صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
Jan 11, 2011, 19:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟

 

بالامس وأنا أتابع عبر قناة الجزيرة الفضائية الخبر الذى شكل ربكة أنقاذية أقتصادية غير مسبوقة , ولاشك أن الجميع قد تتبع حيثياته  , وهو ما تمخض عن لقاء الرئيس الامريكى السابق جيمى كارتر بالسيد / رئيس الجمهورية , والقنبلة التى فجرها كارتر عقب اللقاء بتصريحه بأن السيد/ رئيس الجمهورية قد أخطره بتبنى حكومة الشمال لكافة ديون السودان فى حالة تقرير الجنوبيين الانفصال عن الشمال . بالنسبة لى لم أستغرب الامر على ضوء فهمى المتواضع للسياسة الامريكية تجاه الدول النامية وكيفية أدارتها لبؤر صراعاتها اللانهائية . حيث من خلال أبتساماتهم المشهودة عند لقاءاتهم خلال قمة التوتر يقدمون وعودا يسيل لها لعاب مضيفهم فيندفع لتقديم مبادرات اّنية كبيرة لايلبس المسؤول الامريكى بأطلاقها , حتى يثبت أن لقاءه كان مثمرا . وهنا أنا لست بصدد مناقشة الحدث وتداعيته التى أصابت الجميع بالدهشة , حيث وبعد أقل من ساعة واحدة سارعت الخارجية السودانية لتكذيب تصريحات الرئيس الاسبق كارتر , وهى سابقة دبلوماسية غير معهودة , فعادة مثل هذه اللقاءات يحضرها بعض المستشارين والمعاونيين للسيد الرئيس , وذلك للمساهمة فى توضيح الرؤية للضيف اذا طرح أمر وتطلب الامر المزيد من التفصيل أو المرجعيات المعنية بالمقترح , وهنا بالضرورة وجود وزير المالية أو المستشار الاقتصادى للسيد الرئيس , فبالتأكيد مقترح بهذا الوزن لايقدم عليه رئيس دولة دون أعداد مسبق , ودراسة مسبقة للمقترح , خاصة وأن الموضوع من ضمن المواضيع التى لم تحسم بعد مع الحركة الشعبية , والتى أرجئت لما بعد الاستفتاء . ولكن الذى أدهشنى هو أن قتاة الجزيرة سارعت عقب أزاعتها لهذا الخبر ومن خلال نشرتها الاقتصادية بأستضافة الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ , حتى تستجلى أبعاد هذه الخطوة , فماكان من الاستاذ حمدى الا أن أمن على الخطوة , ,استشهد بما عبر عنه السيد الرئيس خلال المقابلة الاخيرة للسيد الرئيس من خلال قناة الجزيرة الجمعة الماضية , حيث حدد أن هنالك ثلاثة أركان لهذه الديون ( الحكومة بالشمال والحركة الشعبية والمقرضيين ) , فهل كان الاستاذ / عبدالرحيم حمدى على علم بماسيقترحه السيد الرئيس ؟ ومن ثم بنى تحليله , أم كان مثلنا علم به من أجهزة الاعلام أى قناة الجزيرة أو غيرها ؟ أم فوجئت بعض قيادات المؤتمر الوطنى بالطرح وحدثت دربكة كبيرة أدت فى اّخر المطاف لتبنى ما صرحت به الخارجية السودانية على ضوء تصريحات الرئيس الامريكى السابق ؟ وهنا نتسائل كيف يدار أقتصاد هذا البلد أذا كان موضوع بهذا الحجم بالنسبة للاقتصاد السودانى تتم معالجته  بهذه الكيفية ؟ حيث حرم السودان ولاكثر من عشرون عاما من الاستفادة من تمويل ودعم المؤسسات الدولية . وهو حسب قناعتى  ليس مرجعه أعتلاء الانقاذ سدة الحكم وأن كان لها نصيب الاسد فى ذلك من خلال ما أنتهجته من سياسات , ولكن حتى بالديمقراطية الثالثة كان هناك أحجام من المؤسسات الدولية , وهذا ماسنعرض له لاحقا .

 

فالغريب فى الامر هو ماعبر عنه الاستاذ / عبد الرحيم حمدى فى معرض رده على مقدم برنامج الجزيرة الاقتصادى عن تداعيات المديونية العالية على الاقتصاد السودانى وأحجام المستثمريين لولوج الاقتصاد السودانى , حيث عبر الاستاذ حمدى أن هذا غير صحيح , وأن الكثير من المستثمرين ولجوا للاقتصاد السودانى والان الاوضاع الاقتصادية مشجعة وأن السودان قد حقق معدلات نمو كبيرة .....الخ , فقد ذهلت لحديث الاستاذ , وتمنيت لو أن مقدم البرنامج طلب من أرشيف الجزيرة أستضافة الجزيرة للاستاذ حمدى قبل حوالى العام , حين مشاركته باحد المؤتمرات بالدوحة على ما أعتقد حين عبر عن أن الاقتصاد السودانى وقتها أشبه بالسفينة التى تغرق , فسبحان مغير الاحوال , كيف أصبح أقتصاد السودان فى هذه الفترة الوجيزة بهذه الصورة الوردية التى صورها لنا بالامس الاستاذ حمدى عن الاقتصاد السودانى ؟ وما تفسيره للسياسات التقشفية التى يقذف بها تارة السيد / وزير المالية وتارة السيد / محافظ بنك السودان , حتى أصبحنا نتوقع غدا أن يطل علينا وزير السياحة بسياسات أقتصادية , مستفيدين من أصرار الشعب السودانى على تمسكه وبكل قوة لانجاح عملية الاستفتاء دون أى توتر , مهما كانت حجم الكرات والبالونات الاقتصادية التى يقذف بها حزب المؤتمر الوطنى هذه الايام , فالسودان بألتأكيد ليس تونس ولا الجزائر , ولن ينجر لفخ أحداث توتر فى الشارع خلال هذه المرحلة للاستفادة منها فى خلط الاوراق , وأننى لعلى ثقة تامة لو دفع وزير المالية هذه الايام بسعر رطل السكر ليبلغ خمسة جنيهات وجالون البنزين ب 15 جنيه لن يخرج مواطن واحد للشارع ليعبر عن أعتراضه , لان هذا الشعب العبقرى يعطى دروسا غير مسبوقة لحكامه عادة , وأن أستحقاقات أتفاقية نيفاشا ستقدم خدمة لهذا الشعب لاتقدر بثمن , فهو يريد تجريد الحكومة من أهم عناصر أرتكازها الا وهو الاقتصاد , هذا فى تضافر مع أزمات مالية وأقتصادية ومعيشية تكتنف العالم , ليرى كيف ستبحر سفينة الانقاذ وسط هذه الامواج المتلاطمة والعواصف التى تهز أركان دول فى قامة أسبانيا وأيطاليا والبرتقال وهى تنحنى أمام المارد الصينى حيث رئيسها يجوب دول الاتحاد الاوروبى بلغة أقتصادية مبسطة يشترى أقتصادباتهم ( وهنا أطلب من الاستاذ حمدى تفسير هذا التعبير لغير المتخصصين فى علوم الاقتصاد ) فهو بلا شك تعبير لن يجده فى كتب الاقتصاد ولكنى وجدت أنه التعبير الافضل للتعبير عن جولة الرئيس الصينى . وبالعودة للموضوع , لماذا يصرّ أقتصاديو الانقاذ على الحديث عن معدلات النمو وأجمالى الناتج المحلى كمعايير أقتصادية ويتجنبون الحديث عن التنمية ومعاييرها المتعددة ؟ وهذا أيضا أتركه للاستاذ حمدى ليفسره للمواطنين وغير المتخصصين فى مجال الاقتصاد  لان البون شاسع بالنسبة لتحليل أقتصاديات الدول النامية دون تقديم نتائج معايير التنمية , وهنا ستظر مدى حجم الصورة القبيحة . حيث تتناول وبالتفصيل حجم السكان الذين يعيشون دون خط الفقر أى على أقل من دولار وربع الدولار الامريكى فى اليوم , حجم البطالة فى أوساط السكان بمختلف شرائحهم , الاوضاع بالنسبة لسكان الريف ومعدلات الهجرة من الريف للمدن , أوضاع المرأة بالريف ومايعرف بالنوع فى التنمية , الاوضاع الصحية وتفشى الامراض والاوبئة  , أوضاع الامن الغذائى والى أى مدى هناك ماتعرف بشبكات الامن الاجتماعى أن وجدت أصلا ......الخ الخ الخ من المعايير التنموية , هذا ناهيك عن تطور المعايير للخكم على أقتصاديات الدول وبالاخص النامية , من حيث مايعرف بالشفافية والنزاهة والفساد , وللاستاذ حمدى أن يطلع على تقارير المؤسسات الدولية المعنية بهذه الجوانب والتى ذات صلة مباشرة بالجانب الاقتصادى  ليملك المواطن البسيط على موقع أقتصاده الوردى هذا على ضوء تقارير تلك المؤسسات , وليعد أستطلاع للرأى العام بالبلاد , وفق الاصول العلمية لاعداد مثل هذا الاستطلاع وفق المعايير الدولية  أذا شكك فى مصداقية نلك التقارير , وأن كان تنقصه القدرة على أعداد مثل هذا الاستطلاع , بسبب عدم تخصصه فى هذا المضمار , فهناك مؤسسات وشركات دولية متحصصة فى هذا المجال , يمكن اللجوء اليها لنقف جميعا على حقيقة الامر دون تجنى على أحد .

 

أما بخصوص تعبيره بأن السودان قد أستوفى شروط أعفاء الديون منذ عام 2002 , فاليسمح لى الاستاذ حمدى وهو عراّب أقتصاد الانقاذ , ووزير المالية الاسبق للبلاد أن يقدم للمواطن البسيط ماهى تلك الشروط ؟ وهو الرجل الذى تعاطى مع هذه المؤسسات الدولية لردحا طويل من الزمن , وأتسائل هنا أين ذهبت حنكته السياسية وهو المخضرم فى هذا المضمار والسياسى البارز , متى كانت كافة الشروط المطلوبة تحدد بصورة علنية بالمؤسسات التمويلية الدولية ؟ فلماذا (وحسب فهمى المتواضع أيضا ) لايحدثنا الاستاذ حمدى عن توقعاته لطبيعة الشروط غير المعلنة المطلوب أستيفاءها ؟ أم أن الامر فقط ينحصر فى الشروط المعلنة .

 

أن ديون السودان جميعها يمكن ألغاءها فى يوم واحد , وهى أصلا فى عداد الديون المعدومة بالنسبة للدائنيين , ولكن يدرك ساسة الانقاذ ما هى الشروط غير المعلنة لالغائها , ويدركون كذلك أنه فى حالة تحديد حصة منها لدولة الجنوب المرتقبة , سوف يتم ألغائها من قبل المانحيين فور أعتماد الدولة الجديدة ولكن بشرط أن تفى تلك الدولة المرتقبة بالايفاء بالدور المطلوب منها القيام به وهذا الدور ماسوف تفصح عنه مقبل الايام وحسب أعتقادى هو أحد الجوانب التى تجعل من هذا الملف أكثر تعقيدا بالنسبة للحكومة بالشمال . فأطلاق قادة الحركة الشعبية للاتزامات خلف الميكرفون فى نشوة الاحتفالات بما هو جار من المنظور السياسى ليس كافيا , ولايمثل اتفاقية مبرمة , وخاصة أن هنالك العديد من براميل البارود على الطريق  والتى تنزر بمالايحمد عقباه , فاى مستثمر عاقل هذا الذى يقدم على الاستثمار فى ساحة هذا حالها يا أستاذ حمدى , وعن أى أقتصاد وردى تتحدث ؟ فالساحة حبلى ببؤر توتر لاحصر لها , ومحاولة تجميل الواقع الذى يعيشه محمد أحمد أحسب أن أنفجارها جميعا رهين بأتمام خطوات الاعتراف الدولى بالدولة الوليدة , وبالبلدى كده ( ربنا يكضب الشينة ).

 

 

والله من وراء القصد

 

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء –هايدلبرغ –المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين – بروكسل – بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون:00249912956441

بريد الكترونى:


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • النظام المصرى يقذف بكرة الانقلاب العسكرى بعد افلاس جعبة تكتيكاته فى مواجهة الثورة الشعبية بقيادة شباب الخريجيين/عاطف عبد المجيد محمد
  • لماذا تحرك المجتمع الدولى اليوم للحديث عن الامن والسلم بعد اندلاع ثورة الشباب العربى ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أمتحان الثورة الشبابية الاحزاب بالساحة العربية والسقوط فى الشعبية/عاطف عبد المجيد محمد
  • الانظمة الاستبدادية بالمنطقة العربية ومكامن قوتها , ووسائل تقويضها /عاطف عبد المجيد محمد
  • ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • راهن مبارك بدفتر انجازاته لدعم استراتيجية القوى الامبريالية فهل شفعت ليردوا له الجميل فى قبالة الرهان بمصالحهم ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أعلان الحرب يسبق القمة العربية فى ظل تواطىء أقليمى كبير/عاطف عبد المجيد محمد
  • الصادق المهدى :التراضى الوطنى (2) يعنى الانتحار السياسى لحزب الامة القومى/عاطف عبد المجيد محمد
  • التناسب العكسى بين سقف مطالب المعارضة والحكومة مع بدء العد التنازلى لتاريخ 9/يوليو /2011/عاطف عبد المجيد محمد
  • قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
  • الحكام العرب يتداعون بالاربعاء لحماية عروشهم التى بدأت تنهار أمام توسونامى ثورة البطالة والفقر والجوع وأنتهاكات حقوق الانسان/عاطف عبد المجيد محمد
  • صدق الشابى : أذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر/عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • هل توصلت أمريكا أخيرا الى حتمية تغيير أنظمة الحكم العربية وأرساء قواعد الشرق الاوسط الكبير بأستبدالها بأوجه أكثر قبولا؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الغرب وعلى رأسهم أمريكا وبمعاونة قادة دول شمال أفريقيا وجنوب الصحراء يتكفلون بالقضاء على تنظيمات الاسلام السياسى بالمنطقة/عاطف عبد المجيد محمد
  • جون كيرى يستهل اتفاقية نيفاشا (2) , فهل وفد الحكومة مستعدا لفصل الجزء التالى من البلاد ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
  • المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
  • أكبر مؤسسة أستثمارية تنموية على المستوى الدولى بالدول النامية تذلذل أركان الهيمنة الاقتصادية الدولية ومؤساساتها المشبوهة/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل ستخضع حصة بترول شمال السودان بعد 9 يناير لسيناريو العراق (النفط مقابل الغذاء)/عاطف عبد المجيد محمد