صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


في رثاء وطننا السودان تسكب العبرات و حق لها أن تسكب /محمد عثمان محمد
Jan 11, 2011, 22:53

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محمد عثمان محمد


في رثاء وطننا السودان تسكب العبرات و حق لها أن تسكب
يا عيونى اسكبى دمع الحنين. ..... لو يفيد الدمع أو يجدي الأنين

إن لحظات إنفصال الوطن لهي لحظات مرة و حرجة تزدحم فيها مشاعر الحزن و الغضب و الهموم و تغص بها الحلوق لا سيما على و طننا ال( بنحلم بيهو يوماتي ) و الذي سيبدأ اليوم 9/1/2011 تحرير شهادة وأده حياً ...
إنني أبكيك يا و طني من قلبي الذي دقت أول نبضاته على ترابك.. أبكيك من كل جزء في كياني ... أبكي خطواتي الباكرة التي رسمتها رجلاي الصغيرتان على وجه رمالك الساحرة .. أبكي سفري على ترابك على قطار الشوق من ثغرك الباسم إلى وطني الصغير في كريمة في شمال السودان ..أبكي على أيامي الأولى في مقاعد الدراسة بالمدرسة الشرقية الإبتدائية و بالثانوي العام ثم بورتسودان الحكومية ... أبكي على أيامي في جامعة الخرطوم (الجميلة و مستحيلة ) التي صيرها هؤلاء ثانوي غير عالي جداً ... أبكي فيك ياوطني والدي و أجدادي و أحبتي وكياني .. ما أشد المواجع و أعظمها و أعمقها حينما يكون الفقيد هو الوطن .... إنه حزن خرافي على حدث غير مسبوق ..لم يسبق جيلنا هذا إليه من آبائنا أو أجدادنا أحد .. أبكي حياتي و حياة كل سوداني أصيل ينبض قلبه بحبك يا وطني .. و أدوك يا وطني حياً دون رحمة ... نسوا أمانة إبقائك موحداً .. فعلوا ذلك بدم بارد ..
الحزن عليك يا وطني يتربع بقدرأميالك المليون (التي كانت) ... الحزن عليك يا وطني يتمدد و يجري مع ذاك النهر الذ ي هام يستلهم حسناً فإذا جاء عبرك طرب و تثنى من إبائك و شممك .. الحزن عليك يا وطني يتربع على عزة جبالك التي تغشاها الشموس مشرقةً و غاربة في شتى ربوعك يا وطني ... الحزن عليك يا وطني يتمدد بأثر رجعي إلى ذلك اليوم الذي غنى له وردي (اليوم نرفع راية استقلالنا .. و يسطر التاريخ مولد شعبنا .. ) الحزن عليك يا وطني يينبثق من عرس الفداء لك يا وطني (نلتقيك اليوم ياوطني .. لقاء الأوفياء .. قد تنادينا خفافاً كخيول الريح في جوف العتامير تنادينا ) الحزن عليك يا وطني يدمي الأعين و تسيل معها (مشاعر الناس جداول ) على أرضك يا وطني التي خاطبها شاعرك (لك يا أرض البطولات و ميراث الحضارات نغني اليوم في عرس الفداء ) الحزن عليك يا وطني يجعل إبتسامة النهر القديم تتجمد و تستحيل حزناً .. الحزن عليك يا وطني يشرئب و ينبثق من (صحية جروف النيل مع الموجة الصباحية )... الحزن عليك ياوطني يشهق مع (شهقة زهور فوق أحزانها متكية ) الحزن عليك يا وطني يجيئني في الغربة مع نسمة (جاية من الوطن فتقول لي أيام زمان ما برجعن ) الحزن عليك يا وطني ينكأ جراح الحزن القديم لواقعة إنفصالك التي هي بمثابة الحزن الخرافي و السرمدي الذي لا يزول من سويداء القلوب .. الحزن عليك يا وطني يتجدد بتضييعنا لوصية جدودنا زمان الذين وصونا على الوطن , على التراب الغالي الما ليه ثمن ... الحزن علييا وطني يبكي جنود الوطن الذين لبوا النداء قديماً و خاضوا المعارك بالدماء من أجلك .. الحزن عليك يا وطني ينبض مع نبض ( أنا سوداني أنا )... التي إنطلقت من عطبرة ... الحزن عليك يا وطني يتجسد جلالاً قد أهدرناه رغماً عن أنه (في حضرة جلالك يطيب الجلوس مهذب أمامك يكون الكلام ), ذلك البيت الشعري الذي يجلس له الهرم وردي و كل سوداني يعرف ماذا يعني الوطن ... الحزن عليك يا و طني يخفق مع خفقات علمك المتزامنة مع نشيدك الوطني (نحن جند الله جند الوطن نشتري المجد بأغلى ثمن .. نتحدى الموت عند المحن ......) الحزن عليك اليوم يا وطني يبكيك يا (وطني يا بلد أحبابي في وجودي أحبك و غيابي ) الحزن عليك يا وطني يعود بنا إلى (أعز مكان وطني السودان ) الحزن عليك يا وطني تجري معه دموع التلاقي و حنين الفراق و يغني معه محزوناٌ أنين سواقيك بقدر خيوط الطواقي و أكثر يا وطني .. الحزن عليك يا وطني يحلق مرفرفاً مع طير الخداري الذي إستحلفه شاعرنا الحلنقي ( قولي يا طير الخداري قول لي وحياة حبنا وين عيونك مننا ) و مع عصافير الخريف التي (هيج رحيلها مع الغمام إحساس غلبني إتحملو )و الحزن عليك ياوطني ينبض قلبه و تتعالى دقاته مع يدي من وقعوا وثيقة إستقلالك و مع يدي الأزهري و هو يرفع علم إستقلالك عالياً على سارية القصر الجمهوري ليخفق ذلك العلم مع هبوب نسائم النيل الأزرق العليلة ... الحزن عليك يا وطني ينبع من عذوبة فن أحمد المصطفى ( لي غرام و أماني في سموك و مجدك عشت يا سوداني ) ... الحزن عليك يا وطني يتعدد بتعدد لهجات و سحنات و قسمات وجوه قبائلك شرقاً و غرباً و جنوباً و شمالاً (يا بلدي يا حبوب يا أبو جلابية و توب و سروال و مركوب و جبة و صديري و سيف و مركوب يا سمح يا زين )... الحزن عليك يا وطني يرسخ مع رسوخ جبالك و جمال شطآنك و مساحات صحاريك و عذوبة مياهك و نواح عصافيرك و هديل حمائمك و خرير جداولك الممتدة و هدير سيولك و خلود نيلك و عزة رجالك (التي لم تعد تسند قفاي في جيلنا هذا الذي أضاعك يا وطني ) و الحزن عليك يا وطني ينطلق من أعين بناتك و هيبة رجالك التي قال فيها شاعرك (بناتك عيونن صفاهن سماي و هيبة رجالك بتسند قفاي) ... الحزن عليك يا وطني يموج به تيار النيل الأزرق الفتي دائماً وتيار القاش العربيد و صفاء النيل الأبيض العتيق ونهر عطبرة و تخفق به أمواج البحر الأحمر في بورتسودان و سواكن وعروس و تجري بأدمع الحزن عليك يا وطني مياه كل نهر جرى على خارطتك قبل وأدك يا وطني ... الحزن عليك يا وطني تجري أدمعه على شلوخ أمهاتنا و حبوباتنا بكل ضروبها و أنواعها من شلوخ سلم و شلوخ أتش و شلوخ أفقية و شلوخ أفقية و شلوخ عمودية ... الحزن عليك يا وطني يشرئب من (صوت طفلة وسط اللمة منسية ) الحزن عليك يا وطني يبكيك من عباقرتك يا وطني الذين كانوا يفتخرون بالإنتماء لك فلم تبرح عمائمك رؤوسسهم حتى في البلاد التي تموت من البرد حيتانها ... الحزن عليك يا وطني يتنوع بتنوع أعراقك التي كانت نسيجاً فنقضوها أنكاثاً عرقية و بغضاً ..الحزن عليك يا وطني يهتف مع هديل قماريك و نبضات قلوب أبنائك و بناتك فهي تدفع دماءاً في عروقهم تجري بحبك يا وطني ... الحزن عليك يا وطني عظيم عظمة من إستعذبوا الموت و آثروه لأجلك و لأجل حريتك و إستقلالك و قال عنهم شاعرنا (ها هنا يبتسم النهر القديم لبعانخي و لطهراقا و للمهدي لعلي عبد اللطيف و لعبد القادر الحبوب و للقرشي و للجسارة حينما ما استشهد في مدفعه عبد الفضيل )... الحزن عليك يا وطني يطير إلى جميع الآفاق و الصحاري و الوهاد و السهول و البحار و الوديان و البلدان , لكل الدنيا التي تردد فيها صدى أخبار أن وحدتك اليوم قد ساقها نفر من أبنائك ليوئدوها (ليدفنوها ) حية يا وطني و هي تنفض الغبار عن لحاهم !!! ... الحزن عليك يا وطني يتعمق مع كل جرة قلم خطها أطفالك و هم يتعلمون أحرف الهجاء (أ. ب . ت . ث) مع كل فكرة نيرة جاد بها أبناؤك المبدعونفي أرجاء المعمورة ,مع كل خطوة خطاها أبناؤك الكادحون من أجل لقمة عيش يا وطني ... الحزن عليك يا وطني ينطلق مع كل صرخة مولود جديد ترى عيناه النور على ثراك يا وطني الحزن عليك يا وطني يتعدد كماً :بعدد ذرات ترابك , بعدد أشعة سراج شمسك و نور قمرك و ضوء مصابيحك ... الحزن عليك يا وطني بعدد من ولدوا و من شبوا و من شابوا و من قتلوا ومن ماتوا على ترابك يا وطني ..الحزن عليك يا وطني يبقى متجذراً مع عمق جذور نخيلك و غاباتك و أشجارك و عمق أنهارك و بحارك ووديانك و ينعق مع البوم الذي يسكن ربوعك و يسري مع طيران الخفافيش التي وجدت ظلامك نوراً و يدمي مع جراح أبنائك و بناتك و يصاحب أنين و حرقة آلام المرضى و المكلومين و المحزونين و المحتضرين للموت فيك يا وطني ... الحزن عليك يا وطني يسافر منشراً في الآفاق مع كل طائرة تقلع من مطاراتك و مع كل سفينة تبحر من مرافئك و من كل زورق يتهادى في مياهك العذبة يا وطني ... الحزن عليك يا وطني يستعصي التعبير عنه على كل من رفع قلمه ليخطه شعراً فما يلبث أن يقول (و يجري مدمعي شعرا .. أنا أبكيك للذكرى ) بل و يسمو الحزن عليك يا وطني على ما قاله شاعرنا (فخيال الشعر يرتاد الثريا )
الحزن عليك يا وطني يرتمي مبدداً كل إحتفال أقامه السودانيون لإستقلالك على مدى 55 عاماً هي عمرك القصير يا وطني ... الحزن عليك يا وطني لأني رضعت حنانك على ثراك الطيب متعلماً أن (للأوطان في دم كل حر يد سلفت و دين مستحق...)
محمد عثمان محمد
مستشار قانوني
الرياض – السعودية


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور