صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


حىً ووووب.......دعوة لإرتداء الحداد/هادية حسب الله
Jan 10, 2011, 20:55

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

Date: Mon, 10 Jan 2011 12:37:08 +0000

حىً ووووب.......

دعوة لإرتداء الحداد

 

هادية حسب الله

 

 

    طعم مالح يملأ حلقى.. لملمت نفسى على نفسى .. هبات باردة تؤرجحنى بين النعاس وبين الصحو..ترتعد أطرافى القصية فجسدى صار بعيداً  أنظره بخوف... أأنت جسدى ؟! تتماهى لدي الوجوه فى جسد ينظرنى وأنظره برعب متواطىء..برزت "مريم اسحاق" باسمة.. رصاصة سوداء خلف "مسيرتها" ناوشت تعابير وجهها الجميل فطافت به حيرة مرتعبة .. لقد خَرَجَت ذلك الصباح تمني نفسها "بسعفات" يصنعن "طبقاً" تبيعه بسوق نيالا. رفيقاتها الستة كن أكثر خوفاً فأسلمن الجسد للمغتصبين..خوفها على رضيعها : "قد يلوثون الثدى..قد يقتلونه!" رفضها لذل الاغتصاب جعلها تركض فأوقفت شوقها للرضيع رصاصة قاتلة..سال الدم على ثوبها المهترىء..على سنواتها الثمانية عشر.. تمددت بقعة لبن بيضاء مشتاقة لرشف رضيعها ..وردة لبنها اختلطت بدمها.. اقتربت روحي من جسدينا..امتدت أصابع روحي تبعد عنها رعباً بعيداً انعقد بين الحاجبين..تبسمت .. أهدتنى ورداتها.. لبناً ودماً ..تنهدت روحي .. همست لجسدينا : حىّ ووب..

"قُتلت مريم اسحق واُغتصبت ست اخريات تتراوح اعمارهن ما بين 15 الى 25 عاما من معسكر عطاش بجنوب دارفور 1 يناير 2011 على يد القوات النظامية بقرب معسكر عطاش (راديو دبنقا ـــــــــ حريات).

جسدانا يناجيان السهر.. تتناوش الرأس أوجاع كثيفة.. تخترق اليد سهام ألم عميق.. ليست كسور اليد ماتوجع جسدانا.. مدت روحي كفها للوجه الممدد بيننا ..إنها مريم أخرى.. يتجاسر الجسد ويتقدم الحشد مجادلاً من لا يملكون سوى العصي وخوفهم..تطاول جسد "مريم الصادق" الشجاعة.. رأوا الجسد فارعاً .. تقازموا تحته بخوفهم وضآلتهم .. امتدت عصيهم المرعوبة.. هشموا العظام يرغبون سلب الروح .. تحلق مساءً أطفالها حولها مرتعبين طمأنتهم.. مدت يدها السليمة واحتضنتهم.. همست روحي لجسدينا: حىّ وووب.

من تحت الغطاء خرجت الأقدام.. لملمتها.. لكنها أصرت ان تظل هناك وحيدة ترتجف خوفاً.. بالأرض الترابية تتعفر تتلوى والسوط ينهش فيها .. من كل الجسد يشع الألم لامعاً كنصل يخترق ثنايا الجسد..فى الوجه..فى الصدر..في كل موضع .. صوت الذل الباكى "وآآى يا أمى" رددت روحى لجسدينا.: حىّ وووب.

 

يركض جسدانا وتركض من خلفه انفاسي اللاهثة.. يلملم الجسد الأواني المبعثرة .. واليد تقبض على ثمن بخس لبيع أثاث عزيز على القلب.. تحت كل حجر ذكرى ما.. يتجول الجسد وسط الأزقة مودّعاً تراب الشوارع الضيقة.. الحوائط الطينية وقفت مشدوهة حزناً ..ياحليلك..ياحليلك ياميرى .. امتدت روحي تحتضن جسدينا مولولة...حىّ وووب.

هَتَفَت أصواتنا الراعفة بروحي وأجساد وأرواح النساء التى اندغمت بي. ووسط ولولاتنا لمحت بخيتة الحفيان ودمها الساخن تناوشنى به .. أهرب منها .. فتمسك بي .. تلطخ عيونى بدمها .. هل تبصرينى الآن؟ قالت .. ثقبت زغرودة مهيرة أذنى، فالتفت عنها؛ فواصلت زغاريدها .. لا انه نواح ..بل عويل .. بادلتها العازة زوجة على عبد اللطيف ووالدتها الزغاريد الباكية.. لامست قدمى قدماً خشنة مثل الشوك.. الجروح والدمامل بقدم رابحة الكنانية جعلتنى أقشعر ..  ضربتنى برفق بسبحتها التفت اليها باكية الشيخة أمونة بت عبود ..قبلتنى بخدىّ وقالت لى أبكى.. بكت بقربها كل الرائدات المباهيات بوجوههن "البرزة " وأيديهن الخالية من الأساور لأنهن تبرعن بها للإتحاد النسائى.. كل اللاتى خرجن للفضاء العام ..معلمات ..ممرضات ..طبيبات وموظفات..اعلاميات ومهنيات.. وسط الثياب البيضاء ..جلست أبكى...

 

 

لقد ظلت النساء السودانيات مشاركات وفاعلات فى كل حراك وطنى فى السودان، لم تصرفهن همومهن الخاصة عن هموم الوطن الكبيرة .. وظللن يدفعن بلا تردد كلفة الخروج للمجال العام وهن راضيات قانعات.. يتعرضن لجارح القول والفعل ولكنهن لا ييأسن.. ولقد ذكرت الأستاذة فاطمة احمد ابراهيم ان عامل المطبعة التى كن يطبعن بها مجلة "صوت المرأة" رآهن فانتهرهن قائلاً: ربنا يدينا ويديكم" ظناً منه انهن متسولات ففى ذلك الوقت لم تكن تخرج للشارع الا المتسولات..حكت لى أستاذتى نفيسة احمد الأمين انهن كن يذهبن لمبنى الاذاعة الصغير وهن برفقة أخ الرائدة "عزيزة مكى" فلم يكن مسموحاً لهن بذلك الوقت ان يخرجن لوحدهن!.كشفن البلامة وأشرق الضوء المخبوء من الإنحياز العالي للوطن وشعبه.. تحدثن وهتفن ..ونلن الكثير من حقوق المرأة وهن مقاتلات شرسات..مستبشرات ومتطلعات للوعد ..أيتها المدرسات والممرضات والموظفات: مزيداً من الثقة بأنفسكن وبقوتكن ومزيدأ من الكفاح من أجل حقوقكن المهضومة كحق الأجر المتساوي. ولا شك أنكن منتصرات.  صوت المرأة - مارس 1962 شكيت حزنى وأحباطى لإحداهن، الرائدة حاجة كاشف وجادلتها بأننا الأكثر حزناً لأنكن قمتم بماهو بإمكانكن أما نحن فلم نستطيع فعل شىء فقالت لى: أنتن تحزن لأن المستقبل والحاضر ليس كما ترغبون ونحن نحزن لأننا أهدرنا العمر نحلم ونعمل لوطن تشظى ولن يسعفنا العمر لنعمل لأجله من جديد ..فأينا أكثر حزناً!!

أننا كنساء لم ندخر جهداً طوال العشرين عاماً المشؤومة واستطعنا ان نتوحد لنكن حافظات للحياة فدعمنا السلام وكنا الأكثر حرصاً عليه.. وظللنا نعمل لوقف الذل والهوان المنظم الذى يمارس علينا.. وظلت نساء السودان هن نسمات الهواء العليلة وسط اختناقات الغلاء الفاحش والعطالة المهينة للرجال..فخرجن للعمل بلا تردد وكن العون بل المعيل لملايين الأسر..ومثلما قاتلن فى الميدان وبذات الصدق والعاطفة الجياشة قاتلن خلف لقمة العيش.. ظلت سياط المهانة المادية والحسية تلاحق ظهورهن الهزيلة الا انها لم تركعهن.

أخواتى فى الهم اننا الآن مطالبات بالإنتماء حقاً لتاريخ الحركة النسوية المشرق والذى بذلت فيه التضحيات الكبيرة .. وليس صدفة أن تفجر أحاديث التشدد وهجمة التخويف التى إنطلقت بالقضارف كانت رد فعل على تحرك نسوى "الحشد النسوى الرافض لقانون النظام العام والقوانين المهينة للمرأة" لذا فاننا قادرات على فعل الكثير. على الأقل لا ينبغى لحياتنا اليومية أن تسير كالمعتاد ووطننا يتشظى. لقد تحملنا الإغتصاب والتقتيل والإذلال ولكننا لن نحتمل بتر جزء عزيز من وطننا دون أن نرفع الصوت على الأقل بالعويل.. مالذى سنحكيه لأطفالنا عن هذه المحنة..؟!

 شخصياً أشعر بالخجل .. لذا فكرت ان أرتدى الحداد "الثوب الأبيض" الى ان تنقشع ظلمتنا .. وأدعو جميع نساء السودان ذوات الضمير اليقظ..المستشعرات لمسئولية التاريخ..الإنضمام لحداد جماعى يؤكد شعورنا بالألم لمايحدث ببلادنا..ويقدم الدليل على إنشغالنا بالهم العام والتزامنا تجاه تضحيات كل الشهيدات والرائدات اللاتى بذلن حياتهن ليصنعن لنا وطناً موحداً تحلم نسائه بالحرية.. قد تضىء ثيابنا البيضاء رغم حزنها الدرب فى ظلام أيامنا السوداء هذى.. وان لم تفعل على الأقل سنقول لأطفالنا لقد حزنا وبكينا وإرتفع نشيجنا "وطلقنا الحىّ ووب".. لم نكن نهتم لجمالنا ومظهرنا وبلادنا تتفتت..كنا "حادات" غاضبات..فلنرتدى الحداد منذ يوم التاسع من يناير الحزين. ولنجعله شهر حزن لتعرف أخواتنا الجنوبيات وكل بلادنا أننا مفجوعات لهذا الفراق المرّ.. وأن الخرطوم ليست ملكاً للافتات "منبر الحرب الظالم" المبتهجة ببتر الوطن. وإن للخرطوم ونسائها ضمير يقظ ونفس تعاف" التقطيع"..تقطيع الأيدى والرؤوس وتقطيع الأوطان.

فى لحظة الكرب الذميم

ينبعث زمر الزغاريد التى صدحت بها أخواتنا

فتوسخت قدم الكفاح على لهيب المعركة

الدم يرخص.. والرئات لتنشوى

لن تنثنى خطواتنا المتشابكة

"محمد المكى ابراهيم فى وصفه لندية مشاركة النساء فى ثورة أكتوبر".




مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور