صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Jan 18th, 2011 - 15:26:51


لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
Jan 18, 2011, 15:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!

 

وانكشف المستور وبانت الحقيقة المُرة وتعرّى من كانوا يبيعون الأوهام ويرفعون شعار الوحدة الجاذبة.. لا نستثني أياً من التنظيمات أو القوى السياسية أو غيرها من منظمات المجتمع المدني فقد كانوا جميعاً يمارسون خطيئة تضليل الناس ويتحدثون عن حتمية تحقيق ما كنا نعلم أنه المستحيل وما هو بمثابة تحويل الليل إلى نهار والشمس إلى قمر، وهل من دليل على ما أقول أكبر من نسبة الـ 89% التي دوّت بها صناديق الاقتراع وهي تكشف عن رغبة شعب الجنوب في الخروج من وطن موحد يضمهم مع شعب الشمال؟!

لقد ألقم شعب جنوب السودان من ظلوا يملأون الفضاء والصحف والصحائف ليل نهار ويهدرون الأموال في مستنقع الوحدة الجاذبة حجراً كبيراً بل لقد لقن كل ساسة الشمال بأحزابهم وتنظيماتهم السياسية منذ فجر الاستقلال دروساً ما كانوا يحتاجون إليها لو كانوا قد استقرأوا التاريخ وقرأوا الواقع الماثل قديماً وحديثاً من لدن تمرد توريت مروراً بلهيب الحرب المتطاولة ثم بأحداث الإثنين الأسود في قلب الخرطوم ثم بشراكة القط والفار التي أعقبت نيفاشا بين طرفي تلك الاتفاقية أو لو كانوا قد فكروا بعقولهم بدلاً من إطلاق العنان لعواطفهم المجنونة وأحلامهم الصبيانية!!

تماماً كما أهدرنا أموال شعب الشمال المتضوِّر جوعاً إلى الخدمات والغذاء في إقامة وإنشاء بنيات تحتية وطرق وجسور وسدود ومحطات كهرباء ومياه في جنوب السودان ممنين أنفسنا بإغراء الجنوبيين للبقاء في وطن واحد مع الشماليين... تماماً كما فعلنا ذلك ونحن نتوهم أن شعب الجنوب البعيد سيصوت للوحدة.. أهدرنا أموالنا كذلك في نقل أبناء الجنوب المقيمين في الشمال بعربات المؤتمر الوطني في ولايات الشمال ومحلياته إلى صناديق الاقتراع واثقين أنهم سيصوتون للوحدة!! كيف لا يصوتون وقد جاءوا بعربات المؤتمر الوطني؟! كيف لا يصوِّتون وهم الذين عاشوا بين ظهرانينا في الشمال واحتضنّاهم بعد أن لاذوا بنا فراراً من جحيم الحرب المشتعلة في بلادهم ولم يرجعوا إلى الجنوب حتى بعد أن مُنحوا حكم بلادهم في أعقاب نيفاشا؟! هل من دليل على أنه ينبغي لهم أن يتشبثوا بالوحدة أكبر من هذه الحيثيات التي جعلتهم يبقون في الشمال حتى بعد أن استُنفروا للعودة ووُفِّرت لهم وسائل الرجوع إلى جنوب السودان؟! هذا ما فهمه المؤتمر الوطني وتوهَّمه لكنه من أسفٍ لم يستطع سبر المشاعر الممتلئة والمحتدمة بذات الحقد الذي جعل السياسي الجنوبي الكبير بوث ديو يصرح عام 8491م بقوله: «لو كنت شمالياً لانتحرتُ»!! رغم ذلك كله كانت اللطمة الكبرى والدرس القاسي والطعنة النجلاء والعبرة الأبلغ، فقد صوت معظم جنوبيي الشمال ومن داخل أرض الشمال للخروج من الوحدة مع الشمال والتحرُّر من الشمال!! فهل من فجيعة لبائعي الوهم أكبر من ذلك؟!

نحمد الله أننا كنا ندرك مآلات الأمور ونعلم ما ينطوي عليه أبناء الجنوب وأسسنا جراء ذلك رؤيتنا حول الحل الناجع لمشكلة جنوب السودان التي قلنا فيها إن الجرح الغائر أكبر من أن يندمل بالمسكِّنات وأن السرطان أكثر فتكاً من أن يعالَج بالبنادول فقد صوَّت حتى أبناء الجنوب ممن عاشوا وأقاموا في الشمال أكثر من إقامتهم في الجنوب.. صوتوا للانفصال فهل بربكم بقي لبائعي الوهم شيء يحفظ ماء وجوههم؟! وهل بقي لدعاة الحريات الأربع منطق يسوقون به تخرصاتهم؟!

لقد آن للمؤتمر الوطني أن ينعتق من الشعور بذنب لم يقترفه أنه تسبب في الانفصال فقد فعل ما لا ينبغي أن يفعل مِعشاره في سبيل الحفاظ على الوحدة التي آمنت بها قيادتُه دون قاعدته رغم أنف الشورى والآن أكثر من أي وقت مضى آن له أن يشعر بصحة قراره المتأخر للغاية والذي شاركته فيه جميع القوى السياسية وأن يفخر بأنه أتاح الفرصة لأبناء الجنوب أن يعبِّروا عن رأيهم ويقرروا مصيرهم ذلك أن نتيجة الاستفتاء بهذه النسبة الكاسحة بما في ذلك نسبة تصويت الجنوبيين المقيمين في الشمال الذين مورست معهم كل أساليب الترغيب لصالح الانفصال كشفت بجلاء أن إبقاء الجنوب في وطن واحد مع الشماليين يعتبر استعباداً وإكراهاً وهو ما يتناقض مع الإسلام والقرآن الكريم الذي حكم بأنه «لا إكراه في الدين» وأعجب أن يُحرّم الإكراه حتى في الدين والذي ينتج عنه آفة النفاق التي تعتبر أبشع من الكفر ونكره الناس على ما هو دون ذلك متناسين أن الوحدة القسرية تعني الحرب وهل يشك أحدٌ اليوم أن تلك المشاعر المُبغضة للشمال والشماليين هي التي تسببت في الحرب المتطاولة التي فتكت بالبلاد على مدى أكثر من نصف قرن من الزمان؟!

اليوم حق لمنبر السلام العادل أن يزهو ويفخر أنه كان الأصدق والأكثر توفيقاً في سبر أغوار مشكلة جنوب السودان حين جزم أنه لا حل إلا بالانفصال بين المتناقضين أما المتاجرون بقضية الجنوب من أمثال «الجاهل» عرمان من المهرِّجين ممَّن أرادوا أن يسخِّروا قضية الجنوب من أجل طمس هُوية هذه البلاد وإطفاء نور الله بأفواههم ومعاركهم الدونكيشيوتية فإنهم سيذهبون إلى مزبلة التاريخ بعد أن أضاعوا أعمارهم قديماً في اعتناق فكر اليهودي كارل ماركس ثم امتطوا ظهر الحركة التي ركلتهم وأهانتهم وتركتهم في العراء لكن متى كان لمن يرضى الهوان لنفسه كرامة ومتى كان الميت يتألم من الجروح؟! ومن يهُن يسهل الهوان عليه.. ما لجُرح بميت إيلام!!

أعجب ما في الأمر أن سلفا كير دعا الجنوبيين من داخل كنيسة بجوبا لأن يسامحوا الشماليين على ما سماها بالحروب التي خاضوها معهم!!

يا سبحان الله.. صدِّقوني إن قلت لكم إن هذا الرجل لا يستحي.. سلفا كير الذي أحيا بعد أن تقلد منصب النائب الأول ورئيس حكومة الجنوب.. أحيا ذكرى تمرد توريت وسماه يوم الأبطال يحتفل به كل عام في يوم 81 أغسطس الذي شهد اشتعال التمرد الذي قُتل فيه مئات الشماليين في أول عملية تطهير عرقي في تاريخ السودان الحديث.. سلفا كير الذي نكأ ذلك الجرح الدامي وأعاد تذكير الجنوبيين به من خلال إحيائه كل عام رغم أنف نيفاشا التي نصت في المادة: «1 ــ 7» من اتفاق السلطة على إلزام طرفي الاتفاقية بإجراء «مصالحة وطنية شاملة وتضميد الجراح في جميع أرجاء القطر كجزء من عملية بناء السلام».. سلفا كير الذي يعلم أن أبناء الشمال من المدنيين قُتلوا بأطفالهم ونسائهم في أبشع محرقة ومجزرة في تاريخ السودان الحديث قبل أن يخرج الإنجليز من السودان وقبل أن ينال السودان استقلاله وأن أولئك المجرمين الذين سماهم بالأبطال قد صدّق الحاكم العام الإنجليزي المحب والمتعاطف مع أبناء الجنوب على إعدام «121» منهم.. سلفا كير هذا في حاجة إلى أن يعلم أنه مطلوب منه أن يعتذر للشمال وأبناء الشمال عن كل ما ألحقه الجنوب بهم وببلادهم.

لقد هزّني مقالان رائعان خطّهما في صحيفة الرأي العام كلٌّ من الأخوين راشد عبدالرحيم بعنوان: «من يسامح من يا سلفا كير؟!» ومحمد عبد القادر بعنوان: «سلفا كير.. والله يا هو الفضل» وذلك تعليقاً على جليطة الرجل وهو يدعو الجنوبيين لمسامحة الشماليين وكان المقالان رائعين بحق وحقيقة بالرغم من أن محمد عبد القادر أورد معلومة غير صحيحة ذلك أن ولاية سلفا كير في منصبه الاتحادي يا محمد تنتهي بالإعلان عن انفصال جنوب السودان وليس في يوليو وذلك قول القانون وهل نحتاج إلى فتوى أكبر من تلك التي أدلى بها نقيب المحامين السابق مولانا فتحي خليل الذي جزم بسقوط كل الوظائف الدستورية وغيرها بمجرد أن يعلن عن الانفصال الذي يعني سقوط الجنسية تلقائياً والانتماء لوطن جديد.. عليهم يسهِّل وعلينا يمهِّل!!

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • رسائل في البريد...الماسونية وأتباعها بالسودان/الطيب مصطفى
  • بــــاقـــان والتغييـر الجـــذري!!/الطيب مصطفى
  • بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
  • عندما يزور غرايشون شرق السودان!!/الطيب مصطفى
  • بــــين باقــان وألــور وبائعات العرقي ووسخ الخرطوم!!/الطيب مصطفى
  • إلى سلفا كير مـــع التحيـــة !! احـــذر الفــئران حـــتــى لا يعبثـــوا بالسفينـــة !!/الطيب مصطفى
  • عرمـــان شاعـــرًا/الطيب مصطفى
  • الآن حصحص الحق!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • عندما يعبث الرويبضة بأمن البلاد!!/الطيب مصطفى
  • أرجـــــــــو أن تــقـــرأوا هـــــــذا المقـــــال!!/الطيب مصطفى
  • هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
  • اقرأ نهاية هذا المقال لتعرف العنوان!!/الطيب مصطفى
  • مشكلة الطلاب الشماليين في الجامعات الجنوبية!!/الطيب مصطفى
  • فرية الجنسية المزدوجة بين التجربة الكورية والسودانية!!/الطيب مصطفى
  • بين جوزيف لاقو وعبدالله علي إبراهيم وتزوير التاريخ!!/الطيب مصطفى
  • وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
  • يا نافع.. حتى متى تبكون هذا الفأر الميت؟!/الطيب مصطفى
  • العنصـــريـــون!!/الطيب مصطفى
  • لو كنتم تحبّونهم احترموا خيارهم/الطيب مصطفى
  • دولة جنوب السودان وبيت الزجاج!!/الطيب مصطفى
  • عــــودة مــــناوي!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
  • تونس بين بورقيبة وبن علي والغنوشي والسودان دروس وعبر/الطيب مصطفى
  • بين حسم مندور وتخرصات عرمان!!/ الطيب مصطفى
  • د. عبدالله الطيب ومشكلة جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • الرويبضة أبو عيسى!!/الطيب مصطفى
  • صحــافـــة الغفلــة !!/الطيب مصطفى
  • بين ثابو أمبيكي والرويبضة عرمان!!/الطيب مصطفى
  • إني أكاد أختنق!! عندما يصبح الحزن إجبارياً!!/الطيب مصطفى
  • وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
  • افرحوا بالاستقلال الحقيقي/الطيب مصطفى
  • اتّقِ الله يا عبد الله دينق نيال!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية والحرب الاقتصادية!!/الطيب مصطفى
  • عندما تغضب الأهــرام المصريـــة!!/الطيب مصطفى
  • يا أتيم قرنق.. عليك يسهِّل وعلينا يمهِّل!!/الطيب مصطفى
  • بين البشير والمهدي والميرغني وحكومة القاعدة العريضة/الطيب مصطفى
  • هــــــل تحسّــبــت وزارة الداخلـــيـــة لخطــــر الهجـــرة العكســـيــة؟!/الطيب مصطفى
  • الجنوب ومسخرة التخطيط الإستراتيجي!!/الطيب مصطفى
  • هل نُبقي على اسم «السودان» بعد الانفصال؟!/الطيب مصطفى