صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 13th, 2011 - 09:26:52


وداعا وداعا وداعا منقو زمبيزى/نادية البنا
Jan 13, 2011, 09:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

نادية البنا

  

انت سودانى وسودانى انا  ضمنا الوادى فمن يفصلنا   منقو قل لا عاش من يفصلنا   قل معى لا عاش من يفصلنا......وبعد خمسين سنة ....انفصلنا. بشهادة وقيادة كل المجتمع الدولى  الاقليمى والمحلى .....انفصلنا.... ومنقو الان يبث رسائله المختلفة عبر كل الوسائط الاعلامية معلنا ان سبب انفصاله عن نصفه الاخر وجوده تحت ادنى كل خطوط الفقر والجهل والمرض وانه بات وشيكا من تحقيق حلمه الازلى  المتمثل فى بناء دولة جنوبية جديدة تضمن له ولابنائه العيش الرغد الكريم عندما يتنعم بعد الاعمار والتعمير باحدث ما قدمته التقنية المعاصرة فى المجال الخدمى ....الصحى ...العلمى...التعليمى....التكنولوجيا والاتصال....البنى التحتية وبناء الدولة والانسان.

ومنذ ان وقعت اتفاقية نيفاشا كان قد تم الانفصال. وهى السيناريو الذى صاغه ببراعة فائقة اليمين الامريكى ( جورج دبليو بوش- وقانون سلام السودان الذى اصدره الكونغرس عام2002) والدوائر الصهيونية والاتحاد الاوروبى . لتنفيذ هذه الصفقة والتى ستعود على هذه الدول بالخير الوفير.....فقال منقو لنفسه فلندعهم يعمرون بلدى طالما ان حكومتى المزعزمة اخفقت فى بنائه بصرف النظر عن كل ما سينتج بعد ذلك ....وقال البشير بالانفصال وكل دست الحكومة معه.....فلندعهم ينفصلوا (يعنى شنو ؟!!! بلا دوشة فارغة) طالما تمت الصفقة مقابل بقائى ومجموعتى فى الحكم .وقالت اسرائيل ( فتاة الغرب المدللة جدا على حساب رقاب العباد فى كل البلاد) الان جاءت اللحظة الحاسمة مع هذا الاستفتاء الرائع ...لانشاء وتاسيس كيان مسيحى وسط دول حوض النيل... واخيرا تحققت نبوءات حكماء صهيون فى حيازة الماء العذب –الثروة  ولارض.اما الاتحاد الاوروبى فهو اساسا( صاحب الجتة والراس ) فهذا الانفصال وعبر الامبراطورية التى لم تكن تغيب عنها الشمس-بريطانيا- كان قد بذر نواته التى اتت اكلها الان –ابان استعماره الكوليونالى منذ القرن الماضى. اذا لم تتم هذه الصفقة البكر فسوف تتحد كل هذه الدول لاتمامها حتى من خلال التدخل العسكرى مثلما حدث فى –افغانستان – والعراق-.وامام هذا الخيار والواقع الجديد – وعلى اعتبار ان الرهان المقدم لاخى منقو هو الخروج من ظلامية التخلف لللحاق بمصاف الدول المتقدمة ليس امامنا الا القبول بهذا الواقع الحال الجديد متمنين لاخينا منقو عيش البركة والرفاه . ومتغنين معه –منقو قل قد عاش من يفصلنا   قل معى قد عاش من يفصلنا . اما الخارطة التى كانت عبر الزمان تسمى بالسودان فسنودعها بنشيد لن ننسى اياما مضت   لن ننسى  ذكرااااها او بانشودة – الفيتورى – كان اسمها امدرمان كان جنوبيا هواها ...... كان اسمها  امدرمان  كان جنوبيا هواها..واصبحت الان فى خبر كان وترى ماذا سيصبح – بعد الانفصال- اسم السودان؟!!!!!!

 

اخى منقو   

للاسف الشديد بعد ان اعادوا اكتشاف الاسلام من جديد فى  السودان شمالا ..... وعلى الرغم من وجود فترات حكم شبه  ديمقراطى احيانا الا ان العقل السودانى واما م  صراع الحضارات الراهن بتجلياته المتمثله فى العولمة والحداثة وما وراءها- وعبر مقولاته وانجازاته اجتماعيا وثقافيا يبدو انه وبرغم ( دخول الكهرباء للمدن والارياف ردحا من الزمان فى البلاد) يبدو انه لا شئ يتسرب من النور اليه حقيقة على صعيد الحقوق الديمقراطية –التطور العام- وحقوق الانسان. فوجدناه يعيد تكرار نفسه عبر انماطه المعتادة المتمثلة فى التبنى –التوفيق- او الرفض ودائما بدعوى المحاصرة بين التراث والمعاصرة او قل الاصالة والحداثة .فى الوقت الذى يظل فيه المجتمع السودانى  راكدا ناعما فى ثباته وسباته فى تبعيته وسكونه مستكينا لهذه الاعادة وذاك الاكتشاف . الذى تعتقد ايدولوجيته انه المرجعية الفاعلة والمركزية ذات التاثير الثابت العميق المستمر حتى يومنا هذا والى ان يرث الله االارض  لكن التجاوزات التى تحدث باسم الدين الاسلام براء منها.واولاها انه عندما اعلن الحرب على ابناء الوطن الواحد وعلى الابناء والاجداد والاحفاد اسماهم-- كفارا واعلن عليهم الجهاد فىالوقت الذى  فرض فيه الاسلام الجزية على اصحاب الديانات الاخرى معاملا اياهم افضل معاملة. ثم ماذا عن حرب دار الفور اول من كسى الكعبة المشرفة؟!!!!.اما عن تطبيق الحدود الشرعية فتجاوزاتها تعكسه الثورة التى اجتاحت العالم بسبب نشر فيديو جلد الفتاة لاحد الحدود والله وحده يعلم اين الحقيقة؟!!!     لكاننا نحيا فى القرون الوسطى فتتحلزن تغييراتنا المجتمعية فى حلقات من السيئ للاسواء-

 

اخى منقو

تلبية لنداء حكومة الجنوب فى العودة الى الديار للاستفتاء ومن ثم الاختيار –فقد عاد اكثر من 700 الف مواطن الى الجنوب  من ضمن اكثر من مليون ونصف جنوبى  يعيشون ردحا من الزمان فى الشمال.وذلك ضمن برنامج العودة الطوعى الذى تنفذه حكومة الجنوب وعدد من المنظمات الدولية الراعية للبرنامج بحيث اصبح مرسى مدينة جوبا والذى كان يغرق –بعد الخامسة مساءا – فى سبات عميق بات لا ينام لكى يستقبل البواخر التى تحمل معها احلام المئات من الجنوبيين الاملين فى انشاء الدولة الوليدة القادمة  والذين صاروا يرددون عبر الوسائط الاعلامية انهم كانوا يعيشون على الهامش فى الخرطوم وانهم الان سعيدين بانضمامهم الى برامج الايواء مع كثير من اخوانهم الذين فقدوا ارتباطهم بالجذور –ولا زال التهجير مستمرا الى مواطنهم الاصلية  .وبالرغم من ذلك عاد كثير منهم الى الخرطوم ثانية الامر الذى دفع بحكومة الخرطوم الى التشكيك بمقدرة حكومة الجنوب على ترتيب اوضاع العائدين بصورة جادة فى بداية لمشوار جديد مع واقع اخر. فى الوقت الذى تعرض فيه الخرطوم عبر تلفازها بعض القصص لجنوبيين يرفضون العودة للجذور واخرين متزوجين من شماليات ولهم ابناء وبنات منهم وان موضوع العودة بالنسبة اليهم يبدو مستحيلا. وعلى صعيد اخر يعرض تلفاز الجنوب احاديث لعائدين يشكون من ويلات التهميش وسوء المعاملة والتعب من مطاردات بوليس الشمال للذين يتاجرون فى الخمور وغيرها.........ترى عماذا سيسفر هذا الانفصال على المستويين الثقافى والمجتمعى؟!!! فالسودانى فى شطرى الوادى(جنوبيا كان ام شماليا) هو كائن ثقافى  يتشكل سلوكه و قيمه وعاداته واتجاهاته وتصوراته ومعتقداته  وتتشغل بمرجعيات وبنيات معرفية مشتركة –الى جانب وجود ثقافات للاقليات بحيث تشكل فى معيتها وكليتها الثقافة العامة الغالبة التى تطبع ذهنية ونفسية المجتمع ككل – والاتجاه الغالب الان هو عدم قبول كثير من ( النفسيات السودانية) لهذا الانفصال وهذه القضية القومية الخطيرة حتى بعد ان يتم التدشين الرسمى للحظات التاريخية المتميزة الفاصلة لهذا الواقع الجديد والذى ستتحدد على نتائجه كثير من القضايا والمسائل الاخرى كقضيتى –دارفور- والبجا-.

 

من اقوالهم:-

( نحن نرفض اعلان دولة اسلامية فى السودان – ونرفض تطبيق الشريعة الاسلامية لاننا نريد دولة علمانية نريد بناء سودان جديد...سودان علمانى او سودان يغلب عليه اى طابع الا الطابع الاسلامى)

د. جون قارانق

( فى حال انفصال الجنوب- سنقوم بتعديل الدستور وستكون الشريعة والاسلام هى المصدر الرئيسى للدستور وسيكون الاسلام هو الدين الرسمى للدولة وستكون اللغة العربية هى اللغة الرسمية للدولة لذلك لا مجال لحديث عن التعدد الثقافى والاثنى)       المشير البشير

 

(لا احب اللغة الدبلوماسية عليك ان تتمتع بالشفافية ) د. نافع للوس انجلوس تايمز –صحيفة  امريكية –

 ( الاحزاب السياسية لو اعطيت عمر نوح ولو كان الشعب السودانى اهل الكهف لن تستطيع انجاز ربع ما انجزته الانقاذ )       د. نافع على نافع

 

 

( لماذا التحقنا نحن ابناء الشمال بالحركة الشعبية؟!! نحن ذهبنا الى الحركة الشعبية من اجل سودان واحد ديمقراطى ومتطور – وليس لمساعدة الجنوب على الانفصال)   د. الواثق كمير

 

( ومع تسليمنا بان اتفاق نيفاشا2005 يمثل شانا داخليا – فان تهافت القنصليات الغربية ونجوم هوليوود والاعلام الاجنبى وحماسهم الزائد للاسراع بانفصال  جنوب السودان عن شماله يشكل طمعا مخيفا يهدف لتسهيل عملية استغلال ثرواته النفطية- شرخ الشرعية الدولية وخرق سيادة اكبر البلاد العربية والافريقية مساحة)

 د. ماهر ادريس البنا

 

( على الجنوبيين التصويت على الانفصال عن الخرطوم  اذا ارادوا ان يكونوا احرار واذا ارادوا التخلص من استعمار الشمال)   سلفاكير رئيس الحنوب

 

( اذا انفصل جنوب السودان عن شماله فسيصبح "الانفصال" حقا لكل جماعة سياسية او طائفية فى البلاد العربية ان تتحرك وتنشئ دولة- على اعتبار ان هنالك سابقة حصلت- وجرت وفق " الشرعية الدولية" والقانون الدولى وبالاخص الضمير الانسانى)    غادة الحورانى –كاتبة-

 

(قالت سوزان اليزابيث رايس-سفير الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة والتى عملت من قبل فى مجلس الامن القومى وعملت كمساعد لوزير الخارجية الامريكى للشئوون الافريقية فى عهد بيل كلينتون – بان مجلس الامن جاء الى السودان ليضع الخطوط تحت الكلمات وبان المجتمع الولى متحد ليتم الاستفتاء فى موعده وبان يكون متماشيا مع نصوص اتفاقية السلام الشامل. وكانت سوزان رايس قد صرحت" للاسوشييتدبرس " فى ختام رحلتها الى السودان تعليقا على حديث رئيس حكومة جنوب السودان بان الخرطوم تمارس " التعطيل" – قائلة بحتمية اجراء الاستفتاء حتى لو عطلته الخرطوم).     خالد عثمان – المهاجر-

 

 

 

 

 

    نادية البنا

 ملبورن 10/01/11


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور