صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم: جمال عنقرة English Page Last Updated: Jan 18th, 2011 - 10:08:32


الإسلاميون...! شيلوا شيلتكم/جمال عنقرة
Jan 18, 2011, 10:07

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الإسلاميون...! شيلوا شيلتكم

جمال عنقرة

قبل الدخول في هذا الحديث عن تفاصل الموضوع الذي نود مناقشته بصراحة ووضوح ومباشرة، لا بد أولاً من الوقوف علي بعض متعلقاته، وتوضيح بعض مصلحاته، وتبيان الأهداف من طرحه في هذا الوقت، وأهمية هذا الطرح الملحة. فداعي الموضوع هو بالطبع انفصال جنوب السودان الذي بات وشيكاً، وهو انفصال تباينت الرؤي حوله، فبينما كنت وكثيرون مثلي من الإسلاميين نحرص علي أن يقود تقرير المصير إلي تعزيز وحدة السودان وتأكيدها، ولم يكن يسعدنا أن يئول الحال إلي غير ذلك، لأننا نري أن خير أهل السودان في وحدة بلدهم، وأن ذلك يتماشي مع مرتكزاتنا الفكرية والسياسية، وأهدافنا التعبوية، فمع ذلك وجدنا في شكل الانفصال الذي أوشك أن يصير، وبالطريقة التي يسير بها، قد يكون في ذلك خير كثير لأهل السودان في الشمال والجنوب معاً.

          وبينما نري أن الانفصال بهذه الطريقة التي لم يكن يتوقعها أحد يضاف إلي مكتسبات الحركة الإسلامية للبلد وأهله، فإن خصومنا يرون أنه كارثة أوقعناها علي السودان، ويرونها فرصة لتصفية كل حساباتهم معنا القديمة والحديثة، وفي ذات الوقت فإن بعضاً منا يري ذات ما يراه بعض الخصوم، وهؤلاء يرون أن الحكومة ارتكبت خطأ فادحاً بقبولها حق تقرير المصير، ويريد بعض هؤلاء ــ وهم علي مستويات مختلفة ــ تحميل نائب الرئيس الأخ علي عثمان محمد طه كل هذه الأوزار، وهم في ذلك أشبه بالخصوم الذين يريدون استغلال الموقف لتصفية الحسابات القديمة، ومن هؤلاء من يري تقديم علي عثماء فداء لما يرونه خطأ كارثياً.

          ويجدر أيضاً قبل الدخول في مناقشة تفاصيل الموضوع وفق هذه المحاور التي طرحتها، أن نوضح لماذا عنيت بالأمر الإسلاميين وحدهم دون سائر أهل الإنقاذ رغم أنهم كلهم مسؤولون عن ذلك، وتوضيح كذلك معني ومدلول عبارة (الحركة الإسلامية) التي أشير إليها أحياناً. فالإسلاميون خصصتهم في هذه المرحلة لتقدم الصفوف لقيادة تحمل هذه المسؤولية التاريخية، ليس طعناً في مقدرات ومسؤولية الآخرين من أهل الإنقاذ، ولكن الإسلاميين هم (أهل الجلد والرأس) وهؤلاء يلجأ إليهم وقت الاستنفار، ولا أحسب أن هناك وقت للاستنفار أكثر من هذا. والإسلاميون الذين أعنيهم هم من كنا نقول عليهم (أصلب العناصر لأصعب المواقف)، وهم أهل سبق في التصدي للمعارك العظام، وأهل شوق للحاق بعزيزين لهم سبقوهم في هذا الدرب، ورغم أن جهاد هذه المرحلة أكثره جهاد نفس بحملها علي كثير مما لا تحتمل، ولكن الذين أعدوا أنفسهم للجهاد الأصغر وخبروه، أقدر من غيرهم علي الاصطبار علي الجهاد الأكبر، وهؤلاء لهم قدوة ومثال يتمنون أن يلحقوا بهم، أو أن يسمع السابقون عنهم ما يدفعهم للشفاعة لهم يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم، ومن قدوتنا في هذا الدرب الشهداء محمد صالح عمر، مختار محمدين، أحمد قاسم، العبيد ختم، محمود شريف، محمد أحمد عمر، عبد السلام سليمان، وغيرهم ممن سبقت له الحسني، فاستحضار ذكري هؤلاء تهز له الجبال الراسيات.

          أما الحركة الإسلامية التي أعنيها، فهي بالطبع ليست الكيان القائم الآن، رغم التزامنا هذا الكيان، ولكن ظروف الفتنة التي نشأ فيها أقعدته عن القيام بكثير من مهامه، وعجزت به من استيعاب أرتال من الرجال والنساء هم سداة ولحم الحركة الإسلامية. فأعني بالحركة الإسلامية تيارنا القديم، بصرف النظر عن مواقف ومواقع الذين ينطبق عليهم الوصف. فواحدة من العلل التي حلت علي الكيان القائم لظروف نشأته أنه بدأ وكأنه فرع لأصل، بينما هو في الأصل أصل، وغيره فروح بما في ذلك الحكومة والحزب الحاكم. ولعلها فرصة هيأها الله لنا لنعيد ترتيب بيتنا من الداخل وكذلك صفوفنا.

          ونعود لموضوع الانفصال الذي نراه قد صار خيراً كبيراً، ويري خصومنا أنه الخطأ التاريخي الأكبر، ويشاركهم في هذا الرأي بعض منا. وأقول بدءاً أن أي ادعاء بأن الحركة الاسلامية كانت تستبطن فصل الجنوب من البداية غير صحيح، ولا يسنده أي منطق ولا تعضده حجة، فالجنوب الذي صار بفضل حكومتنا من بعد فضل الله علينا يمتك مورداً إقتصادياً مهماً شجع أهله علي تغليب خيار الانفصال، فلو أن الإنقاذ كانت تستبطن فصله لما منحته الأولية في التنقيب عن النفط، ومعلوم أن النفط الموجود في الشمال، وكذلك الموارد المعدنية الأخري تفوق ما يوجد في الجنوب، ولكن الحكومة جعلت الأولوية للجنوب لما ظل يعانيه من إهمال من كل الحكومات السابقة، ولتجعل من ذلك مدخلاً لتحقيق السلام وترجيح خيار الوحدة. فلو أن الحكومة كانت تنوي فصل الجنوب لما أنفقت علي تنميته بهذه الطريقة، وهي تعلم أن الانفصال يذهب عنها كل هذا الخير. وعندما وقعت الحكومة اتفاقية السلام مع الحركة الشعبية أجزلت العطاء لأهل الجنوب، ومنحتهم حكماً شبه ذاتي، ولم تجعل لها سلطاناً عليهم، وأشركتهم بنسبة مقدرة في سلطان الشمال وموارده، وفعلت كل ذلك من أجل أن تحبب إليهم خيار الوحدة.

          وعندما نزع الجنوبيون نحو الانفصال، حاولت الحكومة بشتي السبل جذبهم نحو الوحدة، فبسطت لهم يدها ممدودة، وكذلك خيرها، وأتاحت لهم المتاح وغير المتاح كذلك، ليظل السودان وطناً واحداً موحداً، وعندما استيقنت أنهم قد حزموا أمرهم، وحزموا حقائبهم صوب الجنوب، شد الرحال إليهم حادي الدرب وقائد المسير الرئيس المشير عمر حسن أحمد البشير، في تلك الزيارة المفصلية لحاضرة الجنوب جوبا قبل بضع أيام محدودات من موعد الاستفتاء، وأعلن لهم مباركتنا لكل ما يختارون، ومساعدتهم لانفاذ ما يحتاجون، بطيب خاطر، وإحساس بالانتماء المتبادل الذي لا تفرقه حدود سياسية ينشئها الانفصال. هذه الزيارة حسمت الأمور تماماً، وهي التي مهدت الطريق أمام هذا الفتح العظيم. ولأن الحكومة عندما وعدت بتحقيق الانفصال اذا اختاره أهل الجنوب كانت عازمة علي الوفاء بما وعدت مهما كان الثمن، من الله عليها بوعده غير المكذوب، فوفي عنها ما وعدت، وفتح قلوب أهل الجنوب، فاستعظموا هذا الصنيع غير المتوقع، ولعل كثيرين لم يفيقوا بعد من صدمة الاستفتاء السلس الذي خيب كل الظنون كما تنمني البشير علي ربه، وهو يخاطب أهله في جنوب السودان، وأعطاه الله ما سأل. ولذلك أقول أن البشير جوبا هو البشير (غير) هو البشير الزعيم صاحب الفتح العظيم، الممدود بمدد من الله تعالي، الذي أذاقه الله حلاوة الوفاء بالعهود والسماحة وحسن الخطاب، ولذلك عندما أشير إلي (البشيرجوبا) إنما أشير إلي تلك المعاني السامية الرفيعة التي جسدها الرجل، وهذا الفتح الكبير الذي حققه الله للوطن وبما أنزل علي قائده من بركات.

          فالانفصال الذي يقع بهذه المعاني هو انفصال فتح،وأكاد أري بعيني قبل أن يحدث تلك العلاقة الحميمة التي تصير بين الشمال والجنوب بعد الانفصال كما لم تكن من قبل، فقط نلتزم بمنهج البشير جوبا. والبشير جوبا أري أن سلطانه ومقامه ومكانه عند أهل الجنوب بعد قيام دولتهم المنفصلة سيكون أقوي وأرفع من أي مكان لرئيس للسودان عندما كان موحداً، بمن في ذلك هو نفسه قبل زيارة جوبا البركة.. البركة جوبا والزيارة معاً. وبهذا يكون الانفصال خيراً كبيراً لأهل السودان، ولو لم يستوعب البعض مثل هذا الخير، فيكفي أنه حقق سعادة لقدر كبير من أهل السودان من سكان الجنوب الذين أسعدهم الانفصال، وهذا يحسب في ميزان الحسنات.

          وما نقوله حجة لدفع اتهام الخطأ الذي يتهمنا به أعداؤنا، هو ذاته حجتنا علي أخواننا الذين يرون مثل ما يري هؤلاء، ولأن الخصوم يروننا جميعاً أعداء يجب تصفيتهم فهم لا يفرقون بين الذي وقع السلام وبين الذي تحفظ علي حق تقرير المصير من الإنقاذيين. ولكن أخواننا المتحفظين متحفزين لجولة ضغط علي أخينا علي عثمان الذي يرونه قد أوقع الناس في كارثة. وقبل ان أقول في حق الأخ علي عثمان، أقول أنه يعلم، وكثيرون يعلمون أني لم أكن في يوم من الأيام من الموالين لصفه، والمنحازين له، منذ أن قدم نائباً لأمين عام الجبهة الإسلامية القومية بعد الانتفاضة، حينما رشحه الترابي ليحل محل الأستاذ يس عمر الإمام في نيابة الأمين، وروج لذاك الترشح وقاده العم يس عمر، الذي قال يومها أن نائب الأمين هذا، وأشار إلي علي عثمان، ومن أبي فله هذا، وأشار إلي عصاه الذي كان يحمله، وبالطبع عندما وقعت المفارقة التي حدثت إثر قرارات الرابع من رمضان المشهور، فكنت في غير اتجاه وجهة علي عثمان تماماً، وعلمت أن المعارك التي تعرضت لها من جهات حكومية في وقت سابق كان يقف وراءها، ولقد أشار لي بذلك في وقت بعيد أستاذنا الدكتور عبد الله سليمان العوض، وأكده بعد ذلك الدكتور علي الحاج يوم المشادة التي حدثت عند تسيير أول رحلة لكسر الحصار علي ليبيا وكنت وقتها مقرراً لدائرة العلاقات الخارجية في المؤتمر الوطني، فتم شطب اسمي من الوفد، ولم يكن ذلك شيئاً طبيعياً، وكان رئيس الوفد هو الدكتور علي الحاج، وعندما احتد معه عبد الله سليمان قال له علي الحاج أن علي عثمان هو الذي شطب اسمه، ولا يمكن ان يعيده إلا بعد موافقته شخصياً، ولأن عبد الله سليمان لم يكن ليذهب لعلي عثمان في هذا الشأن اتخذ قراراً بالتضامن معي ورفض السفر، رغم أنه كان نائب رئيس الوفد. وبرغم أن هذا الأمر تمت معالجته بعد ذلك بفترة وجيزة، وقدت بعد ذلك ترتيب كل الرحلات التي سافرت إلي الجماهيرية، لكنني ذكرت ذلك الآن لأبين للذين لا يعرفون أنني ليست لي سوابق تواصل حميم مع علي عثمان منذ فترة طويلة، طبعاً يستثني من ذلك سنوات (أيام صفانا) وأن الذي أقوله اليوم في حق الرجل، للحق لا لشيء غيره. وأقول أنه لم يعد الآن من بين أخواننا كلهم بلا استثناء أحد قادراً علي جمع صف الاسلاميين سوي هذا الرجل، علي عثمان محمد طه، وهو ونحس فيه عبق أيام صفانا، وأريج تلك الأيام الزاكية عندما كان بيننا الإيثار والمحبة والإخاء الصادق، ويوجد هذا عند كثيرين من الذين مازالوا مرابطين، ولم يبدلوا تبديلاً، ولكن علي عثمان يتفوق علي هيهم بروح القيادة، وكثير من مؤهلاتها. وبعد أن اختار الدكتور الترابي الهبوط الاضطراري من (مركب علي الله) في خواتيم القرن الماضي، توحدت أشواق الراكبين عند هذا الرجل الذي لاقت عليه كلمة (شيخ) التي ألبسها له الشيخ الترابي، وكأنه كان ينتظر هذا اليوم. وقد يبدو الحديث في هذه الجزئية وكأنه مجموعة ألغاز، ولكنني أري تحليلاتي وقراءاتي للأحداث والمواقف تقودني إليه، ولعل الدكتور الترابي وحده الذي لا يري فيه لغزاً، ولعل الذين يربطون بين الخيوط كذلك يربطون، وأرجو أن أعود يوماً بإذن الله تعالي للحديث عما أسميه هبوطاً اضطرارياً للدكتور الترابي، وأري أنه هبوط كان لازماً من أجل بقاء واستمرار مشروع النهضة الحضارية عبر مشروعنا الاسلامي التي صارت الانقاذ أهم محطاته.

          فالذين يتربصون بعلي عثمان أري أنهم يلعبون بالنار، وأري كثيرين من الصادقين يقفون معهم بحسن نية، وسوء قراءة وتقدير. فالمحافظة علي (الشيخ) صارت واجباً، مثلما المحافظة علي الرئيس (البشير جوبا) من أجل أن نعبر بوطننا وشعبه هذا الجسر الخطير، والأهم في مسيرتنا علي اطلاقها. 

 


مقالات سابقة بقلم: جمال عنقرة
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم: جمال عنقرة
  • حسان علي أحمد وانفصال الجنوب/جمال عنقرة
  • دليل علاج السودانيين في مصر/جمال عنقرة
  • الحركة الإسلامية صمام أمان السودان/جمال عنقرة
  • شخصيات وأحداث محاولة لجمع بعض شتات تاريخنا المبعثر/جمال عنقرة
  • ما أشبه الليلة بالبارحة/جمال عنقرة
  • الإسلاميون...! شيلوا شيلتكم/جمال عنقرة
  • سودانير في مصر أكثر من ناقل وطني/جمال عنقرة
  • انفصال الجنوب .. نصف الكوب المليان/جمال عنقرة