صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 18th, 2011 - 10:19:53


الاختلاف حول وضع دارفور الادارى انصراف عن اصل القضية / اسماء محمد جمعة
Jan 18, 2011, 10:16

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

من الآخِر

 

  الاختلاف  حول وضع دارفور الادارى انصراف عن اصل القضية      

  اسماء محمد جمعة

ظل السودان يحكم اداريا بنظام الاقاليم فترة طويلة الا ان جاءت ثورة الانقاذ التى قامت بتغيير كل شى وبعد ان كان عدد الاقاليم لا يتجاوز  العشرة ضاعفته فى الولايات، ولكن الامر المهم ليس فى عدد الاقاليم او الولايات وانما فشل الحكومات فى اثبات نجاح التجربتين وما زال سودان الولايات حتى الان هو سودان الاقاليم كل ما نجحت فيه الحكومة هو رفع عدد الولاء ليشارك فيه اكبر عدد ممكن  من الولاء برتبة حكام اقاليم  كلهم  لم يضيفوا شيئا الى التجربة السياسية  ولا لولاياتهم و الذين استطاعوا ان يحققوا شيئا هم من الفئة الحاكمة حقيقية وليس من اولئك الذين يعملون فى بلاطهم  امثال ولاة دارفور اساتذة المدارس ، وكنت يوما ارى فى الولايات انها يمكن ان تتطور المناطق اسرع من الاقليم ولكن بعد ان رأيت كيف استبيحت الولايات من قبل حكامها  وخاصة فى دارفور كفرت بالفكرة  فهى وان كانت مفيدة  تبدو فى هذا الزمن غير ذلك ، بل وسيئة للقاية فقد قسمت الاقاليم الى ولايات ولاتها يفعلون مايريدون و يستنزفون الناس و عاشوا حياة ترف منقطع النظير  ثم قسمت الولايات الى  محليات و بالقبائل  لدرجة ان شمال دارفور وحدها مثلا بها ما يقارب العشرين محلية بعض معتمديها قبل سنوات قليلة كانو طلابا  لا ادرى هل هىى محليات ام محلات وفى الحقيقة الامر سيان  لان المحليات فى دارفور هى فعلا محلات لانه  لايمكن لوالى يخاف الله ان يجعل منها محليات وهى لا تملك مصدر للدخل احيانا سوى من الفحم والحطب ورغم ذلك المعتمدين يعيشون فى ترف ونعيم ظهر واضحا على وجوههم النحيلة حين جاءوا اليها ، فى حين ان الشقاء يبدو واضحا فى المواطنين ،  انها فعلا محلات يسترزق منها البعض وفى العادة  تقسم حسب الولاء للوالى ، هل هذه هى نعمة الولايات، لا اريد الخوض فى مرارة تجربة الولايات والاقاليم او المقارنة بينهما لان ذلك يحتاج لان تخصص الجريده كل صفحاتها لمدة شهر، ولكن لان الامر  يبدو لى اكبر بكثير وخاصة اذا نظرنا الى تجربة  دارفورالمنكوبة  ورأينا الجدل الدائر بين ابناء دارفور فى بعضهم فيما يتعلق بموضوع  وضع دارفور الادارى دون غيرهم فى السودان وكأن الامر مصدر حياة او موت فى ارض ورثوها من ابائهم  ناسين تماما انهم افراد لا يمثلون الا انفسهم كان لابد لنا ان نخوض فى هذا الامر من اجل الحق . ان تعاد دارفور  اقليما واحدا او تظل ولايات حسب نظام الانقاذ  الامر لا يبدو لى ذو قيمة عظيمة ان كان هناك ساسة مفكرون عاقلون يهتمون بامر الناس قبل مصالحهم لان المهم هو الاستقرار والتنمية وليس الوضع الادارى فى حد ذاته ، ومن العار ان يتجادل الساسة فى تجارب لم تثبت نجاحها فى بلد لم  تثبت فيه اى حكومة نجاح يذكر ، وهى تجارب تتعلق بحياة الناس وليس شى اخر. لكن الامر المؤلم حقا الان  مسألة  الجدل بين ابناء دارفور فى موضوع الاقليم  والولايات هذا  اصبح مساومة ومكايده بين ابناء دارفور والحكومة من ناحية وبين ابناء دارفور فى بعضهم  من ناحية اخرى ، ان يكون الجدل بين الحكومة وابناء دارفور منطق ولكن  ان يكون بين ابناؤها  فى بعضهم لا استطيع تفسير هذا الامر  الا بانه سمسرة سياسية ولا ادرى ما المتعة التى تجدها الحكومة فى الابقاء على هذا الجدل دائرا  وان تصر على حسمه بالاستفتاء ليحاول كل منهم حشد الاراء وتصل الى نفس الطريق المسدود وتحصد دارفور مرة اخرى نفس الالام ، هل لانها تستمتع بان ترى ابناء دارفور يتشاجرون ام انها تقصد الامر فى حد ذاته وتريد لابناء دارفور ذلك عمدا ،ام ان فى الامر مآرب اخرى اذ ان سخرية اهل الحكومة من خلاف ابناء دارفور فى هذا الامر بالذات يثير القلق ، ام ان ابناء دارفور مغفلون فعلا ويستحقون ما يفعل بهم ، ان مسألة الوضع الادارى لدارفور هذا  دخل فيها نوع من التحدى بين مايسموا رموز دارفور السياسين فى الحكومة و هم الان يعيشون فى الخرطوم فى قصور فارهة وكسبوا من مشكلة دارفور ما لم يحلموا به واسسو  اعمالهم فى الخرطوم وناسبوا ناس الخرطوم واصبحوا جزء من مجتمع الخرطوم و هناك فى دارفور لا يملكون سوى انهم ابناء هذى او تلك القبيلة  وهذ يؤكد انهم اصبحوا اصحاب مصالح شخصية  فى دارفور ، لان ما نراه الان فى نظام الولايات لا احد يستطيع الدفاع عنه وبالذات فى دارفور ومن يفعل فهو حقا يحتاج ان يراجع نفسه . ان نظام الاقليم بعض المطالبون به معارضون من النوع السافر  يكايد الحكومة بعد ان انسد باب الريد بينهم مثل ابنها البار خليل ، وبعض يريد ان يدعم قبيلته ويعزز من مكانتها وهو امر واقع فى دارفور طبعا لا يمكن نكرانه وما نعرفه جيدا ان هناك بعض من ابناء دارفور فى المعارضة والحكومة لا يهمهم كثيرا ان تظل دارفور ولايات او تعود اقليم المهم عندهم وجودهم القبلي وهو امر فى غاية السوء طبعا ويدعم نجاح الفشل  فى دارفور ولا احد منهم سيكسب يوما، وبعض يطالب بسلطة اقليمية مع الابقاء على الولايات كما هو حال حركة التحرير والعدالة  فى منبر الدوحة ويبررون ان ذلك به مميزات جيدة خاصة  فى مسألة فساد الولاة وضمان حق الولايات وتنفيذ المطالب والتنمية  والتعامل مع المركز ، كل له منطقه ولكن تبقى العبرة لمن يعتبر ، ماذا يضير ابناء دارفور ان احقوا الحق واتفقوا على نظام ادارى يحقق مصلحة دارفور اقليم او ولايات او سلطة اقليمية مثلما يفعل الناس فى كل اجزاء السودان الذين لم يتسبب وضع مناطقهم الاداري فى اى مشكلة لماذا نحن فى دارفور فقط نترك مشاكلنا الاصلية ونمسك فى ما هو ليس مشكلة بل هو انصراف عن جوهر القضية والارجح انه (تصريف )  مع سبق الاصرار ولكن هل من لبيب ؟ ، صحيح ان الامر  يبقى مرهون بقائد نظيف يولد من اهل دارفور يجمع الناس على فكرة واحدة ولكن علي ابناء دارفور  ايضا ان يتركوا الامور تسير بصورة طبيعية ،وقبل ان يحدث ذلك فلنطبق مالم يطبق من قبل  وليدعم الناس النظامين معا لارضاء للجميع  ولو ان السياسة عندما تدخل فيها الترضيات تصبح فوضى.  السلطة الاقليمة اعتقد انها افضل لدارفور الان  وهى تجمع الولايات فى اقليم علها تخرج دارفور من النفق المظلم الذى ادخلت فيه وعلى اهل دارفور ان يبصموا للفكرة  بالعشره لانه بالفعل وجود سلطة اقليمية امر مهم لحسم اللعب السياسي هناك وهؤلاء الولاء لابد من وال عليهم ، ولكن ان تظل المسألة مجرد تحدى بين الساسة من ابناء دارفور فهو امر غير مقبول اطلاقا.  اما السؤال المهم  لماذا ترفض الحكومة الاقليم ؟ هل لانها تخاف الانفصال كما فعل الجنوب  ام انها تجامل اتباعها الذين يقفون الى جانبها، ان كانت تريد ارضاء اتباعها نقول لها دعيهم فليذهبوا الى الجحيم وان كانت تخاف الانفصال فهى كاذبة  ورغم ذلك نقول لها  لا تخافى دارفور  لن تطلب الانفصال ابدا ، وكيف لها ان تفعل وتطلب الانفصال  من من لا يحق له ان يتصرف فى السودان اصلا ؟ ثم ان دارفور ليست كالجنوب ، هى احق بالسودان لانها المساهم الاكبر فى صناعتة وهى التى ناضلت وحفظت لسودان كرامته فى زمن دعم فيه البعض الاستعمار ووقفوا الى جانبه انجليزيا كان ام تركيا ودارفور بريئة من كل عار لحق بالسودان الا عار خليل وزمرته الذين خرجوا من صلب الانقاذ ومدرستها المشؤمة  ، وهى جزء من كل الاقاليم الاخرى وهى اصل السودان عروبة وافرقية واسلام  وما قدمته للسودان اكثر من اى اقليم اخر وهذا يفرض على اى حكومة ان تكافؤها ان كانت عادلة وشجاعة  وخاصة الانقاذ لانها من فرض عليها التمرد بتبنيها وتربية امثال خليل  ولان سياسات الحكومات المتعاقبة الخاطئة بما فيها الانقاذ اثرت عليها كثيرا ولا احد يستطيع ان ينكر ذلك والانقاذ هى التى اتت بخليل وشيخه  الذين اشعلا نار الحرب فى دارفور بعد الانشاق  المعروف وعليها ان تتصرف مع كل شياطينها . ان المطب الذى وضع فيه ابناء دارفور انفسهم بشأن الوضع الادارى  لا يرقى ابدا الى مستوى المسؤلية السياسية او الاجتماعية او حتى الرجالة ان كان هناك من يعتقد ذلك ، اقول كلامى هذا  وانا اعرف تماما ما خفى وما ظهر عن هذا الموضوع لان بعض منهم بلغت به الجرأة ان  يقسم ملء ايمانه ان مسألة الاقليم او الويات لن تتحق حتى وان دارفور (نعق فيها البوم)  هل هذا مستوى لسياسي فاهم اليس هذا نجاح منقطع النظير للفشل فى دارفور ، ولا ادرى اى قوة عين هذى التى يتمتع بها ابناء دارفور الذين يقال عليهم ساسة . دارفور الان  وصلت الى وضع صعب  وكل من يساوم بها فى هذا الوقت  فهو انسان غير كريم ان كان من المعارضة او الحكومة او الحركات المسلحة وان عدم الاتفاق يثبت فعلا ان ابناء دارفور يساومون بها ويتكايدون ليس الا وسيثبتون غبائهم ايضا ان ظل هذا الاختلاف قائما، فقد كشفت لنا الايام ان قادة الحكومات السودانية  لا يناصرون الشعب حتى وان انفصل كل السودان ولم يبقى منه الا الخرطوم  فالافضل ان لا يمضى الناس فى طريق يبدو واضحا الى اين سينتهي فالامر لا يحتاج الى ذكاء خارق . ان مسألة الابقاء على  الولايات لا اعتقد انه امر له من الاهمية  ما يجعل ابناء دارفور فى الحكومة يتمسكون وينشغلون به  ولا حتى الاقليم هو كذلك لمن هم خارج الحكومة فالمهم هو ان تستقر دارفور وان يكون لها وضع ادارى مستقر وان تمضى عملية السلام وان يقف عليها رجل نزيه نظيف رفيع المستوى ، وكفاكم فشل سياسي يا ابناء دارفورفى الحكومة عشرين سنة لم تذق دارفور طعم الاستقرار وانتم تجمعون  المال من  مناصب الشيطان عشرين سنة ضيعتم فيها خيرة الشباب من اجل ان تظلوا قادة وسادة وقد ورثتم الفقر جدا عن اب كفاكم انتماء لمدرسة الشيطان ، كفاكم شعور بالنقص دارفور بها  قادة يستحقون فعلا ان تولوهم قيادتكم وتمضوا خلفهم وسيقودونكم الى بر الامان افهموا فقط ان الحرب والخلافات  التى تمضون خلفها تجركم الى ان تكونوا جنوبا اخر وانتم احق بالسودان فلا تسمحوا بذلك .                  

 .

 

 

 

 

من الآخِر

 الاحتفالات بعيد الاستقلال و الغربة فى عز الوطن 

أسماء محمد جمعة

لقد مر السودان خلال تاريخه الحديث بالعديد من التحولات السياسية كل مرحلة تركت أثارها  على خارطة شعبه . خاصة اخر احتلال  وهو الحكم الانجليزي المصرى الذي نال منه السودان استقلاله عام 1956و يحتفل السودان اليوم بمرور 55 سنة على خروج الانجليز  ، كان من المنطق ان يكون قد استقر  وتقدم بحيث يتحدث هو عن نفسه من واقع الحياة والظروف المحيطه بالشعب  و55 سنة جديرة بان تضعه فى مصاف الدول المتقدمة مع العلم انه بلد زاخر بالموارد ، الا ان الحقيقة مختلفة تماما وبدلا عن ذلك واصل السودان فى مشوار التخلف وعدم الاستقرار نتيجة للفشل فى ادارة شئونه الاقتصادية والسياسية من قبل الحكومات التى تعاقبت عليه دون فرز ،اكثر من اربعين عاما تولت ادارته حكومات عسكرية دكتاتورية وباقى السنوات حكومات ديمقراطية فاشلة  . والقارئ لتاريخ السودان  المديد بعد خروج الانجليز  يلحظ انه لم يعرف الاستقرار قط منذ ان تشكلت أول حكومة قومية وحتى حكومة الانقاذ النسخة الثانية  ، لم تحظى اى من هذه الحكومات باستقرار يسهم فى تحقيق رفاهية الشعب ، بسبب السياسات والحسابات وأصبحت الساحة السياسية حلبة صراع سياسي دائم بين من يريدون تخليد انفسهم ومن يرغبون فى تذوق طعم المناصب   ولم يؤسس ما اطلق عليهم بالزعماء والصفوة  الوطنين  فى اول عهد الاستقلال  لسياسة نزيهة وظلو فى حالة (ضرار) لاتنتهي  الا ان ظهرت مدرسة الشيطان وقلبت الموازين راسا على عقب  وظهر جليا ان الكثير منهم يستغلون ظروف السودان للوصول الى السلطة للابقاء على وضعهم اكبر فترة ممكنة و أصبحت السلطة هى الازمة الحقيقية التى حالت دون استقرار السودان  وتحقيق استقلاله  الحقيقى  ، والساحة السياسية الان تعكس لنا عمق هذه الازمة بوضوح ، ولان الوضع الاجتماعي مرهون اساسا باستقرار النظام السياسي ونزاهته ها هو السودان يصل الى ما لا يتناسب مع اعوامه الخمسة والخمسين ، فرحلة الغلاء الطاحن وتدنى الخدمات الاجتماعية  ، ومطالبة الناس بالمشاركة السياسية المستمرة ،ورحيل الجنوب كلها دليل بان الحكومة تعمل ضد الشعب ما يؤكد ان الاستعمار ما زال باقيا  ما يجعلنا  نقول ان المستعمر  قد خرج بجسده وترك روحه الشريرة  تحاصر الشعب  متمثل  فى استعمار ابليس للنفوس  وهو يتحكم فى افعال الكثير من الساسة اذ ان ما يحدث ليس تصرف بشرى خالص فلا شى ينقص السودان ليظل واقفا حيث تركه الانجليز  . وعليه فان الحقيقة تقول اننا لم ننال استقلالنا بالكامل لان الاستقلال الحقيقى هو خروج هذا الشعب من ازماته  ووحدته وتحقيقه للقومية السودانية التى هى الان ايضا ازمة اخرى من ازماته التى تجلب له المشاكل ، والاستقلال الحقيقي  ايضا احترام الحكومات لرأى الشعب واعترافها الكامل بحقوقه والتنافس بشرف لتحمل امانة ادارة البلاد . الاستقلال الحقيقى هو رهن قرار الوطن للشعب كله بجميع تفاصيله وليس لفئة سياسية او قبلية  محدودة  كل هذه الاشياء معدومة  تماما فى الساحة السياسية التى تبدو امامنا فتجعل كل انسان يشعر وكانه لم يخرج من ذاك العهد الذى نسميه استعمار ظالم  ،  نعم ظلمنا الانجليز وهم مهما كانو مجرد غزاة طامعين لا هم لهم سوى مصالحهم لن يأسف الناس عليهم كثيرا ،  ولكن  ان يفعل ذلك انابة عنهم ابنا الوطن نفسه هو امر بالفعل مؤسف ولن يذهب غضب الشعب سدى فظلم ذوى القربى اشد من وقع الحسام المهند وحين يلتى وقت الحساب سيكون غالىا جدا . المعروف ان الدولة تحتفل بعيد الاستقلال لتذكر ابناء الشعب بان هناك عمل تاريخى قام  به ويجب المحافظه عليه  ، ولكن هذه الاحتفالات اليوم تعتبر ناقصة بسبب ما يعانيه الوطن من احتمالات وتأويلات تجعل كل الناس فى حالة قلق دائم  وكل من يسأل عن حاله له الف قصة كل واحدة تكفى  ان يتمنى الانسان لو لم يكن ينتمى الى هذا الوطن ويلعن اليوم الذى جعله سودانيا ، لقد تعودت الحكومة طيلة عمرها المديد هذا ان تتحفنا دوما بالمفاجات المرعبة  من وقت لاخر وهى ان بدأنا الحديث عن اى واحدة منها سنؤلف كتب لا حصر لها ، مفاجات  تشجع حقا كل سودانى ان يرحل ويمزق جوازه فى اقرب مطار ويطلب حق اللجو السياسي  او يتمرد ويحمل السلاح ، او يفعل اى شى ليأخذ حقه او ليبعد عن هذا الوطن الذى لا يجد فيه ما يجعله ينتمى اليه  ،فالحياة اصبحت طاردة وعزت  فيه حتى الانسانية  ،بل مفاجآت تشجع الكثيرون على الخروج بلا عودة  او الموت اسفا وحرقة  خاصة الذين توقف عندهم التفكير وانشلت عقولهم من هول ما يكابدون .ان العام الفين وعشرة كان حافلا بزيادة الاسعار وارتفاع تكاليف المعيشة والمصائب التى لا حصر لها  وسلوى الناس ان السبب هو ارهاصات الانفصال و سيتحسن الحال بعد ذلك ولكن  هاهو  الانفصال قد تأكد  دون ان يحدث شى وهاهو العام الفين واحدى عشرة يكشر عن  انيابه بامر الحكومة ليتبدد امل كل  الشعب فى الحياة الكريمة باعلان  زيادة اسعار اهم مقومات الحياة فى السودان لتكمل مع الزيادات السابقة القبضة على رقاب الشعب .

ان المعلومة التى لا تغيب عن بال اى انسان ان  اى دولة  عانت من الصراعات والمشاكل السياسية كان اهم الاسباب فيها تردى الاوضاع الاقتصادية التى تدفع اى شعب لان يثور والسودان خير مثال لتلك الدول فالصراعات التى حدثت فى كل شبر منه اسبابها فى المقام الاول سوء الظروف الاقتصادية اذ ان ان كل المناطق التى اشتعلت حروبا كان هدفها رفع التهميش الاقتصادى الواقع عليها من قبل المركز ، ورغم ذلك لم تتعظ الحكومة ولم تحاول ان تجد مخارجا لهذه الازمة بل نقلتها  الى الخرطوم التى هرب اليها الناس من جحيم الفقر فى الاطراف .                                                                                  

ان  الزيادات التى تحدث باستمرار فى تكاليف الحياة هى حقا مصيبة وكارثة على الشعب والوطن وامر غير مقبول مهما كانت مبررات الحكومة لان مكابدة الحياة من اجل البقاء يجعل الانسان يشعر انه غريبا فى وطنه وعيب على الدولة ان تغرب شعبها فى وطن يبلغ مليون ميل مربع وافر الموارد المادية والبشرية كل ما يحتاجه هو التشارك فى ادارته بنزاهة وشرف.

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور