صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


تفتيت السودان يتحمل مسئوليته العروبيين والإسلاميين !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية
Dec 31, 2010, 23:29

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

تفتيت السودان يتحمل مسئوليته العروبيين والإسلاميين !!

عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية

مع اقتراب موعد اجراء استفتاء حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان في التاسع من يناير 2011 للتصويت لصالح الإستقلال أو البقاء في سودان موحد 00 لا شيئ في القنوات العربية المرئية منها والمسموعة أو المقروءة هذه الأيام سوى الحديث والكلام عن هذا البركان القادم حسب قولهم ، وخوفهم الشديد من أنه ( أي استقلال الجنوب ) قد يشكل تهديداً خطيراً للأمن القومي العربي ، ويعرض خارطة العالم العربي الذي يمتد من المحيط إلى الخليج ومن البحر إلى البحر إلى تمزق وتفتت وتشرذم عظيم 0

ولم يغب الحديث عن " نظرية المؤامرة " في مجالس الأعراب والعِربان والعروبيين عند تناولهم موضوع استفتاء جنوب السودان ، واتهامهم المباشر للدوائر الغربية والإسرائيلية بتمزيق السودان ، واستهداف العرب والمسلمين على حدٍ سواء 0

وبلغ الشكوك بالعروبيين والإسلاميين حد قولهم ان استقلال جنوب السودان عن شماله سيعني ولادة اسرائيل جديدة في القارة الأفريقية 0 وتتناول قناة مثل الجزيرة ( القطرية ) ، وقناة العربية ( السعودية ) ، وعديد من الفضائيات ، المصرية والسورية والعالم ( إيران ) ، وصحيفة القدس العربي ( عبدالباري عطوان ) وصحيفة الشرق الأوسط اللندية 00 الخ ، جميعها تتناول وبشكل شبه يومي موضوع استفتاء جنوب السودان ، واعتباره مؤامرة صهيونية كنسية غربية امبريالية لتفتيت السودان حتى يسهل لها نهب وسرقة ثرواته وموارده الطبيعية 00 الخ 0 وأرجع بعضا من هذه القنوات والصحف ما يحدث الآن في السودان إلى مؤامرة قديمة تمتد لمنتصف القرن الماضي ، استناداً إلى سياسة المناطق المقفولة التي كانت يتبعها الإستعمار الانجليزي في جنوب السودان وجبال النوبة ، والسياسات التبشيرية التي أدخلها المسيحيين على هذه المناطق 0

لكن السؤال المهم الذي يطرح نفسه الآن ، هو : طالما العرب يعرفون ان السودان كان مستهدفا منذ القرن الماضي لثرواته ولإسلامه وعروبته كما يقولون - فما الذي قدموه لهذا البلد طيلة هذه المدة لمواجهة هذا الاستهداف الغربي الاسرائيلي اليهودي ؟ طبعا الإجابة لا شئ 0

ان البكاء العربي الآن على تقسيم السودان ليست بكاءا حقيقيا ، ذلك ان ما تسمى بالدول العربية كانت أصلاً منقسمة على نفسها حول هوية السودان العربية ، وبينما رفضت بعضها اعتبار السودان دولة عربية إلآ من الناحية الثقافية واللغوية فقط ، اعتبره البعض دولة أفريقية 100% لا علاقة له بالعروبة والعرب 00 إلآ أنها في نهاية المطاف قبلت بالسودان عضواَ في الجامعة العربية 0

نعم البكاء العربي على وحدة السودان اليوم ليست بكاءاً حقيقياً ، إنما تأثير العقل العربي بنظرية المؤامرة هو سبب هذه البكاء الزائف ، حيث شهدت السنوات الأخيرة اتساعا غير مسبوق لنطاق استخدام التفسير التآمري للأحداث في المنطقة العربية ، حتى ان مجرد احتجاج جماهيري في احدى العواصم العربية على ارتفاع اسعار سلع ما مثلا له تفسير تآمري‏ ، إذ أنها أصبحت تمس كل القضايا العربية الداخلية منها والخارجية  0

إذن نظرية المؤامر عند العرب أصبحت شماعة يعلقون عليها كل أخطاءهم وقصورهم وتقاعسهم وكسلهم ، يفسرون كل ما يحدث في منطقتهم العربية تفسيراً تآمريا 00 وهكذا تحيل كل دولة عربية وكل رئيس أو زعيم  أو قائد عربي مشاكله إلى الأعمال التى تقوم بها اسرائيل وامريكا في الشرق الاوسط !! وتدنئ مستوى التعليم في الوطن العربي مؤامرة - بدلا من ان تراجع السلطات المختصة مناهج التعليم وتطويره ، والاحتجاجات الشعبية في شوارع المدن العربية التي تطالب باجراء اصلاحات سياسية ما ، مؤامرة تقف من وراءها امريكا واسرائيل لزعزعة استقرار المنطقة -  بدلا من أن تقوم هذه الدول في اجراء اصلاحات حقيقية على أنظمتها السياسية ، وهجرة مئات الالاف من مواطني الدول العربية سنويا إلى الدول الغربية والأوروبية هربا من الاضطهاد السياسي ، مؤامرة غربية لتفريغ الدول العربية من سكانها ، وخسارة المنتخبات العربية امام الفرق الرياضية الأخرى ، مؤامرة من الــ " فيفا" لأن اسرائيل مارست عليه ضغوطاً كبيراً ووووووووووووووو يخ يخ 0

 وهكذا أصبحت نظرية المؤامرة الحل الشافى لتبرير كل نكسة وتراجع وهزيمة تلحق بهم في الساحات المختلفة ، حتى المشاكل الإجتماعية الناتجة عن سوء التربية داخل البيت أصبحت مؤامرة اسرائيلية ، وانتشار الفضائيات والانترنت في العالم العربي مؤامرة مقصودة بها تخريب الأسر الإسلامية والعربية المحافظة 0

ثم تطور الأمر الآن ليفسر العرب والمسلمين حق تقرير مصير جنوب السودان الوارد في اتفاقية السلام السودانية لعام 2005 تفسيراً تآمرياً دون أن يسألوا هذا السؤال - ألم توقع حكومة الخرطوم المسلمة بإرادتها الحرة على اتفاقية نيفاشا ؟ ألآ يعني تفسير استفتاء الجنوب تفسيراً تآمرياً برهانا  للعالم أجمع بأن العرب والمسلمين مازالوا يعيشون عصر الحلول الغيبية لأمراضهم المزمنة ، وأن كل مشاكلهم ستحل بإختفاء دولة اسرائيل وافول الامبراطورية الامريكية ودخول المسيحيين واليهود إلى الديانة الإسلامية ؟ 0

في التاسع من يناير 2011  سيذهب الشعب الجنوبي إلى صناديق الاقتراع للتصويت للإستقلال أو الوحدة ، ومهما تكن نتائج الاستفتاء فلا علاقة لنظرية المؤامرة الغربية بالموضوع ، بل المتآمرون الحقيقيون على وحدة السودان هم العروبيون والإسلاميون والحركة الإسلامية بصفة خاصة 00 فمنذ وصول الحركة الاسلامية إلى السلطة بإنقلاب عام 1989 عملت دون توقف للقضاء على الحركة الشعبية لتحرير السودان بالقوة العسكرية حتى تتمكن من نشر فكرها المتمثل في المشروع الحضاري البائد المتعفن 0 وفي سبيل تحقيق اهدافها تلك سلكت مسارين اثنين للقضاء على الحركة المسلحة في جنوب السودان :

أولا - المسار العسكري : وهو الحسم العسكري جواً وبراً - ولم تسجل الحكومة السودانية نجاحا في هذا الميدان 0

ثانياً - المسار التفاوضي : واتخذ هذا المسار نهجا تكتيكيا مراوغيا تحايليا 00 ولتفتيت الحركة الشعبية لتحرير السودان تمكنت الحكومة السودانية من الاجتماع بدكتور لام اكول الذي كان قائدا كبيرا وعضوا في القيادة السياسية العليا للحركة الشعبية - وذلك في مدينة فرانكفورت الألمانية لحثه على الانشقاق على قيادة الحركة الشعبية في عام 1991 ، وفعلا نجحت الحكومة في اقناع لام اكول للانشقاق على الحركة الشعبية ومعه عدد كبير من القيادات الميدانية التي كانت تنتمي إلى قبيلتي " الشلك " و " النوير " ليوقعوا مع حكومة الخرطوم سلاما سُمي بــ (سلام الخرطوم ) في عام 1997 وبموجبه مُنح لحنوب السودان حق تقرير المصير ليكون بعد تسع سنوات كفترة انتقالية 00 لكن هذه الاتفاقية ماتت قبل ان يجف الحبر الذي كُتب بها 0

ومن جهة أخرى استمرت الحكومة الاسلامية الحاكمة في الخرطوم في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية - القيادة التاريخية بقيادة العقيد " جون قرنق " ، لكن لم تراوح هذه المفاوضات مكانها ، لأن الهدف الحقيقي للحكومة في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية كانت - مفاوضات من أجل مفاوضات - لا مفاوضات من أجل الوصول إلى سلام حقيقي دائم وشامل في كل أرجاء البلاد 0

لكن عندما حست الحكومة السودانية من ان ليس بإمكانها التراوغ إلى ما لا نهاية ، وليس بإمكانها الحاق هزيمة عسكرية كاسحة على الحركة الشعبية ، وان الحركة الشعبية أصبحت قوية وبإمكانها دخول الخرطوم في أي وقت أرادت ، وأن الشعارات التي ترفعها هذه الحركة من أجل التغيير والإصلاح في السودان مؤثرة في الشارع العام 00 لجأت إلى طرح مشروع حق تقرير المصير على الجنوب في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية التي جرت برعاية دول " الإيغاد " والتي أدت إلى توقيع اتفاقية نيفاشا للسلام بين الطرفين في التاسع من يناير 2005 - بمعنى حكومة الخرطوم هي التي طرحت حق تقرير المصير وليس العكس 0 إذن ما جدوى الحديث عن المؤامرة الغربية هنا 0

 حقاً - ليست لنظرية المؤامرة الغربية أية وجود فيما يتعلق بحق تقرير مصير جنوب السودان القادم ، بل المؤامرة هنا " إسلامية بحتة " ، هم الذين جاءوا بفكرة حق تقرير المصير ، لأنهم أرادوه سوداناً من غير مسلمين - من خلال اصرارهم على فرض الإسلام على الجميع ، وإلآ فإستقطاع جنوب السودان عن شماله هو أقصر الطرق لحفاظهم على الإسلام والعروبة ، باعتبارهم لجنوب السودان وطناً للزنوج المسيحيين غير العرب ( يعني الجنوب بالنسبة للإسلاميين جزء غير مهم أصلا - وقالوا صراحةً التمسك به قد يضيع عليهم أجزاء أخرى من السودان - كدارفور وشرق السودان وجبال النوبة والنيل الأزرق ) ولذا جاءوا بحق تقرير المصير لجنوب السودان حتى يتخلصوا منه 00 والدليل على ذلك هو ان قضية الجنوب ليست جديدة على الحكومات السودانية ، بل جذور المشكلة يعود إلى ما قبل عام 1955 ، لكن لم تتجرأ حكومة وطنية واحدة قبل مجئ الإسلاميين إلى السلطة في عام 1989 بطرح حق تقرير المصير الذي يعني في نهاية المطاف الوصول إلى أحد أمرين - الإستقلال أو الوحدة ، لأن تلك الحكومات كانت تدري مدى خطورة طرح مثل هذا النوع من النظام السياسي في بلد كالسودان الذي يكتظ بشعوب تتعدد لغاتها وثقافتها وأديانها 0

نعم نقولها صراحةً إن انفصال جنوب السودان مؤامرة عروبية اسلامية ؛؛ لأنهم أرادوه سودانا عربيا اسلامياً متزمتاً ، بقوانين الشريعة إسلامية ، حيث قطع وبتر الأعضاء البشرية والرجم والجلد ، وقطع من خلاف ، 00 الخ ، وبثقافة عربية بدوية حيث الإبادة الجماعية واغتصاب النساء والغارات والحروبات المستمرة 00 الخ 0

أرادوه سودانا بلا مسلمين ، سودانا بلا حضارة ، سودانا بلا ثقافة ، سودانا همجياً بربرياً فوضوياً ، سودانا لإطلاق اللحي ولبس العقال والجلاليب ، سودانا فيه النساء مجرد قطعان بلا حقوق ، سودانا بلا مستقبل ، سوداناً ممزقا متقاتلا 0

إذن وللمرة المليون نقول - إن انفصال الجنوب بدون رتوش ، وبدون لف ودوران ، هو مؤامرة اسلامية عروبية 00 ولم تتوقف هذه المؤامر عند حد انفصال الجنوب ، بل ستمتد هذه المؤامرة لتدخل على الخط مباشرةً شعوب - جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفور وشرق السودان لتطالب بحقها في تقرير مصيرها 0


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • نظام الخرطوم يعلن حرباً جهاديةً ثانية على النوبة في الجبال !/عبدالغني بريش فيوف /الولايات المتحدة الأمريكية
  • المنسلب عبدالعال جمعة أقرين في جلباب المؤتمر الوطني الحاكم !!/عبدالغني بريش فيوف // الولايات المتحدة الأمريكية
  • أنت الذي عليك أن ترفع يدك عن كوش يا أ - د أحمد عبدالرحمن/عبدالغني بريش اللايمى فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • تفتيت السودان يتحمل مسئوليته العروبيين والإسلاميين !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية