صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :صلاح شكوكو English Page Last Updated: Jan 13th, 2011 - 09:22:48


بين النكتة والنقطة/صلاح شكوكو
Jan 13, 2011, 09:21

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بين النكتة والنقطة

        (صلاح شكوكو)

قد تكون كلمة (نكتة) قد تحورت عن (النقطة) بعد تخفيف القاف إلى كاف والطاء إلى تاء وهذا التحوير يخضع لقاعدة في اللغة تقول:- إن الألفاظ المتصاقبة الحروف، متصاقبة المعاني، والتصاقب هو القرب.. و(النكتة) لغة هي قرع الأَرض بعُود أَو أصبع، كما أنها حبات سوداء على الثوب.. كذلك من معانيها الطعن في الناس.

والنكتة هي الكلام المستملح.. وهو ما أسماه العرب بالمُلح والنوادر. وهو فن إيجاز القول مع الطرفة بحيث يثير في نفس السامع الضحك، وهويحتاج إلى خاطر سريع ذكي، وقدرة على الوصف الدقيق، وتركيز الفكرة في أخف الألفاظ لأن التطويل يفسدها.

وكم هو جميل أن يضحك المرء على الآخرين دون سخرية.. لكن الأروع أن يضحك المرء على نفسه لأنه حينيذ يكون صادقا في ضحكه.. وقد نضحك على أنفسنا حينما يكون الضحك على أمر نفعله أو نكون نحن جزء من المضحوك فيهم .. ذلك أن الضحك تنفيس عما نواجهه في الحياة من تنغيص ومغالبات، حيث يصبح الضحك نوعا من الترويح.. ولا يوجد في وجه الأرض شعب لا يحب الضحك وتعاطي النكتة.

والعرب في مختلف عصورهم لم يهملوا الطرفة والنوادر في الكلام تداولا وتأليفا، فكثير من الكتب العربية وكتب التراث تذخر بالكثير من ذلك والتي تصور لنا هذا الجانب كتصنيفات الجاحظ وكتابه الشهير (البخلاء) الذي يورد فيه الكثير من المواقف الضاحكة لبخلاء مدينة (مرو) الخراسانية.

أما الإمام الجوزي فقد ألف كتبا في في الطرائف الى جانب ما ألفه حول أصحاب العاهات، وفي العصر الحديث ظهرت شخصية (جحا) وهو شخصية من الأدب التركي، كذلك كانت بالسودان شخصية تقترن بالنكات وهي (ودنفاش) لكنها تلاشت.. حيث التصقت النكات الآن بشخوص مؤديها.

بيد أن هناك نكاتا عامة يمكن تحويرها لتتناسب مع أي بلد تقال فيه.. كما أن هناك نكاتا تقدح في الآخر وهذه أيضا يتم تكييفها حسب المزاح لتنال من الآخر.. بيد أن هناك نوع آخر يرتبط  بالمتعاطين لما يخامر العقل شربا أم تدخينا.. ولهؤلاء أيضا مساحة مقدرة من النكتة اللماحة التي يكون الإضحاك فيها مرتبطا بلمحة سريعة في المضمون.. رغم أن هذه النكات ترسل إشارات سالبة للشباب تصور لهم أن التعاطي شيء محمود بإعتباره يسمو بالمزاج ليجعله في ملكوت البهجة.

لكن للنكتة وظائف أخرى تؤديها إذ أنها في كثير من الأحوال تكشف الخصوصية التي يتمتع بها مجتمع معين.. خاصة المجتمعات المحافظة.. وتربط ذلك بالسذاجة أو البساطة أوعدم المواكبة الحضارية وخير مثال على ذلك ماناله أهل صعيد مصر من أهل الحضر في مصر .  

والغريب أن مصر الى حد كبير تعتبر دولة متجانسة إذ ليس فيها التقسيمات القبلية  التي نجدها في معظم الدول العربية.. ويندر أن تجد شخصا يعرف لنفسه قبيلة لأن التقسم عندهم ثقافي وينتهي بأن يكون الفرد إما فلاحا من الشمال أو من جنوبها حيث الصعيد .. لذا فإن الإنتساب الى الجهة يغلب لديهم .. مثل ( الشرقية - الغربية - أسيوط ) ونحو ذلك للدرجة التي لا يعرف الفرد فيها مذهبه الديني.

لذا فإن المصريين مشهورون بالنكات اللاذعة بعد إجراء بعض التعديلات والإضافات عليها لتناسب أهل الصعيد عندهم (الصعايدة) لترسيخ صور نمطية معدة سلفا تتمحور حول السذاجة وربما تصل الى حد السخرية المرة مما ولد نوعا من البغضاء الإجتماعية وهنا ندرج آخر نكتتين مصريتين، وناقل الكفر ليس بكافر :-

§       واحد صعيدى عرف أن مصر ستلعب ضد الجزائر خد الشومه وسافر للسودان.

§       واحد صعيدى قامت عندهم حريقة في البيت عمل رنه للمطافىء.

لكننا في السودان صنفنا النكات حسب القبائل.. فهناك نكات للدناقلة وأخرى لأهل الشرق والغرب وهناك نكاتا لأهلنا (الرباطاب) وهؤلاء نالوا حظا وافرا من ذلك .. مثلما كان لأهل الجنوب نصيبهم أيضا بدرجة مساوية لما ناله الحلفاويون كذلك.. لكن التوازن في ذلك أن كل أهل السودان دونما إستثاء قد نالهم رشاشا من تلك النكات للدرجة التي جعلت بعض الشخصيات تشتهر بسرد هذه النكات مما جعلها إلف ملازم للشخوص وأتاح لها قدرا من القبول. 

 والنكتة تتجه في أحايين كثيرة نحو الرمزية وذلك كلما كان الوسط غير قابل لها أو كانت سياسية المدلول .. وقد تجد رواجا كبيرا دون أن تتيح للآخر الفرصة لكبتها أو وأدها لأنها تنداح مثلما تنداح الشعائعات بل يرددها الخصوم والموالون.. حتى النظم الحاكمة في العالم العربي تتسامح مع تلكم النكات مهما كانت درجة حدتها، بإعتبارها نكاتا للتنفيس لا تقتل جرذا.. كما أن النكتة في أحايين كثيرة تقوم بدور الرقيب المنتقد حيث تشير إلى مواضع الخلل في سياسة الدولة وبذلك قد تعين أولى الأمر نحو خلل ما في مكان ما.

كما أن النكتة قد تحمل مضامين عنصرية بغيضة حيث نجد في دول الخليج العربية نكاتا تتناول الآسيوين والوافدين حتى العرب منهم بنوع من الإزدراء.. والتي تحوي تمييزا بين ماهو وطني وماهو أجنبي بحيث تجعل الوافد في مركز أدنى من الوطني.

 

أما الرياضيون فمعروفون بالطرفة والنكتة وسرعة البديهة.. فكل الملاعب في السودان يجد المرء فيها أناسا يرتبطون بهذه الدور ويمارسون فن الإضحاك على الهواء الطلق وهم جزء من متعة المشاهدة.. وقد يأتي بعضهم لهذه الدّور لهذه الطرف قبل المشاهدة.

 

وأذكر أن صديقا مصريا قال لي ذات مرة بانه إندهش للسوداننين حينما جالسهم .. فقد كان يظن أن السودانيين لا يضحكون أبدا ولا يعرفون النكتة من فرط جديتهم .. لكنه إندهش بعد معايشتهم.. لكنه إستدرك أن النكتة السودانية تتسم بقدر عال من الذكاء.. وأنهم لا يضحكون إلا إذا كانت النكتة تستحق الضحك.

 

نكات رياضية :

§       صرصور بيلعب كورة مع نمل ليه؟؟ .... (الصرصور لاعب أجنبي).

§       واحد سمع المعلق بيقول : (دربكه في نص الملعب - دربكه بين اللاعبين - دربكه داخل المنطقة الجزاء- يا سلام هدف من دربكه أمام المرمى).. قال لصاحبه : هسع تلقى صلاح إدريس ساكي دربكة دا.

 

............
ملء السنابل تنحني ببتواضع ... والفارغات رؤوسهن شوامخ
............
صلاح محمد عبدالدائم ( شكوكو(

 

 


مقالات سابقة بقلم :صلاح شكوكو
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :صلاح شكوكو
  • رسالة عاجلة للسيد وزير الثقافة ( السمؤل خلف الله ):هل سقط الإعلامي القدير علم الدين حامد من ذاكرة الأمة في ليالي أمدر الثقافية ؟؟ /صلاح محمد عبد الدائم ( شكوكو)
  • عندما تصبح ( البلطجة ) في صدر الأخبار /صلاح شكوكو
  • الكلمة كالرصاصة/صلاح شكوكو
  • بين النكتة والنقطة/صلاح شكوكو
  • (أبيي) آخر مشاكسات ماشاكوس/صلاح محمد عبد الدائم -( شكوكو)