صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن English Page Last Updated: Jan 20th, 2011 - 16:01:57


الدواعي الحقيقية وراء اعتقال الدكتور الترابي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
Jan 20, 2011, 16:01

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الدواعي الحقيقية وراء اعتقال الدكتور الترابي

زين العابدين صالح عبد الرحمن

في زيارة الرئيس البشير الأخيرة للدوحة خرجت بعض الشائعات أن هناك انفراجة قادمة بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم برئاسة الرئيس عمر البشير و المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور حسن الترابي و أن الرجلين التقيا في الدوحة بهدف انتهاء حالة الجفوة القائمة بينهما  و جاءت الشائعات بعد ما كون الرئيس البشير لجنة قومية لوحدة السودان برئاسته و قال أنه لا يستبعد فتح حوار مع قوي المعارضة ثم أخذت الشائعة تنطلق كالنار في الهشيم و في الحال اتصلت بالدكتور بشير أدم رحمة و سألته عن حقيقية هذه المعلومة  و نفي دكتور بشير المعلومة تماما و قال عندما وصلت طائرة الرئيس البشير إلي الدوحة كان الدكتور الترابي قد غادر الدوحة  ولكن تساءلت عن الجهة التي وراء الشائعة و ما هو الهدف من ورائها ربما تكون من بعض الإسلاميين الذين مازالت أشواقهم متعلقة بحلم إنهاء حالة التصدع التي حدثت في جسم الحركة الإسلامية ولكن هؤلاء لا يمكن أن يكونوا وراء شائعة ليس من ورائها رجاء حيث أن الشائعة الهدف منها أما تريد أن تجهض مشروعا يسبب لأصحاب قلقلا  أو يحاول أصحابها التشكيك في جهة بهدف دفع جهة أخري لعمل شيء ما و في تلك الأثناء كان الحكومة ساعية لتوقيع مسودة اتفاق مع حركة التحرير و العدالة و تريد أن تدفع حركات أخري للطاولة و التوقيع  و بالتالي ليس غريب أن تخرج الشائعة من الحزب الحاكم أو المؤسسات التابعة له بهدف أن هناك تقارب بدأ بين الإسلاميين و يجب علي الرافضين التوقيع التعجيل بذلك قبل فوات الأوان و هو الاتهام الذي يحاول أن يلقيه المؤتمر الوطني أن هناك علاقة بين حركة العدل و المساواة و المؤتمر الشعبي.

قبل انتفاضة تونس الشعبية بأسابيع ذهب الدكتور حسن عبد الله الترابي إلي الدوحة  لتكملة إجراءات حوار حول السودان و أفاق المستقبل  التقي بعدد من السودانيين و شخصيات أسلامية و كانت تحركات الرجل تحت نظر و أعين أجهزة المخابرات السودانية و في الخرطوم كانت قوي المعارضة قد رفضت دعوة السيد رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة عريضة و أكدت المعارضة أنها توافق علي حكومة انتقالية تعمل من اجل تحول ديمقراطي و كانت المعارضة قد أكدت أن حكومة المؤتمر الوطني سوف تفقد شرعيتها بعد انتهاء الاستفتاء و خاصة إذا انفصل الجنوب ثم حملت المؤتمر الوطني مسؤولية انفصال الجنوب في الوقت الذي كان الدكتور الترابي يتحدث عن انتفاضة شعبية تسقط النظام و أكد أن الشعب السوداني قد مارس هذه الوسيلة مرتين و في ذات الوقت كان يؤكد الترابي أنه لا يثق في العسكريين و بالتالي أية انتفاضة يجب أن تكمل أهدافها دون مساومات تقطع عليها الطريق.

يعتقد أحد المسؤولين أن هناك معلومات مؤكدة أن قوي المعارضة قد حسمت أمرها بأن أية تفاوض مع النظام لا جدوى منه باعتبار أن العناصر المؤثرة في المؤتمر الوطني و التي تتحكم في السلطة و الحزب ليست راغبة في الحوار السياسي و الوصول إلي اتفاق وطني و بالتالي ليس هناك سبيلا سوي العمل وسط الجماهير من أجل إسقاط النظام بانتفاضة أو ثورة شعبية و يجب الإعداد  لذلك و تحدث القوم أن الدعم المالي هو العقبة أمام المعارضة و يعتقد بعض من هم في السلطة أن الدكتور الترابي هو القادر علي توفير الدعم للقوي السياسية من خلال علاقاته القوية مع بعض ألبيوتات المالية في العالم الإسلامي و العربي و يعتقد المسؤول أن المعلومات مهما كان مصدرها يجب التعامل معها بجدية.

في الجانب الأخر أكد السيد الصادق المهدي في الجزيرة أبا أن سقوط النظام أصبح ضرورة و طالب الحركات الدارفورية  أن لا توقع أية أتفاق مع المؤتمر الوطني إلا بعد تحقيق عشرة نقاط سماها في خطابه ثم فاجأت تونس الجميع بانتفاضة شعبية تجاوزت فيها الأحزاب في تونس و لكنها كانت مسنودة بالاتحاد العام للشغل و هو " الاتحاد العام للنقابات التونسية" و كسرت انتفاضة تونس حاجز الخوف و أشعلت الحياة مرة أخري في نفوس الجماهير و أصبحت الانتفاضة حديث المجالس للسودانيين و الأحزاب و الفئات و الطلاب و كل القطاعات الحيوية في المجتمع و بدأ الناس يتحدثون حول هل هناك أية أمكانية في حدوث ذلك في السودان و كيف يتم ذلك و كان في اجتماع قيادات الأحزاب قد أكدوا علي النضال من أجل إسقاط النظام هذه التأكيدات مع العامل النفسي الايجابي الذي خلقته انتفاضة تونس أنعقد اجتماع لقيادة الإنقاذ مع بعض القيادات الأمنية و أكدوا أن انتفاضة تونس خلقت واقعا جديدا كما أن الظرف الذي يمر به السودان يساعد للتفاعل الإيجابي مع الانتفاضة التونسية حيث أن الجنوب في طريقه للانفصال و معاناة الناس بسبب غلاء المعيشة بعد ارتفاع الأسعار  إضافة إلي أن السودان في طريقه للتعرض بتدهور اقتصادي عالي يطال الطبقات الدنيا إلي جانب قضية عدم الاستقرار في دارفور كل تلك  الاشياء تعتبر عوامل مساعدة لحدوث الانتفاضة كما أن الجو و المزاج العام مهيأ لذلك و بالتالي خلص الاجتماع تفجير قضية  تشغل الناس و تنقلهم من هذه الأجواء لجو أخر يؤثر في المجتمع و ينقل تفكير الناس من متابعة قضية الانتفاضة في تونس حتى لا تحدث أدبا شعبيا و عليه أن أحدث قضية تشغل الناس سوف يخفف وطأة الانتفاضة التونسية.

كانت هناك اقتراحات و لكن انحصر الحوار حول اعتقال قادة المعارضة و إجهاض أية مخططات ينون القيام بها و لكن هذا الاقتراح وجد اعتراضا من أغلبية الحاضرين باعتبار أنه سوف يؤثر علي علاقات السودان الخارجية وخاصة أن السودان موعود برفع العقوبات و شطب أسمه من قائمة الدول الراعية للإرهاب و إعفاء ديونه و تقديم مساعدات مالية له فالاعتقالات لقيادات المعارضة سوف تجعل القوي الأوروبية و الولايات المتحدة تتراجع عن ما وعدت به ثم اقترح أن يعتقل السيد الصادق بسبب خطابه في الجزيرة أبا و لكن استبعد باعتبار أن السيد الصادق رغم علاقاته غير الطيبة مع الأمريكان ورائيهم السلبي فيه إلا أن اعتقاله سوف يثير منظمات حقوق الإنسان و الرجل له أتباع قادرين علي تصعيد قضيته في الخارج و ربما اعتقاله سوف يعود سلبيا علي السلطة الحاكمة في هذا الظرف تم أقترح اعتقال الدكتور الترابي خاصة أن شخص غير مرغوب فيه في الغرب و ممكن الرد علي أية ضغوط علي النظام باعتبار أنه رجل يمثل التيار المتشدد في الحركة الإسلامية و له علاقات مع مجموعات إسلامية في الخارج ربما تتسبب في إشعال حرب بين السودان و الدولة الجديدة إلا أن قيادة المؤتمر الوطني تعتقد أن الدكتور الترابي قادر دون خوف أو وجل إثارة الجماهير و فتح قضايا تجعل النظام في خانة الدفاع و إذا حدث ذلك فأن المعارضة سوف تتقدم و تزيد من نشاطها الجماهيري و بالتالي الحيطة و الحذر واجب في هذا الظرف.

لم يتخذ في الاجتماع موقفا واضحا من قضية الاعتقالات و ترك التفكير للبحث في خلق قضية بهدف تبديل المضمون و انتقال تفكير السودانيين من أجواء الانتفاضة و رغم أن الإعلام السوداني منع من التعليق و متابعة ما يحدث في تونس  فقط الإشارة لها ضمن نشرات الأخبار بمجرد خبر دون تعليق أو التعمق فيها حتى لا  يساعد علي توسيع دائرة الإحساس الشعبي بالانتفاضة خاصة أن الأجيال الجديدة لم تعرف كثيرا عن انتفاضتي أكتوبر و إبريل و بالتالي يجب أن لا يساعد الإعلام في خلق الدافع النفسي للانتفاضة و بالفعل حجب الإعلام السوداني الكثير من المعلومات و ابتعد عن التغطية المتواصلة للانتفاضة التونسية.

في هذه الأجواء و البحث عن موضوع ينقل تفكير الناس شعبا و قيادات سياسية من أجواء الانتفاضة جاء اعتقال عددا من قيادات حركة العدل و المساواة و بالتالي اتفقت القيادات في اجتماع مستعجل علي اعتقال الدكتور الترابي و الإشارة إلي أن هناك علاقة تربط بين المؤتمر الشعبي و حركة العدل و المساواة كما أن عناصر حركة العدل قد اعترفوا بوجود علاقة تربط حركتهم بالمؤتمر الشعبي و بالتالي يكون للقوم ما أرادوا في نقل تفكير الناس من موضوع لأخر حيث اعتقال الدكتور الترابي أصبح حديث المجالس و تراجعت الانتفاضة التونسية من حيث الاهتمام الجماهيري.

عندما تحدث الدكتور الترابي عن سقوط النظام بانتفاضة شعبية كان أيضا يتحدث للبعض عن كيفية تهيئة الأجواء العامة للانتفاضة و محاولة استغلال المنابر في المحاضرات الجماهيرية و العمل من اجل ترتيب عمل جماهيري واسع تعبأ فيه الجماهير خاصة أن  العوامل مساعدة تماما من أجل الانتفاضة بالظرف الذي يمر به السودان و قد رفعت الأسعار من قبل حكومة الإنقاذ قبل ما يحدث الانفصال و يتوقف ريع البترول مما ينذر أن الشعب السوداني موعود بظروف اقتصادية صعبة و غلاء فاحش يرجع بالناس لزمن المجاعة التي حدثت في عهد الرئيس السابق جعفر محمد نميري في  بداية عقد الثمانينات لذلك اعتقلت السلطات الأمنية الدكتور الترابي و عددا كبيرا من قيادات الصف الأول و الثاني من حزب المؤتمر الشعبي.

الآن بدأت السلطة تتحدث أن قيادات العدل و المساواة قد اعترفت بأن هناك علاقة بين الحركة و حزب المؤتمر الشعبي و ربما تتوسع دائرة الاعتقالات لتشمل عددا من بعض القيادات السياسية تباعا علي ضوء هذه الاعترافات بسبب إبعاد الناس عن أجواء الانتفاضة و إيجاد موضوع أخر يمكن الحديث عنه و تكون السلطة اصطادت عدد من العصافير بحجر واحد الأول إبعاد الناس عن قضية الانتفاضة و متابعتها ثم إجهاض أية مخططات كانت المعارضة تخطط للقيام بها و أخيرا ضرب أسفين بين حركة العدل و المساواة و المعارضة و خاصة حزب المؤتمر الشعبي.

و هي حالة من عدم الاتزان أصابت كل الأنظمة العربية الديكتاتورية  خاصة أن الانتفاضة جاءت تلقائية و دون تخطيط مسبق لها إنما اندلعت بسبب تراكمات سالبة و عطالة تزيد عن 30% و هي أسباب تشترك فيها كل الدول العربية و خاصة أن الجماهير السودانية قد صنعت مثل هذه الانتفاضة مرتين و الثالثة في الطريق إذا كان الدكتور داخل السجن أو خارجه و الله الموفق           


مقالات سابقة بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
  • عفوا السيد نائب رئيس الجمهورية : أعد القراءة..!/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • مقال سري و للسياسيين فقط ...1/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يراهن علي الأمن و المخابرات بدلا عن الشعب/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • خضوع وظيفة النائب الأول لرئاسة الجمهورية للمساومة السياسية /زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الدواعي الحقيقية وراء اعتقال الدكتور الترابي/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يعلن الانتفاضة علي الإنقاذ/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الميرغني يعلن التحدي و يبتعد عن الاستسلام/زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الرئيس البشير يريد السير علي طريق الترابي/زين العابدين صالح عبد الرحمن