صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟/ الطيب مصطفى
Mar 24, 2011, 23:00

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

 الطيب مصطفى

أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟

 

أتيح الفرصة للأخ الاستاذ زاهي الدين الطيب ليطل عبر مساحة الزفرات بمقاليه الرائعين فهلاّ شاركتموه وشاركتموني في قراءته؟!

 

لا يقبل الإسلام أنصاف الحلول في مسألة الهُوية، ولا تقهره الضرورة فيهجر ثوابته ولكن، وبعد كل هذه السنوات من التجربة الإسلامية نجد أكثر الناس خرقًا للهُوية وطعنا في الثوابت هم أصحاب القضية ودعاة الإصلاح أنفسهم. والشواهد على ذلك شواخص تحجب الرؤية وتسد الطريق إلى الصراط المستقيم. فالحركة الإسلامية ـ صاحبة المشروع ـ نقضت غزلها من بعد قوة، اختلفوا وتفرقوا وهم يقرأون الكتاب «ولا تكونوا كالذين تفرقوا من بعد ما جاءهم البينات» خرقوا ناموس التمكين في الأرض يخرجون أنفسهم من ديارهم ويخربون بيوتهم بأيديهم. لبسوا ثوبًا غير الثوب الذي كساهم الله به ورضوا أن يكونوا مع أصحاب الدعوة إلى الوطنية أو الشعبية، وجدت الفتنة ضالتها فيهم، والفتنة أشد من القتل وأكبر، فأين هي الحركة الإسلامية اليوم وأين مقرها؟ وبقية الجماعات الإسلامية ـ تكملة النصاب ـ تراها واقفة متفرقة، جامدة، والعالم من حولها يمر مر السحاب، ينسج خيوط الديمقراطية والعلمانية في عقر دارنا، ويفرضون علينا فكرهم ومفرداتهم في كافة مجالات المعرفة في عقر دار أهل السودان، ونحن بشارة النبي صلى الله عليه وسلم وتكملة الثلة وأنصار الدين.

السؤال الذي يقف شامخًا لكل من ينادي بالإسلام هاديًا له ومرشدًا هو: ألك قامة سامقة تطول أسباب السماء؟ فالأقزام لايصنعون مجدًا ولا يكتبون حرفًا في سجل التاريخ.

واجب القادة، بعد أن تبين لهم الخيط الأسود من قضية الجنوب، أن يستمسكوا بالعروة الوثقى، وأن يتدرجوا بالأمة صوب الثوابت التالية:

- إعادة صياغة خطابنا السياسي ليخاطب وجدان الأمة، وينسج لها البيت الكبير فنحن أمة واحدة: ثوابتنا أركان الإسلام والإيمان، وما سواهما متغيرات ترك المشرِّع لنا أمر إدارتها في بيت الشورى.

- الوطن مسؤولية الكل: وعظمة القيادة وقوتها تبرز في مقدرتها على الأخذ بأيدي الكل صوب الهدف الإستراتيجي الكبير، عليه يجب تحقيق أعلى درجات الشوري مع كافة الأحزاب في الساحة للخروج برؤية تمهد الطريق إلى صياغة دستور دائم للوطن. «ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى».

- المحاسبة والتدقيق في المال العام.. والأخذ بكل الأسباب لردع النفوس الضعيفة. بالإضافة إلى تقنين بنود الصرف الخاصة بأصحاب المناصب العليا وتقييدها.

- التدقيق في الخدمة المدنية وإسناد الأمور لأهلها دون النظر إلى أي اعتبار غير الخبرة والكفاءة.

- جعل القضاء سلطة عليا ومستقلة، ومنح البرلمان هيبته ليمارس صلاحياته الدستورية في إجازة القوانين الوطنية بتجرد تام ووطنية محضة، ومنحهم الفرصة أن تكون مرجعيتهم بيوت الخبرة وأهل العلم لا الأحزاب والتكتلات.

- السير قدماً وبالثبات الذي نراه اليوم في بناء دولة المؤسسات، ومواصلة مسيرة التنمية والنماء. وشواهد الإصلاح في ملف التنمية قامتها شامخة.

وكما بدأنا بالهوية نختم بها، فنحن «مسلمون» وحزبنا «ملة أبيكم إبراهيم، هو سمّاكم المسلمين من قبل، وفي هذا ليكون الرسول شهيدًا عليكم وتكونوا شهداء على الناس» الحج 78.. يشهد الله بصلاحنا «ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحًا وقال إنني من المسلمين؟». والذين وفقهم الله فعضوا على هذه الهُوية بالنواجذ «رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون». المجادلة 23.

فحزبنا «مسلمون»، ومقراتنا ـ المساجد ـ أعجوبة في دقة النظام، ومعجزة في اتباع الإمام، فالمساجد رسالتها أكبر من مسألة العبادة، فالله غني عن خلقه، إنها دور الحزب الكبير. وأصغر تحدٍ يرفعه حزبنا لبقية الأحزاب العلمانية مجتمعة أن يعقدوا مؤتمرًا واحدًا كما نفعل كل جمعة، أو أن يلزموا أعضاءهم بقانون «من مس الحصى فقد لغى»...

القول اللين نختاره للطغاة ومن نخشى بأسهم، ولكننا نخاطب ذاتنا ونتلمس مكان العورة حتى لا يراها غيرنا، وديننا النصيحة، والكيس من دان نفسه قبل أن يدان، فهلاّ من توبة نصوح وأوبة إلى مدارج «خير أمة أُخرجت للناس»!!

«هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولو الألباب»

صدق الله العظيم.

وقفوهم إنهم مسؤولون...

 

تداعى علماء السودان والصالحون من أبناء الوطن إلى كلمة سواء بينهم في مؤتمر العمل الإسلامي بين الاتفاق والافتراق في الفترة من  ــ 26 جمادى الأولى 1435هـ، الموافق 13/10/2004م. بقاعة الصداقة، فكانت الرعاية كريمة وكان الشعار عظيمًا «واعتصموا بحبل الله جميعًا ولا تفرقوا» ووضعوا الإطار النظري لثوابت إصلاح ذات البين، وكانت توصياتهم معينًا لاينضب من الحكمة ووضوح الرؤية والرغبة في الاستمرار بإستراتيجية واضحة المعالم.. ولكن تعثرت تلكم الخطوة الجبارة ولم تؤتِ اكلها، وتفرق الجمع عن مقصدهم العظيم، ووقف الكل في العقبة.. من حقنا أن نسأل عن أسباب الفشل؟ فقد عجز القادرون على التمام!

إن في الوقوف عند مخرجات ذلك المؤتمر بصيرة، وإن في تقييم توصياته بموازين الإيمان ومعايير الأخوة الإسلامية بداية لتجديد الولاء لله.

ترددت كثيرًا، ومازلت محتارًا، من نخاطب في قضية توحيد الصف الداخلي؟ ومن يمتلك المعرفة ليبين للناس أن الرسالة العالمية لا تقودها جماعة لحالها أو أحزاب متفرقة وإنما تقودها أمة، أصلها ثابت وفرعها في السماء؟!

أخيرًا توكلت على الله وقررت أن أخاطب ــ عبر منبر «الإنتباهة» ــ رجلين من أهل السودان، أحدهما بادر بالفكرة والآخر رعاها.

فخامة نائب رئيس الجمهورية الأستاذ علي عثمان محمد طه، حفظكم الله، كانت رعايتكم لذلك المؤتمر دعوة إلى كلمة سواء بيننا، ومساحة ضخمة للشورى. نطمع في كريم رعايتكم لورشة عمل لتقييم ذلك المؤتمر والدفع به إلى ساحة الإصلاح. ونطمع في ردكم عبر هذا المنبر.

فضيلة الشيخ الدكتور عبدالحي يوسف، حفظكم الله ــ نعلم أن العقبة كؤود وأن المرتقى صعب وأن سنة الله في تمحيص القلوب وتمييز الصفوف تبتلي الصبر فينا. مايزيدنا ظلام الليل إلا شوقاً لمعانقة ساعات السحر، أدعوك باسم الله أن تكمل ما بدأت وأن تصدع به وتنادي في الناس عبر المؤتمر الثاني للعمل الإسلامي إلى الاعتصام بحبل الله المتين ونبذ التفرق، العمل العمل، فقد صدر البيان وتمت التوصيات في المؤتمر الأول... يمينك في يمين الراعي، والتي لا شك عندي أنها ممتدة إليك الآن.

اطمع في كريم ردكم عبر هذا المنبر...

«هذا بلاغ للناس ولينذروا به وليعلموا أنما هو إله واحد وليذكر أولو الألباب» صدق الله العظيم.

زاهي الدين الطيب حمد

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • زفرات حرى/الطيب مصطفى
  • شــــرُّ البليـّــةِ مــا يُضحِــك..!!/الطيب مصطفى
  • موسيفيني وأفورقي وبيوت العنكبوت!!/الطيب مصطفى
  • نافـع في جنوب كردفـان/الطيب مصطفى
  • البرلمان والعودة إلى عهد الدغمسة!!/الطيب مصطفى
  • مبادرة نقل رفات شهداء توريت من جنوب السودان/الطيب مصطفى
  • يا أبناء الشمال انتبهوا!!/الطيب مصطفى
  • وشــــهـــــد شـــاهــــدٌ مـــن أهلهــا!!/الطيب مصطفى
  • إلى أميرة الفاضل والفادني وغيرهما.. ارحموا هذه الفئة من الغارمين/الطيب مصطفى
  • دور المسجــــد/الطيب مصطفى
  • السلفـــيــون في أمريـــكا/الطيب مصطفى
  • نافـــع في جــنوب كردفـــان/الطيب مصطفى
  • الجــنوب وحافـــة الهاويـــة!!/الطيب مصطفى
  • وافضيحـتـــاه!!/الطيب مصطفى
  • علل الخدمة المدنية.. الواضح ما فاضح!!/الطيب مصطفى
  • مقارنة بين تلفون كوكو وعبد العزيز الحلو!!/الطيب مصطفى
  • المؤتمر الوطني بين النظرة الحزبية والنظر الإستراتيجي/الطيب مصطفى
  • بين التثاقل إلى الأرض وفقه الولاء والبراء/الطيب مصطفى
  • إلى المؤتمر الوطني خُذوا الأمرَ مأخذَ الجدِّ أوْ تَنَحَّوا!!/الطيب مصطفى
  • حلم الجيعان عيش يا عرمان!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية تقول الروب!!/الطيب مصطفى
  • إلى الأخ إبراهيم أحمد عمر مع التحية/ الطيب مصطفى
  • الصادق المهدي والمرغني .. وأوهام المنْ السلوى...!/الطيب الزين
  • مرحباً بثوار مصر في السودان/ الطيب مصطفى
  • الزعماء العرب وسقوط ورقة التوت!/ الطيب مصطفى
  • أما آن لهذه الأمة أن تعرف حزبها ومقرها؟/ الطيب مصطفى
  • بين المؤتمر الوطني والصادق المهدي ومبارك الفاضل!!/الطيب مصطفى
  • بين الشريعة وبني علمان!!/ الطيب مصطفى
  • تلفون كوكو ومفوضية الانتخابات/الطيب مصطفى
  • وما أدراك ما مالك عقار!!/الطيب مصطفى
  • ساهموا في إغاثة الشعب الليبي/الطيب مصطفى
  • رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الجمهورية وأعضاء المكتب القيادي للوطني/الطيب مصطفى
  • عزيزي الصادق المهدي: هل هي قوى الإجماع أم قوى الخيانة؟!/الطيب مصطفى
  • رسالة إلى الإمام الصادق وابنته د. مريم!!/الطيب مصطفى
  • يا حسب الله صدمتنا!!/الطيب مصطفى
  • بين الوحدة والانفصال وإبراهيم أحمد عمر!!/الطيب مصطفى
  • بين عرمان وجمعة الغضب!!/الطيب مصطفى
  • بيان من السفارة المصرية بالخرطوم/الطيب مصطفى
  • تحالف الخونة وسفارات الفراعنة!/الطيب مصطفى
  • قــانــون العـيب!!/الطيب مصطفى
  • بين هوان الوطني وأحزاب الغفلة وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «2-2»/الطيب مصطفى
  • الحرب على الفساد «1 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • الأمم المتحدة والجوع في جنوب السودان/ الطيب مصطفى
  • بيعــــة الهـــــدنــدوة!!/الطيب مصطفى
  • رحيل الرمز الإسلامي نجم الدين أربكان/الطيب مصطفى
  • يا لهـــا مـــن عظـــات وعـــــــبر!!/الطيب مصطفى
  • بين علي عثمان وعقار وخازوق المشورة الشعبية!!/الطيب مصطفى
  • هل هي مصادفة أخي علي عثمان؟!/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل.. الانتقال من الجهاد الأصغر إلى الأكبر/الطيب مصطفى
  • منبر السلام العادل بيان حول الثورة الشعبية على فرعون ليبيا/الطيب مصطفى
  • القذافي: عتو الكبرياء.. وانكشاف الغطاء/الطيب مصطفى
  • بين غازي صلاح الدين والدور المصري في جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • المكتولة ما بتسمع الصايحة !!/الطيب مصطفى
  • علي عثمان محمد طه والجمهورية الثانية/الطيب مصطفى
  • زلزال مصر.. أول الغيث قطرة ؟!/الطيب مصطفى
  • لقد بُحّ صوتُنا يا هؤلاء!!/الطيب مصطفى
  • هل يقرأ البشير وعلي عثمان ونافع هذا الكلام؟!./الطيب مصطفى
  • إسرائيل ومصر ما بعد مبارك!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر وصناعة التاريخ ما أكثر العبر وما أقل الاعتبار!!/الطيب مصطفى
  • ثورة مصر والفتوحات الكبرى/زفرات حرى: الطيب مصطفى