صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 20th, 2011 - 15:49:47


نافذة على عبق التاريخ: شذرات من حضارة الكوشيين على امتداد النيل وجيران الوادي /محجوب بابا
Jan 20, 2011, 15:48

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

نافذة على عبق التاريخ: شذرات من حضارة الكوشيين على امتداد النيل وجيران الوادي
 
على دعوة كريمة من ديوانية الشيخ عبد الله الزايد بمركز الشيخ أبراهيم آل خليفة الكائن بمدينة المحرق في مملكة البحرين لحضورندوة الأستاذة زينب محمد خيرالبدوي المذيعة بالإذاعة والتلفزيون البي بي سي البريطانية حول حضارة كوش أمسية الإثنين 17 يناير الجاري، الى جانب دافعية الإنتماء المقرونة إعجاباً برصانة تقديم المحاضرة وشفافية الداعيين لها والمُبَرأة من إتهام عصبيةٍ قد ينحى إليها مُتَعَجلي الرأي، توجه اهتمامنا إلى إعداد هذا المقال حول ذات المحور، وللأستاذة زينب البدوي وللقائمين على ديوانية مركز الشيخ عبد الله الزايد وافر الشكر والتقدير علي هكذا السانحة وتوفيرهم لنا إيحاءات التفكير والتحريروالإعداد لهذا المقال، آملاً منه قبول القارئ واستراحته برهةً من مؤرقات الأحداثِ القائمة في بلادنا المنكوبة .

توصل مفكرون ومؤرخون وعلماء آثارالى ان حضارة مملكة كوش(2000 ق م - 1500 ق م) كانت الأوسع إنتشاراً والأغنى ثراءً والأعرق أصالةً، إذ تبرهن مخطوطات البُرديات القديمة والعديد من البحوث الحديثة في مجال الآثاروالفلكلورعلى إزدهارها على مدى خمسة قرون في الألفية الثانية قبل الميلاد ومبلغ نفوذها السياسي والثقافي والعسكري على امتداد هضبة الأباسينيا شرق إفريقيا وعبر البحر الأحمر والمحيط . وأظهرت بحوث ودراسات تاريخية ان الكوشيين  قد كانوا نداً لكافة حضارات ما قبل التاريخ  مثل حضارات بلاد ما بين النهرين والصين. يستخلص علماء الآثار ان ثمة مؤشرات على هكذا المنحى قد تأكدت بعد حملات اليونسكو لإنقاذ آثار النوبة قبل بناء خزان السد العالي وسد مروي في شمال السودان،  حيث أكتشف من حفريات سريعة عن وجود مواقع استيطان قديمة ومقابر ومعابد ومواقع لتنقية الذهب في مواقع لم تكتشف أصلا في السابق من جانب علماء الآثار، وأشار علماء آثار في تقارير ومقابلات معهم في الآونة الأخيرة انهم عثروا على أدلة متزايدة تثبت ان مملكة كوش بسطت نفوذها السياسي خلال فترة سيطرتها من العام 2000 ق.م الى العام 1500 ق.م على امتداد 750 ميلا على وادي نهر النيل تمتد جنوباً الى ما وراء الشلال الرابع، كما قد إنتشرت تأثيرات حضارتها علي امتداد هضبة إثيوبيا شرقاً وجبال أطلس الجزائرية غرباً. في هذا السياق  يقول جيف ايمبرلينغ، الذي يقود فريق الكشف الأثري التابع لجامعة شيكاغو في السودان، ان هيمنة حكام كوش على مساحات واسعة على امتداد الإتجاهات الأربعة من وادي النيل  يدل على انها كانت طرفا أساسياً في المعادلة السياسية والعسكرية قبل الميلاد على نحو اكبر بكثير مما كان متصورا، كما ساعدت دراسات الآثار والنقوش على تأكيد فكرة اوسع بشأن ما تعنيه الدولة في السياق القديم خارج مراكز السلطة المستقرة آنذاك في كل من بلاد النيل وما بين النهرين. ترى الباحثة جيل شتاين، مديرة معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاغو، ان كل ما هو معروف حتى الآن عن مملكة كوش القديمة جاء من سجلات البرديات ومن بعض الكشوف في العمارة الاثرية المغمورة في حيز السد العالي بوادي حلفا وتلك المشاهدة في العواصم الكوشية  مثل آثارمواقع نبته ومروي وموقع حفريات كرمة في شمال السودان.

هذا وينبه علماء الآثار الآن ان مياه الخزانات المستحدثة في شمال السودان سوف تغمروتهدر آثارأراضي كوش التي لم تشهد كشوفا اثرية كافية تزيل الغموض عن الكثير من جوانب الحياة في هذه المملكة القديمة كما كان الحال عند بناء السد العالي أقصى شمال السودان. ويبدو هذا الأمر بالنسبة لهم أشبه بشعورالسجين غير المذنب ليلاً ليواجه المقصلة صباحاً كما يقول صامويل جونسون. سارعت خلال السنوات القليلة الماضية فرق تنقيب أثري من بريطانيا وألمانيا والمجر وبولندا والولايات المتحدة لإجراء حفريات في المواقع التي من المتوقع ان تغمرها مياه السد وتفاجأت هذه الفرق بوجود آثار هائلة تدل على وجود استيطان متمدن وحضري في هذه المناطق خلال تلك الحقبة، فضلاً عن اكتشاف مقابر وأعمال فنية منحوتة على الحجر لم تكتمل دراستها بعد. هذا وتترأس واحدة من عمليات انقاذ هذه الآثار مجموعة تحت إشراف البروفسيرهنريك بانر من متحف الآثار بغدانسك في بولندا، الذي قد اجرى مسحا على 711 موقعا اثريا خلال العام 2003. وجاء في تقرير عالم الآثار لديريك ويلسبي من المتحف البريطاني، في مجلة «آركيولوجي» ان هذه المنطقة غنية بالآثار، إلا ان مستوى مجهودات الإنقاذ متواضعة جداً ولا يمكن حتى مقارنتها بما كان قبيل بناء خزاني أسوان والسد العالي ، والتي قد أنقذت معابد النوبيين في ابو سنبل وفيله وفرص وبوهين، وذلك بتفكيكها وإعادة نصبها على أراضي مرتفعة أو في مباني المتاحف القومية على الرغم من سلبيات تحويلها من بيئتها الأم. هذا ومن الجدير بالذكر والتثمين العالي أن فريق من علماءالتنقيب الأثري من معهد الدراسات الشرقية التابع لجامعة شيكاغو قد أبدعوا في عمليات تنظيف على صخرة وآثار لموقع يُعرف بحوش الجروف في منطقة الشلال الرابع على النيل  والتي تبعد 225 ميلا الى الشمال من العاصمة الخرطوم، ومن أبرز ما اكتشفه هذا الفريق أدوات كوشية كانت تستخدم في تنقية ومعالجة الذهب والذي قد تأُكدََ من دراسات سابقة  انه كان مصدرثروة لمملكة كوش،  كما أكتشفوا ايضا بقايا أعمال تتعلق بتنقية ومعالجة الذهب في المنطقة. وصرح عنهم العالم ايمبرلينغ ان فريقه قد إكتشف ما يزيد على 55 حجرا ضخما في أماكن متفرقة كانت تستخدم في عمليات طحن الذهب. وأشار خبراء متخصصون في تقنيات التعدين في العصور القديمة الى ان هذه الأحجار مشابهة لأحجار عثر عليها في مواقع عالمية أخرى كانت تستخدم ايضا في عمليات معالجة الذهب، وعلى وجه التحديد في طحن كتل التراب المعدني بغرض استخراج الذهب. يقول بروس ويليامز، الباحث في معهد الدراسات الشرقية بجامعة شيكاغو، ان البحث عن الذهب  كان ومازال حتى التاريخ المعاصرنشاطا تقليديا في هذه المناطق. إلا ان علماء الآثار وقفوا على ما هو اكثر من مجرد بريق الذهب. إذ ان حجارة الطحن التي عثر عليها اكبر حجما وأكثر عددا على نحو لا يرجح معها ان يكون استخدامها قد اقتصر فقط على معالجة الذهب لأغراض التجارة المحلية. ويبدو ذلك دليلا قويا على وجود علاقة وثيقة بين الاستقرارالمرتبط بنشاط تنقية الذهب ومدائن كوش. هكذا الأراء تؤكد معاني مُصطلح النوبيين  Nubiansالشاملة للكوشيين حيث أن كلمة النوب Nub في اللغة النوبية المتداولة حتى يومنا الحاضر تعني معدن الذهب. وإذا وضعنا في الإعتبار القيمة الإنسانية والإجتماعية  العالمية العليا لمعدن الذهب على كافة ثقافات العالم ، فضلاً عن حداثة معارف وسائل التعدين الجيولوجي المعاصر في جنوب إفريقيا وغيرها من اقطار العالم ندرك ريادة معارف الكوشيين في هذا المجال وانتشارها. وعلى ذات المعيار يمكن تأكيد ريادة كوش في تعدين الحديد على ضوء إجماع الأركيولوجيون على إطلاق مصطلح برمنجهام الإفريقية عليهمk،Birmingham of Africa .

 فيما يتعلق بمظاهر التأثير الثقافي النابع من جغرافية الكوشيين والممتد شرقاً وغرباً كما سبقت الإشارة إليه، يلاحظ هيمنة السُلم الخماسي على موسيقى هذا الإمتداد وتحديداً علي هضبة الأباسينيا في شرق إفريقيا ناهيك عن تمجيد الأباسينيين  للملكة أوالأميرة النوبية الكنداكا وتخليدها كإبنة للآله مع العلم بأن مسمى الكنداكة قد أطلق حصراً إسماً أو صفةً على ملكات وأميرات مملكة كوش، كما يُخَلد الجمايكيون ذات الإسم  من وحي إعتقادهم في قدسية الإمبراطور الإثيوبي هيلاسلسي على إعتبار أنه إبن الكنداكة إبنة الإله. كما قد يجوز التنويه إلى رمزية الأسد في عرش الإمبراطوريات وللأسد ما له من رمزية في آثار مملكة كوش. أما عن مظاهر إمتداد حضارة وثقافة الكوشيين غرباً على نطاق مغرب الوطن العربي، يلاحظ التشابه اللغوي وموسيقي النُطق وحركية الرقص الجماعي بين لهجات اللغة النوبية (الفدجا والأوشكرين) والمتواصلة التفاهم بها على مساحة أراضي الكوشيين شمالاً وجنوباً مع لهجات اللغة الأمازيقية في شمال إفريقيا العربية فضلاً عن مظاهر الرقص الجماعي وألوان الملبس وأنواع المأكل وأدوات الإعاشة المنزلية، كما أشارت عالمة الأنثربولوجي الإنجليزية روزا (4 يوليو1987) في سمنار منعقد بمعهد الدراسات الشرقية، جامعة لندن. على كل يجدر التركيز على أن هكذا المظاهر الثقافية لهي في حاجةٍ ماسة إلى المزيد من التلقيح والدراسات المُتَعمقة.

في هذا المقام  وفيما يتعلق ما بين حضارات الكوشيين النوبيين علي ضفاف النيل والحضارات السائدة علي سواحل الخليج،  يُذكر بدايةً أنه من الإشارات الموحية لعراقتيهما منحى بعض المفسرين الأجلاء للآيات الكريمة من الآية رقم 19 إلى رقم 24 من سورة الرحمن إلى تواتر الحضارات وامتداداتها عبر حدود الجغرافيا والزمان إشارات إلى أراضي ما بين النيلين مسكن الكوشيين وأراضي البحرين (مرج البحرين يلتقيان * بينهما برزخ لا يبغيان * فبأي آلاء ربكما تكذبان * يخرج منهما اللؤلؤ والمرجان * فبأي آلاء ربكما تكذبان * وله الجوار المنشئات في البحركالأعلام * فبأي آلاء ربكما تكذبان) صدق الله العظيم. إن النيليين النوبيين الكوشيين على مقرن ومجرى النيلين، نوب- آفرو- مُستعربة، سبطٌ من حضاراتٍ تليدةٍ ومن ثقافاتٍ يمتد عطاؤها عابر القارات، كما وأن أهل البحرين أوال ودلمون وجنات النخل والرومان وعيون الماء الذلال العذب في أعماق بحاريخرج منها اللؤلؤ والمرجان، لكليهما إستقواء بإنفتاحٍ وبالمدنيةٍ وبالمعارف، ومن القاسم المشترك بين الحضارتين تراثٌ أستصلاح وإستزراع الأراضي والساقيةٌ ووسائل الري والطنبورٌوالأهازيج والدفوف ورقصات الفلكلور الغنائي والعلاجي. ولا يخفى على المشاهد تشابهات الهندسة والتخطيط والزخرفات وأشكال الأقفال أو الكوشر وتشكيل الأبواب والنوافذ في المعمار السكني بين المجتمعين النوبي في افريقيا والخليجي في آسيا. عليه،  يحق التنويه إلى أن بلاد الخليج عامةً والبحرين على وجة الإستشهاد بلاد كأنها صورة جنة الخلد منقوشة في عُرض الأرض، بلاد كأن محاسن الدنيا مجموعة فيها ومحصورة في نواحيها، بلاد ترابها عنبر وحَصباؤها عقيق وهواؤها نسيم وماؤها رحيق. بلاد معشوقة السُكنى كوكبها يقظان وجوها عُريان ويومها غَداةٌ ولياليها سحر، بلاد طيبة البقعة لثقافاتٍ مؤصلة. وتعكس هكذا المواصفات والجمال الآخذ ترابطاً وتواصلاً مع حضارات وثقافات الجوار، حيث أن إندياح الثقافة  بمعنى culture  إرث إنساني مُطلق خارج حدود الجغرافيا والزمان.

يستخلص من هذا المقال توضيح خصوصية ثقافة وحضارة الكوشيين وخلل وضعف تقييدها وإدعاءات تبعيتها لما قبل تاريخ دولتي وادي النيل شمالاً وجنوباً، لا سيما وأن دولة الجنوب لم تكن محددة في ذلك الزمان بمعني أن مُسَمَى السودان كان منطبقاً علي كامل حزام السافنا جنوب الصحراء من ساحل البحر الأحمر وبلاد الصومال وهضاب الأباسينيا إلي أقصي غرب إفريقيا، كما وأن لأثار الكوشيين إختلافات جوهرية مع تلك المتعلقة بحضارات مصر القديمة وخصوصية مميزة وفق براهين الباحث العالم الأركيولوجي وأستاذ تاريخ وادي النيل القديم بروفسيور هيكوك مكتشف ومُحَلل الخط المروي المنحوت علي جدران إهرامات النقعة والمصورات والبجراوية ومعابد بوهين وسمنة الواقعة على نطاق مملكة كوش. في الختام أرجو توضيح أنه يقصد مما ورد في هذا المقال تقديم مجرد الشذرات وليس أبعد من ذلك، كما يقصد به دعوة المختصيين في دراسات المجتمع والحضارات إلى إيفاء أجيال ثورة المعلومات بالمعارف حول ورثة الحضارات التليدة حيث أن من لا ماضٍ له ليس له حاضر ولا يتأتى له المُستقبل الراسخ المؤسس، ولا يُعقَل بل من المُستَهجن إدعاءات  وإغتصاب إرثَ مُهَمَشي اليوم سادة الأمس، وإياك أعني واسمعي يا جار،، وبالله التوفيق.
 محجوب بابا
مكتبة جامعة الخليج العربي
هاتف محمول 0097339347132
بريد:

 
Mahjoub Baba
Asst. AGU Library Director
Tel: 0097317239792/
Fax: 0097317274822/ 0097317239706
Mob: 0097339347132
email:


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور