صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Jan 19th, 2011 - 17:35:06


قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
Jan 19, 2011, 17:33

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 

 

قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة

 

على ضوء تصاعد ثورة البطالة والفقراء بالساحة العربية وسقوط نظام الطاغية التونسى زين العابدين بن على وهروبه وأسرته بليل , حيث رفضت العديد من العواصم أستضافته , تنادى الحكام العرب لعقد قمة عربية عاجلة من خلال منظومتهم الخواء المدعوة بالجامعة العربية , بحيث تتحتضنها شرم الشيخ , حيث كبيرهم الذى علمهم السحر , تدثرا بمقر الجامعة العربية .فقد تم تقديم موعد القمة عن موعدها على ما أعتقد فى شهر مارس والتى تسبق عادة القمة العربية السنوية بيوم أسوة بقمة الكويت الاولى . فالجامعة العربية تتحدث عن أنها قد أعدت لها جيدا , ولكم أن تتصوروا قمة أقتصادية بهذا الحجم من التحديات تعد على عجلّ تكون قد أعدت جيدا !هكذا يتعاطى الحكام العرب مع التحديات التى تواجه الامة , وهو مايجعل سقف مقررات هذه القمم أكثر تواضعا وجدية , ولكن هذه المرة بالبلدى (الكلام دخل الحوش) فالتحدى جللّ وينزر بعواقب وخيمة على الساحة مالم ترقى المقررات لمستوى الحدث , فالحكام العرب فى مواجهة تحالف غير معلن وتلقائى لشعوبهم بعد أن بلغ السيل الذبى . فالثورة الشعبية التى أنطلقت شرارتها من تونس تنتشر على هشيم كافة المجتمعات العربية .

 

واليوم سنتناول القمة من حيث مواجهة التحديات الاقتصادية الملحة التى تواجهها , وعلى ضوء أجندتها التى عدلت بمايتوافق ومستجدات الساحة وتداعياتها , ألا وهى البطالة والفقر والجوع . وسنكون أكثر موضوعية بالتركيز على المعالجة أكثر ومتطلباتها فى ظل أنعدام الرؤية للقائمين على الامر .

 

فالشق الاول هو أهم مقررات قمة الكويت لمواجهة تزايد نسب البطالة فى أوساط الخريجيين والشباب بالدول العربية وهو ماقاد لاشعال الثورة الحالية :

 

فقد كان قد تقرر فى قمة الكويت وبمبادرة كويتية , تأسيس صندوق لتمويل مشاريع صغيرة للمساهمة فى معالجة المشكلة , وقد تم الاتفاق على توفير مبلغ 2 مليار دولار أمريكى لهذا الصندوق , وبعد مرور عامين , وحسب ماتناقلته وسائل الاعلام , بأنه قد تم توفير 1.3 مليار دولار حتى تاريخه , حيث جاءت المساهمات حسب ما أوردته وسائل الاعلام , نصف مليار لكل من الكويت والسعودية و20 مليون دولار من قبل مصر . أما بخصوص التطبيق من خلال التمويل الاصغر , فقد جاء على لسان مندوب الكويت بالجامعة أن التنفيذ قد أنطلق شهر أكتوبر المنصرم , وهو مايعكس بصورة جلية عدم جدية هذه المنصومة فى التعاطى مع القضية , أى بعد مرور قرابة العامين منذ أتخاذ القرار . والادهى والامر أن السؤال المحير , ماهى المؤسسة المعنية بتنفيذ القرار , حتى يتعاطى معها المعنيين بالامر , فلا أحد يعلم . وفى لفتة أكثر سخرية , فقد عبر موفد قناة الجزيرة الفضائية للقمة , بأن على طالبى هذا التمويل التوجه لدولتهم للسؤال عن التمويل المعنى . هكذا يتم معالجة التحديات عبر الجامعة العربية .

 

ولكن والواقع بهذه الصورة الهزلية , والقمة تنعقد اليوم , ولنكون موضوعيين , نجد أنفسنا مضطرين لنقدم بعض الخطوط التوجيهية لتوجيه القمة لتبنى الطرح المعنى وفق أسسه العلمية , عسى ذلك يعينهم فى التأطير لخطوات عملية وواقعية للوصول للاهداف المعلنة . وذلك فى ظل أفتقار الدول العربية أصلا للمتخصصين فى هذا النوع من التمويل , وقلة خبرة القليل من سعوا لعدة سنوات خلت لتبنى هذا الطرح . حيث تم تكليف بعض العاملين بالنظام المصرفى التقليدى بأدارة وحدات صغيرة ببعض المؤسسات المالية التقليدية لهذا النشاط , بعد نيلهم دورة محدودة فى طبيعة هذا النشاط . فى حين أن هذا النشاط يعتبر أكثر تعقيدا من النشاط المصرفى التقليدى , وحتى عمالقة العمل المصرفى التقليدى تعتبر خبرتهم فى هذا النشاط  ضعيفة للغاية , بل وأذهب لاكثر من ذلك للقول بأن معظم محافظى المصارف المركزية بالدول العربية ليس لهم الدراية بطبيعة هذا النشاط المعقد ناهيك عن مايجرى على الساحة بأسناد الامر لصغار الصيرفيين . ونسبة لان ليس المقام مناسبا لتناول الجوانب النعقدة لهذا النشاط , فأننى سأكتفى فقط عبر هذه الاسطر للاشارة لبعض الخطوط التوجيهية للداعمين لهذا النشاط حتى يستهدون بها لضمان بلوغ الاهداف .

 

فالعمل على بناء أنظمة مالية تعمل لصالخ الفقراء مهمة شاقة . وهو مايوجب هنا التعامل مع أنواع مختلفة من مؤسسات الوساطة المالية على مختلف المستويات ونعدد هنا مثلا البنوك والتعاونيات والمساعدة فى اقامة البنية الاساسية لانشطة التمويل الاصغر , والمشاركة بشأن رسم السياسات بين مختلف هذه المستويات وعلى رأسهم تنظيمات أصحاب المصلحة (Stackholders) .

                                

وهنا لضمان فعالية هذا التمويل من قبل الدول التى ستضخ بعض هذه الاموال , لابد من الاخذ فى الاعتبار بعض العناصر الحيوية فى الحسبان , حتى لايتم أهدار هذه الاموال ويمكن أيجاز أهم هذه العناصر فى الاتى :

 

أولا: وضوح وترابط الاستراتيجية التى يتم بلورتها وأنسجامها بين أستراتيجية الصندوق المعنى وأستراتيجيات الحكومات التى ستستفيد من هذا التمويل , وهذا يمثل أكبر التحديات .

 

ثانيا: أعداد جهاز موظفين قوى القدرات على كافة المستويات المعنية بالامر , وهو كذلك يمثل تحديا اّخر فى ظل شبه الندرة بين الدول العربية للمتخصصين فى هذا المجال , وحيث أنه لم يتم حتى تاريخه على مستوى العالم مناهج دراسية فى هذا المضمار لحداثة عهده وتشعبه .

 

ثالثا: نعتبر المسؤولية والمساءلة عن النتائج قضية حيوية فى هذا النشاط , حيث فى ظل شبه ندرة المعرفة تزداد قضية المسؤولية والمساءلة أهمية وعلى كافة المستويات , وهو جانب لازال يشكل هاجسا حقيقيا حتى بالجهاز المصرفى التقليدى ناهيك عن المحدث التمويل الاصغر .

 

رابعا: كذلك تمثل ادارة شؤون المعارف ذات الصلة تحديا لايقل أهمية عن العناصر أعلاه , بل يمكننى الجزم بأنه أخطر هذه التحديات , حيث المعارف المتعلقة بهذا النشاط  تتصادم وفلسفات وايديولوجيات الدول المعنية واستراتيجياتها العليا , وهو ماقد يقود الى أجهاض الطرح , فى حال التمادى فى التمسك بها .

 

خامسا:وأخيرا تلعب الادوات التى يناط بها ترجمة العناصر أعلاه محورا جوهريا فى بلوغ هذا الطرح لغاياته .

 

ومن بين التحديات الاخرى :

 

- يعتبر خدمات التمويل بالريف (ولاسيما الزراعى ) فى المناطق قليلة السكان تمثل أحد الهواجس .

 

- وبطبيعة هذا النمط من التمويل , فهو يشمل نطاقا أوسع من العملاء مقارنة بالتمويل التقليدى , وهو مايستدعى نطاقا واسعا من خدمات كالتأمين والتحويلات ...الخ .

 

- هذا الواقع بالضرورة يفرض عبئا أكبر مقارنة بالصيرفة التقليدية فى مجال قياس ورصد الاداء وخاصة الاجتماعى , وهذا الاخير لايعنى به عادة التمويل التقليدى .

 

- تحديد الحدود الدنيا والعليا للتمويل الاصغر القابل للبقاء , ومتى وكيف تتم الاجراءات التدخلية ,متى وكيف ؟ الملائمة .

 

-وضع الاستراتيجيات القابلة للمحاكاة , من أجل فتح أسواق رأس المال المحلية فى البلد المعنى أمام التمويل الاصغر , وبما يدفع للتنافس فى أطار أستثمارى ناجح ويعمل على تعدد وتنوعيع أوعية ومؤسسات هذا النوع من التمويل .

 

- العمل على تحديد واضح ومحدد لدور الجهات المانحة بالنسبة الى صناديق رؤوس الاموال وخاصة فيما يتعلق بالقروض الدولية حيث أضحت يدور حولها الكثير من اللغط بالدول النامية .

 

- كذلك السعى لطرق ونمازج أكثر فاعلية ودقة لحساب التكاليف لضمان القابلية للاستمرار وكذلك تحدى الربط بين خدمات التنمية والتطوير لكلا من المالية وغير المالية .

 

 

وبعد أستعراضنا لاهم التحديات التى تواجه هذا النشاط المعقدة لابد من الاشارة الى أهم المتطلبات التى يجب الالتزام بها بغية ضمان أقصى درجات الكفاءة لبلوغ الاهداف المنشودة :

 

- ان الدور الرئيسى الواجب أن تسهم به الحكومات ينحصر فى عملية التسهيل , وليس التقديم المباشر للخدمات .

 

- يعتبر من أكثر الاسهامات الحكومية أهمية لنجاح فلسفة التمويل الاصغر , الحفاظ على أستقرار الاقتصاد الكلى , وهو مايمثل كبرى التحديات اليوم فى ظل الازمتين الاقتصادية والماليتين العالميتين وتداعياتهما , فهنا تبنى سياسات البنوك التقليدية بهذا القطاع يعنى وئد التجربة لامحالة.

 

- تحديد سقوف أسعار فائدة تتناسب والوضع الاقتصادى للفقراء وقطاع البطالة تمثل تحديا حقيقيا , فى سبيل الحصول على الخدمات المالية , حيث يحد من تحقيق قابلية الاستمرار المالية للجهات التى تقوم بتقديم الخدمات , وهو مايؤدى الى خنق جانب العرض فى الائتمان . وهنا أود الاشارة لصيغ التمويل وخاصة الاسلامية , فقد اّن الاوان لعقد سمنار دولى لمناقشة هذه القضية من مختلف جوانبها , توخيا لرضا الله اولا , فأننى ومن خلال بحثى المتواصل فى هذا الجانب لم أصل لقناعة بأن مايجرى يتوافق وشرعنا الحنيف , وأضرب مثالا على ذلك بماتعرق بالمرابحة , حيث لازلت مقتنعا بأنها تشوبها شبهة الربا , وهى الصيغة الاكثر تعاطيا بالمصارف الاسلامية , بحيث أنها الاسهل والاكثر ضمانا للممول , فعلى علماء الامة والمتخصصين بالعلوم الانسانية والطبيعية ذات الصلة تدارس هذا الجانب الحيوى بعقول متفتحة للوصول لصيغ حقيقة تتماشى والشرع الاسلامى .

 

- النأىء من قبل الحكومات عن الاعتبارات السياسية , والتى عادة ماتؤدى الى تشويه الاسواق , فأخضاع الامر للاعتبارات السياسية وليست التجارية تضر بقدرة استمرار المؤسسات التى تقدم الخدمات المالية لقطاع البطالة والفقراء , من خلال سعى الحكومات لتمييز هذه الفئات وفق معايرها السياسية , فالمنظمات الدولية الرئيسية التى تسيطر عليها الحكومات نادرا ماتكون جيدة الاداء .

 

- كذلك من المهم التنبيه الى أنه يقع على عاتق الحكومات مسؤولية التأكد من أن أنظمة القوانين والاشراف تساند وتضمن سلامة التنوع فى مجموعة المؤسسات المالية المعنية , شاملة اللوائح التنظيمية التحوّطية والاشرافية بشأن المؤسسات المالية التى تجمع المدخرات من الجمهور . وكما يعلم الجميع حجم التعقيد فى هذا الجانب من ابعاده السياسية والاقتصادية والتشريعية .

 

- هنالك اوضاع خاصة , كاخفاقات السوق التى لايمكن للنظام المالى التغلب عليها لوحده , يمكن أن يكون للدعم الحكومى لمؤسسات التمويل الاصغر السليمة والمستقلة مبررا , وذلك اذا لم تتوفر موارد مالية أخرى ز ففى مثل هذه الحالات , ينبغى وجود " اجراءات واقية" واضحة تفصل الاعتبارات السياسية عن تقديم الخدمات المالية .

 

- هنلك نقطة أخرى عالية الاهمية , فالعمل على مستوى السياسات يتطلب أن يكون لدى موظفى الجهة المانحة ( وفى مثلنا الجامعة العربية) الخبرة التقنية والعملية اللازمة (وهذا أمر مشكوك فيه) لحداثة الطرح . وكذلك التغييرات السياسية خاصة اصلاحات القوانين بحيث تكون أكثر دوما من الاجراءات التدخلية الاخرى , فهى عادة ماتكون غير قابلة للرجوع عتها وتؤثر فى القطاع بأكمله(سواء بالايجاب أو السلب ) .

 

 

ولايجاز ماقدمنا , نحصر الخطوات العملية فى الاتى :

 

- مساندة تحرير أسعار الفائدة .

 

- الاستفادة من الاطر السياسية والحوارات القائمة للاصلاح.

 

- عدم مساندة قيام الحكومات بتقديم الخدمات المالية بصورة مباشرة.

 

-تقديم المساندة المباشرة للمؤسسات المالية وليس من خلال هيئات حكومية .

 

-تشجيع تعديل أطر السياسات والقوانين من أجل تخفيض الحوافز أمام دخول شركات ومؤسسات جديدة الى السوق بهدف زيادة المنافسة .

 

-مساعدة الحكومات فى تعديل الاطر التنظيمية والاشرافية دون المطالبة بتشريعات سابقة لاوانها أو تقيدية.

 

-بناء قدرات الموظفين الحكوميين الرئيسيين فى وزارات المالية والبنوك المركزية (بما فى ذلك قدرات الاشراف .

 

-مساندة عمليات تحسين الاطار القانونى المعنى بالضمانات الرهنية والضرائب والتسجيل بطريقة شفافة وقابلة للتنفيذ.

 

-تشجيع تطوير الاحصاءات الاجتماعية والاقتصادية سواء من جانب الحكومات أو أية هيئات أخرى معنية , وذلك لتسهيل قيام المؤسسات المالية ببحوث السوق .

 

 

نأتى الان لنتناول الشق الثانى , وهو المشروع المقدم للقمة من قبل الامانة العامة بخصوص الامن الغذائى العربى :

 

ونحن نتناول هذا الموضوع , نشعر بالخجل والاحباط معا , فهؤلاء الحكام يبدو أنهم قد عاقروا الفشل , فرغم الثروات الضخمة المالية والطبيعية التى تقف عليها بلدانهم , فلازالت فاتورة أستيرادهم من المواد الغذائية تتصاعد عاما بعد عام , حتى ناهزت العام الماضى حوالى ال40 مليار دولار أمريكى , فى ظل جامعتهم التى تعبر عن نموزج فشلهم تضم مؤسسات تحير المواطن العربى وتسير العديد من التساؤلات وعلى رأسها (المجلس الاقتصادى والاجتماعى العربى – المنظمة العربية للتنمية الزراعية – الهيئة العربية للاستثمار والانماء الزراعى ) فالحال هذه , أما اّن لهؤلاء الحكام أعادة النظر فى جدوى هذه المؤسسات , واعادة صياغتها لتتوائم المتغيرات الجارية ؟ كم ضخم من العلماء والباحثين ومنصرفات وميزانيات وفى اّخر المطاف ( أرى غبارا ولا أرى طحينا ) , والذى أستغربه ماعلاقة ماتقوم به هذه المؤسسات من أنشطة وقضية الامن الغذائى العربى , لمن يفهمون جيدا ماذا يعنيه مفهوم الامن الغذائى . فمؤسسات مثل المنظمة العربية للتنمية الزراعية والهيئة العربية للاستثمار والانماء الزاعى وبهذا التاريخ الطويل منذ أنشائهم لازالت الى يومنا هذا تعتبر الجامعةالعربية مصدر دخلها الاساسى , بل وحسب علمى جرى تقليص موظفيها لضيق ذات اليد , وضعف مساهمات الدول العربية فى ميزانية الجامعة , اليس هذا الوضع مدعاة للسخرية ؟ وحتى لا أكثر من تناول أوجه النقد لهذه المؤسسات الشائخة , أولولج كعادتى للمعالجات , حتى تستفيد الامانة العامة للجامعة العربية وهى تطرح مشروعها للامن الغذائى العربى أن تخرج من الدائرة الوهمية المفرغة , رغم عدم المامى بمضمون المشروع المقترح , والذى أحسبه على ضوء ماهو جار لايخرج عن المواصفات المعروفة والتقليدية .

 

فالحديث عن الامن الغذائى بالوطن العربى , يتطلب أصلاحا متكاملا , يشمل مؤسسات الجامعة العربية المعنية بالامر بالاضافة لاصلاحات جوهرية بالهيكلية الزراعية بالدول الاعضاء .

 

أولا : على مستوى الجامعة العربية :

 

- أجراء تغيير بالمجلس الاقتصادى والاجتماعى العربى  وتحويله الى المؤسسة العربية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية , بحيث تتحول لنمط أكثر تقدما من مؤسسة التنمية الدولية أحد أزرع البنك الدولى , بل تؤسس لتضم مجمل المؤسسات الخاصة بالبنك الدولى من حيث المضمون , بحيث تساهم فيها كافة الدول الاعضاء بالجامعة العربية , بحيث يكلف بيت خبرة مشهود له لاعداد الدراسة الخاصة بمثل هذه البنية الحديثة .

 

- العمل على دمج كافة المؤسسات الزراعية بمختلف مسمياتها التابعة للجامعة العربية , فى مؤسسة عملاقة واحدة تسمى (المؤسسة العربية للامن الغذائى ) بحيث تعمل على أعداد الدراسات للمشروعات المعنية بالامن الغذائى العربى وتأمين تمويلها والاشراف عليها . مؤسسة على مقررات قمم الغذاء العالمية بدأ من قمة روما 1996 واعلان روما , وانتهاء بمقررات قمة الجوع الاخيرة بروما –نوفمبر – 2010, والتبنى بالشجاعة المطلوبة للبروتكول الاختيارى لحق الغذاء , كحق أصيل من حقوق الانسان , وتبنى الخطوط التوجيهية الطوعية لحق الغذاء .

 

 

ثانيا: على مستوى الدول الاعضاء :

 

- الاقدام الشجاع للدول العربية على التوقيع على البروتوكول الاضافى الاختيارى لحق الغذاء , وتبنى الخطوط التوجيهية الطوعية لحق الغذاء , حيث لم توقع أى دولة عربية على هذا البروتوكول حتى تاريخه.

 

-أعادة النظر فى كافة التشريعات والقوانين بالدول الاعضاء بما يتوافق ومقررات القمم الغذائية الدولية , وتشكيل مؤسسات محلية تعنى بقضية الامن الغذائى , تضم هيكليتها تمثيل لكافة مؤسسات الدولة ذات الصلة ومنظمات المجتمع المدنى وتنظيمات أصحاب المصلحة وعلى رأسهم اتخادات المهندسين الزراعيين والمزارعين والحركة التعاونية ونقابة العاملين بالقطاع الزراعى . ليسند لها رسم السياسات وجهاز للاشراف وارقابة لارساء قواعد المشاركة والشفافية والنزاهة .

 

- أعادة النظر فى الساسات المالية والائتمانية بالدول الاعضاء بما يدفع بتوطيد الاسس العملية بحيث تصبح من أولويات هذه السياسات .

 

-تنمية وتطوير منظمات المجتمع المدنى ومنظمات أصحاب المصلحة والمامها بمفاهيم الامن الغذائى .

 

-التركيز على بناء القدرات بكافة المؤسسات اّنفة الذكر كشرط أساسى لبلوغ الاهداف المنشودة.

 

 

ختاما , هل يرى القارىء الكريم بأن القمة العربية للتنمية الاقتصادية اليوم ترقى لمستوى هذه التحديات , وهل الدول الاعضاء على قدر التحدى ؟ هذا ماستجيب عليه مقررات القمة بالغة الحساسية المنعقدة بشرم الشيخ .

 

 

والله من وراء القصد

 

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء –هايدلبرغ –المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين –بروكسل – بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون:00249912956441

بريد الكترونى:


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • النظام المصرى يقذف بكرة الانقلاب العسكرى بعد افلاس جعبة تكتيكاته فى مواجهة الثورة الشعبية بقيادة شباب الخريجيين/عاطف عبد المجيد محمد
  • لماذا تحرك المجتمع الدولى اليوم للحديث عن الامن والسلم بعد اندلاع ثورة الشباب العربى ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أمتحان الثورة الشبابية الاحزاب بالساحة العربية والسقوط فى الشعبية/عاطف عبد المجيد محمد
  • الانظمة الاستبدادية بالمنطقة العربية ومكامن قوتها , ووسائل تقويضها /عاطف عبد المجيد محمد
  • ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • راهن مبارك بدفتر انجازاته لدعم استراتيجية القوى الامبريالية فهل شفعت ليردوا له الجميل فى قبالة الرهان بمصالحهم ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أعلان الحرب يسبق القمة العربية فى ظل تواطىء أقليمى كبير/عاطف عبد المجيد محمد
  • الصادق المهدى :التراضى الوطنى (2) يعنى الانتحار السياسى لحزب الامة القومى/عاطف عبد المجيد محمد
  • التناسب العكسى بين سقف مطالب المعارضة والحكومة مع بدء العد التنازلى لتاريخ 9/يوليو /2011/عاطف عبد المجيد محمد
  • قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
  • الحكام العرب يتداعون بالاربعاء لحماية عروشهم التى بدأت تنهار أمام توسونامى ثورة البطالة والفقر والجوع وأنتهاكات حقوق الانسان/عاطف عبد المجيد محمد
  • صدق الشابى : أذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر/عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • هل توصلت أمريكا أخيرا الى حتمية تغيير أنظمة الحكم العربية وأرساء قواعد الشرق الاوسط الكبير بأستبدالها بأوجه أكثر قبولا؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الغرب وعلى رأسهم أمريكا وبمعاونة قادة دول شمال أفريقيا وجنوب الصحراء يتكفلون بالقضاء على تنظيمات الاسلام السياسى بالمنطقة/عاطف عبد المجيد محمد
  • جون كيرى يستهل اتفاقية نيفاشا (2) , فهل وفد الحكومة مستعدا لفصل الجزء التالى من البلاد ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
  • المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
  • أكبر مؤسسة أستثمارية تنموية على المستوى الدولى بالدول النامية تذلذل أركان الهيمنة الاقتصادية الدولية ومؤساساتها المشبوهة/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل ستخضع حصة بترول شمال السودان بعد 9 يناير لسيناريو العراق (النفط مقابل الغذاء)/عاطف عبد المجيد محمد