صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Jan 24th, 2011 - 16:24:58


الجوكر الالماني ... وهلاك شعب شمال السودان ؟/ثروت قاسم
Jan 24, 2011, 16:24

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

الجوكر الالماني  ...  وهلاك شعب شمال السودان ؟

ثروت قاسم

 

جوته ؟

 

جوته .. شاعر وأديب ألمانيا العظيم  ( 1749 – 1832 ) ,  ترك إرثاً أدبيا وثقافياً ضخماً للمكتبة الألمانية والعالمية !  خلد جوته اسطورة الجوكر صاحب المزمار , الذي يلبس ملابسأ  مزركشة مختلفة الالوان , وكانها جبة درويش ! وطربوشأ طويلا زاهي الالوان !

الجوكر يعزف في مزماره , وهو يخترق شوارع وازقة القرية , يميل مع مزماره ذات اليمين , وذات الشمال  ! صامت ...  لا يألو علي شئ , ولا يتكلم  اطلاقأ ! ويتبعه اطفال وفيران القرية , وكانهم مشدودين الي مغناطيس متحرك !

يسير الجوكر , وهو يعزف علي مزماره , واطفال وفيران القرية من خلفه , وهم مشدوهين !

يسير الي حافة النهر ! ثم يجتاز النهر وخلفه اطفال وفيران القرية ! هو لا يعرف السباحة ! وكذلك اطفال وفيران القرية !

ويموت الجوكر صاحب المزمار غرقأ ! وكذلك جميع اطفال وفيران القرية , الذين يموتون جميعهم غرقأ !

وتنتهي الاسطورة الالمانية , الني خلدها جوته العظيم !

الرئيس البشير يحاكي الجوكر صاحب المزمار !

أختطف المجتمع الدولي الرئيس البشير , وابقاه رهينة في ايادي اوكامبو ! ورهن الرئيس البشير شعب بلاد السودان , رهينة معه , يتبعه الي مصيره المشئوم !

الرئيس البشير يسير وهو يعزف علي مزماره ! ويسير خلفه شعب بلاد السودان , مشدوهين !

شعب بلاد السودان ينظر ولا يري ! يسمع ولا يعي ! يلمس ولا يحس !

يتحدث من دون تفكير  ! ويأكل من دون تذوق الطعام ! يحاكون الفراش المبثوث في يوم  القارعة !

تحسبهم نيامأ , وهم أيقاظ ! لو اطلعت عليهم , لوليت منهم فرارأ , ولملئت منهم رعبأ ؟

تراهم فتحسبهم سكاري ... وماهم بسكاري ؟

ولكن عذاب الانقاذ شديد !

هؤلاء واؤلئك  من شعب الانقاذ , قد سكرت ابصارهم , فصاروا قوما مسحوريين !  حتي لو فتح الله سبحانه وتعالي عليهم بابأ في السماء , فظلوا فيه يصعدون !

تصدق عليهم الاية 14 والاية 15 من سورة الحجر , وكأنهما نزلتا فيهما خصيصأ :

(  وَلَوْ فَتَحْنَا عَلَيْهِم بَابًا مِّنَ السَّمَاءِ فَظَلُّوا فِيهِ يَعْرُجُونَ ﴿١٤﴾ لَقَالُوا إِنَّمَا سُكِّرَتْ أَبْصَارُنَا ...  بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَّسْحُورُونَ ﴿١٥﴾ )

( 14-15...  الحجر )

تراهم يسيرون خلف الرئيس البشير  عميانأ ... الي حتفهم , وهم لا  يشعرون ! كما اطفال وفيران القرية وهم يتبعون الجوكر الالماني صاحب  المزمار !

هؤلاء واولئك اصبحوا اسري  ثقافة ال لا مبالاة  ! اصبحوا سجناء ثقافة الخوف , التي زرعها فيهم نظام الانقاذ طيلة العقدين المنصرمين ! نظام الانقاذ الذي تجاهلهم , واحتقرهم  , بل واضطهدهم !

الرئيس البشير من الذين تخشبوا  ! وظنوا أنهم جذوع لا تهزها الأعاصير  ! ولكنهم  سوف يسقطون  كأعجاز نخل خاوية !

فهل يصير اهل بلاد السودان الي اعجاز نخل خاوية ؟

ام هم قوم   يعقلون ؟

الموقف الان ؟

اتفاقية السلام الاولي ( اديس ابابا – 1972 ) انهت الحرب الاهلية الاولي ( 1963 – 1972 ) ! وأقامت حكمأ اقليميأ ذاتيأ في الجنوب !

دام السلام بين الشمال والجنوب , وداخل الجنوب , لمدة عقد من   الزمان !

 وفي عام 1983 بدأت الحرب الاهلية الثانية !

اتفاقية السلام الثانية  ( نيفاشا  – 2005  ) انهت الحرب الاهلية الثانية  ( 1983 – 2005 ) ! ومهدت لانفصال الجنوب عن الشمال , وتكوين دولة جنوب السودان الجديدة في يوم السبت 9 يوليو 2011 !

ماهي فرص استدامة السلام داخل دولة جنوب السودان الجديدة , وداخل دولة شمال السودان الاسلاموية العروبية  ؟  , وبين الدولتين ؟ خصوصا  خلال فترة الستة شهور الانتقالية العصيبة من يوم الاحد 9يناير الي يوم السبت 9 يوليو 2011 ؟

نستعرض الموقف في ثلاثة محاور , كما يلي :

المحور الأول  :   فرص استدامة  السلام داخل دولة جنوب السودان الجديدة ؟

تم عقد تراضي ومصالحة جنوبية- جنوبية ( جوبا – اكتوبر 2010 ) بين الحركة الشعبية من جانب , وباقي الاحزاب والفصائل الجنوبية المعارضة من الجانب الاخر ! وتم الاتفاق علي كتابة مسودة دستور دائم لدولة جنوب  السودان , وتكوين حكومة قومية كالية لتنفيذ برنامج وطني يؤدي الي انتخابات ديمقراطية , وبرلمان  قومي يجيز الدستور الدائم , ويكون الحكومة الديمقراطية التي يرتضيها شعب دولة جنوب السودان !

كلام زي السكر والعسل ! ولكن علي الورق للاسف ؟

دعنا نستصحب معنا , في هذا السياق , تنبؤات دينس  بلير ! علنا نجد فيها نارأ نهتدي  بها في ظلمة ليلنا البهيم ؟

دينس بلير ؟ وما ادراك ما  دينس بلير ؟

هذا الرجل يتربع علي عرش وكالة المخابرات الوطنية الامريكية , بميزانية سنوية تفوق ال60 مليار دولار ! وعناصر , ومخبرين , وجواسيس , وعملاء  دائمين  يفوق عددهم الميلون في رياح الدنيا الاربعة !

كل هؤلاء , ومثلهم معهم . من شياطين الانس والجن , يغوصون لهذا الرجل , وياتونه بما دون ذلك , قبل ان يرتد اليه طرفه !

تنبأ الرجل , بأنه بأختفاء العدو الشمالي المشترك بعد يوم السبت 9 يناير 2011 , وحتي في حالة عدم نشوب  حرب اهلية بين الدولتين , فأن الاضطرابات الاثنية - العنصرية - القبلية بين قبائل دولة جنوب السودان الجديدة , سوف تشعل نيران ابادات جماعية من الضراوة بمكان , ان الابادات الجماعية في دارفور تظهر  , بالمقارنة معها  , وكانها نزهة علي شاطئ النيل  !

وسوف تتضاعف حدة هذه الابادات الجماعية في حالة نشوب حرب بين دولة جنوب السودان ودولة شمال السودان ! لمقدرة الاخيرة في أذكاء وتحميس طار هكذا ابادات جماعية , داخل دولة جنوب السودان الوليدة !

دينس بلير ليس بعنقالي ! ولا يتكلم  كلامأ خشبيأ ساكتأ ! ثم يمضي لحاله !

ارجوك لا تخلط  كلام دينس بلير ,  بكلام ياسر عرمان , الذي ما انزل الله به من سلطان , والذي لا يساوي دقائق استماعك له , بعد ان اصبح ياسر عرمان خارج الشبكة !

لقد كان دينس بلير يدلي بشهادته الرسمية امام اعضاء الكونغرس الامريكي !

وهو ادري ؟

الله يكضب الشينة في دولة جنوب السودان الجديدة !

المحور الثاني :  فرص استدامة  السلام داخل دولة شمال  السودان ؟

رفض الرئيس البشير اقتراح المعارضة الشمالية بتشكيل حكومة قومية , لأجراء انتخابات جديدة , وكتابة دستور جديد , مبني علي الدولة المدنية الديمقراطية , والمواطنة اساسا للحقوق والواجبات , في دولة شمال السودان , بعد انفصال الجنوب !

بل وعلي العكس تمامأ , أكد الرئيس البشير تعديل الدستور الانتقالي لجعل الشريعة المرجعية القانونية  الحصرية , واللغة العربية اللغة الرسمية الحصرية , وعدم الاعتراف بالتعددية الاثنية , والدينية , اللغوية  ,  والثقافية في دولة شمال السودان !

ونسي الرئيس البشير ان ذلك ( عدم أعترافه بالتعددية )  كان السبب الحصري وراء انفصال جنوب السودان ! وقطعا سوف يدفع  ذلك الموقف الاستفزازي  , جنوب كردفان , وجنوب النيل الازرق , وربما دارفور , للمطالبة بالانفصال , أسوة بجنوب السودان !

أعتقال الشيخ الترابي  ( الثلاثاء – 18 يناير 2011 ) ,  كان اشارة من الرئيس البشير لقادة المعارضة الشمالية  , ولبعض قادة حزبه العقلانين  ... اشارة بان موضوع الملاسنات قد دخل الحوش !

أشارة الي أن الرئيس البشير قد أوقف التعامل , مع معارضيه , حسب مبدأ معاوية ابن ابي سفيان :

(  لا نحول بين الناس وألسنتهم ,  ما لم يحولوا بيننا وبين ملكنا  ) .

 

وسوف يتعامل الرئيس البشير  , مع معارضيه حسب مبدأ نافع :

(  الحكومة لن تدير خدها الأيمن ,  إذا ما صفعت على الأيسر  ! والبادي اظلم  !  والبشاكل مابقول عورتني ! )  

وقد اعذر من انذر !

بعد الرفض والتصلب الانقاذي  , يبقي امام المعارضة الشمالية خياران , لا ثالث لهما :

الخيار الاول ان تبدأ  المعارضة الشمالية  المقاومة الناعمة ( الجهاد المدني ... اضرابات , مسيرات , اعتصامات ) , وكذلك المقاومة الخشنة ( الحركات الحاملة للسلاح في دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الازرق ) للاطاحة بالنظام  الانقاذي !

ويفور التنور ... وتهب العجاجة ! التي ترمي بشرر كالقصر ! كأنه جمالات صفر !

الخيار الثاني ان  يتكلف الجميع  العمل بالحلم  ( كلمة الدلع للخوف والجبن ؟ )  خوفأ علي بلاد السودان   واهل بلاد السودان , من نتائج المواجهات ( ناعمة أو خشنة )  ضد  نظام الانقاذ  المجنون  ! 

في هذا الخيار يربع الجميع اياديهم , ويتمحنوا في انتظار الفرج من السماء التي تمطر كلاشات ؟  وربما في انتظار ان يلين قلب الرئيس البشير لهم وعليهم ؟

في هذا الخيار , يلحق مولانا بحواره فتحي شيلا , ويصبح أنقاذيأ علي السكين ؟

في هذا الخيار يمكن لبني السودان الشمالي ان يستمروا في سكرتهم ... فهم قوم مسحورون !

دارفور ؟

  قرر الرئيس البشير العمل باستراتجية سلام دارفور الجديدة ! والتفاوض مع ممثلي شعب دارفور ( مواليد انتخابات ابريل 2010 ) في المجالس النيابية الولائية , ونواب دارفور الكبري في المجلس التشريعي القومي , والولاة المنتخبون , وبعض منظمات المجتمع المدني الدارفوري في الداخل الدارفوري ( كلها منظمات انقاذية ؟ ) , للنظر في امكانية قبول او رفض ( نعم أو لا ؟ ) مسودة الاتفاق التي قدمتها الوساطة القطرية – الاممية , والتي قبلتها حركة التحرير والعدالة , مكرهة لا بطلة ! ودون فتح باب التفاوض حول بنود مسودة الاتفاق ! 

كما قرر الرئيس البشير مطوحة حركة العدل والمساواة , وترك مفاوضيها عالقين في الدوحة , يقضمون في اصابعهم ! وتدمير معاقلها في دارفور وجنوب السودان , وقتل واسر قادتها !

يذكر ان الرئيس البشير قد  سحب  وفده المفاوض من الدوحة ! في صفعة مؤلمة لجهود السلام في دارفور ! ورفض الرئيس البشير وجود  هوية لدارفور   داخل الهوية السودانية !

وفي هذا السياق , اقترح السناتور جون كيري منبرا اخر ,  اكثر جاذبية من منبر  الدوحة , لاكمال مفاوضات سلام دارفور  !  وفي المقابل  , بلعت  حركة العدل والمساواة دعوتها لاعادة تاهيل منبر الدوحة , كون الوساطة القطرية منحازة للمؤتمر الوطني !

حركة التحرير والعدالة , وحركة العدل والمساواة , تنتظران في الدوحة ان يتكرم  , عليهما , المؤتمر الوطني بكلمة ! وان يرق قلبه لهما وعليهما ! وأن يرمي لهما حتي  بفتات من موائده !

فحالتهما اصبحت لا تسر حتي العدو!

ولكن المؤتمر الوطني يتمنع , بعد ان شم دمهما   !

أوصل المؤتمر الوطني  الجميع الي طريق دارفوري  مسدود ...  وربما الي ما بعد انتهاء الفترة الانتقالية في يوم السبت 9 يوليو 2011 !

وبعدها ... وفقط بعدها تفتح ادارة اوباما ملف دارفور ! وتبدأ الكلاب الصهيونية في واشنطون في التنطيط , والنباح , والخربشة , والعض !

انتظروا !

أنا لمنتظرون !

المحور الثالث :  فرص استدامة  السلام بين  دولة جنوب السودان الجديدة ودولة شمال السودان الاسلاموية العروبية ؟  

يمكن الاشارة في هذا المحور الي اهم مكوناته ...  الخاصة بجهود امبيكي  !

في سياق هذا المحور , يعكف امبيكي , (   بالتنسيق مع أدارة أوباما )  ,  علي بلورة خطة طريق مبنية علي  امرين :

اولأ :

+ الصفقة الشيطانية بين الرئيس البشير وادارة اوباما , التي تلزم الرئيس البشير بتسهيل ميلاد والاعتراف بدولة حنوب السودان , مقابل تجميد امر قبض الرئيس البشير !

وثانيأ :

+  تؤامة بين دولة جنوب السودان الوليدة , ودولة شمال السودان الاسلاموية العروبية ! وحسب مبادرة السيد الامام !

بالمناسبة  امبيكي متخصص في تبني مبادرات السيد الامام , ولكن علي استحياء ,  وبالمغتغنت !

 تهدف  خطة  طريق امبيكي  الي حلحلة جميع المشاكل العالقة , خصوصا مشكلة ابيي , خلال فترة الستة شهور الانتقالية المنتهية في  يوم السبت 9 يوليو 2011 ! وذلك مقابل بعض المحفزات والسكريات الامريكية !

بعدها تصبح العلاقة بين دولة شمال السودان ودولة جنوب السودان عسل ولبن وسمن ... كما العلاقة بين جمهورية جنوب افريقيا ومملكة سوازيلاند !

هذه الاحتمالية السعيدة  ليست حلم ليلة صيف ! وانما تحتمها مصالح البلدين الاستراتيجية  ,  ومبدا الاعتماد المتبادل !

ويحلم امبيكي , في نهاية مطاف خطته ,  الي قيام  اتحاد كونفدرالي وسوق مشتركة ( عربية – افريقية )  من القامشلي الي راس الرجاء الصالح !  

تجذب دولة شمال السودان الاسلاموية العروبية  ,  لهذ الاتحاد  ,  الدول العربية  !  وتجذب دولة جنوب السودان ,  لهذا الاتحاد , الدول الافريقية !

أحلام زلوط ؟

ربما ؟

هناك معوقات كثيرة ومتعددة  , يتحتم علي امبيكي تجاوزها , خلال الستة اشهر القادمة , وقبل ان يحلم بتحقيق حلمه الكبير !

نوجز خمسة منها أدناه , علي سبيل المثال , لا الحصر :

+ حل مشكلة ابيي , ومشكلات ترسيم الحدود الاخري , حلأ توافقيأ , مقبولا لجميع الاطراف !

+ الامتناع المتبادل ( المؤتمر الوطني والحركة الشعبية  )  عن دعم حركات التمرد ضد الطرف الاخر !

+ تنفيذ المشورة الشعبية , المضمنة في اتفاقية السلام الشامل , بما يرضي مواطني جنوب كردفان وجنوب النيل الازرق !

+  حل مشكلة دارفور حلأ جذريأ , برضاء جميع الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح !

+ حسم بقية المسائل الخلافية العالقة بين الدولتين , مثلأ : البترول  , توفيق اوضاع الشماليين والجنوبين المتواجدين في الدولة الاخري !

كل واحدة من المسائل الخمسة المذكورة اعلاه تمثل لوحدها جلمود صخر سيزيف  الاغريقي  !

ولكن ينوي امبيكي ان يضغط , اكثر , علي دولة جنوب السودان الجديدة , ويطلب منها , ان تضحي هي الاخري وتقدم تنازلات  , في كل نقطة من النقاط المذكورة اعلاه , كما ضحت دولة شمال السودان , بفقدان كل الجنوب , برضاء وبدون اكراه  ؟

قووود لااااااك ( حظأ سعيدأ )   ... امبيكي  !

 


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • مشاهد من ثورة الغضب المصرية !/ثروت قاسم
  • ويسالونك عن حزب القمل !/ثروت قاسم
  • يبدأ عرض الفيلم بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟ /ثروت قاسم
  • قصة أربعة مدن ... تونس والقاهرة وجوبا والخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • أنتفاضة النيم !/ثروت قاسم
  • هل يشتري السيد الامام الترماج من علي بابا والاربعين حرامي ؟/ثروت قاسم
  • الجوكر الالماني ... وهلاك شعب شمال السودان ؟/ثروت قاسم
  • سيناريو الحرب/ثروت قاسم
  • ثورة الجياع ! الحلقة الاولي ( 1- 3 ) /ثروت قاسم
  • الفرسان الثلاثة ... وانفصال الجنوب /ثروت قاسم
  • انفصال الجنوب نتيجة مباشرة لحملة الرئيس اوباما الرئاسية الانتخابية لفترة ثانية !/ثروت قاسم
  • الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • أستفتاء الغابة واستفتاء الصحراء !/ثروت قاسم
  • هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟/ثروت قاسم