صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
Jan 10, 2011, 07:47

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى: الطيب مصطفى


وبدأت معركتنا مع العملاء

 

الآن وقد أنزلنا الجنوب عن كاهلنا وأوقفنا مسيرة الدماء والدموع واحتفلنا بيوم الاستقلال الحقيقي وقطعنا رأس الأفعى لم يبقَ لنا إلا الذنب المتمثل في قطاع الشمال بالحركة الشعبية فها هو عميل دولة الجنوب عرمان يتحدّى ويهدِّد ويعلن بأنهم قد يُضطرون إلى حمل السلاح ويزيد في قلة حياء يندى لها الجبين: (إن عدد مقاتلي الجيش الشعبي في الشمال أكثر من مقاتلي الحركات الدارفورية مجتمعة).. يقول الرويبضة هذا الكلام ولا يسأله أحد!!

ثم يقول عبد العزيز الحلو نائب والي جنوب كردفان الذي سيخوض ـ ويا للعجب ـ الانتخابات المُزمع قيامها في أبريل القادم باسم الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب المستقل عن الشمال يقول لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية: (أعضاء الحركة الشعبية وخاصة أعضاء الجيش الشعبي من أبناء جبال النوبة والنيل الأزرق ومناطق السودان الأخرى لا يزالون يحملون أسلحتهم ولم يقوموا بإلقائها وهم بموجب الاتفاقية كانوا جزءاً من المكوِّن للجيش القومي وحتى هذه اللحظة يتمتعون بشرعية دستورية ولديهم الحق في حمل السلاح وللحركة كذلك قواعدها العريضة في الشمال والشرق ودارفور)، ثم يقول إنهم لا يريدون اللجوء إلى العنف ولكن (لو اضطررنا فلنا وسائلنا التي يعرفها الجميع وهي مجرّبة)!! هكذا قال الحلو يا أحمد هارون يا من تبشرنا بأن كل شيء عسل على لبن مع عبد العزيز الحلو!!

ثم يقول الحلو مفسراً المشورة الشعبية التي هي إحدى (خوازيق) نيفاشا يقول: (المشورة الشعبية أهم آلية وفّرتها اتفاقية نيفاشا من أجل تحقيق وحدة عادلة وسلام دائم والهدف منها الاستماع لصوت الولايات الأخرى وسكان الأطراف وتصحيح العلاقة بين المركز وهذه الولايات)!!

ثم يعلن الحلو في جرأة مدهشة عن (تمسكه باتفاقية السلام واستمرار تطبيقها حتى إذا انفصل الجنوب)!! إذن فإن (خوازيق) وعملاء الحركة الشعبية وجنوب السودان في دولة الشمال لا يزالون يعملون من أجل إقامة مشروع السودان الجديد بغرض إخضاع الشمال للجنوب!! ألم يقل الحاقد الأكبر باقان أموم قائد مشروع السودان الجديد في دولتي الشمال والجنوب لصحيفة الشرق الأوسط إن مشروع السودان الجديد لا يرتبط بدولة الجنوب وإنهم سيعملون على إقامته سواء في حالة الوحدة أو الانفصال؟! بل ألا يقولون حتى الآن إن اتفاقية نيفاشا ستظل باقية حتى بعد الانفصال وحتى بعد أن ماتت وشبعت موتاً بانفصال الجنوب؟؟

أخي الأستاذ علي عثمان محمد طه.. لا تثريب عليك.. فقد كانت نيفاشا اجتهاداً مأجوراً في كل الأحوال حتى لو كانت خطأ أو خطيئة فقد كنت تسعى إلى الوحدة كهدف إستراتيجي يُنحر في سبيله كل شيء ما عدا الشريعة في الشمال ولذلك أعطيتُم ولم تستبقوا شيئاً بما في ذلك تسليم الجنوب للحركة وإخراج القوات المسلحة السودانية من جنوب السودان بل وإدخال الجيش الشعبي إلى الشمال هذا فضلاً عن تسليم الحركة منصب الوالي في النيل الأزرق ونائب الوالي في جنوب كردفان بحصة بلغت (54%) من السلطة في الولايتين ارتفعت بموجب الانتخابات التي نصبت مالك عقار والياً منتخباً على النيل الأزرق وها هو الحلو يطمع في حكم جنوب كردفان خلال الانتخابات التي ستجرى في أبريل القادم بل إنه يهدِّد ويتوعّد.. لم نذكر أبيي التي حُشرت في نيفاشا ومُنحت الحركة اليد العليا فيها بالرغم من أن بروتوكل مشاكوس جعلها جزءاً من الشمال.

ما ذكرتُ ذلك أخي الأستاذ علي للتلاوم وإنما لأقول إن التنازلات التي قُدِّمت في سبيل الوحدة لم تحقق الوحدة لكنها صارت نقطة ضعف كبرى جعلت الحركة وجيشها يتخذونها منصة انطلاق لتحقيق مشروع السودان الجديد يهددون من خلالها ويتوعدون من داخل أرض الشمال بعد أن كانوا لا يجرأون على دخول مدن الجنوب الكبرى أيام الحرب.

هذا ما يضع المؤتمر الوطني أمام مسؤولية تاريخية تتمثل في إصلاح الخطأ (الاجتهادي) الذي جعل الحركة في وضع أفضل بعد أن ضمنت الجنوب تمامًا ووضعته في جيبها وأصبحت تحكم جزءاً من أرض الشمال وتزرع عملاء لدولة الجنوب يتحركون في الشمال من خلال استحقاقات دستورية.

إن على المؤتمر الوطني أن يعلم أنه مسؤول أمام الله وأمام الشعب عن كل ذرة تراب تتمدد فيها الحركة الشعبية ودولة الجنوب بمشروعها المناوئ لله ورسوله ولذلك عليه أن يتخذ من التدابير ما يمكِّنه من استرداد أرض الشمال التي وطئتها حوافر الجيش الشعبي.

بربكم هل كان بمقدور عرمان وعقار والحلو أن يعقدوا مؤتمرهم الصحفي في دار الحركة الشعبية ليتحدّوا رئيس الجمهورية ويعلنوا رفضهم لحديثه في القضارف لو كان عقار والحلو خارج السلطة في ولايتيهما؟! ما الذي يجعل الفريق جيمس هوت رئيس أركان الجيش الشعبي يصرح لقناة (البي بي سي)  بأن الجيش الشعبي لن يخرج من شمال السودان بعد الانفصال ثم ما الذي يجعل الحركة ترفض جعل ترسيم الحدود شرطًا لقيام الاستفتاء ويوافق المؤتمر الوطني؟!

ما الذي يجعل الرويبضة عرمان يقول لصحيفة الشرق الأوسط اللندنية في رده على سؤال حول حديث الرئيس في القضارف (هذا ليس من مصلحة الإسلام والعروبة).. عرمان يتحدث ويفتي بشأن مصلحة الإسلام والعروبة ويقول للصحيفة: (قرنق كان يقول إن السودانيين قبل أن يكونوا أفارقة أوعرباً أو مسلمين أو مسيحيين يجب أن يكونوا سودانيين أولاً).

هذا الأحمق يريد أن نتخلى عن إسلامنا لنكون سودانيين ويستشهد بقرنق الذي يتخذه آلها يُعبد ويترك قول الله تعالى الذي أرادنا مسلمين قبل أن نكون سودانيين أو مصريين!!

الرئيس كان يعني أن الشمال أصبح مسلمًا بنسبة تتجاوز «59%» وبالتالي يكون قد حسم هُويته التي كانت متنازعة (ومدغمسة)، كما قال، وكذلك تحدث عن سيادة اللغة العربية، لكن عرمان الذي يبغض الإسلام والعربية والذي ظل يشنّ الحرب عليهما وعلى هُوية الشمال يقول ذلك ليؤكد ويثبت ما ظللنا نقوله عنه منذ أن اعترض على إيراد البسملة في الدستور الانتقالي بل منذ أن كان طالباً  شيوعياً وقبل أن يخرج طريداً ذليلاً فارّاً من سيف العدالة بعد مقتل الشهيدين الأقرع وبلل.

عرمان يقول ذلك بالرغم من علمه أن فرنسا أو إنجلترا أو أمريكا أو ألمانيا لا تجامل في أمر لغتها بالرغم من وجود الملايين من مواطنيها من متحدثي اللغات ومعتنقي الديانات الأخرى.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • رسائل في البريد...الماسونية وأتباعها بالسودان/الطيب مصطفى
  • بــــاقـــان والتغييـر الجـــذري!!/الطيب مصطفى
  • بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
  • عندما يزور غرايشون شرق السودان!!/الطيب مصطفى
  • بــــين باقــان وألــور وبائعات العرقي ووسخ الخرطوم!!/الطيب مصطفى
  • إلى سلفا كير مـــع التحيـــة !! احـــذر الفــئران حـــتــى لا يعبثـــوا بالسفينـــة !!/الطيب مصطفى
  • عرمـــان شاعـــرًا/الطيب مصطفى
  • الآن حصحص الحق!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • عندما يعبث الرويبضة بأمن البلاد!!/الطيب مصطفى
  • أرجـــــــــو أن تــقـــرأوا هـــــــذا المقـــــال!!/الطيب مصطفى
  • هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
  • اقرأ نهاية هذا المقال لتعرف العنوان!!/الطيب مصطفى
  • مشكلة الطلاب الشماليين في الجامعات الجنوبية!!/الطيب مصطفى
  • فرية الجنسية المزدوجة بين التجربة الكورية والسودانية!!/الطيب مصطفى
  • بين جوزيف لاقو وعبدالله علي إبراهيم وتزوير التاريخ!!/الطيب مصطفى
  • وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
  • يا نافع.. حتى متى تبكون هذا الفأر الميت؟!/الطيب مصطفى
  • العنصـــريـــون!!/الطيب مصطفى
  • لو كنتم تحبّونهم احترموا خيارهم/الطيب مصطفى
  • دولة جنوب السودان وبيت الزجاج!!/الطيب مصطفى
  • عــــودة مــــناوي!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
  • تونس بين بورقيبة وبن علي والغنوشي والسودان دروس وعبر/الطيب مصطفى
  • بين حسم مندور وتخرصات عرمان!!/ الطيب مصطفى
  • د. عبدالله الطيب ومشكلة جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • الرويبضة أبو عيسى!!/الطيب مصطفى
  • صحــافـــة الغفلــة !!/الطيب مصطفى
  • بين ثابو أمبيكي والرويبضة عرمان!!/الطيب مصطفى
  • إني أكاد أختنق!! عندما يصبح الحزن إجبارياً!!/الطيب مصطفى
  • وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
  • افرحوا بالاستقلال الحقيقي/الطيب مصطفى
  • اتّقِ الله يا عبد الله دينق نيال!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية والحرب الاقتصادية!!/الطيب مصطفى
  • عندما تغضب الأهــرام المصريـــة!!/الطيب مصطفى
  • يا أتيم قرنق.. عليك يسهِّل وعلينا يمهِّل!!/الطيب مصطفى
  • بين البشير والمهدي والميرغني وحكومة القاعدة العريضة/الطيب مصطفى
  • هــــــل تحسّــبــت وزارة الداخلـــيـــة لخطــــر الهجـــرة العكســـيــة؟!/الطيب مصطفى
  • الجنوب ومسخرة التخطيط الإستراتيجي!!/الطيب مصطفى
  • هل نُبقي على اسم «السودان» بعد الانفصال؟!/الطيب مصطفى