صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: جمال عنقرة English Page Last Updated: Apr 3rd, 2011 - 00:38:07


شواهد ومشاهد في الثورة المصرية/جمال عنقرة
Mar 12, 2011, 07:54

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter


 
شواهد ومشاهد في الثورة المصرية
جمال عنقرة
         لقد كنت في مصر عندما اندلعت ثورة الخامس والعشرين من يناير، ولقد كنت في ذات اليوم في ميدان التحرير في مكتب الخطوط الجوية السودانية، وشاهدت الجموع الأولي من الثائرين الذين اقتحموا الميدان، وبرغم أنهم هذه المرة لم يكونوا مثل المرات السابقات ــ ولعلم الذين لا يعلمون أن هذه لم تكن المرة الأولي التي يخرج فيها ثائرون مصريون يطالبون برحيل الرئيس السابق حسني مبارك الذي خلعوه هذه المرة ــ وتوقعت أن تكون الثورة هذه المرة أشرس من سابقاتها، وتوقعت أن يقدم الثائرون رسالة قوية للنظام قد تجعله يعيد حساباته، لكنني لم أكن أتوقع أن تصل الثورة إلي ما وصلت إليه، ويتفق معي في ذلك كثيرون من الثائرين أنفسهم.
          ومنذ اللحظة الأولي لوصولي استبنت الاختلاف الواضح بين المصريين في مآلات الثورة، فكل الذين التقيتهم مع ثورة التغيير، ولكنهم يختلفون حول استمرار المطالب، ولقد تأكد لي ذلك عندما حضرت ندوة نقابة الصحفيين المصريين التي كانت تبحث رسم خارطة طريق للثورة، ولقد دعاني لهذه الندوة زميلنا الأستاذ أحمد طه النقر مدير تحرير صحيفة الأخبار المصرية، والنقر من الذين نزلوا ميدان التحرير اليوم الأول للثورة وظل مرابطاً هناك إلي أن سقط مبارك ونظامه.
          افتتح الندوة الأستاذ جمال فهمي مسؤول الشؤون العربية في اتحاد الصحفيين ورحب بالمشاركين، الأديب المصري ذائع الصيت الدكتور علاء الأسواني، والدكتور عبد المجيد مصطفي المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، الرجل الثائر الذي يحظي باحترام الجميع، والسفير محمد رفاعة رافع الطهطاوي، هذا الاسم المتجذر في تاريج مصر ووجدان شعبها، وله أيضاً مكان خاص في نفوسنا نحن أهل السودان.
          وأول مرة ظهر فيها التباين بين الشباب وبين بعض القيادات، عندما اعتذر الأستاذ النقر عن الدكتور البردعي الذي كان من المفروض أن يشارك في الندوة، لكنه اعتذر، وقال الأستاذ النقر أنه ذهب لاجتماع مهم مع جهة عليا جداً في البلاد، فثار الشباب الذين لا يرون أن هناك جهة أهم منهم في مصر وهم الذين أوقدوا شرارة الثورة ثم أشعلوها. أما الانفجار الحقيقي والذي أوشك أن يفسد الندوة كان عندما جاءت مناسبة حيا فيها الأستاذ النقر الدكتور البردعي ووصفه بأنه الزعيم الحقيقي للثورة، وهذا ما لم يرضه أكثر الحاضرين، ولم تهدأ ثورتهم إلا بعد حين، بعد أن قال النقر أن هذه هي وجهة نظره الشخصية، وبعد تدخل الأسواني الذي ذكر الشباب بالحرية والديمقراطية اللتين من أجلهما قامت الثورة، وهما يفرضان علي الثائرين أن يحترموا الرأي الآخر، ويتيحون له المساحة للتعبير، ثم يردونه بالحسني.
          خلاف آخر ظهر في مسألة الدستور، فالسفير محمد رفاعة الطهطاوي مع تعديل الدستور الحالي، وتكوين مجلس رئاسي انتقالي مدني تشارك فيه المؤسسة العسكرية بممثل واحد، وتجري انتخابات علي أساس الدستور المعدل لتكوين جمعية تأسيسية تشرف علي وضع الدستور وإجازته، أما الدكتور علاء الأسواني فهو يري أن الدستور قد سقط يوم سقوط النظام، وفقد مشروعيته، وعليه لا يوجد مبرر قانوني لتعديله، وهو يري في بقاء الدستور المعدل مدخلاً لعودة النظام السابق، وعودة رموزه وقيادته، بمن فيهم الرئيس المخلوع حسني مبارك، ولذلك فهو يري وضع مبادي دستورية تجري عليها الانتخابات التي تكون الجمعية التشريعية التي تضع الدستور، وطالب الأسواني الثائرين العمل علي إسقاط التعديلات الدستورية إذا لم يتخلي عنها المجلس العسكري الحاكم، وطرحها للجمهور للاستفتاء عليها، ولقد تقاسم الحاضرون الانحياز بين هذا وذاك. 
          ولقد كان ميدان التحرير أيضاً ساحة للصراع بين وجهتي نظر مختلفتين، إحداهما تنادي بفك الاعتصام والذهاب إلي العمل ومنح حكومة الدكتور عصام شرف الجديدة الفرصة لتعمل من أجل إعادة الاستقرار للبلاد، وإصلاح الفساد، أما وجهة النظر الثانية فتدعو للمرابطة حتى تتحقق كل المطالب، وتباعد الموقفان وتراشق الطرفان بالحجارة حتى أوشك الأمر أن يتحول إلي كارثة، فاضطر الجيش إلي التدخل وفض الاشتباك، وإخلاء ميدان التحرير من كل شاغليه، ومصادرة الخيام والمعدات، وكل لوازم الاعتصام.
          وتدور معارك أخري داخل دواوين الحكومة، وتظهر بصورة أكبر في المؤسسات الإعلامية، فالثائرون في هذه المؤسسات، والذين ركبوا معهم قطار الثورة يقودون حملة لتطهير هذه المؤسسات من القيادات القديمة التي يتهمونها بموالاة النظام البائد ورئيسه المخلوع، ويري هؤلاء أن القيادات السابقة منقسمة التأثر بين أمن الدولة المحلول والحزب الوطني المقهور، وبعضهم يتأثر بالاثنين معاً، ولذلك يرون ذهابهم مطلباً أساسياً من مطالب الثورة، وأحد ضمانات عدم الانتكاس، ولكن يوجد تيار آخر يرفض الدعوة المعممة للتغيير، ويري في ذلك مدخلاً لتصفية حسابات بعضها مهني وليس سياسياً، ويرون أن انتماء كثيرين للحزب المقهور انتماء شكلي، تفرضه طبيعة المهنة، فنظام ظل يحكم البلاد لثلاثين عاماً متواصلات، غير ما يحسب له من سنوات حكم سابقة يعتبر هو امتداد لها تبدأ منذ فجر ثورة يوليو عام 1952م وتضم عهدي حكم عبد الناصر والسادات، فإن كل عامل في موقع حكومي متقدم لا بد أن يحمل التزاماً للحزب الحاكم، ولو كان معارضاً له، ولذلك يري هؤلاء ضرورة التريث في مسألة المطالبة بتغيير القيادات في الخدمة المدنية، وفي الأجهزة الإعلامية والمؤسسات الصحفية.
          ولقد اشتعلت معركة في مصر لم تكن في حسبان أحد، ذلك أن من أكبر نتائج ثورة 25يناير الظافرة أنها أظهرت تلاحماً منقطع النظير بين المسلمين والمسيحيين في مصر، حيث كان المسيحيون يحرسون المسلمين وهو يؤدون صلاة الجمعة في ميدان التحرير، وكان المسلمون يحرسون المسيحيين أثناء تأديتهم قداس الأحد في ميدان الثورة ــ ميدان التحرير ــ وكان هذا عقب أحداث كنيسة القديسين بالإسكندرية ليلة رأس السنة الميلادية، وهذا ما أكد أن كل المعارك التي تقع بين المسلمين والأقباط في مصر تكون بفعل فاعل. ولذلك عندما وقعت أحداث كنيسة الشهيدين بأطفيح لم يستبعد الناس أن تكون بفعل فاعل. ولقد عاشت منطقة منشأة ناصر ليلة دامية يوم أمس الأول الخميس عندما وقعت اشتباكات بين مسلمين ومسيحيين راح ضحيتها نحو ثلاثة عشر فرداً سقطوا قتلي في المعارك التي استخدمت فيها أسلحة نارية وأخري بيضاء، وزجاجات مولتوف. ويري المراقبون أن عموم المسلمين والمسيحيين لم يكونوا طرفاً في هذه الأحداث رغم أنهم وقعوا في فخها الذي يرجح أن يكون قد نصبه بعض المتوترين من رجال الكنيسة وبعض منسوبي الجماعات الإسلامية المتطرفة، والدليل علي ذلك أن هذا الطوفان لم يجرف مشاعر الود المتبادلة بين المسلمين والمسيحيين في مصر، ولقد ظهرت فتاة مسلمة محجبة في ندوة نقابة الصحفيين المصريين وهي كانت عائدة لتوها من منطقة أطفيح حيث ذهبت لتقديم العزاء لأهالي الضحايا الأقباط، وقالت إنهم أحسنوا استقبالها، واستحسنوا زيارتها لهم، وأكرموها خير إكرام.
          ولتأكيد هذه المعاني تجمع يوم أمس الجمعة مئات الآلاف من المصريين، جلهم إن لم يكن كلهم من المسلمين، وسيروا مسيرة إلي منطقة أطفيح أسموها مسيرة الوحدة الوطنية لتقديم العزاء لأهالي ضحايا كنيسة الشهيدين، وتأكيد تضامن أهل مصر، مسلمين ومسيحيين.
          واستقبل أهل مصر بعد ظهر أمس الجمعة خبر اعتقال كبار مساعدي وزير الداخلية السابق حبيب العدلي بترحاب شديد، ولقد شمل الاعتقال مدراء أجهزة أمن الدولة والاحتياطي المركزي ومدير أمن القاهرة، ووجهت لهم تهم القتل العمد للمتظاهرين الذين سقطوا بأسلحة الشرطة يوم 28 يناير الماضي، وكان هؤلاء المتهمون قد وجهوا أوامر لفعل ذلك

مقالات سابقة بقلم: جمال عنقرة
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 25 ديسمبر 2010 الى 13 فبرائر 2011
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: جمال عنقرة
  • بين أخوان الرئيس عمر البشير وأبناء الفاروق عمر بن الخطاب الرئيس يقود ثورة التغيير بنفسه/جمال عنقرة
  • أشتات أشياء من أرض الكنانة/جمال عنقرة
  • المؤتمر الوطني والحركة الشعبية .. روقوا اللعب/جمال عنقرة
  • السودان والواقع المؤسف بعد الانفصال/جمال عنقرة
  • الثورة العربية تدخل جامعتها وحكوماتها في مكان ضيق/جمال عنقرة
  • شواهد ومشاهد في الثورة المصرية/جمال عنقرة
  • زيارة البشير إلي مصر هل تفتح الطريق أمام علاقات سوية/جمال عنقرة
  • مشكلة دارفور يحلها أهلها والشوكة بمرقوها بدربها/جمال عنقرة