صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


9 يناير .. يوم العار والانتصار في السودان /خضرعطا المنان
Jan 11, 2011, 22:45

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

 9 يناير .. يوم العار والانتصار في السودان

 

     خضرعطا المنان

 

يوم التاسع من  يناير في السودان هو بالفعل يوم خزي وعار .. وكذا يوم فرح وانتصار.

ربما يكون في العنوان تناقض .. اذ لا يمكن للعار والانتصار ان يجتمعان يوما .. ولكنه تصوير لواقع حقيقي يعرش فوق أرض السودان اليوم .. فهو بحق يوم عار وخزي لمن فشلوا في ادارة تنوع كان مصدر فخر واعتزاز لكل سوداني منذ ان ظهر على خارطة الوجود هذا الوطن بمساحاته الشاسعة .. تنوع في كل مناحي الحياة .. تنوع اجتماعي وعرقي واثني وثقافي وديني .

انه عار في جبين حكومة الخرطوم وقادتها الذين رفعوا – عقب انقلابهم المشؤوم – انقاذ الوطن شعارا والاسلام راية يعملون تحت مظلتها من اجل سودان واحد . نظام عاش – بعض حين – مزهوا بما أسماه ( التوجه الحضاري ) والذي قاد السودان الى المصير الذي يعيشه اليوم وهو متجه نحو المقصلة لنحر جزء عزيزمنه بعد ان توالت – في ظل نظام ظل على مدى اكثر من عشرين عاما يبحث له عن شرعية مفقودة – توالت عليه نكبات وكوارث لم ولن يكون انفصال الجنوب آخرها لو بقي هذا النظام على سدة الحكم قابضا على انفاس شعبه ومهيمنا على مقدرات البلاد والعباد .. نظام ظل – وما زال – يتنقل بالسودان من محنة لمحنة بلغت ذروتها بالوصول الى هذا اليوم .. يوم العار والخزي المبين .. يوم اقتطاع جزء غال من وطن كان يؤمل ان يكون جسرا فاعلا وحيويا بين الثقافتين العربية /الاسلامية والافريقية / الزنجية .. فضلا عن كونه سلة غذاء العالم بأسره لما يملكه من امكانيات طبيعية وبشرية هائلة شهد بها العالم كله وعول عليها الكثيرون  .. كل ذلك زائدا موقعه الجغرافي المتميز .

ان انفصال جنوب السودان في هذا اليوم الأسود يعد فشلا ذريعا للنخبة الحاكمة في الشمال على اختلاف حقب حكمها ولكنه حتما وصمة عار في جبين حكام اليوم من حزب المؤتمر الوطني والذي جاء بما لم يسبقه عليه نظام منذ استقلال البلاد مطلع 1956 .

ولكنه – اي التاسع من يناير – بالمقابل يعتبر انتصارا كبيرا  لمواطني جنوب هذا الوطن القارة وتتويجا لنضال وكفاح استمر لأكثر من ستين عاما .. كما انه حق دستوري ومشروع لكل مواطن جنوبي .. انه تاريخ أوجد واقعا جديدا يحتاج لمن يكون بحجم المسؤولية والتعامل معه بواقعية دون تشنج او مكابرة خشية تداعيات قد تقود الى ما لا يحمد عقباه .

المؤكد ان انفصال جنوب السودان كان نتاجا طبيعيا لسياسات عرجاء اتبعها الاسلامويون الحاكمون في الخرطوم استندت – في مسارها – على اقصاء الآخرين وتجاهلهم ازاء قضايا البلاد المصيرية .. كما ان اختيار الجنوبيين للاستقلال لم يكن خيارا اعتباطيا وانما جاء في اطار بحثهم المستمر عن وطن يسعهم - دون تهميش او اضطهاد - مع اخوانهم الشماليين .

الشاهد ان غياب مشروع وطني مجمع عليه من قبل كافة التيارات السياسية والاتجاهات الفكرية والاتحادات الفئوية من عمال وطلاب وشباب ومرأة وخلافها أدى بالسودان الى ان يصبح بلدا طاردا لأهله الذين يعيش اليوم نحو 25% منهم خارج حدوده . وقد فضل البعض

من هؤلاء حياة التشرد والتسكع على أرصفة المدن في  دول الخليج أوالبقاء بمعسكرات الذل في أوروبا على العيش في دفء الوطن في حين تكابد الأغلبية ممن بالداخل شظف العيش ومرارة الفقر والحرمان في وقت تعيش فيه قلة من رموز النظام والموالون له في رغد بصورة أضحت محل تندر في مجالس السودانيين الذين لايملكون الا اطلاق النكات تنفيسا عما يكابدوه وتخفيفا لعبء حياة أثقل كاهلهم وجعل منهم ترسا في دوامة حياة يومية تبدأ منذ الصباح الباكر وحتى وقت متأخر من المساء حتى أن البعض منهم صار لا يرى في مجالسة أبنائه ومؤانستهم الا  ترفا لا يليق الا بمن هو جزء من السلطة أو عالق بثيابها .

في 17 ابريل من العام 1946 دعا الحاكم البريطاني أنذاك (هيوبرت هدلستون)  لما عرف بـ ( مؤتمر ادارة السودان ) للبحث في كيفية اشراك السودانيين بشكل أكبر في ادارة شؤون بلادهم .. وكان من أبرز توصيات ذلك المؤتمر اتخاذ قرار لادارة السودان كقطر واحد لأن مستقبله – كما جاء في نص التوصيات - يتوقف على دمج أهاليه ليكونوا شعبا واحدا كما طالب المؤتمرون بانهاء سياسة المناطق المقفولة الاستعمارية التي كانت تعزل الجنوب عن الشمال واتباع سياسة تعليمية واحدة في كل السودان وادخال اللغة العربية في مدارس الجنوب وتحسين شبكة المواصلات بين شمال البلاد وجنوبها وتشجيع تنقلات الموظفين بين شطري البلد وكذلك توحيد نظام الدرجات التوظيفية . ولكن الجنوبيين لم يكونوا طرفا في ذلك المؤتمر الأمر الذي أدى الى عقد مؤتمر آخر بجوبا في 21 يونيو العام 1947 لاستطلاع وجهة نظر الجنوبيين تحديدا في توصيات( مؤتمر ادارة السودان) السابق .

انتهى مؤتمر جوبا - الذي شارك فيه نحو عشرين من قادة بعض القبائل الجنوبية وشريحة المتعلمين منهم - انتهي باعلان رغبتهم في سودان موحد والمشاركة في الجمعية التشريعية كما كان من أبرز مطالبهم مساواتهم في الحقوق والواجبات مع اخوتهم في الشمال والعمل على ردم الفوارق التنموية بين الجانبين ولم يكن لديهم – يومها – أي مطلب يعد خصما على وحدة السودان .

ظلت تلك المطالب معلقة في الهواء دون ان يأخذها الساسة الشماليون مأخذ الجد حتى كان مؤتمر جوبا الثاني الذي انعقد في 15 اكتوبر 1954 والذي دعا اليه حزب الأحرار الجنوبي للبحث اساسا في موقف الحكومة من الجنوب وتشكيل كتلة برلمانية جنوبية متحدة اضافة لمستقبل السودان .

ما أن انفض هذا المؤتمر حتى بعث رئيسه ( بنجامين لوكي ) ببرقية الى وزيري خارجية مصر وبريطانيا ( ثنائي الحكم بالسودان ) وكذا الحاكم العام ورئيس وزراء السودان آنذاك ( اسماعيل الازهري ) برقية دعا فيها للاعتراف بالفوارق الماثلة اثنيا وثقافيا ودينيا مؤكدا أن هذه الفوارق لا يمكن أن تفضي الا لأحد أمرين : قيام اتحاد فيدرالي بين الجنوب والشمال وفي حالة لم يكن ذلك مقبولا لدى الشماليين يتم تقسيم السودان الى دولتين مستقلتين .

كان ذلك ابان فترة الحكم الانتقالي الذاتي ( حكومة الازهري) . وكان استقلال السودان قد تم بوعد قاطع بالنظر في المطالب الجنوبية أعلاه لضمان الاجماع داخل البرلمان على قرار اعلان الاستقلال حيث صدر قرار بهذا الشأن ينص على أن الجمعية التأسيسية – بعد انتخابها – ستعطي الاعتناء الكافي لمطلب الأعضاء من الجنوبيين بحكومة فيدرالية للمديريات الجنوبية الثلاث .. وبناءا على هذا الالتزام صوت الجنوبيون لصالح استقلال السودان الذي تم الاعلان عنه من داخل البرلمان في 19 ديسمبر العام 1955 .

ولكن يبدو ان ذلك الالتزام كان وعدا قد تبخر مما قاد الى بداية مأساة الجنوبيين والتي ظلت مستمرة لنحو ستين عاما لتفضي اليوم الى انفصالهم عن الوطن الأم في مشهد حزين كانت تأت أت  ايالتتتتاأ شرارته الأولى قد بدأت يوم 22 مايو عام 1958 عندما شرعت الجمعية التأسيسية في مناقشة مسودة خالية من الوعد الذي قطعه برلمان الاستقلال للجنوبيين باعطاء فيدرالية الاعتبار اللازم عند كتابة الدستور الدائم مما أثار حفيظة النواب الجنوبيين وارتفع صوت بعضهم بانه في حالة رفض مطلب الفيدرالية فان الجنوبيين سيبحثون عن خيار أخر  لتحقيق هذا المطلب .

وهكذا ظل الجنوبيون يطاردون هذا الحق كل هذه السنين دون ان يلحقوا به حتى شكلت لهم اتفاقية نيفاشا في 9/1/2005 كوة في ممر مظلم استطاعوا أن ينفذوا من خلالها الى تحقيق حلمهم الذي كان يمكن أن يتم في اطار سودان موحد لو أن حكومة الخرطوم الاسلاموية كانت جادة في جعل الوحدة جاذبة ولو لم تمارس سياسة رعناء خلت من اية دبلوماسية واعية كان من نتائجها عزم الجنوبيين – لا بل اصرارهم – على العمل من أجل نيل استقلالهم  عن وطن عجز القائمون على أمره عن ادارة ذلك الكم من التنوع في الأعراق والديانات والاثنيات والثقافات كما فشلوا في القيام – بشجاعة - بأي فعل من شأنه أن يكون حافزا لبقاء الجنوب جزءا من السودان .

ولا شك ان لعنة التاريخ ستظل تلاحق من كانوا سببا في انقسام السودان وانشطاره في عصر التكتلات .. كما أن التحديات التي أفرزها هذا الوضع الجديد يحتاج لقادة كبار وعقلاء عظام في السودان اليوم حتى يكونوا بحجم تلك التحديات التي ربما تجعل هذا البلد الشاسع  ينزلق الى حرب ستكون مختلفة حتما عن تلك التي كانت في السابق واستمرت واحد وعشرين عاما لتحصد ملايين الأرواح من الجانبين وتشرد مثلهم

مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور