صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 19th, 2011 - 08:29:04


السلاح الطبي أمدرمان................قاعدة الأمل ودار ملائكة الرحمة بقلم/عمر عبدالرحمن عبدالله البشاري/الخرطوم
Jan 19, 2011, 08:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

السلاح الطبي أمدرمان.................... قاعدة الأمل ودار ملائكة الرحمة

بقلم/عمر عبدالرحمن عبدالله البشاري/الخرطوم

E-mail:

 

 

 

إنهم يبذلون جهدهم ولا يجد اليأس سبيلا ليتسلل إلي منافذ الضعف البشري في أنفسهم ولا الملل طريقا عبر مسارب الرهق والأعياء من السهر على رعاية مرضاهم.

يتابعون الحياة وهي تدب بلا صخب ولا ضوضاء في أجسام المرضى عبر عددا من المستويات ولا يستسلمون إلا عندما تزوي وتخبو شعلتها وتنطفئ على مستوى الخلية فتتوقف عملية الأيض أي نشاط الهدم والبناء في داخلها إيذانا بحلول الموت وإنهزام الحياة الدنيا.

ولكنهم قبل ذلك يتحسسون نبضها   وهو يسري من الخلايا عبر الأنسجة إلي الأعضاء والنظم الحية الذي تعكسه المؤشرات الحيوية من نفس وحرارة وضغط للدم وخفقان للقلب .

وفي مستوي أعلى من ذلك يقيسون الوعي من خلال القدرة على الأحساس والحركة وهم الصابرون المثابرون ليل نهار وعلى مدار الساعة يحدو ركبهم الأمل بأن يبدو في أفق صحراء الموت التي يجوبون فيافيها ، شيئا من هام واحات الحياة فيهرعون بمرضاهم نحوه علهم يجدون فيها قسطا من الراحة والأستجمام وينعمون تحت ظلالها بالقليل من عبق الحياة ورحيقها ولو إلي حين فسنة الكون أن الرحلة من الحياة إلي الموت  ماضية ولن تتوقف إلي ما شاء الله .

ليس ملائكة من يقومون بذا الجهد الخارق وليست طواقم طبية في أمريكا أو أوروبا أو اليابان أوغيرها من بلدان العالم المتقدم ، إنهم فتية وفتيات سمر الوجوه نحاف الأجسام ،تعلو محياهم إبتسامات ودوده تعبر عما يفوح في حنايا نفوسهم العامره من رياحين الرضاء عن الذات والقناعة بالعمل ، إنها الطواقم الطبية الفتية العاملة بوحدات العناية المختلفة بالسلاح الطبي بأمدرمان .

وقد شاهدت خلال رحلة الأستشفاء التي رافقت خلالها خالتي المريضة (قيد العناية) شفاها الله والتي أستمرت ولازالت لأكثر من شهر شاهدت أربعة وحدات للعناية واحدة بوحدة الطوارئ والأصابات والتي يمكث فيها المريض لأجل محدود ثم تمت إحالتنا إلي وحدة أخرى داخل المستشفى في مستشفى الضباط وعندما أستقرت الحالة تمت إحالتنا مرة أخرى إلي وحدة ثالثة للعناية   بالقرب من العنابر وأيضا توجد بالقرب من هذه وحده رابعة مخصصة للعناية بمرضى القلب وقد ذهبت إليها إحدى المرات  أبحث عن وصفة دوائية تحتاجها خالتي .

وفي كل وحدة من هذه الوحدات تتناوب الأطقم الطبية بشكل غير منقطع ويقومون بواجابتهم بشكل متكامل كل يسند دور صاحبه فمنهم من يقوم بمتابعة المؤشرات الحيوية للمريض على مدار الساعة ثم إعطائه الجرعات الدوائية اللازمة حسب المواعيد والجداول المعدة من قبل الأخصائي المتابع للحالة وأخذ العينات الطبية التي تذهب للمعمل ليقرر كيفية وصحة عمل الأعضاء والأنظمة الحية للمريض ،ومنهم من يقوم بمتابعة التغذية المستمرة لمريض العناية العاجز عن تناول الطعام ليتم رصد ما تناوله ومقدار ما أخرجه وحساب الفرق بينهما ليكون هو صافي الفائدة التي دخلت جسمه ومنهم من يقوم بتنظيفه من الفضلات وإبدال الأغطية له وحتي تحريكه ليبدل الجهة التي يرقد عليها وكل ذلك العمل يتم بإشراف أخصائي ونائب مشهود لهما بالكفاءة والأخلاص في الأهتمام بالمرضي وتحري العلم والحكمة والأخلاق في رعايتهم وهذا الفريق الطبي يصدق فيه قول الله تعالى (ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا) فالتحية لهم لأنهم يقومون بهذا الجهد الخارق ولا أعتقد أن الدولة مهما قيضت لهم من العطاء المادي ستكون قادرة على الوفاء بما يستحقون وأناشد كل مسؤول عنهم بألا يبخس جهدهم وأن يسعى لتوفير مايضمن العيش الكريم لهم  ويصرف أنظارهم عن التفكير في البحث عن فرص بديلة في خارج السودان أو في مؤسسات الأستشفاء الخاص .

وأقول لهم أن ما يقومون به ليس له من مقابل مادي يكافئه

ولكن حسبكم أن المجتمع ولا سيما ذوي المرضى لكم ممنونين وعن الشكر والجزاء عاجزين وأن الله في ملكوته يعلم بما تصنعون ولعل في قول الشاعر :-

من يفعل المعروف لن يعدم جوازيه

لايذهب العرف بين الله والناس

لعل في ذلك القول بعضا من العزاء لكم  وأنتم تكابدون معاناة هذه المهنة الشاقة والعظيمة في آن معا .

ولا يفوتني في هذا المقام أن  أبعث برسائل الي إدارة السلاح الطبي هذا الصرح العريق لعلها تجد أذن صاغية فتعطى الأهمية من بين جدول أعمالها الملئ بالأعباء والمسؤوليات .

الرسالة الأولي متعلقة بالعلاج الأقتصادي والمقصود به من هم خارج شبكة التأمين الصحي العسكري وهم كثر أناشد إدارتكم العامرة بالسعي لدراسة السبل الكفيلة بتقليل تكاليفه حتي يتثنى لكافة فئات الشعب السوداني الصابر أن يستفيد من الخدمه الطبية الراقية والحاسمة من حيث الأهمية لحياة الناس في هذه القاعده الطبية التي توافر فيها من الأمكانات والأجهزة والمعدات والأدوية والمعينات والكوادر الطبية ما لم يتوافر في غيرها.

الرسالة الثانية تتعلق بمرضي العناية الذين تجاوزوا المراحل الحرجة والدقيقة من المرض والتي تقتضي عزلهم والعناية بهم علي المستوي الحيوي إلي مراحل أرفع تحتاج إلي جانب  العناية الحيوية إلي جوانب آخري تقع تحت طائلة العناية النفسية والأجتماعية وهنا أقترح أن تخصص لهم عناية  منفصلة تكون بها نوافذ زجاجية مطلة علي الفناء الخارجي للمستشفي ولا سيما المساحات الخضراء والمزهرة ويطل عبرها ضوء النهارمما يعطي المريض إحساس بإيقاع  الحياة والناس إلي جانب دعم الكوادر العاملة فيها بمتخصصي العلاج الطبيعي و العلوم النفسية والأجتماعية المدربين بشكل جيد للخروج بالمريض من حالة  التيبس والجمود الحسي حركي والنفسي الأجتماعي التي يعانيها في حالة العزلة في وحدات العناية الحيوية مما يسهم بشكل أكيد في التعجيل بالشفاء والأستجابة للعلاج.

مقترح أخير وهو تخصيص عناية منفصلة لمصابي الأمراض المنقولة بالدم كالأيدز وإلتهاب الكبد الوبائي كما  هومتبع مع مرضي الكلي الذين يخضعون للغسيل وذلك لتقليل فرص إنتقال العدوى وبالتالي محاصرة المرض ومنعه من الأنتشار .

 نعلم أن هذه المقترحات لم تكن لتفوت عليكم وأن ضيق الأمكانات غالبا ما يقف حائلا دونها ولكن ما تم من إنجاز شهدناه بأم أعيننا ليس بالأمر الهين ويبرهن علي أن الإرادة الصادقة تقهر المستحيل ونحن معكم نرصد خطاكم ونشد من أزركم ونحتفل معكم  بكل بإنجاز جديد .

كنت فد شرعت في كتابة هذا المقال  أثناء فترة إستشفاء خالتي(حواء محمد آدم) التي   شاءت مقادير المولى لها الرحيل عن هذه الدنيا الفانية ، ذهبت( أم الكل) وقد كانت أما حانية وصدر رحيم نستريح إليه من وعثاء السفر في رحلة الحياة الشاقة،عدت كنسمة عجلى في صيف طويل تسوده ريح السموم وعزانا أنها قد أنفقت حياتها وهي ترعى صغارا زغب الحواصل لا ماء ولاشجر على قول الحطيئة فكانت لهم الظل الوارف بالحب والحنان ، والأمل الذي يدفع بهم ليشبوا عن الطوق رجالا ونساء ينالون نصيبهم من الحياة ويسهمون في إعمارها بطيب جنيهم من ثمار الخير والمحبة التي غرستها فيهم، فلكم (أحمد وحاتم وإخلاص وحسن ) العزاء في فقدنا الجلل ومصابنا  العظيم      ونسأل الله لها الرحمة والمغفرة  ولنا حسن العزاء ونشكر كل من زارنا بالمستشفى سائلا عن صحتها  أ و شاركنا الأحزان معزيا أو إتصل مواسيا بعد وفاتها.

ونخص بالشكر كل وحدات العناية بالسلاح الطبي أمدرمان وبشكل خاص جدا الدكتور ربيع حسن ونائبه الدكتور محمد وكل الطاقم الطبي المعاون الذي بذل ولا يزال يبذل من وقته وجهده وراحة نفسه الكثير لأجل خالتي وأمثالها من المرضي.

عمر عبدالرحمن عبدالله البشاري

 

15/يناير/2011

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور