صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Jan 24th, 2011 - 08:36:01


وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
Jan 24, 2011, 08:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!

 

ويأبى القائم بالأعمال الأمريكي في الخرطوم روبرت وايتهيد إلا أن يحشر أنفه ويطلب المستحيل كما لو كان السودان مستعمَرة أمريكية تماماً كما ظل بنو جلدته الأمريكان من لدن ناتسيوس ووليامسون ودانفورث ثم جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الأمريكي وإسكوت غرايشون المبعوث الرئاسي الأمريكي، ففي آخر تقليعات هؤلاء المتغطرسين أطلّ علينا وايتهيد بتقليعة جديدة حيث قال إنه «من غير المنطق سحب الجنسية من الجنوبيين»!!

هذا الحقير يقول ذلك بالرغم من علمه أن التجربة العالمية خاصة في حالات تقرير المصير تحرم الشعب المستفتَى الذي اختار الانفصال عن الدولة الأم.. تحرمه من جنسية الدولة التي اختار أن يغادرها بكامل قواه العقلية، وبالرغم من علمه أن هذا أمرٌ يحسمه الدستور المتفق عليه من قِبل الطرفين اللذين وقّعا الاتفاقية!!

عجيبٌ والله أمرُنا أن نظل ساحةً لتدخل هؤلاء الأوغاد الذين نعلم أنهم لم يكونوا في يوم من الأيام محايدين بيننا وبين الحركة الشعبية وشعب جنوب السودان!! عجيبٌ أن نكرر قصة محمود عباس أبو مازن في بلادنا والذي يرضى بالوساطة الأمريكية بينه وبين إسرائيل بالرغم من علمه أن أمريكا ليست محايدة وإنما منحازة لإسرائيل!! عجيبٌ أن نمنح هؤلاء الأمريكان ونهديهم العطايا بدون أن يدفعوا ثمنها بالرغم من علمنا أنهم لا يُضمرون لنا إلا الشر!!

كنا والله نعلم أن الإدارة الأمريكية الحالية كانت تسعى ومستعدة لأن تبذل وتعطي وتتنازل في سبيل تعاوننا في شأن الاستفتاء الذي لم تُخفِ البتة تهافتها وهرولتها لإقامته حتى تحقِّق به مكسباً يُنقذ سمعتها ومكانتها لدى شعبها خاصةً بعد أن تدنت مكانة أوباما لدى الناخب الأمريكي لكن «من خلّ عادتُه قلت سعادتُه» كما يقولون وهل يملك من اتخذ التنازل والتراجع منهجاً وسياسة دائمة لا يحيد عنها أن يغير أو يبدل من تلك السياسة التي لم يجنِ منها سوى الحنظل؟!

أمريكا تعلم أن الرئيس البشير كان ولا يزال هو صاحب القرار في السودان وما كان للاستفتاء أن يتم لولا موقفه المبدئي الذي التزم به وبالرغم من ذلك تُرسل مبعوثيها إلى السودان ويتأففون عن مقابلة الرجل الذي يعلمون أنه المُمسك بمفاصل القرار في السودان بينما يقابلون من هم دونه ولا نعترض أو نشترط بل نستكين ونرحِّب!!

كان بإمكاننا أن «نمرمط» أمريكا ونضع شروطاً مكتوبة شبيهة بذلك الالتزام الذي تأبّطه جون كيري قبل أن يقفل راجعاً إلى بلاده ويصرِّح بأن الحكومة السودانية قدّمت له تعهداً مكتوباً بأن يُجرى الاستفتاء في مواعيده... كان بإمكاننا أن نجرِّب أن نفعل ما تفعله إيران أو كوريا الشمالية أو سوريا ولكن!!

ها هو وايتهيد يشترط بعد أن ضمن الاستفتاء وبعد أن مُنحت إدارته عطاء بلا مقابل.. يشترط ويقول: «إن الولايات المتحدة ملتزمة بتطبيع العلاقات مع السودان ورفع اسمه من قائمة الإرهاب حال اكتمال تنفيذ اتفاقية السلام وحل مشكلة دارفور»!! يقول ذلك رغم علمه أنها عبارات مفخخة لا تستطيع أن تُمسك بطرفيها ولا أن تحدِّد أبعادها!!

نفس السيناريو القديم يتكرر فقد جربنا أن نصدق أمريكا وتخذلنا مرات ومرات ذلك أن أمريكا دولة تافهة مجردة من الأخلاق فهل نسينا وعودها التي قدمتها قبل نيفاشا برفع العقوبات وحل مشكلة دارفور والتي نقضتها قبل أن يجفّ حبر نيفاشا ثم وعودها قبل توقيع اتفاقية أبوجا والتي داستها بقدميها فور توقيع تلك الاتفاقية بموافقتها ثم هل نسينا كلامها الكثير ووعودها قبل الاستفتاء الذي جرى مؤخراً ونكوصها بمجرد إجراء الاستفتاء وقبل أن تُعلَن النتيجة رسمياً؟! وأخيراً يخرج علينا أوباما بمقترح تقرير المصير لدارفور!!

أمريكا تنسى أن الحكومات قد تنبطح وتتنازل لكن هل يولد الإرهاب «المحمود» إلا في مثل هذا المناخ وهل ينفجر الشعب وتفرخ القاعدة ويحيا فكر الشيخ بن لادن إلا في هذه الأجواء المترعة بالظلم والاحتقار؟!

مع من يحتفل الطيب مصطفى؟!

 

أحدهم كتب من خلال عمود لصحفي شاب ساذج وقليل التجربة ومحدود الثقافة يمتلك صحيفة أقام فيها سرادق عزاء ظل يلطم فيه كل يوم تقريباً الخدود ويشق الجيوب ويدعو بدعوى الجاهلية.. الكاتب الهمام تساءل: مع من يحتفل الطيب مصطفى؟! ثم قال إن أكبر المحتفلين بالانفصال هم الأمريكيون والأوربيون والإسرائيليون وهي الحجة التي ظن الرجل أنه وجّه بها لطمة قاسية وألحق هزيمة ساحقة ماحقة بالطيب مصطفى ذلك أنه ينبغي للوطنيين حسب رأيه أن يتخذوا مواقفهم بالتضاد مع الأمريكان وغيرهم من الأعداء بما يعني أن الموقف الصحيح ينبغي أن يكون رد فعل يكون دائماً على النقيض من الموقف الأمريكي ولا ينبغي بأي حال أن يكون موقفاً أصيلاً مبنياً على حيثيات تصدر عن مرجعيات عقدية أو فكرية أو مصلحية!!

أعود لسؤال هذا المسكين الذي لا يزال عاكفاً في محراب الوحدة يتعبد ويذرف الدموع السخينة مع ذلك الصحفي الساذج: مع من يحتفل الطيب مصطفى؟!

مساء أمس اتصل بي شخصٌ لا أعرفه من قبل وقال إنه كان قد نذر بأن يذبح خمسين ثوراً، أكرِّر خمسين ثوراً، على حسابه إن حدث الانفصال ثم اتصل في اليوم التالي قُبيل كتابة هذا المقال من المويلح ليقول لي إنه قد فرغ من شراء تلك الثيران وتحدث معي وآخرون كانوا معه حديث المؤمنين بالفكرة المستعدين للبذل في سبيلها وبعد أن تعرفت عليهم أحلتهم إلى الأخ ساتي سوركتي الذي واصل معهم بعد ذلك.

أقسم بالله العظيم أنه لم يمضِ على حديث الأخ أحمدون المتبرع بالثيران ساعة أو اثنتان حتى اتصل بي من شرق السودان الأخ محمد كرار ليقول إنهم جمعوا حتى الآن ثمانين خروفاً للاحتفال في ولاية كسلا!!

ما المشكلة يا أخي أن تفرح إسرائيل وتفرح أمريكا ويفرح الطيب مصطفى ويفرح الملايين غيره ممّن نشرت وكالة السودان للأنباء «سونا» بمصداقيتها العالية استطلاعاً عنهم؟! لا مشكلة البتة في أن يتقاطع موقفنا مع الموقف الأمريكي ويتطابق حول بعض القضايا فكلٌّ يغني على ليلاه فأمريكا كانت على سبيل المثال تدعم الجهاد الأفغاني نكاية في الاتحاد السوفيتي وكنا ندعم الجهاد الأفغاني انفعالاً بشعيرة الجهاد ضد المستعمِر السوفيتي وبغضاً ورفضاً للشيوعية الكافرة أن تحكم بلداً مسلماً وما كنا سنُحجم عن دعم الجهاد هرباً من تطابق موقفنا مع الموقف الأمريكي.

أمريكا وإسرائيل وأوربا لهم مصالح في جنوب السودان ونحن لنا مصلحة في أن ينزاح عنا جنوب السودان حتى ينعم وننعم بسلام دائم بعيداً عن الحرب التي أهلكت الحرث والنسل!!

هل كان الجنوب بعيداً عن إسرائيل في يوم من الأيام؟! أما اعترف جوزيف لاقو من قديم بدعم إسرائيل لحركة أنيانيا التي كان يتزعمها خلال فترة الستينات وبداية السبعينات حتى توقيع اتفاقية أديس أبابا عام 1972؟

أما اعترف عميل الموساد موشي فرجي في كتاب أصدره بعلاقة إسرائيل المتواصلة منذ إنشائها ثم خلال فترة الحركة الشعبية بجنوب السودان؟!

ألا توجد إسرائيل اليوم ومنذ أن حكمت الحركة الشعبية جنوب السودان عقب توقيع نيفاشا.. ألا توجد في جوبا سياسياً واقتصادياً؟! أيهما أفضل وأكثر أماناً للسودان أن يظل موحداً بما يتيح دخول الإسرائيليين إلى الخرطوم والشمال عبر جوبا التي يدخلها اليهود من تلقاء الجنوب أم أن ينفصل بما يمنع دخول الإسرائيليين من جوبا التي ستصبح عاصمة دولة أخرى أجنبية يحتاج القادم منها إلى تأشيرة دخول؟!

أليست بريطانيا هي من ورطنا في هذه الوحدة اللعينة مع جنوب السودان؟! ألم ينفجر التمرد قبل أن يخرج الإنجليز من السودان؟!

ألم تحتضن أمريكا جون قرنق منذ أن تبنّته أيام الدراسة الجامعية وفوق الجامعية بمنحة كاملة استعداداً لدوره المستقبلي بما يخدم الأجندة الأمريكية؟!

على كل حال لقد عرفتُ هذا الجاهل الذي تقيأ هذا الهتر السطحي «ولتعرفنّهم في لحن القول» فمن غير الشيوعيين وبني علمان يهاجم رابطة علماء الإسلام ومن سمّاهم بالمتزمتين ومن يدافع عن فتاة الفيديو ويحشرها حشراً في مقاله متجاهلاً بيت الدعارة الذي أفسدت به الحرائر من فتيات السودان ومتهكِّماً على شريعة الله العزيز غير بني علمان وغيرهم من المنافقين؟!

أؤكد لهذا المسكين وغيره من الأخسرين أعمالاً الذين ضلّ سعيُهم في الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً.. أؤكد له أن معركتنا معهم مستمرة ولن تقتصر على الوحدة والانفصال إنما هي معركة دفاع عن هُوية هذه البلاد من أن يطأها الأقزام من بني علمان.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • رسائل في البريد...الماسونية وأتباعها بالسودان/الطيب مصطفى
  • بــــاقـــان والتغييـر الجـــذري!!/الطيب مصطفى
  • بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
  • عندما يزور غرايشون شرق السودان!!/الطيب مصطفى
  • بــــين باقــان وألــور وبائعات العرقي ووسخ الخرطوم!!/الطيب مصطفى
  • إلى سلفا كير مـــع التحيـــة !! احـــذر الفــئران حـــتــى لا يعبثـــوا بالسفينـــة !!/الطيب مصطفى
  • عرمـــان شاعـــرًا/الطيب مصطفى
  • الآن حصحص الحق!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • عندما يعبث الرويبضة بأمن البلاد!!/الطيب مصطفى
  • أرجـــــــــو أن تــقـــرأوا هـــــــذا المقـــــال!!/الطيب مصطفى
  • هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
  • اقرأ نهاية هذا المقال لتعرف العنوان!!/الطيب مصطفى
  • مشكلة الطلاب الشماليين في الجامعات الجنوبية!!/الطيب مصطفى
  • فرية الجنسية المزدوجة بين التجربة الكورية والسودانية!!/الطيب مصطفى
  • بين جوزيف لاقو وعبدالله علي إبراهيم وتزوير التاريخ!!/الطيب مصطفى
  • وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
  • يا نافع.. حتى متى تبكون هذا الفأر الميت؟!/الطيب مصطفى
  • العنصـــريـــون!!/الطيب مصطفى
  • لو كنتم تحبّونهم احترموا خيارهم/الطيب مصطفى
  • دولة جنوب السودان وبيت الزجاج!!/الطيب مصطفى
  • عــــودة مــــناوي!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
  • تونس بين بورقيبة وبن علي والغنوشي والسودان دروس وعبر/الطيب مصطفى
  • بين حسم مندور وتخرصات عرمان!!/ الطيب مصطفى
  • د. عبدالله الطيب ومشكلة جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • الرويبضة أبو عيسى!!/الطيب مصطفى
  • صحــافـــة الغفلــة !!/الطيب مصطفى
  • بين ثابو أمبيكي والرويبضة عرمان!!/الطيب مصطفى
  • إني أكاد أختنق!! عندما يصبح الحزن إجبارياً!!/الطيب مصطفى
  • وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
  • افرحوا بالاستقلال الحقيقي/الطيب مصطفى
  • اتّقِ الله يا عبد الله دينق نيال!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية والحرب الاقتصادية!!/الطيب مصطفى
  • عندما تغضب الأهــرام المصريـــة!!/الطيب مصطفى
  • يا أتيم قرنق.. عليك يسهِّل وعلينا يمهِّل!!/الطيب مصطفى
  • بين البشير والمهدي والميرغني وحكومة القاعدة العريضة/الطيب مصطفى
  • هــــــل تحسّــبــت وزارة الداخلـــيـــة لخطــــر الهجـــرة العكســـيــة؟!/الطيب مصطفى
  • الجنوب ومسخرة التخطيط الإستراتيجي!!/الطيب مصطفى
  • هل نُبقي على اسم «السودان» بعد الانفصال؟!/الطيب مصطفى