صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :شوقى بدرى English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


محن سودانيه (67) على محمود حسنين ،، خبث ، كذب ، وتزوير/شوقى بدرى
Jan 10, 2011, 20:46

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

محن سودانيه (67) على محمود حسنين ،،  خبث ، كذب ، وتزوير .

 

أول مره  اقابل او اسمع بعلى محمود حسنين  كان قبل ثلاثه سنوات، فى مؤتمر هيرمانبورق فى المانيا . كان يبدو كانسان ضائع . وألمنى انه كان يقابل بالاستخفاف والاستهزاء فى بعض الاحيان . واحسست نحوه ببعض الرثاء. بل لقد لمت صهرى الصحفى الدكتور كمال حنفى عندما احسست باستهجانه لعلى محمود حسنين . ورد الدكتور كمال حنفى، الراجل ده عمنا اخو ابونا لكنه مزعج وكلامه كثير .

الوحيد الذى كان يزكى على محمود حسنين هو الدكتور محمد جميل، الذى كان قد كسب احترامنا وقلوبنا . وعندما بدأت اجتماعات، وضع ارهاصات الجبهه العريضه، ابدا على محمد حسنين محاوله فرض آرائه. ولم يرعوى الا بعد ان انتهرته مرتين .

من المؤكد اننا قد تصرفنا بحسن نيه وطيبه . وانا شخصياً كنت قد قررت ان لا ادخل فى السياسه حتى لا اتلوث . وكنت اريد ان اموت بعذريتى السياسيه . ولم اكن اصدق ان على محمود حسنين،  قد يكذب ويحلف بالله ثلاثاً وهو قد أتى من الحج .

على محمود خطط وحدد ان يتقبل كل شئ ، الى ان ينتخب . ثم يمارس الكذب والتزوير والخبث . ولقد اقسم باله ثلاثاً بأن فصل الدين لم يذكر فى المؤتمر . ورسمت له انا صوره من ذاكرتى عن موقع جلوس الجميع وقلت له على سبيل المثال ان السيد رئيس المؤتمر الدكتور احمد عباس كان يرتدى حله رماديه. وان السيده آمنه ناجى التى كانت تجلس بجانبه كانت ترتدى جاكته سوداء وبلوزه مورده وشال اسود وبنطلون فاتح خاتف لونين . وان دكتور مصطفى محمود كان يرتدى قميصاً احمراً ويجلس على يسارى فى الصف الاول . وان الدكتور يسن كان يجلس على يمينى ويرتدى بدله تناسب شعره السبعينى. وفى نفس الصف يجلس المحامى عبد الباقى , الذى عذبته الانقاذ وفقد ساقه ويرتدى بدله زرقاء  . وفى نهايه صفنا يجلس الدكتور ابو آمنه . وان السيده زينب كباشى كانت تجلس على يمين المنصه فى الصف الخامس بالقرب من الجدار وعلى يمينها يجلس زوجها الاخ على .

الاخ احمد دريج كان يجلس فى نهايه القاعه على الطاوله المستديره وعلى يساره يجلس الدكتور وخبير القانون الدولى الفاضل محمد شبيكه . وان الاستاذ احمد بدرى كان يجلس بالقرب من الحائط فى الصف القبل الاخير على يسار المنصه ويرتدى قبعه رماديه ــ كحليه . وان على محمود كان يرتدى بدله بيج اقرب الى البنيه وحذاء اسود اظنه مقاس خمسه فاصل خمسه . وكان يجلس على يمين الممر الثانى ويفصله الممر من دكتور محمد جميل الذى كان يرتدى جاكته داكنه وبنطلون فاتح وبرنيطه  . وخلفهم يجلس او يتنقل باستمرار محمد الزين النور ويرتدى جاكته داكنه بازرار معدنيه وحذاء اسود مكسور يبرز كعبه. وفى الصف الاول وفى مواجهه المنصه يجلس خمسه من اعضاء العدل والمساواه يرتدون جلاليب فيما عدا الناطق الرسمى الذى كان يرتدى بدله كامله بخطوط غير مرئيه . وفى نهايه القاعه على اليسار تجلس الاستاذه سوزان كاشف .

بالرغم من كل هذا وكل هؤلاء الرجال يقول على محمود بأن فصل الدين لم يأتى ذكره فى المؤتمر. وعندما يدعو على حسنين لاجتماع موسع ويستدعى الاستاذه آمنه ناجى لتؤكد كلامه تشهد السيده بأنها قد كتبت بيدها فصل الدين فيعتذر على بأن بعض الاعضاء لا يسمعون جيداً ويلقى الاجتماع . ويريد ان يلغى ذاكره الجميع . ثم يزور ارادة المؤتمر ويحذف ما اجمع عليه المؤتمر الذى دعا باسقاط النظام بكل السبل والوسائل المتاحه . وعلى محمود قد تنكر لزملائه فى السجن. واقسم على المصحف امام مدير كوبر والحاج مضوى رحمة الله عليه بأنه لا يؤمن بالانقلابات. فاطلق البشير سراحه .

فى يوم 27 ديسمبر ارسلت الموضوع التالى لكل اعضاء القياده العليا والمشتركين فى المؤتمر . ولكن يبدو ان الانقاذ قد تعلمت الكذب والتزوير من على محمود حسنين .

 

الجبهه العريضه

 

جماهير الشعب السودانى كانت تبحث عن شكل من اشكال المعارضه المواكبه. لانها قد ضاقت بسيطرة محمد عثمان المرغنى على الحزب الوطنى الاتحادى . وكما كتبت فان الاخ محمد الحسن عبد الله يسن (رحمه الله عليه) قد قال لى فى منزله فى القاهره ، وسط حشد من الناس ( انا يا شوقى لو الشعب السودانى كتلنى وحرقنى ما بيخلص حقو منى لانو انا السلمت الحزب للسيد محمد عثمان . ).

جماهير حزب الامه قد ضاقت بسيطرة الصادق على الحزب , بعد ان جعله الصادق ملكاً لاسرته وبطانته . والصادق وابن عمه قد تبادلوا الشتائم والاتهامات . والجميع قد قبضوا من الانقاذ .ولقد قالت عنهم الانقاذ بصريح العباره انهم سجمانين .

الحزب الشيوعى السودانى الذى نحترمه ونقدر قادته ، لا ينضم لاى منظمه او يكون جزءً من اى مجموعه ، بدون ان يسيطر عليها او يحتويها ويفرض عليها ايدلوجيته . وعندما كنا نقول للناس انه يجب اسقاط حكومه الانقاذ يكون ردهم ( عشان يجو تانى يركبوا فيها الصادق وود المرغنى ) . ولهذا كان من الواجب ان نجد حلاً آخراً .

وفكرة الجبهه العريضه اختمرت فى رأس كثير من الناس . خاصه بعد ان تبين للجميع ان الانقاذ قد تصل الى اتفاق مع اى انسان ولكنها لا تنفذ الاتفاق، ورجوع مناوى الي الحرب الآن هو خير مثال . الرجل الذى اجتهد ودعا لهذه الجبهه العريضه هو الدكتور محمد جميل ، لقد سافر وشقى . واتانى حتى فى السويد بدون سابق معرفه وسكن قلوبنا . وكان يحمل هموم السودان . وتواصل معى بصدق بالرغم من اننى من اول الداعيين الى استقلال جنوب السودان ، وهو من يموتون الماً لفكرة الانفصال. وانا لما يقارب الخمسين سنه ادعو لحق تقرير المصير للجنوبيين . وانا مؤلف كتيب استقلال جنوب السودان قبل عقدين . كما دعانى دكتور محمد الى مؤتمر هيرمانبيرق السنوى فى المانيا .

على هامش هذا المؤتمر كانت اول اجتماعات جاده ومدونه للجبهه العريضه . وكان مدون الاجتماع فى اليوم الاول الدكتور سيد المقبول . وهو طبيب له فى المانيا اكثر من اربعين سنه . وفى اليوم الثانى كان كاتب الوقائع هو الاخ جعفر قسم الله ومن الحضور حكيمنا الاستاذ ابو آمنه والوزير السابق ابراهيم طه ايوب والسيد على محمود حسنين ومجدي الجزولى والدكتور الباقر عفيفى والدكتوره عشه الكارب والدكتور محمد جميل والدكتور صالح خلف الله بابكر . وعثمان سعيد واحمد موسى وعبد الله شريف والدكتور حامد فضل الله والدكتور احمد عباس . وآخرون .

 

المؤتمر ضم كثير من الناس بعضهم من القيادات الجنوبيه وعلى رأسهم البروفسور ووزير التعليم العالى بيتر ادوك والدكتور الشفيع خضر وسفير حكومه السودان فى برلين السيد بهاء الدين حنفى . وومثل حكومه السودان الدكتور الدرديرى . وكما شارك الصحفى الدكتور كمال حنفى . وكانت اجتماعاتنا امام الجميع ولقد انضم الينا فى الاجتماع الاول ممثلين للحركه الشعبيه كمراقبين .

وكانت روح التلاقى الجميله والبساطه والحميميه السودانيه .واذكر ان احد المشاركين فى المؤتمر قد سأل الدكتور سيد المقبول ...الاخ جاء من السودان قريب ؟. فرد عليه الاخ سيد بروحه الجميله اى وماشى على المعسكر . والسائل كان مدفوعاً باسلوب دكتور سيد المقبول البسيط وبعده عن الحذلقه والتقعر , ولبسه البسيط بالرغم من انه قد قضى اكثر من اربعين سنه كطبيب ومتزوج من المانيه . وهذا هو حال السودانى الاصيل .

المشكله كانت التمويل . ولان الدكتور محمد جميل كان مسكوناً بتكوين هذه الجبهه فلقد بدأ البحث . والدكتور محمد مشكور قد بدأ نشاطاته لهذه الجبهه منذ سنه 2001 . وذهب الدكتور محمد لمقابله السيد محمد ابراهيم الملياردير الذى حوله للمسئول الدكتور محمد سليمان . واحبط الدكتور محمد جميل لان دكتور محمد سليمان رفض الفكره . ويجب ان نلاحظ هنا ان المعارضه السودانيه قد تضايقت من فكره تكوين الجبهه الوطنيه اكثر من الانقاذ . فى ايام مؤتمر لندن ذهبت مع الدكاتره محمد جميل والدكتور احمد عباس ( رئيس لجنه المؤتمر ) لحفل عشاء فى منزل الدكتور صلاح . وكان فى الحفل جمع من السودانيين ، احدهم الصحفى الكبير محجوب محمد صالح وابنه . وبالرغم من وجود رئيس لجنة المؤتمر الدكتور احمد عباس تجنب الجميع الكلام عن الجبهه . والصحفيون عادة يبحثون عن الاخبار والخبارات ولكن هذه المره حتى كبيرهم الذى علمهم السحر لم يكن راغباً فى اى شئ يخص الجبهه العريضه ومؤتمرها .

لقد ناقشنا فكره الجبهه العريضه او تنظيم يجمع كل الناس بدون هيمنة او سيطرة حزب او جهه معينه . وان يكون للجميع الحق فى العمل كأفراد او كمنظمات بدون ان يسيطر اى فرد او مجموعه على هذه الجبهه . وكان هذا يحدث فى ايام مؤتمر القرن الافريقى الذى تقيمه جامعه لوند فى السويد لسنين عديدة . واذكر اننى قد بادرت باستدعاء الدكتور صلاح البندر لتقديمه للمجموعه السودانيه ثم تواصلت دعوات الشخصيات السودانيه . منهم الاخ محمد ابراهيم دريج , الدكتورالشفيع خضر , الدكتور ابو آمنه , الصادق المهدى وآخرون .

عندما تعذر ايجاد التمويل اقترحت انا وكما ذكر الاستاذ احمد بدرى فى بدايه المؤتمر بأننى قلت ان على الجميع ان يدفعوا تذاكرهم ويمكن ان النوم يكون مراتب او على الارض وبأى صوره فالمهم ان نلتقى ويقام المؤتمر . فقبل سنوات حضرنا من السويد ببص مستأجر بصحبه الرائع محجوب شريف وزوجته وبناته ومجدى الجزولى والدكتور حسن الجزولى وانضم الينا خالد الحاج وبنته ( سودانيات ) وكنا اكثر من ثلاثين شخصاً فى مسكن (السلطانه مندى) "الاخت آمنه ناجى" التى كانت على منصه ادارة مؤتمر الجبهه العريضه فى لندن . وكانت هنالك حفلات واجتماعات ونقاشات وانضم الينا ما يفوق المئه سودانى فى امستردام . وكنا نناقش فكرة الجبهه وننام على الارض او لا ننام فى بعض الاحيان .

من يريد ان يعمل عمل جماهيرى وسط السودانيين فعليه ان يواجه المحن . فبعد ان ضحت الاخت (آمنه ناجى) بوقتها ومالها وراحتها ووفرت الاكل والشرب لجيش من البشر ، كان هنالك من استلقى على الاريكه الوحيده فى الصالون ولم يتحرك لثلاثه ايام ، وكان الاكثريه يرددون .. بلاى كب لى .. بلاى ادينى ... عليك الله ناولنى ... ولم يشاركوا فى طبخ او نظافه او صنع الفطور والشاى والقهوه . وكانوا يختارون احسن الاماكن للنوم . وكنت اغسل الحمامات خمسه مرات فى اليوم لان اغلب السودانيين يعتبرون ان غسل الحمامات اهانه . وعندما سألتنى الاخت آمنه ناجى . انت بتنوم متين ؟؟ كنت اقول لها فى ظروف ذى دى الزول ما بنوم . ولقد علمنا انفسنا فى المأتم والقنيص والسفر والفزع ان لا ننام وان لا نأكل . وهذه هى الروح التى نريدها للجبهه العريضه . تجرد وتواضع وعطاء . وإلا فلا .

لقد شاهدنا منظمه حقوق الانسان التى اقمناها بجهدنا ومالنا يستولى عليها شخص انتهازى ويحولها لضيعه يتصرف فيها كما يشاء . وهذا الشخص قد كان قد تقرر طرده من المؤتمر في بدايته لانه كان قد قدم طلب لجوء على خلفية  انه اريترى . وكنت انا السبب فى ارجاعه , والآن لا يتعامل السويديون مع اى شخص فى الشأن السودانى بدون اقحامه . كما شاهدنا منظمات حقوق الانسان السودانيه تستغل , وتصير مجال للسرقه والمحسوبيه ومراودة الفتيات حتى على شرفهم للحصول على التوصيات . وهذا ما لا نريده ان يحدث فى الجبهه العريضه . كما شاهدنا الجاليات تتكون ثم تساق الى مسلخ الانقاذ .

وفدنا من السويد للمؤتمر في لندن كان مكون من شخصى ومجدى الجزولى والابن الاخ محمد الزين النور . وعندما طلبوا ادراج اسم المتحدث باسمنا كتبت اسم الابن محمد الزين النور . ولكن الاخ السفير فاروق نادانى لكى اخاطب المؤتمر عند الافتتاح . فقلت اننى قد كتبت اسم الاخ محمد الزين لان جيلى قد فشل . واننا من سبب الكوارث التى يعانى منها السودان . ولهذا كنت اصر على ان يخاطب محمد الزين المؤتمر باسمنا . وقلت اننا بعد نصف ساعه من وضع حقائبنا ذهبنا لكى نؤدى فروض الاحترام للاستاذ شوقى ملاسى فى منزله فى لندن ، وزوجته الاستاذه صفيه صفوت . وقلت ان الاستاذ شوقى ملاسى الذى يتجاهله الناس الآن هو من الابطال اللذين صنعوا اكتوبر . لانه هو الذى جمع بين القاضى بابكر عوض الله ومولانا عبد المجيد امام عبد الله رئيس المحكمه العليا . وهو الذى اعطى اوامره لضابط البوليس قرشى فارس ان يأخذ جنوده وينصرف وان لا يعترض موكب الهيئات . ونجحت اكتوبر . واخى عبد المجيد امام رحمه الله عليه والذى هو من الدينكا كان لا يريد التعاون مع القاضى بابكر عوض الله لانه ناصرى وكان ضد الجنوبيين . واكتوبر سرقها الآخرون . وانه يجب ان ننتبه لان هذه الجبهه سيكون هنالك من يتربص بها ويسرقها .

كما قلت بالمفتوح انه من المؤكد ان بيننا بعض الخونه والمندسين والانتهازيين وان هنالك من يكوى بدلته وينفض عباءته ويأتى لكى يلمع نفسه حتى يستغل هذه الجبهه لاغراضه الخاصه او لاجنده معينه . وان هذه الجبهه هى لمن يريد ان يقدم وان يضحى من اجل السودان . ومن لا يفكر فى نفسه .

لقد كان الاخ احمد بدرى كعادته مثالاُ للتفانى والتضحيه والعطاء . فلقد عرفته امدرمان كرئيس لاكبر نادى ثقافى . وهو نادى العباسيه . ولقد قدم كثيراً للجاليه السودانيه فى نيجريا . ولا يزال يقدم الآن فى لندن . وهو خلف المدرسه السودانيه ، واجتماعات يوم الاحد . ولقد ادخل نفسه فى التزامات ماليه ومضايقات وسخافات من صاحبة الفندق الافغانيه . وهو مثل الدكتور محمد جميل اكثر من قدموا وضحوا . ولم يكونوا يتوقعون لامنصباً ولا جاهاً ولا حتى كلمه شكر . وهذا هو النوع الذى تحتاجه الجبهه العريضه .

عندما عرض على فكرة منصف نائب الرئيس رفضت وقلت وهذا ما قاله الاخ دريج كذلك , ان هذه الجبهه العريضه هى جبهة الشباب . ويمكن ان نساعد نحن بخبراتنا . كما قلت اننى انسان حاد لا اعرف المساومه . ولا اجيد الاعيب السياسه ولا اعرف الدبلوماسيه . وان الاغلبيه خير منى واصلح . وتركت قاعة المؤتمر حتى لا ارشح فى لجنه الخمسه وثلاثين . ورجعت لكى اجد اننى قد انتخبت رغم انفى . وقال لى البعض بان الكثيرين يريدوننى كنائب للرئيس وانهم سيكونون مطمئنين اذا علموا اننى نائب للرئيس . ورفضت بشده لنفس الاسباب . ورضخت اخيراً بعد ان سمعت بأن ( ياخى على محمود ده انت ما بتعرفوا ده راجل بطبعوا دكتاتور . وحاول يفرض رأيو على الناس فى المانيا لو ما انت وقفتوا مرتين ، وفى ناس مصرين اذا انت ما كنت نائب رئيس هم ما حيخشوا . ) وقبلت على مضض حضور الانتخابات . ثم هرعنا الى المطار وفشلنا فى اللحاق بالطائره واضطررنا للسفر عن طريق المانيا ووصلنا فى منتصف الليل . وبالرغم من اننا اضطرنا لشراء تذاكر جديده الا اننا كنا فى غاية السعادة . فنحن نحس بان الجبهه ستقدم الكثير للمهمشين وضحايا الحروب والمشردين فى بلادنا .

لقد كانت الروح جميلة فى المؤتمر الاخير وكان القصد ان نبنى شيئاً جميلاً واذكر ان الابن عباس الفاضل عباس قال فى يوم الافتتاح الاول عندما قدم الجميع انفسهم فى المساء بأنه ابن الدكتور الفاضل عباس وانه ليس هنالك بسبب ابيه ولكن لقناعته . وكان يخدم بتفانى فى ايام المؤتمر واذكر ان احدى السيدات قالت لى الشافع ده نشيط وخدوم وهميم فقلت لها ضاحكاً الشافع البتتكلمى عنه ده طبيب فى مستشفى بريطانى فأبدت دهشتها . وهذه الروح التى يحتاجها السودان وليس هذا غريباً على الابن الفاضل فوالده مناضل وسودانى اصيل .

المشكله الآن ليس النقاش الاكاديمى الذى اثار المشكله . المشكله التى اراها الآن هو ان السيد على محمود حسنين وكما قلت له فى اجتماعنا الاخير بواسطة الاسكاى بى . انه يريد ان يصير محمد عثمان المرغنى وان يضع الجبهه فى جيبه وانا اظن انه يريد ان يساوم بها الحزب الوطنى الاتحادى . فهنالك اصوات تطالب بطرده من الحزب الوطنى الاتحادى . اعلاها صوت الدكتور الباقر احمد عبد الله . او ان له اجندته الخاصه . فلقد اصبت بالاحباط والغضب عندما رأيته يصدر فورمانات مثل السلطان العثمانى ويعين اللجان والتنظيمات بدون ان يستشير اى انسان ، ويقول صدر تحت توقيعى وختمى . ولقد سألته عن شكل ولون ختمه الذى لم نشاهده ولم نعرف عنه اى شئ .

لقد قام الاستاذ على محمود بتعيين ثلاثه من المستشارين هم الدكتور محمد جميل , الاستاذ احمد بدرى ، والدكتور احمد عباس الذى كان على رأس المؤتمر . وهذه اول مرة فى حياتى ارى رئيس تنظيم يعين مستشاريه بدون ان يأخذ رأيهم ، فالدكتور احمد عباس لم يعرف بتعيينه . فهو قد اعطى حاكوره من السلطان بدون ان يستشار .

لقد قال لى رئيس الجاليه السودانيه فى واشنطن .. والله يا شوقى متأسفين . زولكم جانا هنا ولمينا ليكم قروش لكن كانت شويه لانو الناس هنا كلها عندها بطاقات ائتمان ما عندها كاش ، فانشاء الله يكون فى الحتات التانيه لموا ليكم اكثر . .. عندما اتى محمد جميل الى هولندا قدم الف دولار لمحجوب شريف الذى رفض استلامها ونادى على وعلى آخرين وطلب شهادتنا على استلام الفلوس وقال انه لا يستلم الفلوس ابداً ولكن هنالك شخص مسئول منها . وعندما قدم له احد اكبر اثرياء السودان مظروفاً ضخماً قبل بضع سنوات ، رفض محجوب شريف الاستلام . وعندما قدمت له الجاليه فى استوكهولم مبلغاً رفض استلامه . وحدد من يستلم . انا لا اخون اى انسان ولكن يجب ان تكون هنالك شفافيه لاى مليم يستلم باسم الجبهه . فاهل الانقاذ قد بدأوا من البدايه بالصراخ باننا منظمه مدفوعه الاجر .

السيد على محمود حسنين يتحدث عن صلاحياته الدستوريه التى تطلق يده فى التصرف فى هذه الجبهه ، ويتحدث بالسلوب لويس السادس عشر ان هذا حقه الدستورى . والمؤتمر لم يجز اى دستور . وحتى اذا كان المؤتمر قد اجاز اى دستور فلن نسمح للسيد على ان يتصرف بمفرده فى هذه الجبهه . فلقد كرهنا الدكتاتوريات ولم نشارك فيها ولقد حاربناها حتى فى داخل شرق اوربا. لقد كنت اقول للاستاذ على محمود حسنين بانه لم يبقى له ولى كثير من العمر . ومن المفروض ان نسلم هذه الجبهه للشباب ، لان هذا عهدهم والافكار افكارهم ونحن لا يمكن ان نتعامل مع هذا العهد بالافكار القديمه . ولهذا فضلت ان لا اظهر فى الصوره واعتبر الاخ ابراهيم نائب الرئيس الفعلى . وان الابن الطيب الزين الامين العام وهم من يمارس العمل اليومي وان على الرئيس الاشراف وليس السيطره والكنكشه المعهوده فى القيادات العتيقه . .

لقد قلت للاستاذ على امام الجميع بان اهلى واهله مرتاحون فى العاصمه ولا ينقصهم اى شئ . والاستاذ على يمتلك العقار والمال . ولكن الجبهه من اجل المهمشين والمسحوقين واللذين يتعرضون للقتل والسحق والاغتصاب . ويجوعون ويعانون فى هذه اللحظه من الجو الصحراوى الذى تقارب فيه درجه الحراره الصفر .

لقد كنت على وفاق كامل مع الاستاذ على محمود فى رفض التطرق للدين فى منفستو الجبهه . وكما يتذكر الاستاذ الامين العام فاننى قد قلت وبشهادته ان الطباخ لا يطبخ الطعام الذى يحبه ولكن يطبخ الطعام الذى يحبه الآخرون . وان الفنان الجيد يعزف الاغانى التى يحبها الآخرون . ولهذا لن نتطرق لمشكله الدين فى المنفستو . ولكن هذا التيار هزم فى المؤتمر وكان هنالك تصويت وكان هنالك اقتراح يدعو الى العلمانيه يتزعمه مجدى الجزولى والاخ يسين  (الصيدلي) ومولانا عبد الباقى الريح والدكتور مصطفى محمود وآخرون . وكان هنالك اقتراح آخر ومن يقولون الدوله المدنيه ويفسرونها بالتى يفصل فيها الدين من الدوله او الدين من السلطه او السياسه . وكان هنالك شد وجذب بفصل الدين من الدوله او فصل الدين من السياسه . وهزم اقتراح مجدى بالعلمانيه فاندفع مجدى نحو المنصه وطلب منه الدكتور احمد عباس رئيس المؤتمر ان يجلس لضيق الوقت . فطالب مجدى بدقيقه ومسك المكرفون وقال اننى قد هزمت هزيمه سياسيه ، الا اننى اقبل الطريقه الديمراطيه ورأى الاغلبيه . فصفق له المؤتمر . هذا الامر لم يحدث قبل عشرات السنين انه لا يزال موجوداً فى ذاكرة الجميع . بصريح العباره نحن هزمنا والمؤتمر قررالدوله المدنيه التى يفصل فيها الدين من الدوله .

السيد الامين العام قال انه اثار الموضوع وان الاستاذ على محمود قد ضرب له الطاوله وطلب منه ان يغير هذا الامر . فى هذه الجبهه ليس هنالك رئيس يضرب الطاوله للآخرين . وليس هنالك رئيس يغير قرارات مؤتمر . لان المؤتمر هو الذى اختاره . وهو لم يختر المؤتمر . وعندما دعا الاستاذ لاجتماع للجنه المنتخبه سألته بصريح العباره .. هل ستقبل اذا قالت اللجنه بان المؤتمر قد قرر فصل الدين من الدوله ، وحتى بعد ترديد السؤال عدة مرات رفض السيد على ان يجاوب اجابه مباشره وكان يقول / حنشوف ، حنشوف . الاجتماع المزعم لا يحق له ان يناقش المنفستو لان هذا كان حق المؤتمر ، ولكن يحق له فقط ان يناقش هل اجاز المؤتمر فصل الدين من الدوله ام لم يجز . ويمكن للاجتماع ان يناقش صلاحيات الرئيس لان الحقوق التى اعطاها السيد على محمود لنفسه لم يتحصل عليها من السيد على المرغنى .

التحيه

شوقى بدرى


مقالات سابقة بقلم :شوقى بدرى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :شوقى بدرى
  • قضايا و منازعات – امدرمان 4/شوقي بدري
  • امدرمان – قضايا و منازعات 3/شوقي بدري
  • الى هانى رسلان ، امانى الطويل ، اسماء الحسينى . وبقيه الجدعان .../Shawgi Badri
  • محن سودانيه ..70 .. الصادق وجغمسه السودان .../شوقى بدرى ....
  • محن سودانية 69 السفير و السل /شوقي بدري
  • الدغمسة و الجغمسة /شوقي بدري
  • محن سودانية28 تقصد الخطأ/شوقي بدري
  • ام جركم ما بتأكل خريفين . /شوقى بدرى
  • محن سودانيه (67) على محمود حسنين ،، خبث ، كذب ، وتزوير/شوقى بدرى
  • رساله الى اخى على حمد ابراهيم ، الجنوب / ، س . شوقى
  • قدو قدو والكنكوج ./ ع.س شوقى