صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
 
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار English Page Last Updated: Jan 17th, 2011 - 22:38:50


الإنفصال لن يحل مشاكل النخب الحاكمة في الشمال والجنوب..
Jan 17, 2011, 22:37

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الإنفصال لن يحل مشاكل النخب الحاكمة في الشمال والجنوب..

الأصوليون والجنرالات سينقلبون على البشير

 وسيلفا كير سيتعرض لتمّرد فصائل متطرفة

 

أبيي ( السودان ) - أليكس بيري ( مجلة تايم )

ترجمة : محمد أمين

·        غياب جون غارانغ رجّح خيار الإنفصال

·        النفط قد يلعب دوراً سلمياً بين الشمال والجنوب

·        ألنزاع حول أبيي سيظل قنبلة موقوتة تنفجر في أية لحظة

·       إذا إندلع القتال فسيمتد خارج الحدود ويتدفق اللاجئون

 

السؤال الذي كان يشغل بال أشاي كول وزوجها ماجيك ألاي، هو كيف تبدأ عائلتهما المؤلفة من أحد عشر فرداً، حياتها في دولة الجنوب الجديدة، فبعد أن أصبح إستقلال الجنوب شبه مؤكد، إستقل الزوجان وابنائهما التسع في أواخر نوفمبر الماضي، حافلة متهالكة من مدينة دونغل في أقصى شمال البلاد، عبر الصحراء متجهين نحو الجنوب في رحلة إستغرقت تسعة أيام. وكانت هذه الرحلة جزءً من هجرة جماعية لمئات الآلاف من الجنوبيين الذين يعيشون في الشمال. وحين وصلت الأسرة على الحدود المفترضة بين الشمال والجنوب عند مدينة أبيي، أقامت خيمة وسط الرمال والجو الحار، ولكن عائلة ألاي كانت متفائلة كثيرا بالمستقبل، حيث تقول الزوجة " ألآن، نحن في بلدنا،ولا يهمنا شيء حتى لو لم نكن نمتلك المال. المهم أنه لن يحدث  لنا مكروه هنا في أرضنا ".

وبعد يومين، كرر ميجاك كول ( 47 عاماً ) مواقف مشابهة، مضيفاً " إنه موطن الآباء والأجداد وعلينا أن نقاتل من أجله ".

                                       حربان طويلتان

وهذا يطرح السؤال : هل يشهد السودان ولادة دولة جديدة أم تجدُّد الحرب القديمة؟ بعد الاستفتاء الذي من المتوقع أن تصوّت فيه الغالبية العظمى من الجنوبيين لصالح تقسيم الدولة الأكبر مساحة في إفريقيا إلى دولتين، قد تتجه الأمور في أي من الإتجاهين. فافريقيا تلتقي مع العالم العربي في هذا البلد المترامي الأطراف، لكن شمال السودان يختلف عن جنوبه ثقافة وعرقاً وديناً. وقد ظل الشماليون يضطهدون الجنوبيين ويتخذوّن منهم الخدّام حتى وقت متأخر من القرن العشرين. وخاض السودان حربان طويلتان منذ الإستقلال عن الحكم البريطاني- المصري عام 1956 أودت بحياة أكثر من مليوني شخص. والآن، ها هي ذكريات الحرب التي لا تبعث على الإطمئنان، تثير التوترات بين أبناء الشعب السوداني الذي يناهز تعداده الـ 44 مليون نسمة. وتُلقي مخاطر تدهور الأوضاع في السودان، بظلالها – كذلك - على الأمن الإقليمي والعالمي. فالصراع في السودان سيمتد إلى خارج الحدود، وقد يتدفق اللاجئون الى الدول المجاورة. ويمتلك السودان إحتياطي هائل من النفط والثروات المعدنية الأخرى كالنحاس والذهب، ما يثير شهية المصالح الإقتصادية الخارجية.

وقد يكون الإنفصال السلمي بين الشمال والجنوب ممكناً، ففي عام 2005، توسطت الولايات المتحدة لتوقيع " إتفاق السلام الشامل " لإنهاء ما يربو على نصف قرن من النزاع، وإقامة منطقة تتمتع بالحكم الذاتي في الجنوب، مع الإبقاء على خيار الإنفصال إذا إرتأى الجنوبيون ذلك. وقد بدا هذا الإحتمال مستبعداً حينذاك لأسباب مختلفة ليس أقلها معارضة الزعيم الجنوبي البارز جون غارانغ. ولكن بمقتله في حادث تحطم طائرة في عام 2005 وإستمرار الخرطوم في التمييز ضد بعض المناطق السودانية، أصبح الجنوبيون يميلون إلى خيار الإنفصال، حيث يقول الزعيم الجنوبي الذي يفترض أن يصبح أول رئيس لدولة الجنوب سيلفا كير " إنه الفصل الأخير من رحلتنا ".

                                         عامل سلام

وبالرغم من بعض التحليلات المتشائمة، إلا أن ثمة ما يدعو إلى التفاؤل. فالطرفان يبديان ضبط النفس، وصرح الرئيس البشير أنه سيبارك الإنفصال إذا قرر شعب الجنوب ذلك. وحين وقعت انفجارات في مناطق جنوبية في شهر ديسمبر الماضي، لم يسع الجنوبيون إلى الإنتقام بالطريقة ذاتها. ويجادل زاك فيرتين، الخبير في الشؤون السودانية في " مجموعة الأزمات الدولية أن " النفط السوداني قد يمثل دافعاً للسلام، فمعظمه يقع في الجنوب والبنية التحتية لتصديره تتركز في الشمال، إذن، الطرفان يعتمد كل منهما على الآخر ".

وإذا بدا ان الإنفصال يمثل حلاً للنزاع القديم في السودان، فإن ترسيم الحدود بين الدولتين ليس بالأمر اليسير كما يبدو للوهلة الأولى. فهناك في الشمال من ذوي البشرة الداكنة، وهناك مسلمون في الجنوب. ويتحدث سكان مدينة جوبا، عاصمة الجنوب اللغة العربية أكثر من أية مدينة أخرى. وربما تكون قبيلة الدونكا التي يتزعمها ماجيك كول، والتي يعيش معظم افرادها في مدينة أبيي وما حولها، من الأمثلة الواضحة على ذلك. وبالرغم من خلفيتها الإفريقية، إلا أنها تحالفت – تاريخيا - مع الشمال العربي الأكثر ثراء. واليوم، وبالنظر إلى شعورها بالإحباط من سياسات نظام البشير القائمة على تهميش الأقاليم السودانية، فإنها ترغب بالإنفصال مع الجنوب، لكن الشمال يرفض ذلك بشدة. أما قبيلة المسيرية من رعاة الغنم الذين يرتحلون إلى أرضي الدونكا جنوبا بحثاً عن الكلأ أثناء مواسم الجفاف في الشمال، فيرغبون في البقاء جزءاً من السودان ( الشمالي ).

لقد تفجّر النزاع مبكراً حول مدينة أبيي الغنية بالنفط، ففي عام 2008، هاجمت القوات الحكومية المدينة وقتلت أكثر من مائة شخص من سكانها. وفي عام 2010، هاجمت قبيلة المسيرية ثلاثة قرى في المنطقة. ولمحاولة منع النزاع على أبيي من تدمير عملية السلام، إقترحت " مجموعة السلام الشامل " إجراء إستفتاء عشوائي ليختار سكان المنطقة إن كانوا يريدون الإنضمام للشمال أم للجنوب، لكن نشب خلاف حول من يحق له التصويت ومن لا يحق له وأدى إلى تعطيل العملية .

                                        قنبلة موقوتة

ومن المتوقع أن يؤدي الخلاف حول أبيي إلى تفجير المزيد من العنف، وتحظى قبيلة الدونكا بدعم جيش التحرير الشعبي، الحركة البارزة في التمرد ضد الخرطوم والتي بدأت بحشد قوات لها في المنطقة. ويقول كلير ماكفوي، المختص في شؤون السودان في مجموعة " سمول آرمز سيرفيه " التي تراقب النزاعات حول العالم أن الشمال يفعل الشيء ذاته وإن " كل الخيارات واردة ".

فكيف يمكن للعالم أن يحول دون إنزلاق السودان إلى الحرب مرة أخرى؟ الجواب، هو بالدبلوماسية، والدبلوماسية فقط. فقد أبلغت هيلاري كلينتون مجلس العلاقات الخارجية في الخريف الماضي أن السودان " قنبلة موقوتة سيكون لها – إذا إنفجرت - عواقب وخيمة ، مضيفة أن من الصعب على الخرطوم القبول بخسارة الجنوب، وعلينا ايجاد السبل لدفعهم للقبول بذلك ".

وبالفعل، فقد عرضت واشنطن رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب مقابل قبول الخرطوم بالإستفتاء السلمي، وكذلك رفع العقوبات الدولية وتخفيف ديون السودان الخارجية التي تصل إلى 35 مليار دولار، إذا ما تم إحراز تقدم على صعيد حل النزاع في دار فور.

وقد وجد الموقف الأميركي الذي إتسم بالمرونة مؤخراً، إنعكاساً له في عواصم أخرى. فعلى مدى الثمانية عشر شهراً الماضية، قاد الرئيس الجنوب إفريقي ثابو مبيكي ممثلاً للأتحاد الإفريقي، جهود الوساطة بين الشمال والجنوب. وتضطلع الصين التي تستورد الحصة الأكبر من النفط السوداني، بدور مهم في التقريب بين الجانبين.

وبالرغم من كل ذلك، يظل شبح الحرب ماثلاً بين الشمال والجنوب. فبالإضافة إلى معضلة أبيي، تظل الحدود بينهما متداخلة ومتشابكة في ستة مناطق أخرى متنازع عليها. ومن النقاط الأخرى التي يتعين الإتفاق حولها، تقاسم ديون السودان و النفط ومياه النيل الأبيض والأرضي وحقوق الرعي.

                                       شكــــــوك

وحتى إذا ما تسنى الإتفاق حول هذه القضايا، تظل ثمة شكوك حول ما إذا كان بوسع الشمال أو الجنوب العيش والإزدهار بمفرده. فالإنقسام بالنسبة للشمال يعني فقدان غالبية الثروة النفطية التي تمثل الآن، 60% من عوائد الحكومة السودانية. وهناك أيضاً، مخاوف إزاء الإستقرار السياسي للشمال. وإنفصال الجنوب يشجّع حركات التمرد الأخرى، وفقدان الأراضي هنا وهناك قد يدفع المتطرفين من أصوليين أو جنرالات للإنقلاب على الرئيس عمر حسن البشير.

وإذا كانت للبشير مخاوفه في الشمال، فإن لحكومة الجنوب مخاوفها أيضأً.فقد إنفصلت أربعة فصائل عن الجيش الشعبي لتحرير السودان بسبب شعورها بالإحباط من أدوارها المحتملة في الدولة الجديدة. وقد وقعت صدامات مسلحة بين هذه الفصائل والجيش الشعبي مؤخراً. ويقول ماكفوي إن " هذه المجموعات لا تشكل خطراً داهما اليوم، لكنها ستكون كذلك مستقبلاً ".

وهناك أيضاً، قدرة الجنوب على الحياة من الناحية الإقتصادية، فما يزال الجنوب منطقة متخلفة صناعيا وزراعيا ولا طرق حديثة فيه ولا كهرباء.

ولكن، شهدت مدينة جوبا التي تستعد لتصبح عاصمة الجنوب، نمواً وتقدما على غير صعيد.ومع ذلك، فإن معظم أموال النفط والمساعدات الأجنبية تذهب إلى جيوب المسؤولين الجنوبيين تاركة معظم المواطنين العاديين على أمل مستقبل مزدهر. ويقول ديفيد غريسلي، المنسق الإقليمي للأمم المتحدة في جوبا أن جنوب السودان يحتاج إلى جيل كامل كي يكتمل بناؤه كدولة، والنجاح الحقيقي سيستغرق ما بين 20 – 25 عاماً ".

فالقضايا التي تواجه السودان على درجة من الكثرة والتنوع جعلت معظم المراقبين لا يجرؤون على التنبؤ بالمستقبل. فحين سئل دبلوماسي غربي في جوبا، قال " لا أعرف، ففي السودان كمٌ هائل من المشكلات "، ولكن ما يثير الدهشة أن السودان يحل مشكلاته – حتى الآن – بوسائل دبلوماسية

مقالات سابقة اخر الاخبار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • اخر الاخبار
  • الشرطة تمنع احتجاجات بالسودان
  • منكريوس: على الطرفين في السودان بذل المزيد لتنفيذ اتفاقية السلام
  • المؤتمر الوطنى يعلن استمرار الحوار مع حزب الامة القومي
  • الاجتماع العام للجالية السودانية بلندن
  • شهود: سودانيات يطالبن بالافراج عن أبنائهن
  • الوطنى: مستعدون للحوار حول القضايا كافة بإستثناء الحكم بالشريعة
  • رصد دولى لتحركات هارون بطائرة حربية و المسيرية يواجهونة و يطالبون بحماية دولية
  • ثورة مصر تنتصر .. ومبارك يتنحي
  • جنوب السودان: اكثر من مائة قتيل في اشتباكات مع متمردين في جونغلي
  • تدفع نقدا أو حياتك في خطر : لاجئون بمصر يشكون هل هي لجان شعبية أم بلطجية
  • الرئيس مبارك يتنحى عن حكم مصر ويسلم السلطة للمجلس الاعلى للقوات المسلحة !!
  • المعارضة بالبحر الاحمر : جرائم تحاك ضد الوطن
  • الأردن يتطلع إلى إقامة علاقات بناءة مع دولة جنوب السودان
  • السودان: إطلاق سراح مريم المهدي بعد اعتقالها لساعات
  • الجيش السوداني الجنوبي يعلن عن مقتل 105 اشخاص في معاركه مع المتمردين
  • أخيرا عاد شروق بعد إيقاف ثلاثة شهور
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)-2-2
  • مُزكره من اسر المعتقلين الى مدير جهاز الامن
  • مركز السودان لدراسات الهجرة ينظم ندوة مستقبل العلاقات السودانية الإفريقية
  • تخفيض مدة عقوبة السجن التي يقضيها القوصي الطباخ السابق لاسامة بن لادن بسجن جوانتانامو الى عامين فقط
  • ارتياح كبير في أوساط الجنوبيين بمصر لنتيجة الاستفتاء
  • مقتل 16 في اشتباكات بين ميليشيات متمردة وجيش جنوب السودان
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)
  • قراصنة يختطفون ناقلة نفط أبحرت من ميناء بشائر
  • دعـوة لمـنـح البـشــيـر جـائـزة نـوبـل لـلســلام
  • البشير يدعو للإستفادة من الإنترنت في الرد على معارضي (فيس بوك)
  • الحركة الشعبية بجنوب كردفان تحتج علي تسجيل أطفال دون الـ (18)
  • الجنوبيون فى مصر سعداء بالنتيجة النهائية للاستفتاء ولا يستبعدون
  • التحديات الرئيسية في جنوب السودان بعد الانفصال
  • جوبا: اغتيال وزير التعاونيات في جنوب السودان
  • تحركات مريبة علي الحدود المصرية السودانية
  • ارقام اضافية من لاجئين سودانيين اوقفتهم السلطات العسكرية المصرية خلال يومين
  • حكومة القضارف تمنع ندوة سياسية لدواعي أمنية
  • اللاجئون السودانيون بمصر يدفعون ضريبة الاحداث بالاختفاء والتوقيف
  • إستطلاع مع المواطنين المصريين عن المشهد الراهن / رصد : نادية عثمان مختار
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • حريق هائل في مجمع المنظمات بمعسكر اردمتا للنازحين .
  • رئيس تنزانيا الأسبق يدعو البشير وسلفاكير إلي الصمود أمام حل قضايا المرحلة الانتقالية
  • واشنطن تعترف بجنوب السودان وتشطب الشمال من لائحة الإرهاب
  • البشير يؤكد حسم تطبيق الشريعة الاسلامية في السودان بعد الانفصال الشؤون السياسية
  • 99 % يصوتون لصالح انفصال جنوب السودان والبشير يقبل به
  • إعــلان بالاحتفال بالمجموعة القصصيّة الجديدة للكاتب صـلاح الزين: "وضعيّة ترفو حَكايا لتـُروى"
  • البشير يقبل بنتيجة استفتاء جنوب السودان
  • نتيجة استفتاء جنوب السودان الموافقة على الاستقلال
  • الموقوفون لدى الشرطة العسكرية من اللاجئين السودانيين خلال الاحداث الجارية بالقاهرة
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • جهاز المغتربين ووزارة الصحة بولاية الجزيرة يقفان على سير مشروع طب الأسرة بالولاية
  • نشرة جهاز المغتربين الأولى لشهر فبراير 2011م
  • البشير يعد بالحرية للجميع في شمال السودان
  • جنوب السودان يبحث إقامة عاصمة جديدة