صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : حـــوار English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


د.آدم موسى مادبو: الصادق المهدي لن يطيح بالنظام ولن يعتزل السياسة
Jan 12, 2011, 12:42

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter
حاورته: صباح أحمد: كثير من قضايا الراهن السياسي بدأت تفرض نفسها في الساحة بدءاً من انطلاق عملية الاستفتاء لتقرير مصير جنوب السودان ثم توقف منبر الدوحة وانسحاب الوفد الحكومي من مارثون التفاوض وما ظهر خلال هذه الأيام من تحركات ونشاط مكثف لأحزاب المعارضة ومحاولة حشد قواها وتنسيق مواقفها من أجل الإطاحة بالنظام الحاكم بإفتراض أن الحكومة فقدت شرعيتها بمجرد إنتهاء الاستفتاء وعملية تقرير المصير.
ل هذه القضايا تحتاج إلى رؤى ومواقف من المهتمين والمراقبين وإن أردنا الدقة فلنقل من »الصامتين« الذين صاموا عن الكلام المباح فترة طويلة وفي مقدمة هؤلاء الدكتور آدم موسى مادبو نائب رئيس حزب الأمة السابق والذي كان مستعداً للإجابة على اسئلتنا حول القضايا المذكورة أعلاه بجانب المسائل ذات الشأن الداخلي لحزب الأمة القومي والتطورات التي حدثت مؤخراً خاصة إعلان مبارك الفاضل وحزبه للعودة إلى أحضان حزب الأمة القومي.
فإلى تفاصيل ومحاور المقابلة..
< مع بداية عملية التصويت للاستفتاء كيف تقرأ مؤشرات العملية في بداياتها؟
- الاستفتاء أصبح واقعاً الآن.. ووضح من كل تصريحات المسؤولين في الشمال والجنوب إن الانفصال لا محالة واقع.. لكن تلاحظ في الأيام الأخيرة حدوث نوع من التهدئة بين الجانب، المؤتمر الوطني والحركة الشعبية ـ بالرغم من وجود نوع من التوتر والتصريحات التي يمكن الشعور بأنها ستؤدي إلى حدوث نوع من عدم الاستقرار،ثم »يسكت قليلا« ويواصل قائلاً، وحتى الآن هناك هدوء، والأمل أن يستمر هذا الهدوء حتى إنتهاء الاسبوع وتحدث نسبة تصويت عالية تفوق الـ60% حتى لا يضطر الناس لاعادة التصويت مرة أخرى بعد شهرين حسب ما تنص عليه الاتفاقية.
< تتحدث قوى المعارضة الآن عن سقوط شرعية الحكومة بعد إجراء الاستفتاء وظهور نتائجه.. هل تتفق مع هذه الرؤية.؟
- حسب رأيي إن المعارضة وليس من اليوم إنما قبل مدة طويلة اصبحت تتحدث عن أن الحكومة فقدت شرعيتها وأن شرعيتها تنتهي بإجراء الاستفتاء وتطالب بأن تكون هناك حكومة قومية وحكومة انتقالية وكذلك تتحدث عن ضرورة عقد مؤتمر دستوري بعد الاتفاق على القضايا المختلف عليها أن تجرى انتخابات حرة ونزيهة، لكن الحكومة تختلف مع المعارضة حول هذا الامر وتختلف معها ايضا حول تفسير القانون والدستور على أساس إن شرعية الحكومة تستمر لمدة خمس سنوات وكذلك البرلمان، ايضا الحكومة طرحها لهذا الموضوع مختلف عن طرح المعارضة فهي لا مانع لديها من إشراك القوى المعارضة في الحكومة شريطة أن تمضي المعارضة في ذات اتجاه الحكومة.
< لكن. هل ستقبل المعارضة مقترح الحكومة وإذا لم تقبل فما هي خياراتها برأيك.؟
- هذا سؤال وجيه.. ويمكن أن يضاف إليه سؤال آخر ـ هل لدى المعارضة استعداد للإطاحة بالحكومة كما تردد.؟
»لا ينتظر إجابة على السؤال«.
- فاذا كنت تتحدثين عن رغبتك في الإطاحة بالحكومة مثلاً لابد من أن تكوني مستعدة لهذا الامر ـ وهناك سؤال آخر ـ هل قيادات الاحزاب المعارضة مستعدون لتقديم تضحيات؟.... لابد من أن تكون هذه القيادات متأكدة تماما من وقوف قواعدها معها ومع ما تطرحه ومستعدة لتقديم تضحيات اساسية وقبل هذا كله هل تملك المعارضة التنظيم الكامل الشامل لانتفاضة شعبية ومظاهرات وغيره خاصة في ظل وجود إنقسام في موقف، المعارضة نفسها.. فالآن وضح وجود مجموعات.... ومجموعة ترى عدم وجود مانع في قبول الحكومة ذات القاعدة العريضة ومجموعة أخرى ترفض هذا الأمر تماما.. وهناك مجموعة ثالثة »بين بين« تقول إنها يمكن أن تقبل الحكومة ذات القاعدة العريضة المتفق عليها إذا كان هناك برنامج متفق عليه ولذلك اذا استمرت المعارضة في هذه الخلافات وعجزت عن تنظيم صفها وتقديم تضحيات ولم تتصل بقواعدها لمعرفة مدى استعدادها يبقى حديثها حول إسقاط الحكومة والإطاحة بالنظام مجرد حديث للاستهلاك السياسي ولا معنى له ولن تأخذه »الانقاذ« في الاعتبار كما يقول قآدتها الآن.
< من الواضح إنك ترى أن الاحزاب ستكون عاجزة عن الاطاحة بالنظام طالما إنها مختلفة في داخلها.؟
- هذا صحيح، مجرد وجود الاختلاف هذا يعني بأن الاجماع مفقود وغير موجود وإذا كان الاجماع مفقوداً فإن هذا من شأنه أن يجعل المعارضة ضعيفة....وإذا كانت ضعيفة فإنها ستعجز عن أحداث أي تغيير خاصة وأن الحكومة حتى الآن لم تبد أي استعداد لقبول فكرة الحكومة القومية أو الانتقالية.... ولذلك مؤكد إنه سيحدث نوع من الشد والجذب لكن إذا كانت المعارضة جادة وصادقة وتملك كل الآليات التي تمكنها من الحركة يمكن أن تُجبر الحكومة على الجلوس معها والوصول إلى إتفاق، لكن لم يتضح ليَّ حتى الآن أن المعارضة لديها الآليات والجدية والاتفاق للقيام بما هو مطلوب لإجبار الحكومة على القبول بمقترحاتها سواء كانت حكومة قومية أو انتقالية.
< هل يعني هذا أن المعارضة ضعيفة وعاجزة إلى هذه الدرجة.؟
- دعينيَّ أقول إن بعض الأحزاب المعارضة جادة وموضوعية وموحدة وبعض الأحزاب مختلفة....فحزب الأمة مثلاً مقسم إلى خمسة أحزاب فكيف يكون لديه القدرة والقوة لفعل شيء!. الاتحاديون ايضاً ثلاثة أو أربعة مجموعات لم يتوحدوا حتى الآن للإتفاق على شيء موحد في الإطار العام.... المؤتمر الشعبي هو الحزب الوحيد الذي يمتلك رؤية واضحة ومحددة ولدى قيادته الاستعداد للقيام بتضحيات كبيرة.... الحزب الشيوعي والاحزاب الاشتراكية موقفها ضبابي ومضطرب.... وهذه حالة لا تطمئن أي شخص، وتصوّر الاحزاب وكأنها لا تملك الاستعداد أو المقدرة والامكانيات للضغط على الحكومة لتحقيق مطالبها.
< هل ترى إن الأولوية يجب أن تكون لتوحيد الاحزاب نفسها قبل توحيد الأهداف لإسقاط الحكومة.؟
- لا بد لهذه الاحزاب أولاً من توحيد رؤاها والإتفاق عليها وبعد ذلك تضع آلياتها وتتأكد من وقوف قاعدتها معها ومع ما تطرحه من مواقف، وبصراحة الحديث عن الإطاحة بالحكومة لا يتم بهذه الصورة ولا يحتاج إلى إعلان فكما يقول المثل السوداني »السواي ما حداث« فإذا كنت فعلاً تُخططين للإطاحة بالحكومة فهذا يحتاج إلى تحركات وعمل سري وليس حديثاً علينا فقط. لكن أول ما الزول يقول ليك داير اطيح بالحكومة فهذا يعني انه لا يملك الجدية والمصداقية لفعل ذلك. واعتقد إن الحكومة تفهم هذه المسألة جيداً وتعرف أن من يريدون الاطاحة بها لن يخبروها بذلك.
< في تقديركم، ما هي الرسائل التي تحاول المعارضة أن ترسلها من وراء هذه التحركات.؟
- أظنها محاولة لاقناع بعض القواعد والجماهير بأن لديهم استعداد للتعديل والتغيير لكن اعتقد أن الحكومة أو أي شخص عاقل يعرف جيداً بأن من يرغب في فعل أمر خطير كالإطاحة بالحكومة مثلاً لن يعلن عنه.
< حسناً، صرّح الصادق المهدي مؤخراً بأن أمامه خيارين حال رفض المؤتمر الوطني تشكيل حكومة قومية إما اعتزال العمل السياسي والتنحي عن القيادة، أو الانضمام لمعسكر إسقاط النظام. كيف تنظر لمثل هذه التصريحات.؟
- إذا قرر الصاداق المهدي الانضمام لمعسكر الإطاحة بالحكومة فلماذا يتخلى عن حزبه او يستقيل مثلاً... يعني أنت حتمش براك؟ كان الأجدى طالما انه قرر الإطاحة بالحكومة أن يقرر البقاء في موقعه حتى يصبح الجميع معه في قراره أو من خلفه. لكن بمجرد أن تقول سوف استغل من الحزب فهذا يعني إنك لن تطيح بالحكومة.. لهذا فأنا اعتقد إن هناك تعارض حول الخيارين الذين طرحهما الصادق لكن بغض النظر عما سيحدث أؤكد إن الصادق المهدي لن يستقيل أو يتنحى عن رئاسة الحزب. يعني يمكن أن يدعو إلى مؤتمر عام ويخرج تمثيلية. ينعقد المؤتمر العام وتجئ القواعد وتكون هناك هتافات.. الله أكبر.. ولله الحمد.. وفي النهاية يخرج الأمر وتعاد الثقة في الصادق المهدي مرة كرئيس للحزب يعني تمثيل في تمثيل...»يضحك«.
وطالما أُعيدت الثقة فيه كرئيس للحزب فهو بالضرورة لن يستقيل.. وحديث الصادق حول انضمامه لمعسكر الاطاحة بالنظام أو التنحي عن العمل السياسي مثله مثل حديث المعارضة عن اسقاط الحكومة (وإذا كان جادي في الموضوع ما كان بقوله)..»يضحك مجدداً«....ثم إن موقف الصادق بدأ يتغير شيئاً فشيئاً، في البداية كان يقول إطاحة بالحكومة ثم أصبح يتحدث عن حكومة انتقالية لحكومة موسعة....وفي المرة الاخيرة يتحدث عن حكومة ذات برنامج.. يعني الآراء أصبحت تتغير شيئاً فشيئاً بدءً من الاطاحة بالحكومة بالقوة إلى حكومة ذات برنامج متفق عليه.. وفي النهاية اعتقد إن للصادق غرض معين من وراء إطلاق تصريحاته تلك... لكن اعتقد انها تصريحات متضاربة وغير منطقية.
< عفواً. ألا تظن أن خلافك مع الصادق المهدي هو الذي يقودك إلى هذا الافتراض غير العادل.؟
- أبداً والله ــ الأمر ليس كما تقولين، واعتقد أن تقييمي لمواقف الصادق تقييماً منطقياً، عرضت لكِ منطق الأشياء فقط، ولم أتحدث من واقع كونه الصادق المهدي مثلاً، وما ذكرته عن الصادق المهدي قلته قبل قليل عن الاتحاديين وعن أنهم غير متوحدين ولذلك لا يملكون أي قوة لفعل شيء، والحديث الذي ذكرته عن حزب المؤتمر الشعبي لم يكن لأنيَّ مؤيد للترابي أو لمواقف حزبه فأنا لا أؤيد الترابي ولن أفعل... الانقاذ دي الجابها منو!؟ ما جابها الترابي.. ومسؤول عنها هو.. لكنيَّ أتحدث عن منطقه الآن.. الترابي يريد أن يسقط النظام ويفعل من أجل هذا.

مقالات سابقة حـــوار
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • حـــوار
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)-2-2
  • هانئ رسلان يكشف في حوار جرئ ملابسات(ثورة الشباب)
  • صحيفة المحرر تغوص في داخل القيادات الميدانية للحركات المسلحة وتحاور ابرز قيادات حركة التحرير والعدالة -القيادي الشاب ادم سليمان دقيس
  • "الوطن" تكشف معلومات خطيرة ومثيرة حول هيمنة الشياطين على القادة العرب
  • د. مريم الصادق المهدي:التناحر والتنافر السياسي يكسر الوطن لأن السودان في خطر
  • د. مريم الصادق المهدى: منذ نعومة اظافري كنت اجد أبي وأمي في المنافي و المعتقلات
  • جوليا وردي سيدة الأعمال المعروفة وكريمة :غناء البنات ليس هابطا وترباس فنان صاحب إسهام فني جميل !!
  • سودانيز اونلاين تجري حوارا مع الاستاذ علي محمود حسنين رئيس :
  • حوار مع علي محود حسنين
  • وزير الصحة السوداني الدكتور عبد الله تيه ، " للمهمشين":الزمن كفيل بكشف صدق إفادات ويليكليس، حول وجود إيداعات بمبلغ 9 مليارات دولار،باسم الرئيس البشي
  • د.آدم موسى مادبو: الصادق المهدي لن يطيح بالنظام ولن يعتزل السياسة
  • عرمان:مشروع السودان الجديد عظيم وسوف انزر باقي عمري ليعود السودان موحدا مرة آخري
  • أخر ما قاله المناضل الجسور يوسف كوة مكى فى لندن العاصمة البريطانية في 13 يوليو عام 2000
  • حوار مع رئيس حركة التحرير والعدالة الانتفاضة عمر بخيت بابكر
  • عبد العزيز الحلو:الحركة الشعبية وجِدت في شمال السودان لتبقى، والآلاف لم يلقوا السلاح وسيدافعون عنها بالشمال
  • عرمان : التهديدات لن تنال منا ولا من عزيمتنا بل تزيدنا تصميما بان هذا الطريق طريق صحيح
  • حوار مع جنوبي (8): فرانسيس دينق:
  • الصادق المهدي: البشير ليس بمتطرف ولكن قابل للحماس،