صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 13th, 2011 - 10:00:24


منبر السلام واحتفالات الخراب/عثمان احمد الحسن
Jan 13, 2011, 09:59

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

منبر السلام واحتفالات الخراب

 

 

 

عثمان احمد الحسن

 

 

 

تنص المادة 50 من القانون الجنائي السوداني عام 1991 على (من يرتكب أى فعل بقصد تقويض النظام الدستوري للبلاد أو بقصد تعريض استقلالها أو وحدتها للخطر ، يعاقب بالإعدام أو السجن المؤبد أو السجن لمدة أقل مع جواز مصادرة جميع أمواله (  

 

ومعلوم بالضرورة ان رئيس الجمهورية هو المسؤول الاول عن حماية  الدستور كما وانه قد ادى القسم على ذلك  (... وأقسم بالله العظيم، أن أحترم الدستور والقانون وإجماع الرأي العام، وأن أتقبل الشورى والنصيحة، والله على ما أقول شهيد)  من ناحية اخرى فانه من المعلوم أن منبر السلام العادل يدعو الي فصل جنوب السودان ويستخدم في ذلك كل ما يتاح له من منابر على الورق او بالدعوة مباشرة من خلال ندوات ومخاطبات جماهيرية ،الواضح اذا ان سلوك صحيفة الانتباهة وكذلك منبر السلام العادل انما هو مخالف للقانون حتى ان صحيفة الانتباهة جعلت من شعارها صورة للسودان بحيث يبدو جنوبه مقسوما عن شماله بواسطة كلمة الانتباهة وهي اشارة واضحة  ، اذا هي تخالف صراحة النص اعلاه في القانون الجنائي السوداني ، ولا يمكن الاستناد الي الاتفاقية في تبرير الدعوة للانفصال فهي انما وافقت على ذلك ضمانا" للسلام في حين انها كرّست نفسها للدعوة للوحدة ، كذلك ان ما يجوز في حق الدولة ليس بالضرورة ان يجوز في حق الافراد ، هل من الممكن للافراد مثلا" التفاوض مع جماعة عسكرية تقاتل الدولة كما تفعل الحكومة ؟ّ!!

 

 

 

لا نحاول استعداء السلطة على الصحيفة والتيّار انما نحاول فهم الموقف اللذي منع ايقافهم ، كما نحاول ان نستبين ما يمكن ان يتركونه من اثر ، ونبدأ بتساؤل عن السبب الذي منع  ايقاف منهج هذه الصحيفة وهذا التيار رغم مخالفتها للقانون ، الافتراض الاول هو ان تنظيم منبر السلام العادل وصحيفته صحيفة الانتباهة ما هما  الا صنيعة واداة للمؤتمر الوطني يستخدمها لتمرير اجندة معينة وهذا الراي تردد كثيرا ولكن نفاه الطرفان واقسم  الطيّب مصطفى بعدم صحته ، تدل الشواهد على صحة هذا النفي مع  الوضع في الاعتبار  ان المؤتمر الوطني قد استفاد من طرح منبر السلام العادل وصحيفة الانتباهة في دعم موقفه التفاوضي في المشاكسات والاتفاقات التي حدثت اثناء تنفيذ الاتفاقية ، كما وانه ربما غض عنها الطرف مؤخرا" لتمهد الشماليين نفسيا" لقبول الانفصال ، بمعنى ان المؤتمر الوطني قد غض الطرف لوقت طويل من الوقت لصحيفة الانتباهة بغرض الاستفادة منها تكتيكيا" ناسيا" في نفس الوقت التأثير الاستراتيجي السلبي لها على مستوى وحدة البلاد او أقلاه على مستوى خلخلة النسيج الاجتماعي المهترئ اصلا"، كما ولم يهتم لما يمكن ان يصيب سمعته من تأثير بخصوص جديته وقناعته الاصيلة بالوحدة حينما يشاع من دعمه لهذه الصحيفة ، من المرجح ان حسابات الوطني ما كانت تعتقد ان ترك المجال مفتوحا للمنبر والانتباهة ستصل بهم الي ممارسة خطاب اقصائي عنيف يستخدم مبررات عنصرية عفا عليها الزمن من نوع وجود اختلافات جوهرية في طبائع الجنوبيين عن تلك الموجودة بالشماليين  ، وتطور هذا الخطاب الي درجة محاولة نزع صفة الوطنية عمن قاموا بالتوقيع علي اتفاق نيفاشا إضافة الي دمغهم باتخاذ قرارات دكتاتورية حتى داخل التنظيم نفسه ، وكذلك تهافتهم في التصريح بمحاولة تحميل المسؤولية لمن قاموا بالتفاوض ورفع هذه المسؤولية عن الرئيس وهو كذب بواح لا يليق بالرجال كما انه ينطوي على اهانة بالرئيس من حيث التقدير انه لم يكن على علم بما تم تم توقيعه  ،  حتى وإن صدقنا جدلا" ان  دعوة السيّد الطيب مصطفى ليست دعوة كراهية فإن الاستخدام المنهجي والمنظم لتوصيف حال الجنوبيين مع الشمال بانهم مثل  السرطان ، والاذى ، ( الترلة المنفسة ) أوكالعضو الفاسد اللذي يجب بتره واستخدام الفاظ قاسية في وصف الخصوم لتبين بما لا يدع مجال للشك مدى حالة الكره التي يمتاز بها ذلك الخطاب ، وثمة عامل آخر نعتقد انه ذو تأثير وهو طالما ان المؤتمر الوطني يضمن حق الانفصال في الاتفاقية لشركائه في الحركة الشعبية فكيف يضيّق على من يدعون بذلك من غيرهم.

 

الافتراض الثاني واللذي منع ايقاف هذا التيّار ومنهج صحيفته هوببساطة ان السيّدالطيب مصطفى يمت بصلة قرابة الي  السيد الرئيس وبالنهاية نحن لا نزال مجتمع عشائري الي حد كبير والحالة هذه لا يستطيع من بيده المسؤولية  اصدار قرار بايقاف الصحيفة  متجنبا"  اغضاب الرئيس أو ربما تأدبا" منه  وكان الاولي بالطيب مصطفى الا يدخل الرئيس في هذا الخيار كما لم يعرف عن الرئيس اي مشاعر كره للجنوبيين انما العكس وتدل شواهد كثيرة على ذلك .

 

من المحيّر أن منبر السلام العادل لم تسعفه كل هذه السنين لطرح اي رؤية يبين فيها اسس فصل الجنوب التي يدعو لها ، هل مباشرة يطرد الجنوبيين الي دولتهم ونحدد دولة الشمال من حدود 56 مثلا"  دون اتفاق ؟ ماذا بخصوص الموارد المشتركة كالبترول باصوله ومنشآته الا تحتاج الي اتفاق ؟ ماذا بخصوص الديون الخارجية ؟ ماذا بخصوص الجامعات والطلاب اللذين يدرسون بالطرفين ؟ ماذا بخصوص العملة  ؟ ماذا بخصوص الجنوبيين اللذين يعملون بالشمال  ؟ ثم من هم الجنوبيين المعنيين بالفصل ؟ كما ان المنبر لم يتحفنا باي فقه او اساس نظري يعالج اشكاليات مفهوم الوطنية بشكلها المعاصر وكيف يتم التعامل مع المجموعات المختلفة دينيا" والتي تعادل في هذه الحالة ربع السكان على اقل تقدير، الا يحتاج كل ذلك الي اعمال نظر و اتفاق ؟  اوليس غريبا" ان ينادي هذا المنبر صباح مساء بفصل الجنوب دون ان يحدد اي رؤية لكيفية هذا الانفصال ؟  ومن ثم حين تكون هناك اتفاقية يمكن ان يكون احد مخرجاتها ما ينادي به هذا التيّار تلاقى بكل هذا الذم ؟ الا يبدو هذا الأمر غريبا" في بلاد العجائب هذه ؟ ليس من شك ان هنالك الكثير مما هو مطلوب على مستوى التنظيرلتأسيس قاعدة شرعية تعالج مفهوم الوطنية  وتقاطعاتها مع الانتماءات الاثنية والعرقية وقد استجابت هذه الاتفاقية لذلك وبادرت بتبنيها لدولة بنظامين تشريعين ، يقيني ان اصحاب الافكارالمتطرفة تاريخيا" من امثال منبر السلام العادل واللذين يعتقدون بملكيتهم لناصية الحقيقة المطلقة هم السبب في وصول مشكلة الجنوب الي هذا الوضع المستعصي الآن.

 

 

 

اخيرا سيكون  وصمة عار في جبيننا ان يقوم منبر السلام العادل بعمل احتفالات الخراب يوم انفصال جنوب السودان ، فهذا الموقف وعلى ما فيه من استهانة بمشاعر الاف السودانيين وعلى رأسهم الموقف الرسمي للدولة وحتى احزاب المعارضة فانه ايضا سيظل وثيقة تاريخية غير امينة اطلاقا" تعيد انتاج مشاعر الالم في قلوب غالب الجنوبيين وكثير من الشماليين لتؤكد لهم ان وجودهم بالشمال لم يكن مرحبا" به حتى على المستوى الاجتماعي في وطن هم من مواطنيه  واتمنى الا ينجح الطيب مصطفى  ومنبره في اختطاف حق الشماليين في التعبير عن حزنهم لمصير وطن ولمخرجات اتفاقية جريئة جدا" و جديرة بحل المعضلة الوطنية المستمرة منذ قبل الاستقلال ووفرت الارضية الحقيقية للوحدة الطوعية وللسلام وميّزت الجنوبيين ايجابيا" ، اتفاقية تستحق الثناء المطلق لوقدر لنا كسودانيين  بعض الثقة بانفسنا ووببعضنا ولو قدر لنا التسامي فوق ماهو تكتيكي الي ما هو استراتيجي كما ولو قدر لنا بعض تقدير لصنائع الآخرين  ، فان الاحرى بنا اليوم شكر مجموعة نيفاشا على مخاطبتها جذور  هذه المشكلة بشجاعة ووطنية عالية ووضع الحلول  لها وشكر صنيعهم وحسب المرء مواجهة مشاكله ووضع الحلول لها دونا عن الهروب بل ورمي اللذين يقدمون الحلول بالحجارة ، انني اعتقد ان الانفصال كنتيجة تبدو حتمية فيما هو ظاهر الآن انما هو نتاج مجموعة من العوامل الموضوعية والذاتية ، احد عوامل الانفصال الذاتية  انما هو عقلية منبر السلام العادل اللتي لا ترى في الآخر سوى شر محض ، فهذا المنبر لم يألو جهدا في تمزيق ثقة الجنوبيين وقادتهم في الشماليين وعمل على اعادة تذكيرهم على الدوام بما حاولت هذه الاتفاقية معالجته مع عدم اغفال ظروف اخرى موضوعية ليس هذا مجال ذكرها ولا اتحدث عن فترة السنوات الخمس السابقة فقط ، يكفينا من هذا المنبر ما ظل يسكبه من شتيمة وعنف لفظي ولا حاجة لنا باحتفالاته التي سوف تجعل شرخا" بيننا ومحيطنا الافريقي في حين انها لن تقربنا الي محيطنا العربي قيد انملة ، وفيما يخص وثيقة الاتفاق الشامل فانني اتوقع وارجو ان يتم تبنيها وتسويقها كمرجع تعليمي مهم يضاف الي ماهو موجود في علم بات يدرس حديثا" وتجرى فيه الابحاث وتعطى الدرجات العليا وهو فض النزاعات .

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور