزاعات مياه النيل 1-2/د. سلمان محمد أحمد سلمان
  • صارت الأخبار تأتينا من كندا وفرنسا وأمريكا!!!!/الشريف أحمد يوسف
  • أبيي : من الذى سيخرج من المُولِد بلا حمص ؟! ( 1- 2)/خميس كات ميول / جوبا – جنوبى السودان
  • أفريكانيون ..نعم ../محمدين محمد اسحق . بلجيكا
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • حتى لا نقول لكم يا علماء آخر الزمان أين بيان السودان ؟ /عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • السيد المهدي.. حيرت أفكاري معاك !!/نادية عثمان مختار
  • قبض القذافي على "دارفور" بعد أن أفلتت منه "نيفاشا" ./طلحة جبريل
  • ساعة زمن الحكومة السودانية في أزمة دارفور : فاوضوا كما تشاءون و نحن نفعل ما نشاء...أو لله يا محسنين!! محجوب حسين
  • عنصرية النخبة الحاكمة فى السودان/صابر اركان امريكانى ماميو
  • مراحل الخناق /حامد جربو /السعودية
  • مؤتمر الصيدلي العربي بالسودان– والحديث في المسكوت عنه /د. صيدلي/ عبد الرحمن محمد حسن
  • أحذروا غضبة الشرق ولاتلعبوا بالنار !!/الأمين أوهاج
  • جين شارب و نظرية الانقلابات الناعمة والسرية بقلم: طارق محمد محمد خير عنتر: الخرطوم :هاتف
  • وزراء ظلام يجب تجريدهم/أحمد يوسف حمد النيل- الرياض
  • بادي 00 ومضة "تجليات" في محراب فيض الأغنيات بقلم : عبد المعين الحاج جبر السيد
  • نداء هام وعاجل جداً تضامنوا لإنقاذ عادل كرار من براثن الأمن/د.عوض محمد أحمد
  • ماســــــــأة طالبات دارفور بالجامعات والمعاهد العليا داخل ولاية الخرطوم/عبدالصمد ابكر خليل
  • قانون النظام العام الإستناد على مشروعية القوة عبر بوابة الدين/مصطفى آدم أحمد
  • كلام والسلام/أمين محمد سليمان
  • بت..نقط/د.أنور شمبال
  • المؤتمرالوطني وأمنيات تغيرالسلاطين في دارفور: بقلم محمد احمد نورالدين
  • الشيخ صادق عبد الماجد ، سكت دهراً ، ليته ما نطق بقلم : حلمي فارس
  • من يحكم السودان ؟ العسكرومدنيون أم من؟/أحمد هدل
  • سفيرنا بالدوحة فقيري " محطات ساخنة .. ملفات مفتوحة “/عواطف عبداللطيف
  • قـبـل الـوحــدة/عبدالله علقم
  • الحلو/شخصية لها رؤية وخبرة كافية لقيادة الشعب ويستطيع توحيد ابناء الولاية بمختلف اعراقهم وسحناتهم.أ/ عزيز كافى
  • حسب الله وعقلية القطيع/د. ياسر محجوب الحسين
  • مرايا واضواء /حسن محمد صالح الكباشي