صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 23rd, 2011 - 03:38:11


رد علي مقال الكاتب فتحي الضو نقص الطغاة عددا فمن التالي/كاشف السر
Jan 23, 2011, 03:37

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

رد علي مقال الكاتب فتحي الضو نقص الطغاة عددا فمن التالي

 

أرجو تصحيح معلومة وردت في مقال واقع شتيمة في رئيس منظمتنا السودانية لحقوق الإنسان القاهرة من الكاتب فتحي الضو. من مدة تتواصل الشتايم دي ولاحظنا نحن النشطاء إنها أصبحت موضه ضد المنظمة في الظاهر لكنها موجهة في حقيقتا ضد شخص الرئيس بالذات كده بس شتايم ونبذ. قرار منظمتنا حسب النظام الأساسي إنو الريس هو الناطق الرسمي بإسم المنظمة. وسياسة المنظمة رسميا الإلتزام التام بالموضوعية زي كل بياناتا المنشورة علي أوسع نطاق باللغتين في قضايا البلد مع الإلتزام الجاد بعدم الخروج إطلاقا عن أخلاقيات شعبنا بعدم الدخول في أي مهاترات بإسم المنظمة أو رئاستا. الراي العام بتابع الجهود المخلصة والنشاط في خدمة الشعب والوطن. الكاتب من عام 2008 سأل عن المنظمة وأعمالا وعمل مانشيتات مثيرة إستهزأ فيها بآيات القرآن الكريم مره "إذا الملايين إنتثرت" ومره مش علرف إيه.

ومع معرفته التامة لقيادات المنظمة ومؤهلاتها وعلي راسم البروفسور محجوب التجاني والمغفور له الدكتور الإنسان حموده فتح الرحمن والأستاذ الصحفي المحترم الاستاذ محمد حسن داؤد وعناوينم ما إتصل بأي واحد منهم عشان يتحري ويعرف وهو غايب من المنظمة بالإستقالة من سنة 1992 وما قال فيها كلمة إلا في سنة 2008 بالنبذ وإنكار جهودا الما عمل فيها ذره. وقع شتايم وسخرية وتهكم علي مساهمات الحقوقيين المنشورة في موقع المنظمة الرسمي وكال وهال ما شاء وهاك يا همز ولمز ووصل بيهو التجرؤ في الكذب والتهريج مستوي منحط من السخرية والتهكم واعتبار المنظمة وهما في رأس رئيسها وما إليه من عبث طفولي. ردت المنظمة بإفادات موضوعية حسب ما رأت. وركزت علي حسها الأمني العالي نحو حماية النشطاء والعمل في الداخل ورفضها للتسجيل بقوانين الإنقلابيين الإسلاميين المضادة لحريات شعبنا وحقوقو. وده موقف المنظمة من يوم تأسيسا إلي الآن.

الكاتب في آخر ما كتب عن المنظمة وبدون مناسبة بقي عديل عبد الشتام لمحجوب التجاني. ورماهو بسباب مؤكد ممكن يوقفو إن شاء الله قدام العدالة. وفي مقالتو قال مشي مؤتمر في (أغسطس 1991) حق (منظمة حقوق الإنسان) والسوال ياتو منظمة، الأم في لندن أم القاهرة. مش كان حقك تكون عارف المنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة إتأسست أصلا في ديسمبر 1991! يعني لسه ما اتخلقت عشان تدعي إنها كانت وكانت لمن مشيت زي ما قلت مؤتمر في تونس و"واحد" عرفك وقال ليك وين يا خينا حجوه غلوتيه. إمكن تاريخ بالقلبه. مادام ماعندك معلومات في أبسط الحاجات مش تروح في حالك؟ تضليل قاصد بيهو كل طين وما قادر تحقق غرضك لأنك معلوماتك غلط.

حتي لو فرضنا السودانية للحقوق ولدوها في ديسمبر 1991 قبل ما إنك مشيت بإسمها في أغسطس 1991 علاقة مشيتك يا زعيم حقوق الإنسان شنو بإنتفاضة الجماهير التونسية؟ صدق بالله إنت اضعف كاتب يتكلم عن الحركة الجماهيرية لأنك ما مارست فيها الرماده التكيل خشمك الكبير وكل ما تتفشخر بيهو شتايمك في التجمع وتشكرك في الترابي وتنفخك بصداقة صلاح القوش. من حق الكاتب يكتب. بس ما من حقو يقل أدبو. ومن حق القراء يشمئزو إذا مستوي مافي.

من يوم تأسيسا عملت رئاسة المنظمة ليل نهار لتأمين أنشطتها وخدماتها عشرين عاما لشعبنا لحد اليوم وباكر وبعدو بإذن القادر القدير. كانت الظروف زفته جدا لأنوالمؤسسين مطاريد الإنقلاب ولاجيئن ما عندهم غير شوية غوايش وفكة. الكلام ده إتقال بتفاصيل أكتر في مناقشات المنظمة في سودانيزاونلاين سنة 2008 وسنة 2009 واليوم. الناس العندها ذمة وخايفة ربها ما بتنكر تضحيات المؤسسين ليقوم صرح هذه المنظمة العملاقة ويواصل بعون الله وبتقدير شعبنا. 

الشتامة لازم تتأدب لأنو إلي الآن رئيس المنظمة البروفسور محجوب التجاني عندو قطعة أرض ملك في الخرطوم من عملو السابق 26 سنة في خدمة حكومة السودان قطعة أرضو لحدي اليوم خلاء والحوالينا عمارات وبيوت سكنية من جميع الأنحاء. إنطرد في أول إحالة للصالح العام في الأسبوع الأول من الإنقلاب. وقبلها إتوقف من العمل بقرار جهاز الدولة في عهد نميري بعد عودتو بالدكتوراه من جامعة براون لوقوفو مع ضباط إشتكو من الفساد. من يوم تأسيس المنظمة ما أخد مليم واحد كمرتب متعاقد عليهو عن رئاسته للمنظمة من يوم ما أسسا. شغال متطوع بالنص والفعل في كل عقود المنح من 1994 إلي اللحظة. في السنوات 1994-1996 تعاقدت المنظمة معاهو كمنسق للبحوث بأجر شهري لم يتعد في أي مرة 500 دولار شهريا تنتهي بتسليمو العمل. تخلي الريس عن أجر تنسيق البحوث مع مواصلتو ليهم تقديرا لظروف أحد زملاتو في مجلس الأمناء بعد ما قبلت الولايات المتحدة طلب اللجؤ ليهو ولأسرتو الكريمة. وأول وصولو عمل أستاذ في جامعة فاندربلت عامين وبعدها جامعة تنسي. المرتب الشهري الثابت في المنظمة لكل السنة المالية  منصوص عنه في المنح.  الأمين العام (لا يتعدي 500 دولار شهريا) وما يقل عن ذلك المبلغ الشهري للمدير التنفيذي زايد مبلغ أقل لمساعده وللمحاسب بعقود محددة بالنص في المنح.

ميزانية المرتبات في أي منحة ما زادت عن %7 من الميزانية. وباقي الميزانية لتسيير الخدمات والمؤتمرات حسب شروط المنح مما جعل السودانية للحقوق من أشرف المنظمات الحقوقية الإنسانية في العالم بشهادة مراجعي المنح لعقدين تقريبا من الزمان. ده كلو منشور في إفادات المنظمة وتقاريرها المودعة والمراجعة من المانحين بإنتظام ودقة تامة. من حق المنظمة تنشر ما تشاء بقرار هيئاتها وظروف عملا واليلزم لحماية أعمالا في الداخل أساسا. 

أول مساهمات مالية من السيدة زينب عثمان الحسين عضو مجلس الأمناء دفعت بيها المنظمة إيجار مكتبا وتاني مساهمة من الأستاذ الدكتور إبراهيم الثوري وثالث مساهمة من المغفور لها الأستاذة حورية حاكم عضو مجلس الأمناء. وأول منحة مالية جات للدكتور محجوب من فورد فاويندشن في القاهرة عشان يعمل بحث وهو حولا لأعمال المنظمة. في كتيب المنظمة "في خدمة شعبنا" بنقرأ إنو معظم برامج العمل القصيرة أنجزت بمصروفات معتدلة (متوسطها 3000 دولار). في 1997، مثالا، استخدمت المنظمة 3000 دولار من منحة ناشونال إنداومنت فور ديمكراسي (المنح الوطنية للديمقراطية) للقيام ببحث ميداني في مناطق الحرب الأهلية في الجنوب، وزعته المنظمة عالميا.

أما المشروعات متوسطة الصرف لعام واحد، مثل بحث "حرية الصحافة" ، فقد كلفت 7000 دولارلعام واحد منحة للباحث محمد حسن داؤد في 2006. وقد أكمل المشروع وطبعت المنظمة حصيلته مؤلفا في 135 صفحة ووزعته. "موسوعة العدل الجنائي الإسلامي" مشروع بحثي لعامي 2003/2004 تكلفته 9000 دولارفي السنة. تعاقدت المنظمة لإنجازه لمدة عامين مع محجوب التجاني منحة من ديمكراسي. حصل الباحث علي منحة شخصية في عام  2004 بمبلغ 20000 دولار من جامعة ولاية تنسي مع التفرغ لعام أكاديمي لترجمة كتاب لجامعته ولإكمال الموسوعة الجنائية في القاهرة. طبعت المنظمة حصيلة البحث مؤلفا في 600 صفحة ووزعته. كل صغيرة وكبيرة في النطمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة القاهرية مدونة في محلين: ديوان المانح ومراجعينو وأرشيف المنظمة.

وينو النهب الإجرامي البيهرئ بيهو "دحدوح" سمعتو هو بالخزي والعار والشنار؟ نحن ورئيسنا نمشي ونعمل ونخدم قضية شعبنا في أي وقت بحب وإخلاص ونحترم مواطنينا فردا فردا وهم يحترموننا ويحبوننا ويحموننا من عفن الأمن. عشان كده بنوم ولله الحمد والشكر نفوس مطمئنة ملء جفونا عن شواردا. الحقو يمشي منكسر ومتقصع العايسين وأصحابم بتاعين القعدات والمتربين في قهوة القمل. والسؤال نعيدو ونكررولكاتب المقال قدمت من يوم ما ولدت في الدنيا إلي اللحظة دي شنو لحركة حقوق الإنسان غير العار والخزي والمشي بالنميمة والتهديدات العنترية الكرتونية للمنظمة وقيادتا؟! مش قلت "إتهمناهم" في مقالاتك؟ أثبت علي دعاياتك النرجسية لما يجي يوما أمام العدالة.

أحسن تتبصر بمغبة ما توثق له علي الملأ من أكابر القول وأباطيلو لإرضاء شبق الشهرة والنرجسة. أي كلام "أنا أنا أنا" في ع الفاضي مره الترابي أحسن مفكر من غير دراسة ولا علم مقارن ساكت كده محسنات بديعية. ومره يا صلاح القوش "يا صديقي" يا فارس السيف والقلم مبروك الترقي لفريق (!)كل هذا التناقض والعبث بمشاعر الشعب. والسبب النرجسية والأباطيل وفقدان الحس الوطني النظيف بقدر الناس وإنجاراتم.

نسي هذا المدعي النرجسي إنو السودانية للحقوق القاهرة والما إتشرف بعضويتو فيها أكتر من شهرين تلاته الإنسان الإبتدر تأسيسا أصلا ريسنا المحترم وطنيا ودوليا البروف محجوب العضو المؤسس للمنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم في السودان وأمينا الثقافي مع الأستاذ الدكتور صدقي كبلو وبعدين البقا أمين علاقاتها الخارجية المنتخب في آخر جمعية عمومية للمنظمة في دار المحامين بالخرطوم قبال إنقلاب الإسلاميين سنة 89 إعترافا من ذلك اللفيف الراقي من حقوقيي السودان بمجهوداتو في نشر وتعميق حركة حقوق الإنسان في الكليات العسكرية والنظامية والأمنية والجامعات والصحافة النظيفة والمكتبة السودانية التي ألف فيها أكثر من عشرين مؤلف أكاديمي باللغتين العربية والإنجليزية تدرس في مناهج وموجودة في المكتبات.

هذا سوداني نعتز به. وهو لن يصيبه من رذاذ الحمقاء والجهلاء أي شئ من قريب أو بعيد لأنه يمشي مظمئنا بإيمانه بربه وبرضاء نفسه وشعبنا الذي نذر حياته لخدمته.  ولكننا نحن النشطاء العارفين به نتألم من محاولات الجهلاء البشعة للنيل منه بكل الأباطيل. وعليه لا بد من الإنصاف والعدل والتصحيح لأي كضب أو تضليل أوإدعاء حقير. والواضح لنا أن خصومة البعض لمنظمتنا ولقيادتها ورئيسها خصومة فاجرة داعرة وليس لها أي غرض غير الإساءة والتجريح والتشويه. وهيهات أن يصبح الزبد شيئا نافعا للناس.

إتفتح كلام عمل المنظمة في مصر أول ما وصل محجوب التجاني القاهرة من مؤتمر الأمم المتحدة في مقر المعهد العربي لحقوق الإنسان في تونس شهر 11 سنة 91. وبتذكر جيدا ورقة محجوب في المؤتمر أدانت سجل إنقلاب الإسلاميين إدانة مشددة تناولتا الصحافة المصرية خاصة وأمطرت شخصو وأبو عيسي سلسلة من الإساءات في إذاعيات الرائد أبوبكر بتاع الإنقاذ وجرايدم وسبحان مغير الأحوال القايم بالشتايم الايام دي واحد كان من الحضروا إجتماع تاسيس المنظمة. وبعد مدة قصيره من تأسيس المنظمة وتكليفو بمهمة ضابط الإعلام في المكتب التنفيذي إستقال ومشي في حالو وبعد 17 سنه بالتمام والكمال جا طاير منتفخ الشلاضيم والجضاضيم وفاتح خشمو الكبير علي الآخر وهاك يا رائد إنقاذ أبوبكر تو. يا سبحان الله! الجهل بالحقايق بودي بأصحابو لقاع الحضيض.

حدثني العارفين الكبار العايشين مسيرة هذا الصرح الوطني الحقوقي الشامخ قالوا أول مفاتحة للدكتور في تأسيس المنظمة في القاهرة في دار المحامين العرب في قاردن سيتي في القاهرة مع الأستاذ المناضل الكبير فاروق أبوعيسي أمين المحامين العرب الفتح الإتحاد لكل نصالات السودانيين وكان من أهم المؤسسين للجنة العليا للتجمع الوطني الديمقراطي في مصر الشقيقة. تاني مفاتحة كانت بين الدكتورمحجوب والأستاذ المحامي الدكتور أمين مكي رئيس المنظمة السودانية لحقوق الإنسان الأم في لندن بالمنفي وأمين قدم المغفور له الدكتور المناضل حموده فتح الرحمن لدكتور محجوب علي إنو من مؤسسي المنظمة الأم في كوستي وتوثقت العلاقة بينهما من اليوم داك في انشطة حقوق الإنسان. بعد كده كان أول إجتماع تفاكر في تأسيس القاهرة للحقوق في مكتب أمين بين محجوب وأمين.

قام الاستاذ أمين بصفته عضو في مجلس أمناء المنظمة العربية لحقوق الإنسان في القاهرة هو والاستاذ فاروق أبو عيسي  سجلوا السودانية للحقوق القاهرية تبع مظلة العربية للحقوق. الدكتور أمين عمرو ما ترأس المنظمة السودانية القاهرة ري ما كتب في رده علي إتهامات كاتب الشتائم الإستفزازية في السنة الفاتت. وما كنا ننتظر من الدكتور أمين يشير لإرتباك لرئيس المنظمة ويغمطو حقو. ولما هو قال ما عندو فكرة عن نشاط المنظمة في الداخل ليه يتكلم عنها أساسا؟ مش كان يرجع لرئيسا الأرسل إليهو مانح لمساعدتو علي تقوية نشاط حقوق الإنسان في البلد؟!

للذمة والتاريخ إنعقد الإجتماع التأسيسي في قاعة العربية للحقوق في ديسمير 91. وكان المؤسسين كم و30 واحد. القاعدين في منصة الإجتماع التأسيسي كانوا الأستاذ محمد فائق رئيس العربية للحقوق ومعاهو الدكتور أمين والدكتور محجوب. فائق قدم أمين ليترأس الإجتماع. إنتخبوا مجلس امنا والمجلس إنتخب المناضل محجوب رئيسا بالإجماع وإنتخب بأغلبيتو الدكتور حموده أمين عام. وبعدين المجلس إنتخب من أعضاهو لجنة تنفيذية. وفي تلاته جمعيات عمومية الريس والأمين العام المرحوم حمودة إنتخبوهم صاح. لحدي ما المنظمة مشت من مصر بعد ما السلطات المصرية منعت عليها الشغل بعد مده بسيطه من تقرير الرق في السودان الـأتعب حكومة الخرطوم تعب شديد وعزلا دوليا وكانت المصالحة بين مصر ونظام الخرطوم بعد محاولة النظام إغتيال الرئيس مبارك سبب في طرد المنظمة من مصر. وواصلت القاهرية نشاطها الجبار في أحلك الظروف بقدراتا ومجهوداتا لشعبنا البطل العارف قدرها ومقدر بكل الرضا خدمتا.

حركني للسؤال والتقصي والكتابة أمر الله فينا ما نكتم الشهادة ونلبس القول وما نكضب ونجهل في حق الناس والوبلد. وأختم قولي بالصلاة علي خير الأنام وآله وصحبه الكرام.وأقول إنو أي حركة أو سكنه للمنظمة السودانية لحقوق الإنسان القاهرة المناضلة الحبيبة من ديسمبر 1991 إلي اللحظة دي محفوظة صم من عشرات العقول ومسجلة بالثانية في كتب المنظمة. مافي اي قد إبره للكضب والدجل. الشكر كلو لرب العالمين الحافظ شرف قيادتا وعضويتا وألف مليون شكرللمانحين الساعدوها علي العمل والنشر وعلي راسم انداومنت الامريكانية وعلي الحفظ الأمين لكل صغيرة وكبيرة عنها في مقارهم الحصينة وأرشيف منظمتنا بعيدا عن الدعايات الرخيصة والنرجسية المضللة.

 

كاشف السر

عضو المنظمة

والمشارك في ندوتها بالمنبر العام

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور