صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


1/ذكريات الثورة في دارفور وكيف بداءت ؟؟ بقلم / شاهد عيان / الاستاذ/ ابراهيم محمد اسحق
Jan 10, 2011, 02:49

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

1/ذكريات الثورة في دارفور وكيف بداءت ؟؟

 

بقلم / شاهد عيان /  الاستاذ/ ابراهيم محمد اسحق

كاتب صحفي وباحث

 تمهيد :-

           في البداية التحية للشهداء الذين سقطوا في ساحات الردي عبر التاريخ من اجل دارفور والتحية لروح رفيق دربي في النضال الثوري الاستاذ / بابكر عبدالله ذلك الفتي النحيل الاسمر ( مؤسس حركة تحرير السودان )الذي انتقلت روحه الطاهرة الي بارئها  في اوخر عام 2010 وقدم روحه فداء لدارفور واهلها ، والتحية  لبني وطني واهلي  وعشيرتي  الذين  استبسلوا دفعا عن كرامتهم وعزتهم وذودا عن  ارض اجدادهم ،  دارفور ارض  العزة والتاريخ وموكب العلماء وحفظة القرآن ، خدمة الحرمين الشريفين ، اهل الكرم والشهامة ، والذين قال فيهم صديقي واستاذي /سيد  امير : ان من اراد باهل دارفور سواء سوف تدور الدائرة علية ويخذيه ويذله صاحب الله صاحب العز والجلال  في الدنيا والاخرة قال سيد امير  مقالته تلك بعد ان زار دارفور في في معية الامير /حسين ايوب علي دينار  في بداية عام 1993  وبعد ان  صعد الي قمة جبل مرة وعانقت روحه ارواح الاولياء والصالحين من اهلها وقد استقبلته الحبوبات بتحية اهل فارس في قمة جبل مرة وهي ( برا فتا ) وسطر ذلك بقلمه باحرف من ذهب   وكيف ان السماء تجاوبت مع ترتيل يسن والقران الحكيم في ذلك اليوم المهيب  لترعد السماء وتبرق وتنهمر ماء  من المزن ،  وكانت مقالته تلك في صحيفة الانقاذ  دليلا دامغا علي سوء نية  حكومة الانقاذ والمؤتمر  الوطني و شاهدا علي بداية تاريخ ثورة  جديدة و بزوغ فجر جديد لعزيمة شباب اشار اليهم بانه التقاهم في بداية التسعينات من القرن الماضي  وقال ان هولاء الشباب هم الذين عرفوه بدارفور واهلها ، كان من بين هولاء الشباب من سوف اذكره في مقالتي وفي المقالات اللاحقة وهم الذين اسسسوا وفجروا الثورة ودخلوا التاريخ من اوسع ابوابه  عبر بوابة  الالفية الثالثة  .

جيل النهضة الثقافية :-

              بداء مجموعة من الشباب حركتهم للتنوير الفكري والثقافي وسط اهل دارفور وكان ذلك عقب الفيضانات التي ضربت السودان في فترة الثمانينات في عهد الديمقراطية الثالثة في حكم الصادق المهدي لقد كانت مجهوداتهم تسيير بصورة غير عادية  حيث تمكنوا في وقت وجيز من جمع رأي صفوة معتبرة من اهل دارفور من المثقفين عبر مشروعهم الثقافي لاحياء التراث ويبدواء انهم كانوا في سباق مع الزمن والاحداث لذلك لم يريدوا ان يبداء نضالهم من حيث هم من فراغ و بلا تجربة او خبرة لقد ارادوا ان يأخذوا من تراثهم و ماضي اجدادهم المنعة والعزة والعبرة وان يأخذوا لحاضرهم التجربة والخبرة وان لايتجاهلوا واقعهم فهم انما ينطلقون من الصفر .

           لقد كان شعارهم (النهضة الثقافية ) عن طريق  التراث لبناء مستقبل زاهر وعدم الاستسلام للواقع المرير كان عليهم ان يجربوا وان تكون لهم افكارهم وفلسفتهم الخاصة بهم  لقد بداء ثلاثة شباب ينظمون انفسهم تحت راية معهد علي دينار بالحاج يوسف الوحدة الوطنية مربع خمسة في دار ( جمعية ابناء الفور الخيرية – سابقا ) فاوقد هولاء الشباب  نورا لمحاربة الامية وتثقيف اهليهم وكان واجبا عليهم سرعان ما تحول الي هم وغاية لقد اطلقوا علي معهدهم في ذلك الوقت المبكر - معهد  علي دينار   - لقد كان شخصي الضعيف من  ضمن هؤلاء الشباب حيث دفعني الاخ/  الطاهر اسماعيل وهو زميل دراسة لي في المرحلة الابتدائية ومن اقربائي  لتلبية نداء الواجب نحو اهلي وعشيرتي الفور  بقيادة هذا العمل  . وشرعت في اقناع من حولي من افراد اسرتي واول من اقنعته بهذا العمل هو شقيقي ( الاستاذ/ محمدين محمد اسحق) وطلبت منه  ان يقوم بتلبية نداء الواجب نحو رفع راية التعليم وسط اناس وجدوا انفسهم في تهميش مفروض عليهم وجهل مضروب عليهم فهم يعشيون في مدن من الصفيح علي اطراف العاصمة في اكواخ بائسة وعشش ، وقد اقنع اخي محمدين صديقه الاخ الاستاذ/ محمد اسحق الذي قدم من ( من منطقة وادي صالح ) والذي بدوره تشجع وتطوع ، اما الاخ الطاهر اسماعيل فلم يهن بل تمكن من اقناع الاخ / حسن اسماعيل  وقد كان من منطقة ( ليلي ) وهي احد قري زالنجي والذي بدوره اقنع  الاخ الاستاذ/ عباس عبدالله سليمان من منطقة كبكابية  في جلسة صغيرة لكي نبداء مشوار ووصل عددنا  حينذاك  الي ( ستة افراد) عزمنا علي بداية انطلاق مسيرتنا  في تعليم الاهل وبداية انطلاق ثورتنا الثقافية من منطقة الحاج يوسف ،  التي انتقلنا اليها بعد رحولنا  من منطقة كوبر في اواخر عام 1983 لقد كنا من السكان الاوائل لما سمي وقتها بحي الوحدة شرق كرتون كسلا .

حيث كانت  مجموعة كبيرة من اهل دارفور ، وجبال النوبة واهلنا من جنوب السودان يعيشون  ويسكنون في ما عرف بكرتون كسلا ، وكما ذكرت فانها اكواخ من الصفيح يحيط بها الفقر والمرض والجريمة معا ، ذلك الثالوث المرعب .

           كنا نسمع ان العقيد جون قرنق قد اختار السكن بالحاج يوسف بالقرب من اهله وكذلك سلاطين الجنوب ومكوك النوبة ومشايخ وعمد الفور كان ملاذهم الاخير الحاج يوسف لقد اختار القدر ان تكون الوحدة السكن قلعة لانطلاق ثورة التحرر الثقافية لاهل دارفور مثلما كانت لاهل جبال النوبة و اهلنا في الجنوب من قبل .

         بداء ابناء النوبة ثورتهم التعليمية بمعهد ( اميمية) بمربع 6 بالحاج يوسف  وبداءو ينظمون انفسهم في القماير والفتيحاب وامبدة ،

        كما استمر عمل معهد علي دينار ( رمز سلطنة الفوروتاريخهم العريق ) بالحاج يوسف مربع 5 وانتقل العمل بعد توسع المعهد الي مربع 7 في منزل يتبع به لاحد اعمامنا  ويدعي / بابكر محمد احمد الذي كان من دعاة التنوير التعليمي فقد كان مشجعا لي ان اواصل تعليمي منذ  طفولتي عندما  كنت بالمرحلة الابتدائية فما احتجت الي شي الا وكان اسرع المستجيبين لدعمي .

   وفي احد الايام قال:  مدير المدرسة  ويكني  في ذلك الزمان  (ناظر المدرسة ) بديوم بحري ويدعي ( الطاهر) في اجتماع دعاء له اولياء الامور من اهل دارفور بالتحديد  واخذ جانبا والدنا / محمد اسحق (علية رحمة الله )  بقدر ما قدم واعطي ووالد صديقي الطاهر اسماعيل ووالد صديقنا / ابراهيم فضل   وقال لهم بصوت واضح النبرات : عليكم بالاهتمام بهولاء الاولاد فأن لهم مستقبل وبالاخص ابناء الفور هولاء فأنهم يمتازون بالذكاء والاخلاق ، لقد  كانت ذلك التشجيع حافزا لنا ان يكون لنا  اسهاما وعطائا  لاولئك الذين قاموا برعايتنا وتربيتنا وتعليمنا في  ان نحمل لهم هذة الشعلة التي اهتزت لارجائها العلمين لاحقا ؟؟

         بعدها شرع  الاخوان محمدين محمد اسحق والاخ مختار محمد في التعليم الابتدائي بمدرسة اسسها مشايخ الفور بكرتون كسلا كان منهم جدنا المرحوم / العمدة ادم تور، حيث  تأسست هذة المدرسة في منزل تبرعت به فاعلة خير من بنات الفور اسمها الشيخة / دهباية وقد  كانت تري ان تعليم ابناء ذلك الجيل خير لها من مسكنها الوحيد فتنازلت من ارضها لصالح قيام  مدرسة لتعليم ابناء كرتون كسلا .

         وفيما بعد  اسس شقيق الاستاذ/  محمدين  مع اصدقائة مدرسة متوسطة في الحي الجديد بكرتون كسلا   وتتابعت بوادر النهضة الثقافية في منارات تعليمية وثقافية بالعون الذاتي وسط اهالي دارفور وقد بداءت الشعلة من الحاج يوسف .

          وتم تاسيس جمعية النهضة الثقافية بمنزل تبرع به خالنا / ادم ادريس موسي  ومن الصدف ان  بداءت   النهضة الثقافية نشاطها في الوقت الذي ظهرت فيه بوادر التمرد في اقليم (كاتنقا في الكنغو) مع بداية  حروبات منطقة الانهار في بورندي ورواند.

        فشهدت الحاج يوسف هجرات متتالية في بداية التسعينات من الشباب الافارقة الذين يتحدثون السواحيلي واللنقالا كان من ضمنهم ( عمر البورندي ) وعمر لنقوي ذلك المعلم  القادم من تنزانيا ، لقد بداءت  الحاج يوسف تشهد مخاضا عسيرا .. لوعي ثوري  من مجموعة المقهورين والمضطهيدن الافارقة القادمين من رحم المعاناة ، فانتظم الفور تحت لواء ( جمعية النهضة الثقافية ) بفضل تحرك مجموعتنا  فتعلموا كيف يحيون رموزهم التاريخية ففي الفترة ما بين عام 1984 – 1991تمكن الفور من امتلاك عشرات الدكاكين في سوق الوحدة تبعهم في ذلك البرقو والفلاته والزغاوة الذين كانوا علي صلة رحم مع اسرتنا ،  والملاحظ ان كل ابناء منطقة كانوا يطلقون اسماء رموزهم التاريخية او مناطقهم التي اتوا منها فهنالك لافته تحمل اسم ( سلاطين دارفور ) واخري تحمل اسم ( منطقة بارك الله ) الخ ...

        توج عمل جمعية النهضة الثقافية باول عمل ثقافي عندما شاركنا في اسبوع الاسلام في افريقيا عام 1990 الذي اقامه اتحاد اطلاب المسلمين بجنوب السودان وتم دعوة جمعية النهضة الثقافية لاقامة معرض للتراث حيث القي فيها الاخ عباس كلمة تاريخية عن وثيقة ( السلطان محمد الفضل ) حينما خاطب الخليفة العثماني الذي اراد غزو دارفور فصفق الجميع للخطاب الذي القاه الاستاذ/ عباس .

           كان من الحضور  / رئيس رابطة مسلمي الولايات المتحدة الامريكية ويدعي / محمد (وهو  ايراني الجنسية) واشاد بنشاطنا واخذنا معه في جولة لزيارة  المعرض الذي اقمناه في الصالة  العليا ، وسالنا : منذ  متي بدات صناعة الحديد في دارفور ؟؟ ومتي بدء عمل  النسيج في دارفور ؟؟ وعن تاريخ سلطنة دارفور ؟؟  وحينما حكينا له ذلك واثبت له مرافقه ما ذكرناه له  وقتها ،وهو والي الخرطوم اللواء  /  محمد سعيد عثمان الذي كان برفقته  وزير الشباب والرياضة وقتها / العميد / ابراهيم نايل ا يدام الذي قال قولتة المشهورة( المي حار ولا لعب قعونج  حينما رأي معرض تراث و  تاريخ دارفور .

 

بقلم / الاستاذ/ ابراهيم محمد اسحق

كاتب صحفي وباحث

المقالة التالية :-

2/ عودة  سلطنة الفور معجزة القرن العشرين :-


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور