صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


صرخة في واد !!1 بقلم د. جيمس لاكو كواجوك - بريطانيا
Jan 8, 2011, 19:59

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

أصدرت ما يسمى بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين بيانآ  يحرم فيه المشاركة في استفتاء تقرير المصير للجنوب المزمع اقامته في يوم الأحد القادم الموافق 9/1/2011 م. و من ضمن ما ورد في البيان ما يلي: * الانفصال تهديد واضح للأمة الاسلامية و العربية و مؤامرة عالمية لاقصاء العروبة و الاسلام تغذيها جهات كثيرة اقليمية و دولية في مقدمتها الصهيونية و الصليبية العالمية * مخطط الانفصال لا يستهدف السودان وحده باعتبار أن الجنوب بوابة الاسلام و العروبة الى افريقيا * التصويت لصالح انفصال الجنوب عن شماله حرام شرعآ. و يحضرني في ذات الصعيد الفتوى الصادرة قبل أسابيع من الرابطة الشرعية للعلماء و الدعاة و فحواها أن الاستفتاء باطل و الجنوب أرض اسلام لا يجوز تركها لحكم كافر. لم يفصح الجماعتان بوضوح عن الآليات و السبل الواجب اتخاذها للحؤول دون قيام الاستفتاء و بالتالي الانفصال الذي بات قاب قوسين أو أدنى. البيان نفسه لا يخلو من دعوة مبطنة لاستخدام العنف لتخريب الاستفتاء و منع حدوث الانفصال. انها محاولة جادة لاستنهاض و شحذ الهمم و اثارة العصبية الدينية و النعرة العنصرية و توظيفهما لاشعال الحرب مجددآ في الجنوب. المتاجرة بالدين غدت مهنة خالصة لهذه الجماعات تعتاش على مردودها بتوزيع الفتاوى يمينآ و يسارآ و دس أنوفها في خصوصيات الخلق و اقحام نفسها في ما لا يعنيها. الترويج للعنف و التطرف و دعم الارهاب يدخل في صميم أنشطة مثل هذه الجماعات. ان القرضاوي و أمثاله من شيوخ التلفزيون يتكسبون من بث الفتن و دفع السذج من الشباب الى الارهاب. انه مفتي الارهابيين بلا منازع و محظور من دخول العديد من بلدان العالم

 

ان النفاق و الكيل بمكيالين هو ديدن هذه الجماعة و غيرها وهم كثر فى العالم العربي. ففي حين يدعمون بشدة انفصال كوسوفو من صربيا و الشيشان من روسيا الى درجة ارسال مقاتلين متطوعين, نراهم يعتبرون الأمر جريمة نكراء أن يتطلع شعب جنوب السودان الى الحرية و الخلاص من براثن دولة الجلابة. و في الوقت الذي يملأون الأرض صخبآ و ضجيجآ بما يدور في أفغانستان و فلسطين, لا نكاد نسمع لهم صوتآ بل صمت القبور هو سيد الموقف فيما يتعلق بالفظائع التي ترتكب في الحرب الدائرة في دارفور. أعود الى ما ورد على لسان الرابطة الشرعية للعلماء و الدعاة و التى أفتت بأن الجنوب أرض اسلامية. ما نعرفه هو أن الله قد خلق السماوات و الأرض و لم يحدد أن هناك أراض اسلامية و أخرى تخص اصحاب الديانات الأخرى. كما نعلم أيضآ أن اليهود و المسيحيين كانوا و لا زالوا موجوديين في الجزيرة العربية قبل ظهور الاسلام بوقت طويل. فهل يستقيم أن يقال أن جزيرة العرب كانت في الأصل أرضآ يهودية أو مسيحية !! و بالنسبة لسكان جنوب السودان فكل الدلائل و الحقائق التاريخية تشير الى أن أجدادهم استوطنوا هذه  الأرض منذ الأزل, فهل يا ترى لم يدركوا أنهم قد أقاموا على أوقاف اسلامية حتى قبل ظهور الاسلام بقرون ؟!  واذا كان المقصود أن الجنوب قد صارت ملكآ للدولة الاسلامية و العربية بالفتح و هو ما لم يحدث, فهل يعني ذلك أن  فلسطين قد أصبحت ملكآ خالصآ لاسرائيل بحكم سيطرتها المطلقة على الأرض ؟ 

    

ان التسامح الديني الذي ينعم به مجتمع جنوب السودان قل مثيله في أي بقعة من بقاع الأرض. انه نموذج يجب الاحتذاء به خاصة في تلك المجتمعات التي ذاقت الأمرين من الطائفية الدينية و النعرات العنصرية. هنا في الجنوب يعيش المسلم و المسيحي و الأرواحي تحت سقف واحد دون أدنى غضاضة. و كثيرآ ما تجد أفراد عائلة واحدة يدينون بديانات مختلفة دون أن يفسد ذلك للود قضية. الدين في الجنوب مسألة شخصية بحتة و لا يؤثر في العلاقات الاجتماعية الى حد كبير و هناك فصل تام بين الدين و الدولة. ان الزعم بأن الجنوب هو بوابة الاسلام و العروبة الى افريقيا ما هو الا محاولة لجعله مدخلآ لجرثومة التطرف و معبرآ للعنصرية البغيضة التي يروج لها جماعة القرضاوي و من لف لفها, الى داخل العمق الافريقي. و قد رأينا  كيف أن الشمال النيجيري قد ظهرت عليه أعراض الأصابة بالفيروسات المنقولة من قبل هذه الجماعة المتطرفة. و أيضآ الزعم بأن الانفصال مؤامرة عالمية تغذيها الصهيونية و الصليبية العالمية في اشارة الى اسرائيل و الغرب ما هو الا محض افتراء. مثل هذا الهراء لا ينطلي على من له اطلاع بحقائق التاريخ المعاصر. فمطالبة الجنوبيين بالانفصال بدأت منذ عام  1947 م  مما يعني أن اسرائيل قد خططت لانفصال الجنوب قبل قيامها كدولة في عام 1948 م !!! أضف الى ذلك أن بريطانيا و التي ساعدت في انشاء اسرائيل, هي التي أبقت الجنوب جزءآ من السودان الحالي بدلآ من ضمه الى شرق افريقيا. لو أرادت بريطانيا في ذلك الوقت فصل الجنوب عن الشمال لما استطاعت مصر و حلفائها الشماليون من فعل شيء البتة, و لكانت قد حقنت الكثير من الدماء البريئة التي أريقت على أرض الجنوب

 

    يراد لنا الأقتداء بالوضع السائد في مصر ( بلد القرضاوي ) حيث الكنائس و المعابد اليهودية تحت حراسة مسلحة دائمة و حيث لا يمكن بناء كنيسة الا بتوقيع رئيس الجمهورية  وهو أمر من باب المستحيلات. اكبر الظن أن تفجير كنيسة القديسين في الاسكندرية كان بردآ و سلامآ على جماعة القرضاوي و أتباعها

 

و يراد لنا الاقتباس من  النموذج الباكستاني في التسامح الديني حيث يتم تفجير مساجد الشيعة و كنائس المسيحيين على رؤوس المصلين

 

و يراد لنا أن نحذو حذو ايران باضطهاد المسلمين السنة و التنكيل بالأقليات من عرب و أكراد و يهود

 

و يراد لنا أن نخطو على خطى طالبان الذين حطموا بالمدفعية الثقيلة و الدبابات تماثيل بوذا المنحوتة على سفوح جبال باميان منذ الآف السنين

 

ويراد لنا محاكاة ما يجري في العراق حيث بلغ العنف الطائفي مبلغآ جعل تفجير موكب جنائزي في المقابر و سرادق عزاء أمرآ مقبولآ لدى الارهابيين الذين يؤيدهم القرضاوي و جماعته

 

و يراد لنا أيضآ أن نصبح مجتمعآ يكفر بعضه بعضآ و يستبيح هدر دماء المخالفين في الرأي و لعل أصدق  مثالين هو النهاية المأسوية لكل من الأستاذ محمود محمد طه و الكاتب المصري فرج فودة

 

أستطيع أن أجزم أن القرضاوي و جماعته لا يعرفون شيئآ البتة عن واقع شعب جنوب السودان. فالرجل لم يطأ قدمه أرض جنوب السودان و لا أعتقد أن أمثاله يسمح لهم بتدنيس تلك الأرض الطيبة. فاذا كان بيانهم يستهدف المسلمين الجنوبيين، فقد خاب فألهم و لن يجد أذنآ صاغية و مصيره هو التجاهل التام أو سلة المهملات. فغالبية المسلمين الجنوبيين لا يعرفون من هو القرضاوي و حتى الرابطة الشرعية للعلماء و الدعاة مجهولة في أوساطهم. ان موقف المسلمين الجنوبيين من الاستفتاء و الانفصال هو نفس موقف أخوانهم من أصحاب الديانات الأخرى. فطائرات الأنطونوف التى كانت تصب حممها على القرى و المدن الجنوبية لم تكن تفرق بين المسلمين و المسيحيين و الأرواحيين فكلهم ضحايا. ما لا يعرفه القرضاوى هو أن المسلمين الجنوبيين شاركوا في كل المعارك النضالية التي دارت في غابات و وديان و جبال الجنوب. من الجيل القديم نذكر عبد الرحمن سولى و الذي أنجب ذرية صالحة أخذت منه راية النضال و سارت في نفس دربه. و من الجيل الجديد يقف القائد الطاهر بيور شامخآ مفندآ أكاذيب القوى الظلامية التي تريد دق اسفين بين المسلمين و بقية الشعب الجنوبى. فعلى القرضاوى و جماعته البحث عن وجهة أخرى لترويج بضاعتهم المسمومة. تمت

 

بقلم د. جيمس لاكو كواجوك - بريطانيا
 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور