صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


رسالة الخلاص الوطني(2) إلى الشعب السوداني البطل ... بقلم / حسن عبدالله
Jan 9, 2011, 03:38

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بسم الله الرحمن الرحيم

رسالة الخلاص الوطني (2) إلى جميع ألوان وأطياف وجماهير الشعب السوداني البطل

 

                                                     بقلم / حسن عبدالله

 

المتابع والقارئ للشأن السوداني ولتاريخ بلادنا منذ فجر الإستقلال وحتى الأن لاينكر وجود مشكلة بجنوب السودان تسبب بها الإستعمار بتهميشه للجنوب ودخلت الكثير من العوامل بالإضافة إلى التهميش منذ عام 1955م أي قبيل الإستقلال بعام واحد وكذلك لعدم سماح الإستعمار للسودانيين بالجلوس سويا في مؤتمر جامع يجمع السودانيين مع بعضهم البعض ليطرحوا معا مشاكلهم ثم ليخرجو بحلول ناجعه لها ومن بعد الإستقلال توالت الحكومات التي تعاقبت على حكم السودان وحاولت إحتواء الأزمة بصورة هميمه وأكثر عقلانية ولم تتوصل لحلول جيدة مع أهلنا في الجنوب إلى أن جاءت الحكومة الديمقراطية الثالثة والتي كان يرأسها السيد / الصادق المهدي من العام 1986-1989م فكانت هي وحدها القادرة على إنجاز الحلم الذي طالما راود أبناء الوطن الواحد من خلال فتحها لقنوات تواصل مع الإخوة الجنوبيين وباشرت الحوار معهم بإشراك كل القوى الوطنية وحددت موعدا نهائيا للإتفاق الذي لم يكن لتقرير المصير بندا أصلا فيه ولاوجود له ولكن إنقلاب نظام الإنقاذ ( المؤتمر الوطني ) على الحكومة المنتخبة الذي أجهض الإتفاق بدلا من المضي قدما وإنهاء نار الحرب في ذلك الوقت بل أجج الأزمة ونقلها لحرب دينية وعرقية وهو الشيء الدخيل على الشعب السوداني الطيب الذي لم يكن يعرف هذه المعاني قبل هؤلاء لكون نظامهم المسئول الأول والمباشر عن حال البلد الحالي ويتحمل مسئولية تاريخية في إنفصال الجنوب الحبيب وعن تأجيج نار الفتنة والحرب بالبلاد للأتي :

1.   جاء انقلاب الانقاذ في يونيو 1989 ليوقف تحقيق السلام من خلال مؤتمر دستوري تحدد له سبتمبر1989.
2. غيّر طبيعة الصراع بين الجنوب والمركز من مطالبة بالمساواة في الحقوق والتنمية والتوزيع العادل للسلطة إلى نزاع وحرب دينية عرقية شن فيها حرب جهادية على أبناء الجنوب باسم الدين والعروبة.
3. أدى هذا المنهج إلى بروز الدعوة للانفصال في عام 1990 بانقسام مجموعة الناصر من الحركة الشعبية لتحرير السودان ورفضها لمشروع السودان الجديد الذي قام عليه منفستو الحركة الشعبية ومطالبتها بانفصال الجنوب وتسمية نفسها بحركة استقلال جنوب السودان.
4. أدى هذا الموقف إلى اضطرار الدكتور جون قرنق لتبني خيار تقرير المصير في عام 1991 بتوريت كخيار ثاني في برنامج الحركة الشعبية للمنافسة مع طارحي شعار الانفصال المدعومين من المؤتمر الوطني.
5. ادخل المؤتمر الوطني حق تقرير المصير في أدب السياسية السودانية في يناير 1992 بتوقيع اتفاقه مع حركة استقلال جنوب السودان في فرانكفورت في عام 1992 بغرض تكريس الانقسام والفتنة في الصف الجنوبي.
6. توسط الأمريكان في عام 1993 بواشنطن وسعوا لتوحيد الحركة الشعبية لتحرير السودان بالتوقيع على وثيقة حق تقرير المصير للجنوب فأصبح تقرير المصير القاسم المشترك بين الوحدويين والانفصاليين في جنوب السودان.
7.  صعد المؤتمر الوطني حربه الدينية والعرقية على جنوب السودان، ولكن لتغطية حربه العدوانية أخذ يدعو الدول الافريقية للتوسط لحل النزاع ولكنه رفض الاتفاق على اية حلول موضوعية لتحقيق السلام ففشلت مبادرة الرئيس الامريكي كارتر بنيروبي، ومباحثات اديس ابابا الأولى ومباحثات أبوجا جميعها.
8. طلب المشير البشير من دول الايقاد التوسط لحل النزاع فأصدروا في عام 1994 اعلان المبادئ لتحقيق السلام في السودان.
9. وافقت القوى السياسية المعارضة في مؤتمر اسمرا للقضايا المصيرية على حق تقرير المصير للجنوب لوقف الحرب مع مشروع وحدوي لدولة سودانية عادلة تواثقت عليه مع الحركة الشعبية لتحرير السودان.
10. نص اعلان المبادئ على الخيار بين إنهاء الدولة الدينية في السودان بقيام دولة مدنية أو قبول حق تقرير المصير.
11. رفض المؤتمر الوطني اعلان المبادئ ثم قام بالموافقة عليه في عام 1997 واختار حق تقرير المصير بدلا عن التخلي عن الدولة الدينية ومشروعه الحضاري الاسلاموي.
12. إزاء اختيار المؤتمر الوطني لحق تقرير المصير وتمسكه بالدولة الدينية طرح معهد الدراسات الاستراتيجية مشروع دولة واحدة بنظامين، وقادت إدارة الرئيس بوش الابن تنفيذ مبادرة الايقاد في مشاكوس ونيفاشا على الاساس الذي اختاره المؤتمر الوطني.
13. أسست نيفاشا للسلام بنظامين عبر فترة انتقالية ثلاثة سنوات تقود لتحول ديمقراطي عبر انتخابات حرة نزيهة لتقود البلاد حكومة ديمقراطية في الثلاث سنوات المتبقية من الفترة الانتقالية لتهيئ البلاد لوحدة جاذبة في ظل نظام ديمقراطي يؤسس لدولة مدنية موحدة بنظام حكم فيدرالي يؤسس لسودان جديد.

 

المشهد الحالي

 

وبعد نكص المؤتمر الوطني عن كل العهود والمواثيق ليأتينا ببدعه التي توقعها الجميع ولم يستغرب العالم عليها لينقلنا إلى المشهد الجديد والذي يمكن تلخيصه في الأتي :
1. تنكر المؤتمر الوطني لاتفاق السلام الشامل فأجهض مشروع التحول الديمقراطي وأخر الانتخابات سنتين وقام بتزويرها ليكرس الوضع الشمولي في ظل مشروعه المسمى حضاري فمنع بذلك قيام نظام مدني ديمقراطي بديل يصلح خيارا لبقاء جنوب البلاد في الوحدة.
2. أخذ المؤتمر الوطني أكثر من 50% من عائدات بترول جنوب السودان رافضا اي شفافية في توزيع دخل البترول وامتنع عن اي مساهمة في اعادة اعمار الجنوب أو تنمية موارده الزراعية والصناعية والتعدينية الضخمة.
3. منع على الحركة الشعبية المشاركة في اتخاذ القرار السياسي على مستوى المركز واستمر في احتكار كل السلطات التنفيذية والعسكرية والأمنية والاقتصادية بصورة حزبية صارخة ومستفزة فأفسد مشروع الوحدة وخلق جوا سالبا مع الجنوب.
4. تنكر لما جاء بالاتفاقية والدستور في المادة 21 بتحقيق المصالحة الوطنية وتوسيع قاعدة الحكم بل أجهض اتفاق أبوجا، وجدة، والقاهرة، وأبوجا 2 مع كافة القوى السياسية التي وضعت السلاح وعادت للعمل السياسي في البلاد.
5. تلاعب بإجراءات تقرير المصير فأخر اصدار قانون الاستفتاء ثلاثة سنوات خارقا بذلك الاتفاق والدستور، وأخر تشكيل المفوضية الخاصة بالاستفتاء سنتان فأفسد المناخ السياسي وأجج التوتر مع الجنوب وسلط أبواقه وامكاناته الاعلامية لبث الفتنة بين المواطنين الشماليين والجنوبيين وعمل على ترويع الجنوبيين لترك الشمال بالتهديدات والتصريحات على أعلى مستوى.
6. رفض بصورة متعسفة الاتفاق على ترتيبات مابعد الاستفتاء مزدريا العرض الذي قدمه الحكماء الأفارقة في اجتماعات 7 نوفمبر 2010 الماضي والذي عالج مسألة الجنسية والبترول والعملة بما يؤمن العلاقات الشعبية والمصالح الاقتصادية بين الجنوب والشمال في حالة الانفصال.
7. رفض اي تسوية حول نزاع ابياي، وصعّد النزاع على المنطقة لمحكمة العدل الدولية وهلل للقرار ثم تنكر لتنفيذه، وعمل على دفع عناصر من المسيرية ليستتر بها في المواجهة معرضا التعايش السلمي بين المواطنين في مناطق التمازج لخطر مهددا لمصالح قبيلة المسيرية في الرعي جنوبا حفاظا على ثرواتها ونمط حياتها.
8.  نشأت مفوضية الاستفتاء في ظل هذه الأجواء المتضجرة والمليئة بالريبة وعدم الثقة والتراشق فعمل رئيسها البروفيسور محمد ابراهيم خليل بحكمة واقتدار على تنظيم أعمالها بروح من المسئولية الوطنية والتعاون بين اعضاءها الجنوبيين والشماليين في ظل قانون معيب مدركا خطورة الموقف منبها الرئاسة بضرورة وقف التراشق وتهيئة المناخ لاستفتاء حر ونزيه ومنح مزيد من الوقت لتجويد العملية مطالبا بتوفيق الأوضاع القانونية والدستورية للمفوضية لحمايتها من اي طعون في عملية الاستفتاء أو نتائجه.
9. واصل المؤتمر الوطني التصعيد ودفع منسوبيه للطعن لدى المحكمة الدستورية لوقف اجراءات الاستفتاء معرضا البلاد لخطر العودة للحرب مرة أخرى.

 

وفي ختام هذه الرسالة الموجهه صوب القيادات الوطنية الحادبة وإلى الشعب السوداني أجمع :

 

 يجب على المواطنين أجمع فهم ومعرفة هذه الحقائق وأن يعمل الشعب السوداني على تحميل المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية مسئولية تقسيم السودان وعودة الحرب ورفضها لدعوات القوى الوطنية لتحكيم صوت العقل والجلوس مع القوى السياسية لايجاد مخرج شامل لأزمة الحكم في البلاد لوقف الحرب في دارفور والاتفاق على عرض دستوري عادل يرجح خيار الوحدة ويمنع العودة إلى الحرب.
إزاء هذا الموقف لابد من حشد الصف الوطني لمنع الفتنة والعودة إلى الحرب مرة أخرى، والحفاظ على السلام الاجتماعي، ويجب التفاكر والتدارس فيما بين القوى السياسية الوطنية الحادبة على مصلحة الوطن والمواطن لأخذ التدابير اللازمة لحماية وثيقة الحريات والحقوق الدستورية لأهل السودان وتحقيق التحول الديمقراطي ومعالجة أزمة المعاش والغلاء، والتواصل مع الحركة الشعبية والقوى السياسية في الجنوب على مستقبل العلاقات الاستراتيجية بين الشمال والجنوب في حالة الانفصال والأسس المطلوبة لبناء دولة سودانية موحدة في مستقبل الأيام بعد إطاحة هذا النظام بإذن الله الذي لاأمل في التوصل لإتفاق معه وإلا سترتكب القوى الوطنية لو شاركت النظام دون الإطاحه به في أي حال من الأحوال بخطأ لايمكن أن يغفره التاريخ .

                                                           

                                                                                   

                                                                        والله المستعان

مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور