صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


هل اللواء تلفون كوكو أداة لتخريب العملية السياسية في جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
Mar 24, 2011, 22:12

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

هل اللواء تلفون كوكو أداة لتخريب العملية السياسية في جبال النوبة ؟

عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية

في يوم الجمعة الموافق 11 مارس 2011 وبتأييد ما يفوق على الــــ 12 ألف ناخب و60 ناخب من كافة المحليات دفعت الحركة الشعبية لتحرير السودان  بالقائد عبد العزيز آدم الحلو لمنصب الوالى جبال النوبة/ جنوب كردفان ، واهابت بكافة جماهير الولاية  للتصويت له ، لأنه سيعمل في حال فوزه على تغيير الولاية واخراجها من النفق المظلم الذى عانت منها طوال الحقب التاريخية والمتمثل فى القمع- والاقصاء- والجهل- والحروب ، اضافة الى التهميش الذى مورس على شعبها على مر تاريخ البلاد ، وأكدت الحركة على ضرورة  اجراء انتخابات حرة ونزيهة وعادلة للخروج بنتائج يقبلها الجميع حتى يتسنى لها قيادة شعبنا الى السلام الشامل والاستقرار والتنمية والرفاه الاجتماعى 0

وفي الأسبوع التالي من دفع الحركة الشعبية ( قطاع جبال النوبة ) بالقائد عبدالعزيز آدم الحلو كمرشح لها لمنصب والي جبال النوبة /جنوب كردفان ، دفع أحد أبناء النوبة بإسم تلفون كوكو كمرشح مستقل للمنصب نفسه 0

طبعاً من حيث المبدأ لأي شخص من سكان جبال النوبة الحق في الترشح لمنصب الوالي أو للمجلس التشريعي للولاية طالما توافرت لديه الضوابط التي وضعتها اللجنة العليا للإنتخابات - وكان ترشح السيد مكي علي بلايل عن حزب ( العدالة الأصل ) ، أحمد هارون عن حزب ( المؤتمر الوطني الحاكم) ، وترشح آخرين لمنصب الوالي عن تنظيمات أخرى لها وجودها الولائي 0 غير أن الدفع باسم تلفون كوكو كمرشح مستقل أثار استغراب الكثيرين وطرح أسئلة عدة - منها :

1/ أن تلفون كوكو ما زال  ضابطاً وعضواً في الحركة الشعبية - أي لم يقدم استقالته منها 0

2/ تلفون كوكو يخضع للإقامة الجبرية في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان منذ فترة ليست بقصيرة ، والإفراج عنه قد لا يتحقق قبل اجراء الانتخابات في شهر مايو المقبل ، أو قد لا يفرج عنه اطلاقا ( -) لا أحد يعرف ! 0

3/ ما جدوى ترشح شخص لم يدخل منطقة جبال النوبة منذ عام 2005 لمنصب الوالي ؟ وهل هذا الترشح يراد به تشتيت الأصوات النوبية ومن ثمة تفريغ المشورة الشعبية من مضمونها الحقيقي ؟ 0

4 / ما هو البرنامج السياسي الإنتخابي للمرشح تلفون كوكو الغائب ؟ 0

  5 / من الذي يمول حملة السيد تلفون كوكو ؟

على العموم - وفي الوقت الذي تبذل القوى الخيرة ، داخل الجبال وخارجه ، مساعٍ و جهوداً محمودة لإنجاح العملية الانتخابية القادمة وتمكين القائد عبدالعزيز آدم الحلو على الفوز بمنصب الوالي ، يعمد البعض الى تشتيت أصوات مؤيدي الحركة عن طريق ترشيح تلفون كوكو الذي ينتظر موعد محاكمته في جنوب السودان 0

تلقى معظم أبناء النوبة وفي كل أرجاء المعمورة  خبر ترشح اللواء تلفون كوكو لمنصب الوالي بغضب شديد ، واعتبروه  بمثابة ضربة متعمدة للجهود التي يبذلها المخلصين من سكان المنطقة  لتمكين الحلو من الفوز بمنصب الوالي ، كما نظروا إلى ترشح كوكو على أنه يتضمن تخرصات الكثير مما يجافي الحقيقة ويناقض الواقع ، بل قالوا إنه يتضمن مؤامرة سياسية شمالية مبطنة ، وهذه المؤامرة المبطنة انما تتلاقى وتتفق مع سياسة بعض النوبة الذين يقدسون منظومة الجلابة - ذات المنظومة التي استعبدتهم وتستعبدهم حتى الآن 0

لا نعتقد أنه من باب المصادفة ان يقوم معسكر تلفون كوكو بحملة الافك الحالية لإضعاف فرصة فوز الحلو بمنصب الوالي ، فهم إنما يريدون ان يحبطوا كل المساعي التي يرعاها المكوك والسلاطين والرجال والنساء والشباب في المنطقة ، مشكورين بالحملات التطوعية التي قاموا بها من أجل مرشح الحركة الشعبية لمنصب الوالي عبدالعزيز آدم الحلو ، ودعواتهم المتكررة إلى تعزيز روابط الأخوة والألفة بين النوبة على اختلاف قبائلهم وعشائرهم ومجموعتهم الإثنية 0

هناك في جبال النوبة اليوم إدراكا متعاظما وواسعا لأهمية التآزر والتآخي والسير بالمنطقة نحو بر التصالح والإخاء ، ولكن يبدو أن ذلك لا يروق لمن يريد ان يتدفأ بنيران الفتنة بين الأخوة النوبة ، ووجدناهم ، وقد حلفوا بالقسم الغليظ بأن يعملوا نشطين على تخريب العملية السياسية القادمة بالرغم من يقينهم أن ترشيح تلفون كوكو لمنصب الوالي الغائب من على الساحة السياسية في جبال النوبة نفاق استثنائي ودجل كبير 0

ان جبال النوبة/جنوب كردفان كولاية وشعب مستهدف مركزياً بصفة عامة ومن حزب المؤتمر الوطني بصورة خاصة للإخلال بالواقع الإجتماعي والسكاني على أمل خلق معادلة جديدة تسمى وحسب ما جاءنا من أخبار مؤكدة - معادلة لا غالب ولا مغلوب فيها ( الثُلث المعطل )، أي ان الأغلبية النوبية سيتم تهميشها وحرق أحلامها وحقوقها ، وذلك بتغذية الخلافات النوبية النوبية والاستفادة من مجرد تباين وجهات نظر بين أبناء النوبة حول قضية ما لصالحه 0

    لستُ مؤمنا بنظرية المؤامرة ، لأن من يؤمنون بها في نظري هم أسرى لأفكار ضلالية مصدئة متراكمة طغت على عقولهم ، وكل من يعتقد بهذه النظرية شخص عاجز غير قادر على اللحاق بركب الحضارة والإنسانية 0 غير أن الموضوع الذي نحن بصدده هنا فعلا يشتم منه رائحة تآمرية قوية ، وهذه الخلاصة ليست من نسج خيالي أو من رجم الغيب ، إنما يسندها مقال للعنصري الطيب مصطفى رئيس ما يسمى بمنبر الشمال العادل وأحد مهندسي " مثلث حمدي " بتاريخ 22 مارس 2011 بعنوان ( تلفون كوكو ومفوضية الإنتخابات ) - وإليكم المقال :

(( الآن وقد ترشح الزعيم النوبي الثائر تلفون كوكو لمنصب والي جنوب كردفان لم يعد من خيار أمام مفوضية الانتخابات غير المطالبة بإطلاق سراحه والاستعانة بكل الدنيا ومنظماتها ومجتمعها الدولي من أجل تحقيق هذه الغاية فما من مرشح لانتخابات على مستوى العالم يظل معتقلاً خلال فترة خوضه الانتخابات التي ينبغي أن يكون حراً طليقاً قبل وخلال فترة قيامها حتى يباشر تقديم نفسه لجمهوره فهل بربكم من ظلم أكبر من أن يكون المنافسون الآخرون طلقاء يصولون ويجولون بين جماهيرهم ويبشرون بما يعتزمون تقديمه لقاعدتهم إن حالفهم الفوز بينما يقبع تلفون كوكو في غياهب السجن وأي سجن؟! انه سجن الحركة والجيش الشعبي الذي يُلهَب فيه ظهرُه بالسياط صباح مساء وتُعصب فيه عيناه ويُنكَّل به لا لذنبٍ جناه إلا لأنه طالب بحقوق شعبه الذي استخدمته الحركة في حربها ثم لفظته لفْظ النواة ورمت به كما يُرمى منديل الورق 0

أما عبدالعزيز الحلو مرشح الحركة وهو بالمناسبة لا ينتمي للنوبة بالرغم من ادّعائه ذلك الشرف فما من دليل أبلغ على أن قضيته التي قاتل من أجلها في صفوف الحركة لم تكن غير نفسه التي بين جنبيه من أنه غادر محتجًا إلى أمريكا عقب تكوين حكومة الجنوب ومصرع زعيمه قرنق وما إن اُستُرضي بمنصب نائب والي جنوب كردفان حتى عاد وصار يسبِّح بحمد الحركة الشعبية مُبديًا استعداده لسحق أبناء النوبة مجدداً في سبيل تحقيق أجندتها فهل بربكم يستحق رجل لا يرى قضية شعبه إلا من خلال مصالحه الشخصية ـ فإن مُنح منصبًا رضي وعاد إلى صفوف الحركة وإذا لم يُعط تمرد وخرج وهاجر.. هل يستحق رجل كهذا أن يمثل أبناء النوبة أو أن يحصل على أصواتهم!؟

أما تلفون كوكو فقد احتجّ وثار ليس لنفسه وإنما من أجل شعبه الذي فقد ما لا يقل عن 18 ألف قتيل في سبيل قضية ظنوها قضيتهم إلى أن تكشفت الحقيقة المُرة.. حقيقة أن قرنق ظل يستخدم كل الأحزاب والجماعات والقبائل غير الجنوبية في سبيل قضية الجنوب وهل أدل على ذلك من امتطائه ظهر التجمع الوطني الديمقراطي الذي دخل قرنق قاعة التفاوض وتركه في العراء بعد أن حصد المغانم لحركته الشعبية الجنوبية بل لقبيلته ولم يحصل التجمع حتى على خفي حنين!؟

أعجب أن يتحدث باقان وعرمان عن الحريات والتحول الديمقراطي وأن يقيم عرمان وفاروق أبوعيسى وكمال عمر ومبارك الفاضل الدنيا ويُقعدوها مطالبين بالحريات وبإطلاق سراح المعتقلين بمن فيهم الترابي ولا ينبسون ببنت شفة عمّا جرى لتلفون كوكو وآلاف غيره يقبعون في سجون الحركة.. أعجب أن يطالب هؤلاء بالتغيير وبإسقاط النظام في الخرطوم بينما يصمتون عما يجري في جنوب السودان الذي تحول إلى ميدان معركة أوشكت أن تعم كل ولاياته المغلوبة على أمرها!!

لن أدافع عن اعتقال الترابي التزاماً مني بالدستور والقانون الذي ينبغي أن يسود بحيث يُقدَّم الترابي للمحاكمة أو يُطلق سراحُه بالرغم مما يمكن أن يُحدثه من فتن واضطرابات فالدستور إما أن يسود أو يُعدّل إذا كان معيباً أما عدم الالتزام به فإنه مرفوض، ولنتذكر قوله تعالى «وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى» أي لا يحملكم بغضُكم لقومٍ على ألاّ تعدلوا 0

إن الشريعة تعني احترام العهود والوفاء بالعقود وتعني الحرب على الفساد وتحترم الحريات في حدود القانون كما تقيم الشورى ودولة المؤسسات وتُعلي من شأن القضاء وتمنحه الحرية دون تغوُّل من السلطة التنفيذية 0

أعود لتلفون كوكو وأقول إن الرجل يستحق النصرة ليس من قِبل مفوضية الانتخابات وإنما من قِبل شعبه والشعب السوداني قاطبة فإذا كانت قوى الإجماع الوطني تطالب بإطلاق سراح الترابي فإنها مطالبة باتخاذ نفس الموقف بشأن تلفون كوكو وألاّ تكيل بمكيالين ذلك أن من يمارس ازدواجية المعايير ويبخِّس الناس أشياءهم ويخسر الميزان ليس جديراً بثقة الشعب 0 ))

مناسبة جلبنا لهذا المقال هي أن الطيب مصطفى ( كاتب المقال ) يعتبر احد أبرز الوجوه الشمالية التي اعترضت على اتفاقية نيفاشا بحجة أنها أعطت للجنوبيين أكثر مما يستحقونه ، وهو من القائلين بأن نظرية " السودان الجديد " نظرية إحلال وإستبدال عرب بالزنوج ، وأن وصول من يؤمنون بالسودان الجديد إلى سُدة الحكم في السودان يعني تهديدا خطيرا للإسلام والعروبة ، وهو الذي قال ايضا في وقت من الاوقات ان وجود نازحين من غرب السودان وجبال النوبة وجنوب السودان حول العاصمة المثلثة ظاهرة خطيرة قد تؤدي إلى فقدان العرب سيطرتهم على مقاليد الأمور في السودان ، واضاف قائلا قد يحدث لنا ما حدث لأبائنا في الأندلس الاسبانية ، وهو الذي احتفل ومعه انصاره بذبحهم لــ " ثيران " بلون أسود  فور اعلان مفوضية الاستفتاء نتيجة انفصال جنوب السودان عن شماله ، وهو من غنى ورقص واقام الولائم عند سماعه خبر تحطم طائرة الراحل/الدكتور جون قرنق ، ووووووووووووو الخ 00 إذن أليس غريبا ! ، بل أليس في الأمر علامات استفهامات كبيرة أن يدافع ذات الشخص الذي يكره الزنوج كرها عظيماً عن واحد من أبناء النوبة ؟ 0

 إن أمثال الطيب مصطفى بعد أن خربوا ديار أهل الجنوب بدعمهم للمنشقين عن الحركة الشعبية كدكتور لام اكول وجورج اتور وغيرهم ، ها هم اليوم ، وبعد ان حصل شعب الجنوب على استقلاله ، اتجحوا شمالا نحو جبال النوبة بنفس الأجندة القديمة لإشاعة الفوضى والفتن بين أبناءه حتى يستمروا في نزاعات طويلة الأمد ومعقدة الحلول ، لكننا على يقين بأن هذه المحاولات اليائسة ستبوء بالفشل الذريع ، وسيجرجر أمثاله ومن معهم من المنافقين النوبة الهزائم الكبيرة خلفهم 0

الطيب مصطفى الذي يدافع عن ترشيح اللواء تلفون كوكو لمنصب والي جبال النوبة ، ويطالب النوبة بالوقوف معه بدلاً عن آدم الحلو ، هو نفس الطيب مصطفى الذي كان قد طالب حزب المؤتمر الوطني الحاكم في عام 2005 بتنظيف العاصمة السودانية من أبناء النوبة ! ، وهو نفس الطيب مصطفى الذي وصف يوم خروج أهل الهامش بمناسبة مقتل الدكتور جون قرنق إلى شوارع المدن السودانية بيوم الأثنين الأسود ، وكان قد حث ابن اخته الرئيس عمر البشير بالقضاء عليهم جميعا ! 00 إذن ما الجديد حتى يدافع هذا الرجل عن نوباوي كان قد طالب بقتله وترحيله من العاصمة القومية ؟

أليس غريبا أن يفرق شخص يكره كل الزنوج بين زنجي مسلاتي وزنجي آخر نوباوي بحجة أن الأخير ثائر أصيل ؟ ثار ضد من ولماذا ؟

نقول للطيب مصطفى وأمثاله ، أن جبال النوبة منطقة غنية بالإثنيات والقبائل ، لكن تولي الوظائف فيها لا يخضع لإعتبارات قبلية وجهوية ، بل لمن قدم التضحيات من أجل قضية ما من قضايا الولاية - يعني ليس بالضرورة ان تكون نوباوي أباً وأماً حتى يقبلوا بك سكان الجبال موظفا عليهم أو مرشحاً عنهم 00 فالقائد عبدالعزيز آدم الحلو مثلا الذي يتهمه الطيب مصطفى بأنه لا ينتمي لقبائل النوبة - قدم للقضية النوبية ما لم يقدمه أي نوباوي آخر ، فالرجل قاتل من أجله أهله النوبة ( قرية قرية - غابة غابة - جبل جبل - وادي وادي ) ، كما أن نضالاته لم تبدأ مع ظهور الحركة الشعبية لتحرير السودان في عام 1983 ، بل بدأت منذ ان كان طالبا في مدرسة تلو الثانوية بكادقلي في بداية السبعينيات من القرن الماضي ، وأصبح نائبا لوالي جبال النوبة في عام 2009 خالفا للقائد دانيال كودي بإجماع أبناء النوبة عسكريين وسياسيين 00 فلماذا يحاول الطيب مصطفى تشويه صورته النضالية ناصعة البياض واللعب بورقة القبيلة ؟ 0

ليذهب العنصري الطيب مصطفى ويتحدث عن مشاكل وقضايا أهله العرب في ليبيا واليمن والبحرين وسوريا 00 الخ ، إذا كان عربياً كما يقول ، وليس من بقايا الأتراك والمماليك في السودان ، وليترك الأفارقة وحدهم لحلحلة مشاكلهم بطريقتهم الخاصة ، لأن قبائل جبال النوبة من النوبة والداجو والمسيرية والحوازمة والبرقو والفلاني والهوسا والمساليت جميعها في مركب واحد ، ولا فرق بينها إلآ بقدر النضالات والتضحيات التي تقدمها كل منها للولاية 0

نعم - في كل شعب من الشعوب وعلى مر العصور والدهور هناك مخربون ممن باعوا ضمائرهم واتبعوا هوى نفوسهم المريضة واصطفوا إلى جانب الظالم المستبد في محاربتهم لشعبوهم ، وهؤلاء إنما يقومون بافعالهم تلك مدفوعين بمصالحهم الخاصة الرخيصة ، وهم يتحركون بناءاعلى خسة في جبلتهم ، ووضاعة في منشأهم ، لا وازع لديهم من ضمير 0 الأهم عندهم من يدفع الثمن عاليا ، ويجزل بالعطاء 00 في عام 1991 انشقت الحركة الشعبية لتحرير السودان جراء مؤامرة داخلية جنوبية جنوبية 00 وفي تسعينيات من القرن الماضي تم تصفية عدد كبير من أبناء النوبة المعارضين للنظام السوداني جراء معلومات قدمها النوبة المتعاونين مع الحكومة عن تحرك وتنقلات من تم تصفيتهم 00 وفي فترة من فترات التاريخ كانت نكسة شعبنا النوبي ثقافيا ولغويا بفضل البعض من أبناء النوبة الذين تدثروا برداءة العروبية ، واليوم يوجه بعضهم رماحهم المسموم للقائد عبدالعزيز الحلو للنيل منه بدعاوى تضليلية غير حقيقية ؛؛ كل هؤلاء المخربون هم خناجر مسمومة مغروزة في خاصرة شعبنا النوبي يجب نزعها والتخلص من آثار سمومها ، ولا أكون مبالغاً إذا قلت ان هؤلاء أخطر على النوبة من الجلابة أنفسهم ، ولذا وجب على كل منا أن يكون واعيا ومدركا لخطورة هؤلاء وإلآ توالت الهزائم الكبيرة تباعا على شعبنا المكافح المناضل 0

وفي الختام نحذر من مغبة تدخل أمثال الطيب مصطفى واسحق احمد فضل الله وغيرهم من انصار مثلث حمدي بأي شكل من الأشكال في العملية الانتخابية القادمة لجبال النوبة ، لأن أي تدخل من هؤلاء من شأنه ان يزيد من توترات قد تحمل أجندات خاصة لا تخدم المصلحة العليا لسكان المنطقة ، مما يعني خروج القضية من اطارها النوبي ، في الوقت الذي فيه سكان المنطقة قادرين من حسم التوافقات وايجاد الحلول اللازمة لمشاكلهم


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • الشعوب السودانية تُريد اسقاط المعارضة !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • خطة أمنية لقتل قيادات نوبية في حال لم يفز المؤتمر الوطني في انتخابات جنوب كردفان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • إسرائيل تضرب الإرهابيين سيارة سيارة في السودان/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطال عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 3-3/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 2-3/عبدالغني بريش اللايمي/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ما وراء تطاول عمر منصور فضل على القائد عبدالعزيز الحلو 1-2/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • هل اللواء تلفون كوكو أداة لتخريب العملية السياسية في جبال النوبة ؟/عبدالغني بريش اللايمى /الولايات المتحدة الأمريكية
  • كندة غبوش الإمام بين النفاق الديني والتملق السياسي/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
  • زلات لسان وهفوات كلام إسحق أحمد فضل الله عن النُوبة/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • عنصرية العرب تجاه السُود في أحداث ليبيا/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مسخرة إسمها ترقية أبناء النوبة إلى رُتب عسكرية متقدمة ! /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • مؤتمر كمبالا ضربة أخرى للوحدة النوبية /عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية