صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
Jan 9, 2011, 18:26

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

مع بدء التصويت للانفصال

جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد

 

الخرطوم: خالد البلولة ازيرق

وسط ترقب كبير، تتجة انظار العالم وكاميراته اليوم صوب جنوب السودان، مع انطلاقة التصويت علي استفتاء جنوب السودان الذي سيشارك فيه «3,930,00» ناخب، من المقرر ان يختاروا فيه بين الوحدة او الانفصال من السودان حسبما نصت اتفاقية السلام الشامل الموقعة في العام 2005، فيما تشير كل الدلائل الي ان نتيجة الاستقتاء تقترب في حيثياتها من موعد الاعلان عن مولد الدولة التي ستحمل الرقم «193» في الامم المتحدة كأحدث دولة في تاريخ العالم، مولد سيعلن معه تقسيم السودان الي دولتين. اعلان مولد الدولة الجديدة لن يكون نهاية المطاف بين الدولتين، فهناك الكثير من القضايا العالقة التي تنتظر الحسم وفقا لكثير من القواسم المشتركة بين الدولتين خاصة الاقتصادية منها والاجتماعية.

بانفصال الجنوب المرجح ان يبدأ التصويت له اليوم، فإن السودان سيفقد تقريباً خمس مساحته تقريباً، وتشير تقديرات غير رسمية الي ان الدولة الجديدة ستكون مساحتها حوالي «600» الف كيلو متر تقريباً، وسيتقلص جيران السودان التسع الي سبع دول هي «افريقيا الوسطي، تشاد، ليبيا، مصر، اريتريا، اثيوبيا، بالاضافة الي دولة جنوب السودان» فيما يجاور جنوب السودان خمس دول هي «السودان، الكنغو، يوغندا، كينيا، اثيوبيا». ويبلغ تعداد سكان الدولة الوليدة في الجنوب حوالي العشرة ملايين نسمة تقريباً، فيما يبقي سكان السودان حوالي «30» مليون نسمة تقريباً. مؤشرات الاحداث تشير الي ان الجنوب التقليدي للشمال سيمضي الي تأسيس دولته ليتشكل بعدها الجنوب الجديد للشمال المتبقي، الذي يشير مراقبون الي انه سيكون عبارة عن حزام يمتد من دارفور غرباً مروراً بجبال النوبة وانتهاءً بولاية النيل الازرق، جنوبا يحتاج للكثير من الرعاية فهو الاخر تبدو علاقته بمركز السلطة في الخرطوم مأزومة وتحيط به كثير من التعقيدات السياسية والاجتماعية، مع وجود وتنامي بذرة العمل المسلح فيه، وارتباطه الوثيق في الفترة الماضية مع الجنوب، كما انه شارك في القتال ضمن صفوف الحركة الشعبية لتحرير السودان التي ستكون غالبا اعتباراً من اليوم متحكمة في دولة جارة بالنسبة لهم، خاصة لجبال النوبة والنيل الازرق.

إذاً ايام قليلة ويتم الإعلان رسمياً عن قيام دولة جديدة في جنوب السودان علي حساب السودان الكبير، وهي دولة بحسب مراقبين ستكون فاصلاً بين العالم العربي ومحيطه الإفريقي، فالسودان سيفقد كثيرا من اراضيه عند ترسيم الحدود بين الدولتين، وبالتالي سيفقد ميزة انه كان أكبر دولة إفريقية وعربية وانه الرابط مابين العرب والافارقة من حيث المساحة، كما ان تعداد سكانه الذين يبلغون 39 مليون نسمة وفقاً للإحصاء السكاني منهم 30 مليون نسمة يعيشون في الشمال بنسبة 79% بينما يعيش 9 ملايين نسمة في الجنوب بنسبة 21% سيشكلون سكان الدولة الجديدة، والجنوب الذي يمضي اليوم الي بناء دولته الجديدة ستكون امامه كثير من التحديات يمثل تجاوزها عقبة رئيسية في طريق تطوره ونمائه، فهناك التباينات القبلية والاثنية المختلفة التي تحتاج لكثير من الجهد لتطويرها وتجييرها لمصلحة التنمية والاستقرار بدلا من ان تكون عاملا لعدم الاستقرار، فيما يواجه الجنوب كذلك بتحدي اللغة الرسمية في الدولة الوليدة فاللغة الرسمية الان هي اللغة الانجليزية، اما اللغة الفعلية المستخدمة في التخاطب فهي «عربي جوبا» بالاضافة الي الجهد الكبير الذي ينتظره في مجال التنمية والاستقرار، بالاضافة الي التحديات الاقليمية ودول الجوار.

ولكن بانتهاء التصويت علي الاستفتاء واعلان نتيجته ان كانت لصالح الانفصال، فان العلاقة لن تنتهي دفعة واحدة بين الشمال والجنوب، فهناك كثير من الروابط التي ستبقي بين الشعبين، فالدولتان ستتشاركان طول حدود جغرافية وسياسية بينهما إذا تبلغ حوالي «2000» كيلو متر مربع، يقطنها حوالي ربع سكان السكان، حوالي «10» ملايين نسمة، ينتمي حوالي «7» ملايين نسمة منهم للشمال، فبينما ينتمي «3» ملايين منهم للجنوب، وتربط بينهما علاقات اقتصادية واجتماعية، اما سياسياً فهناك ايضا كثير من القضايا العالقة بين الشمال والجنوب وتحمل في طياتها كثيرا من التعقيدات، تنتظر الحوار حولها بين الطرفين فيما يعرف «بقضايا ما بعد الاستفتاء» وهي حوالي «12» قضية تنتظر الحسم والتوافق بينهما، ابتداءً من مشكلة أبيي وموضوع المواطنة والجنسية، مروراً بترسيم الحدود بين الشمال والجنوب وحسم موضوع المناطق المختلف حولها، بالاضافة الي قضية البترول والديون الخارجية والمياه، تحتاج الي حوار ومشاركة بين الطرفين لتجاوزها بعيدا عن التوتر الذي يمكن ان يقود للعنف او اندلاع حرب جديدة بين الدولتين. وتبدو التحديات الأمنية المتوقعة بين الشمال والجنوب، متمثلة في الحرب بين الشمال والجنوب بسبب الاختلاف على ترسيم الحدود في منطقة أبيى أو غيرها من حدود 1956م التي لم تحسم بعد، أو تنفيذ قانون الاستفتاء حول تبعية أبيى أو القبول بنتيجته، أو عدم الاتفاق على حل قضايا ما بعد الانفصال التي نصّ عليها قانون الاستفتاء: الجنسية، العملة، الخدمة العامة، الوحدات المدمجة والأمن الوطني والمخابرات، الاتفاقيات والمعاهدات الدولية، الأصول والديون، حقول النفط وإنتاجه وترحيله وتصديره، العقود والبيئة في حقول النفط، المياه، الملكية، أية مسائل أخرى يتفق عليها الطرفان.

دولياً سيمضي الجنوب ويترك السودان مكبلاً بكثير من الملفات الدولية، فالعلاقات الخارجية خاصة مع الولايات المتحدة التي تعهدت برعاية دولة الجنوب حتى تشب عن طوقها، فإن تلك العلاقة ستكون من أكبر العقبات التي ستواجه دولة الشمال، خاصة وان الوعود الامريكية بتحسنها وتطبيعها بعد الانفصال اذا قبل الشمال بنتيجته تشكك الخرطوم في صدقيتها، بحسب تصريحات رئيس الدولة المشير البشير الذي قال انهم باتوا لا يثقون فيما تقول به الولايات المتحدة وما تطلقه من وعود وهي عوامل اثبتتها التجارب ما بعد التوقيع علي نيفاشا وابوجا فالولايات المتحدة التي وعدت برفع العقوبات الاقتصادية ورفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، يبدو انها تشترط لذلك ايضا حل قضية دارفور، كما يواجه السودان بعد الانفصال كذلك بكرت المحكمة الجنائية الدولية الذي يرفعه المجتمع الدولي من أجل الضغط علي الحكومة السودانية.

ومع موعد التصويت للاستفتاء لم يحسم جنوب السودان اسم الدولة الجديدة رغم حسمه لنشيدها الوطني، فهناك كثير من الاسماء المقترحة للدولة الجديدة يجري التداول حولها وهي «السودان الجديد، وجنوب السودان، وكوش، والاماتونج»، واشارت تقارير صحافية الي أن الجنوبيين يتداولون فيما بينهم اختيار اسم للدولة الجديدة لتحمله بعد التاسع من يوليو المقبل، تاريخ انتهاء الفترة الانتقالية، وهو التاريخ الذي سيتم فيه تنفيذ نتيجة الاستفتاء سواء عبر الوحدة أو الانفصال، وبالتالي فك الارتباط مع الشمال، وهناك أسماء كثيرة منها «السودان الجديد» للارتباط بجوهر المشروع الذي حملته الحركة الشعبية وقاتلت باسمه لأكثر من 20 عاما، وتكريما للزعيم الراحل الدكتور جون قرنق ديمبيور، فيما يفضل بعض القوميين الجنوبيين البعد عن اسم السودان لاعتباره مرتبطا في الأذهان بسنوات القهر والنزوح، ويفضل هؤلاء اسم «كوش» وهي واحدة من الممالك السودانية قبل آلاف السنين، أما الاسم الآخر المقترح وهو «أماتونج» وهو سلسلة جبلية من أعلى القمم الجبلية في الجنوب، وهو الجبل الذي اصطدمت به طائرة الدكتور جون قرنق ديمبيور الذي لقي مصرعه بها في الثلاثين من يوليو 2005م، كما يفضل قطاع آخر اسم السودان الجنوبي، أو جنوب السودان، ليكون هناك نوع من التواصل مع الشمال، ومع تاريخ السودان والموروث الثقافي الذي يمتد لآلاف السنين، حتى لا ينقطع الجنوبيون منه، حتى لا يكونوا دولة بلا تاريخ، ومن بين الأسماء المقترحة أيضا اسم «الجمهورية الاستوائية» و»جواما» وجمهورية النيل.

ربما يمضي الجنوب الي حاله اذا جاءت نتيجة التصويت علي حق تقرير المصير لصالح الانفصال، الا ان ذهابه لن يكون هو عصا موسي التي ستحل كافة القضايا الخلافية في سودان ما بعد التاسع من يناير، بقدر ماستكون عملية تجزئة فقط لتلك المشاكل بحسب ما يشير اليه الكثير من المراقبين، ففي الوقت الذي سيواجه فيه الجنوب بمشاكل تتعلق بعملية توافر مقومات انشاء دولة جديدة في حدوده ومن حيث الاقتصاد والبنية التحتية، وفي عملية بناء هوية وطنية والتوحد بين مكوناته القبلية المتنافرة التي كان يوحدها الصراع مع الشمال، وفي المقابل فلن ينجو الشمال من هذه المشاكل، فالتعدد لن ينتهي بذهاب الجنوب، وستتكون مناطق جديدة ستكون خميرة عكننة للحكومة المركزية، بالاضافة للنزاعات الموجودة اصلا مابين الحكومة ومكونات المعارضة السياسية في الشمال حول المستقبل الدستوري للبلاد والتنازع مابين تمسك الحكومة بشرعية انتخابات ابريل ومناداة المعارضة بضرورة اسقاط من تسببوا في خروج الجنوب من السودان وتكوينه لدولة خاصة به، يضاف لذلك الضائقة المعيشية التي من المتوقع ان تزداد سوءاً كلما مضت الايام باتجاه التاسع من يوليو موعد فك الارتباط بين الدولتين وبالتالي خروج الايرادات النفطية من الموازنة العامة للدولة اذا جاءت نتيجة الاستفتاء لصالح الانفصال، الأمر الذي سيزيد من حالة التململ والضغط علي المواطن من الارتفاع الهائل للاسعار، وهو ما يعني ان البلاد شمالا وجنوبا في طريقها نحو شتاء سياسي ساخن.

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الأجندة الوطنية تنتظر حوار (الوطني) والمعارضة...اتفاق الأجندة واختلاف الآليات
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الجمهورية الثانية أم الانقاذ الخامسة ..؟!
  • الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
  • دارفور ومقترحات الوساطه نائب الرئيس والاقليم... الحكومة ترفض، والحركات ترحب
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
  • مطار الخرطوم الدولي.. يهدد وسط العاصمة بمخاطر بيئية وصحية
  • المهدي والإنقاذ .. أما يزال الأرنب يركض ..؟!
  • جدل القانون والتفسيــر:الوزراء الجنوبيون... مغادرة المناصب بعد النتيجة
  • لماذا صوّتوا للإنفصال ..؟!! تقرير: التقي محمد عثمان
  • تخوف من المآلات المشورة الشعبية... حقوق يكتنفها غموض
  • تقرير إعلام مكتب SPLM بالقاهرة حول نتائج استفتاء تقرير مصير جنوب السودان
  • شهدت تظاهرات احتجاجية جنوب كردفان...خطوة نحو الانتخابات، وعين على (المشورة(
  • سيناريو تونس .. الشارع السوداني هل يتجاوز المعارضة والحكومة ؟
  • سنار.. الجبايات وقلة الدعم أدت الي تدهور الزراعة
  • رفع العقوبات...واشنطون تعد...والخرطوم تشكِّك
  • البحر الاحمر : الوالي يواصل مسلسل (الإختفاء)
  • مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
  • بانوراما الشمال عشية الاستفتاء : تقرير صالح عمار
  • أغاني منتهية الصلاحية /فتح الرحمن شبارقة
  • البحر الاحمر تبحث عن واليها .. والانباء متضاربه
  • الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
  • البشير بجوبا .. خطب وعشاء أخير
  • مبارك المهدي .. عودة الإبن الخارج ..!!
  • تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
  • الصحافيين .. الدخول في "عش الدبابير"
  • مسؤولية الإنفصال.. (الشينة منكورة)!!