صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


Secession of the South & Politics in the North انفصال الجنوب وسياسة الشمال: بقلم: أحمد كمال الدين/بقلم: أحمد كمال الدين
Jan 9, 2011, 18:32

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

السودان بين يديّ الابتلاءات الراهنة ...

انفصال الجنوب وسياسة الشمال ...

بقلم: أحمد كمال الدين

 

الأحد, 09 كانون2/يناير 2011 09:27

 

عمق الجرح القادم .. و القديم
يعيش السودان اليوم – و نحن نكتب في عشية الاستفتاء - وضعا غاية في العسر و الاضطراب .. يستقبل الشعب فيه تطورا جديدا و غريبا في آن واحد، يمس فيه و في أرضه مقومات الوجود و البقاء و التماسك .. و الوجودُ أثبتُ الثوابت التي لا تكون من غيرها ثوابت .. بل حتى التدين فهو من أعمال الأحياء، إذ لا دين لميّتٍ، و لا تكليف .. و هذه من أسس المنطق السليم و بدائه الأشياء ..

بل قد يكون الفناء أهون أحيانا من انتقاص الحياة مما هو دون الموت .. أو انتقاص البقاء الكامل، من تلقاء بقاء الهوان مع التفرق و التمزق ..

ظلت الجيوش في بلادنا تُقسم على حماية الأرض و وحدة التراب..  بالروح و بالدم .. و هتفت بذلك الحشود و التظاهرات .. لأن بالوحدة يكون الوجود للكيان الوطني السليم المتكامل .. و بغيرها يكون الوجود و لكنه وجودٌ لجسم آخر مختلف، اختلاف كمّ و كيفٍ معاً .. حيث تعبر واقعة الفشل، في البقاء المتحد، عن ظرف وطنيٍّ غاية في العمق و الإيلام .. هي شهادة رسوب يتحمل المسؤولية عنها أهل السودان جميعُهم، و على رأسهم من تولوا كبر هذا الأمر.

من القسط القول بأن هذا الألم الجَمْعي الذي يعيشُه معظم مواطني السودان، بمن فيهم من أضمروا التصويت للانفصال أو أعلنوه، إنما هو ثمن للسلام و لحقن دماء الحرب الأهلية في جنوب السودان .. و أيّ ثمن! إنه تقديمٌ لجزءٍ من الجسم ثمناً و فداءً لسلامة سائر الجسد! و لا يكون الحديث هنا عن شمالٍ ضحّى بالجنوب أو جنوبٍ ضحّى بالشمال، بل هو سودانٌ واحدٌ ضحَّى بنفسه، أو ببعض من نفسه، شمالا كان أو جنوبا، و تكون الخسارة بذلك في كلا النصفين، شمالا و جنوبا.

لكن الإنسان ليس كله عاطفة بلا عقل، و لابد من تجرُّع الدواءِ المرِّ بالصبر على الابتلاء، و الاستمرار في الكدح القاصد إلى الله، و الاعتبار بالدروس القاسية، مما قد يفيد في مستقبل الأيام لمواجهة تحديات التعايش السلمي و العدل الاجتماعي بين عناصر السودان بجهاته و أعراقه المتعددة، في الشمال نفسِه، لأن قصة السودان مع أطرافه قد لا تنتهي بانفصال الجنوب، و من لم يمُتْ بعدُ عليه أن يمرَّ على المقابر، بغية الاعتبار، و كفى بالموت واعظا.  

التكريم في القرآن للجميع


و من العدل أيضا القول بأن الكثيرين من المواطنين في جنوب السودان عاشوا سنواتِ الحرب جيلا من بعد جيل .. ذاقوا خلالها الموتَ و التشريدَ و الحرمان، و ذاقوا من قبل ذلك و بعده، كغيرهم من شعوب الأطراف البعيدة عن المركز، نصيب القسمة الضِّيزَى في الثروات و السلطات الوطنية .. و تراكمت على صدورهم همومُ الفقد و النقص في الأنفس و الأموال، و الشعور بالظلم و ما ينتج عنه من رغبة في الانعتاق من استدامة الدنيّة و سفلية اليد .. و هذا شعورٌ طبيعيٌّ لأي إنسان سيَّما و الجنوبي، كغيره من البشر، مكرمٌ بشهادة خالق البشر، الذي صمم الإنسانَ على هذه الكرامة، فلا يعيش عيشا طبيعيا سالما إلا بتوفر هذه الكرامة، و ما إن تُنتقص الكرامةُ في حق الإنسان حتى يختلّ ميزانُ حياته، و ينزعُ إلى التوازن بالهرب من أسباب الذل و الهوان، بأي وسيلة كانت، على حد قول الشهيد مالك الشباز (مالكوم إكس) إمعانا في الإطلاق من كل قيد.

تلكم هي حقيقةُ البشر، بحسب بطاقة "المواصفات" التي أثبتها اللهُ، "مصممُ" الإنسان، بين دفتي المصحف الشريف: "و لقد كرَّمنا بني آدم" (الآية 70 من سورة الإسراء).

و إذ يعجز بعضُ أهل الشمال عن تكوين هذا التصور الطبيعي السهل فإنما يعود ذلك إلى فشلٍ في تحقيق "المشاركة الوجدانية" و استحضار حالة "الآخر" الوطني بكل أريحيّة و طيبة نفس، حتى يتسنى للمرء أن يستشعر دواخل هذا الآخر و يستوعب همومه و معاناته و أشواقه، و يستجيب لنتائج ذلك الاستشعار .. و هذه ممارسة لا تتهيأ في فضاء السياسة وحدها، بل لابد لها من حراك نفسي اجتماعي، بعد أن تتوفر شروطه و مقوماته، و هو ما لم يحدث بقدرٍ كافٍ خلال عقود الحرب نصفِ القرنية.

الوحدة الجاذبة التي لم تكن .. كيف تكون؟

أما التفكر في إطار اتفاقية السلام الشامل - و لا يتصور المرء كيف يكون السلام في السودان شاملا و الحال كما نرى - فإن شرط العمل على جعل الوحدة جاذبة لم يلقَ تفعيلا على أرض الواقع، اللهم إلا من بعض الصيحات الإعلامية و "طق الحنك" المرتجل.

صحيحٌ أن السنواتِ الستّ، ما بين التوقيع على اتفاقية السلام و تاريخ استفتاء أهل الجنوب على الاختيار بين الوحدة و الانفصال، لا تكفي لتحويل الواقع الثقافي النفسي الركامي الذي بدأ منذ مطلع عشرينيات القرن الماضي أيام الحكم الثنائي، مرورا بالفترة الوطنية، لأن مثل هذا التغيير، و بسبب طبيعته الثقافية الاجتماعية المعقدة، يتطلب وقتا طويلا. لكن الممكن، مما لم يتوافر عليه شريكا الاتفاقية (التي كانت بين الحركة الشعبية لتحرير السودان و حزب المؤتمر الوطني)، هو اتخاذ شرط الوحدة الجاذبة في الاتفاقية بمثابة مشروع اقتصادي ذي تمويل معلوم يُقتطع من موازنة الدولة، و ذي خطة مدروسة و برنامج و أهداف تراتبية محددة .. و هو ما لم يكترث له شريكا الحكم لأمر – ربما - في نفس يعقوب. أما يعقوب الجنوب فقد يكون استمرأ الانفراد بحكم الجنوب بعد رحيل عراب السودان الجديد في إطار الوحدة، و أما يعقوب الشمال فقد يكون راغبا في الخروج من غرفة الفندق المزدوجة مع الشريك إلى جناح منفرد.

كان من الممكن، يقال هذا ليس تحسرا أو فتحا لعمل الشيطان بـ "لو"، و لكن اعتباراً و مدارسةً و تدبراً و بين يدينا مشكلة السودان في دارفور، من الممكن أن تُرسم معالمُ هذا المشروع، "مشروع الوحدة الجاذبة" و تُحدد له مواردُه المالية الذاتية و الإقليمية و الدولية، و تُحشد له القدراتُ الدبلوماسية، و أن يحتوي على عدد من المشاريع التنموية الكبيرة التي تُصمم اتفاقياتُها بحيث تكونُ الوحدةُ شرطاً من شروط تمامها و استكمالها .. و لا يعجز الخبراءُ عن وضع التفاصيل لمشاريع في النقل البري و الجوي و النهري الرابط .. تبدأ خطوطه من الشمال صوب الجنوب و تُستكمل بعيد التصويت للوحدة .. تُبنى جامعةٌ بمستوى عالمي في الشمال يخصص لأهل الجنوب و يقبل فيه الطلاب حال التصويت للوحدة .. تُبنى وحدات خدمية (صحية و تعليمية) في الجنوب و تستكمل معداتها بُعيد تحقيق الوحدة .. و غير ذلك، و به أو بدونه، مما يمكن أن تتفتق عنه أذهان المهتمين بشأن وحدة الوطن. ذلك لأن "الوحدة" لا تكون "جاذبة" كما نرى اليوم عبر الوسائط الإعلامية وحدها، على أهميتها، فالوحدة ليست سلعة استهلاكية تستدر رغبة المشاهد أمام شاشات التلفاز، لكنها أو المفترض فيها أن تكون "واقعا" يؤشر إلى مستقبل مقنع و واعد، يكون حافزا قويا و ثمنا لبطاقة الإرادة التي يضعها الإنسان الجنوبي في صندوق الاقتراع عندما يذهب للتصويت في الاستفتاء .. و الفرق بين الذاهب لشراء سلعة من السوق بعد التأثر بإعلان تجاري جاذب، و بين الذاهب للاعتراف بذهاب همِّ الخمسين عاما من الحرب و التغاضي عن آلام العقود و الأجيال و الإلقاء ببطاقة "المسامحة" الوحدوية داخل صندوق الاقتراع، إنما هو فرق كبير، تماما كالفرق بين الصيحات الإعلامية و "طق الحنك" في الوقت الضائع، و بين المشاريع الاقتصادية المشروطة بالوحدة ذات التمويل المحلي و الإقليمي و الدولي و الدعم السياسي. إنه الفرق بين ارتجال الألفاظ من قبيل "لحس الكوع" من جهة، و "إدارة دولة" من جهة أخرى.

 الشمال الجديد  و سياسة الدولة

بعد الانفصال الذي أضحى وشيكا بحسب غالب التوقعات، يكون أهل الشمال في إطار مجتمع سياسي جديد، بدأت معالمه تظهر في كلمات قادة الحزب الحاكم (المؤتمر الوطني)، سيما فيما يتعلق بالمحور الرئيس في الاختلاف الراهن بين حزب الحكومة و الأحزاب الأخرى. فبينما تنادي هذه القوى السياسية، أقال الله عثرتها المادية و السياسية، بـ "حكومة قومية" تشارك الحزب الحاكم في اتخاذ القرارات المفصلية في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ "السودان"، ترد الحكومة، على لسان الرئيس البشير و لسان الدكتور نافع علي نافع، و آخرين في الحزب الحاكم، برفض فكرة الحكومة القومية، و تقديم عرض بديل هو الانضواء تحت عباءة الحكومة الحالية، ضمن قاعدة عريضة تكون للمؤتمر الوطني فيها مكان القمة من الهرم، تجثم عليه، و يكون لسائر الأحزاب قاعدة الهرم. و يحتج المؤتمر الوطني بما أسماه بـ "التفويض الشعبي" الذي نالته عبر صناديق الاقتراع في الانتخابات الماضية التي نستغني عن وصفها للقارئ الكريم ونحن نعيش في عالم ثورة الاتصالات، و في زمان "يرى" فيه البعيد و "يسمع" ما تكنّه الاجتماعات و ما تخفي الصناديق!

لقد فات على حزب المؤتمر الوطني أن قيادة الأمة لا تقوم على مثل هذا الجدال: كأن تقول للقوى السياسية نحن أحق بالحكم منكم لأننا قمنا باحتلال ميدان الكرة الذي كنتم فيه سادة منتخبين شعبيا، ثم حددنا مقاييس الميدان و أبعاده و شروط اللعب فيه، ثم نازلناكم و "هزمناكم" في الملعب، و عليكم أن تعترفوا بنا في قمة القيادة و أنتم، إن شئتم، تشاركونا في تنفيذ القرارات التي نتخذها ضمن حكومة ذات قاعدة عريضة!

القيادة – بحسب التاريخ و بحسب تقاليد الحكم الأهلي العريق في السودان – تتطلب السعي في كسب "الرضا" بين الناس، و العمل على "تطييب القلوب" فيهم، حتى يكونوا شركاء في القرار إما بالمشاركة في صناعته من سدة السلطة أو بالرضاء عنه لصدوره عن مؤسسة مقبولة لديهم، و عندها سيتقبلون مثل هذا القرار بل سيقومون بالدفاع عنه إذا اقتضى الأمر ذلك .. و هذه المعادلة البسيطة كان يمارسها قادة الحكم التقليديون بين مواطنيهم و أهاليهم المحليين .. أمورهم كلها شورى و رضا و تناصر و احترام متبادل .. و إذا قرر العمدة مثلا قرارا كبيرا في حضور القلة و الشورى الضيقة، تراه يسعى - في غياب الشورى الواسعة - للحصول على البديل .. و هو الرضا، فيرسل مناديبه إلى فلان (باسمه) و فلان و فلان، يقولون له: لقد اتخذنا هذا القرار في غيابك، و قلنا لا يمضي الأمر إلا بموافقتك، فماذا ترى؟ و السائد في مثل هذا المناخ الصحي الطيب أن يوافق على القرار، بعد أن أشعره العمدة بأهميته في تسيير شئون المجتمع المحلي، بل قد يذهب لأبعد من ذلك و ينفي أهمية رأيه طالما أن القرار المعني قد صدر بحضور أولئك الأفذاذ، في رد عملي للتحية بأحسنَ منها، في مجتمع أصيل مشرَب بتقاليد في الحكم راسخة، و أصولٍ في الأخلاق متينة.

رسالة "ثانية" إلى الدكتور نافع

كنت أبحث عن هاتف الدكتور نافع علي نافع لأقول له هذا الكلام .. ليس في المزاج المعتاد لأي معارضة للحكم، لأن الظرف الراهن غاية في الخطر، ليس فقط باعتبار ما نرى بين أيدينا و لكن باعتبار ما سيتهيأ من مسرحٍ مواتٍ لمخاطر المستقبل المنظور، بعد انفصال الجنوب .. لكنها من باب النصيحة الواجبة الأداء ، الواجبِ سماعها.

كنت سأقول له: يا دكتور نافع .. أنت رجل تتمتع بذكاء مقدر، و بصفة أخرى وردت في صورة تعليق عابر من وزير سابق إسلامي و معارض صلب للمؤتمر الوطني، وقال أنك "صادق" في القول .. و أهل القانون يعرفون قيمة مثل تلك الشهادة .. و هذا أحد الأسباب التي دفعت بكاتب هذه السطور ليسلمك مقالا ناصحا حول "العدالة الاجتماعية في السودان"، و التي اختُصِرَتْ في مقال صحافي نُشر بعنوان تقليدي ("هذا أو الطوفان") بصحيفة ألوان قبل أسابيع من الالتحاق بعمل قانوني خارج البلاد في صيف عام 2003م؛ و السبب الثاني أنكم تتمتعون بنفوذ واضح داخل الحزب الحاكم و الحكومة، مما يلقي عليكم واجبا ثقيلا ليس أقله سماع النصح في الشأن العام. إلا أن تلك النصيحة مضى عليها زمان دون سماع أي رد أو تعليق عليها، بالرغم من أنها كانت مكتوبة و مسلمة مباشرة بواسطة هذا الكاتب يدا بيد داخل أروقة القصر الرئاسي.

لكن فضيلة "الصدق" هذه على أهميتها و كونها من صفات المسلم التي يفترض ألا يحيد عنها، فهي كذلك متاحة للكثيرين، بل قد توجد جنبا لجنب مع صفات مناقضة لها مما يجب أن يتبرأ منه الإنسان .. فالصدق قد يصاحبه الغرور، و قد تصاحبه الحماقة و قد يلازمه العناد و غير ذلك من الصفات الأخرى، لكن على المؤمن أن يشكر الله على نعمة الصدق التي تفيد في كشف كل تزوير و فضح كل نفاق.

أقول للدكتور نافع و للرئيس البشير: لا يجمل في شأن الحكم الاعتماد على جدال يختلف الناس حول مقدماته المنطقية .. فواقعة "رفض الأحزاب الاعتراف بصحة نتيجة الانتخابات"، على سبيل المثال، إن لم تكن كافية (لديكم) للدلالة على تزوير الانتخابات، فهي كافية بالإجماع (لديكم و لدى القوى السياسية الأخرى) للدلالة على أمر آخر غاية في الأهمية، و هو "عدم رضاء" هذه القوى السياسية عن العملية الانتخابية و التشكك في صحتها و اعتبارها تزويرا لإرادة الشعب .. و لا يهم من بعد أن يكون التزوير ثابتا بالدليل الدامغ أم لا، بل يكفي هذا الشك و "غياب الرضا" المطلوب بين القيادة و القاعدة في أي نظام حكمي، لأن ذلك هو أُسّ الاستقرار، الذي هو استقرار نفسي، أولا، بقبول الآخر، و استقرار في سائر أوضاع البلاد، ثانيا، كنتيجة للمساهمة الفاعلة التي ستصدر عن هؤلاء الراضين بالنظام الحاكم.

و رب قائل إن التفويض الشعبي (بافتراض صحة الانتخابات) يُغني عن رضا الأحزاب، و لكن إذ يصدر التفويض الشعبي عن الشعب، فالأحزاب إنما هي واجهات  أيضا لهذا الشعب، و دونكم الأرقام (الرسمية) لنتائج الانتخابات العامة، المتعلقة منها بجملة الأصوات التي نالها رئيس الجمهورية، أو جملة الأصوات التي شاركت في الانتخابات و التي لم تشارك و الأصوات التي ذهبت لتأييد منافسي الرئيس البشير من مرشحي الأحزاب الأخرى و المستقلين .. حيث لا يجوز إهمال (جميع) المواطنين الذين لم يدلوا بأصواتهم، أو إهمال جميع المواطنين الذين يؤيدون الأحزاب الأخرى مجتمعة .. و لكي يستقر الحكم في السودان لابد من احترام هذا العدد الكبير الذي يمثل الأغلبية، حتى في حال افتراض صحة الأرقام الرسمية للانتخابات الماضية.

لمثل هذه المعاني تجد الفائزين، في أي انتخابات في البلاد ذات التجارب العريقة في التمثيل الديمقراطي، يتوجهون فور إعلان فوزهم إلى "جميع" مواطنيهم بالتحية، و يخصون الذين لم يصوتوا لاختيارهم بوجه خاص، يعلنون أنهم في خدمتهم كما في خدمة الذين صوتوا لاختيارهم. تلك هي تقاليد الاحترام المتبادل في حراك المجتمعات السياسية.

سيكون أجمل قرارات الأمة و أفضلها، بل و أبقاها و أنفعها للناس، تلك التي تصدر عن إجماع الغالبية المريحة، أو التي يرضى عنها الجميع، بسبب رضاهم عن سير الآلية التي تم بها احتساب هذا الإجماع، ذلك لأن الرضاء بنزاهة القاضي مثلا يؤدي إلى قبول المحكوم عليه بقرار القاضي، قبولا رضائيا يفضي إلى إنهاء الخصومة و تنظيف النفوس و تطييب القلوب.  

لقد كان سيد البشر المصطفى صلى الله عليه وسلم يستشير أصحابه و هو المسنود بوحي من السماء، يهديه و يهدي أمته من بعده إلى الطريق المستقيم .. و مع ذلك كان يستشيرهم "تطييبا لقلوبهم" كما جاء في تفسير المفسرين لآيتي الشورى في سورتي المائدة و الشورى .. و يحكي الصحابة رضوان الله عليهم عنه صلى الله عليه وسلم أنه "... كان يتخوَّلنا بالموعظة في الأيام مخافة السآمة علينا" (أي السأم) .. فإذا كان عليه السلام، و هو من هو، يُعنى بتطييب قلوب أصحابه و يتخوّلهم بالموعظة ترفقا و تلطفا حتى لا ينالهم السأم و الملل (ممنْ وجهه مشرقٌ بنور النبوة)، فما بال حكام اليوم و هم مَنْ خَبِرنا و عرفنا، ممن استنَّ النبيُّ الكريمُ هذه السنة ليراعيها أمثالُهم من الحكام حتى لا يسأم الناس منهم و يضجرون؟ إن هذه الإشارات النورانية القديمة الراسخة إنما هي بذور لمدارس كاملة في الحراك الاجتماعي السياسي و إدارة العلاقات المجتمعية.

تلك، بجانب قيم الحرية و العدل و القسط و نظافة اليد، بعض من أسس الإسلام في إدارة الحكم، و خطاب الناس، و سياسة الدنيا، و حراسة الدين و القيم النبيلة.
البحرين
6/1/2011م


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور