صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
Jan 8, 2011, 19:49

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية

 

تفاجئنا ونحن نؤدى صلاة الجمعة بالامس , بعد أن تلى معظم المصليين قبل قدومهم للمساجد سورة الكهف حماية لدورهم من شياطين الانس والجن وما أكثرهم هذه الايام , ولابد أنهم يكثرون من تلاوة سورة يس أربعة مرات يوميا بعد صلاة الفجر ويدعون العلى القدير بأن ينتقم العزير الجبار من كل من ظلمهم وأن يسلط عليهم من لايرحمهم ويضج مضاجعهم ويجعلهم عبرة لمن يعتبر , ولاشك أنهم يتلون قبل منامهم سور (الحديد والحشر والصف والجمعة والتغابن) ويدعون مالك الملك بأن يريهم عظمة قدرته فى زلزلة اركان عروش الظلمة , أسوة برسول الله (ص) الذى كان يتلوها قبل منامه , وحينما سؤل عن السبب , قال أن بها الاسم الاعظم . فقد جاءت خطبة الجمعة لتدعوا المصليين للتقشف ,فبعضهم دعانا لاكل القرع (اليقطين) , ولكن يبدو أن الامام لايدى كم سعر اليقطين فى السوق أسوة بوزير ماليته الذى دعى الناس بأكل الكسرة ولايدرى أن سعر الكسرة أعلى من الخبز الاسترالى أو الفرنسى لا أعلم مصدره فوزير التجارة يمكن يعلمنا بمصدره , فكان الاولى بالامام أن يدعو المصليين لاكل الرجلة مثلا , فهى رخيصة الثمن , سهلة الترحيل , وحسب ما أورده البروفسور جيمس ديوك أكبر عالم أعشاب بالعالم وبالمناسبة أمريكى الجنسية وصاحب كتاب (الصيدلية الخصراء) أن للرجلة فوائد صحية متعددة , وليس كما يساق بديل الحديد المسلح بالانسان . وامام اّخر دعى للتقشف ولكن كان ترجمته موضوعية , حيث ركز التقشف على ضوء سيرة الرسول (ص) والخلفاء الراشدين , أى أن البدء بقدوة المسلمين والراعى وحاشيته ومن ثم التابعين . فقد زكر أن السيدة عائشة رضى الله عنها , زكرت أنه كان يمر الشهر والشهرين ولاتوقد نار بمنزل الرسول (ص) بل كانوا يعيشون على الاسودين (التمر والماء) , وسيدنا أبى بكر الصديق رضى الله عنه يخرج ليلا ويذهب الى أطراف المدينة , وحينما تبعه الصحابة وجدوه يعد الطعام لمرأة عمياء , وسيدنا على رضى الله عنه بعد وفاته وجدوا ظهره مسودا من المل على ظهره والامثلة كثيرة , لكل ذلك صنعوا أمة عظيمة , ولكن يطرح سؤال حيوى نفسه , هل يعيش ولاة أمورنا على هذا النهج , فحينما توفى الله الحبيب المصطفى  ماهو الارث المادى الذى تركه , لقد وجد الصحابة (صاع من شعير) , ياترى اذا توفى الله ولاة أمورنا كم حجم أرثهم المادى الذى سيتركونه , من ابراج وشركات وحسابات بمختلف العملات .....الخ الخ الخ . حيال كل ذلك كان الاولى بأمة المساجد أن يزكروا رعاة أمورنا بأنهم كلهم راع وكل مسؤول عن رعيته , يوم الموقف العظيم , وأن للقبر ضمة كما زكر رسورلنا المصطفى (ص) حيث قال لو ينجو منها أحد لنجا من أهتز له عرش الرحمن يوم وفاته . ونار وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد . وأنه لاهون عند الله سبحانه وتعالى الاعتداء على بيته المشرف من قتل مسلم بغير حق , وأن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم . والسؤال الاخر الذى يطرح نفسه وبشدة لمصلحة من وبعد 21 عاما أن يطلب من الناس بالتقشف والى متى ؟ ولنصل لماذا ؟ فاذا 21 عاما تأتى الحكومة لتطالبنا بنفس الطلب بل أكثر قساوة وهى التى وعدتنا قبل 21 عاما بأننا سنأكل مما نزرع وليس مايزرعه الاستراليون والفرنسيون ونلبس مما نصنع وليس مايصنعه الصينيون والهنود , وهاهم اليوم يعيدون الاسطوانه نفسها والجديد هو رمى تلك الشعارات خلف ظهورهم , فماعاد هناك مواطن بسيط أصبح يؤمن بتلكم الشعارات وهو يرى ولاة الامور يشربون البيبس كولا الامريكية فى مؤتمراتهم , ويزودون الاسواق بالشعير الهولندى سائق شرابه , ويلتهمون اللحوم مختلفة الوانها بيضاء وحمراء مطهوة بالثوم الصينى والكارى الهندى حتى أنتفحت الاوداج , وجل شعبهم يرزخ تحت خط الفقر , وجيوش البطالة الجرارة تنشد الهجرة لبلاد العم سام لينعموا بالعيش الكريم , وولاة أمورنا يمتطون العربات الفارهة المكندشة بالفريون , فهم لايتحملون لفحة الشمس مثل محمد احمد الغلبان وناسين أن نار جهم أشد حرا لو كانوا يعلمون . فلو سألنا السيد وزير المالية الذى يطالبنا يالتقشف وببراءة شديدة , كم بلغت تكلفة بناء أبراج القيادة العامة وماجاورها , كم تكلفة بناء برج هيئة المواصفات والمقاييس , وكم تكلف بناء برج الخرطوم  وقس على ذلك . أنها المليارات من الجنهيات , الا يمكن أن تدار القوات المسلحة من المبانى السابقة ,أما كان الاجدى توجيه تلك المليارات لتمويل صغار المزارعيين ومربى الماشية وتأسيس مشاريع أمن غذائى للبلاد , وحينما يقرر وزير المالية أنه قد تقرر خفض مرتبات المناصب السيادية بنسبة 25% , فهلا أوضح لمحمد أحمد ماهو حجم مبالغ المرتبات السيادية حتى يلم بخجم نسبة ال25% , ونكون شاكرين لو ضرب لنا المثل بمايتقاضاه هو نفسه من مرتب وامتيازات , وكم سيارة حكومية تحت خدمته وكم تصرف من الوقود شهريا حتى ندرك حجم تضحيته . ونكون أكثر شكرا لو أطلعنا على خجم ميزانية الامن وطبيعة منصرفاته والنسبة المئوية للجهاز السيادى والامن مقارنة ببقية البنود من تعليم وصحة وخدمات وتنمية , مثلما يحدث فى الدول المتقدمة أو بلغة أخرى عند العم سام أى اليهود والنصارى , وهم يطلقون على مثل هذا الطلب مصطلح الشفافية والنزاهة , وأننا نطلب ذلك لتكذيب التقارير السوداوية التى تنشرها مواقع الشفافية والنزاهة والفساد الدولية والتى يطلع عليها محمد احمد يوميا فتصيبه بالاحباط ولاتجعله يتفاعل مع سياسات الدولة بأيجابية , أم أن هذا طلب غير شرعى , كذلك  ولنكون أكثر تفاعلا ياحبذا لو أطلعنا السيد / وزير المالية على  نتائج الاجراءات التى اتخذت حيال الذين أعتدوا على بيت مال المسلمين أى المال العام على ضوء تقريرى المراجع العام للدولة المقدمين للمجلس الوطنى  عن عامى 2009 و 2010 والتى تجاوزت ال80 مليار جنيه , هل سيقدمون للعدالة وتقام عليهم حدود الله ؟ وكذلك نسأله أن يفصح لنا على ماتم بخصوص المعسرين الكبار أى ال35  والذين يبلغ مديونية بعضهم 150 مليار جنيه , فهلا قدم لنا أسمائهم وماتم بخصوص استرداد أموال الدولة والمودعين , حيث رفض مسؤول ببنك السودان حين أسيرت القضية الافصاح لقناة الجزيرة الفضائية عن المبالغ والاسماء , فهل شرعا من حق محمد أحمد أن يعلم بالامر وكيف يتم التصرف فى ماله العام أم هنالك فتوى أخرى لاتجيز ذلك , فيكون محمد أحمد وقتها مضطرا لطرح تلكم التساؤلات الى الشيخ القرضاوى رئيس هيئة علماء المسلمين ليفتينا فى الامر عبر برنامج الدين والحياة , حتى لانفسح أن يصبح مجتمعنا المسلم عرضة للاثار السالبة للشائعات التى تروجها بعض الفضائيات المضللة ؟

 

أما بخصوص التقشف فالشعب السودانى قد أصبح متمرسا على التعايش مع هذه السياسات , وهو على أستعداد لما هو أقسى حينما يكون مقتنعا بمتطلبات تبنيها وتوفر ارساء قواعد الشفافية والنزاهة ومواجهة الفاسدين والمفسدين وفق الاصول الشرعية . ومن خلال اطلاعى على مختلف التقارير الاقليمية والدولية لجلّ أهم المنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بهذه الجوانب , ومختلف تجارب الشعوب بمختلف بقاع العالم فى مواجه الطروف المشابهة بل والافسى من ذلك , ومعظم الفلسفات الاقتصادية والمؤسسات التنموية وبصفتى متخصصا بلاقتصاد الزراعى , أقد حصيلتى المتواضعة لسياسة تقشفية أكثر صرامة من التى رسمها السيد / وزير المالية والتى يمكن تبنيها وعن رضا تام عسى تعين راسمى السياسات الاقتصادية ببلدنا لمواجهة التحديات الماثلة .

 

1-    يتم وقف كافة وسائل المواصلات , فلا حوجة وقتها لتجديد رخصها التى تكلف مبالغ ضخمة , وكذلك على مالكى السيارات الخاصة مؤازرة اخوانهم فى ترشيد أستخدام الوقود من خلال تخزين سياراتهم , وذلك سيغنيهم فى الوقت نفسه عن تكلفة تجديد رخص سياراتهم . وسوف نعلن جميعا اعتماد السير على الاقدام , فهى رياضة تفيد الصحة وينصح بها الاطباء .

 

 

2 – تبعا للبند الاول على المواطنين العمل على الحد من السفر الداخلى , بحيث يتم ايقاف البصات والحافلات السفرية , مع اعتماد عدد محدود جدا للسفريات الضرورية جدا , بما يرشد استهلاكا كبيرا للوقود , وبالتبعية مع البند الاول توفير استيرات قطع الغيار من الخرج والتى ترهق الميزانية.

 

2-    توقف العاملين بالخارج من استجلاب السيارات وخلافه تضامنا مع السياسات المعلنة , وهذا ايضا سيغنيهم عن تكاليف الترحيل وكذلك دفع رسوم الجمارك .

 

3-    التزام المواطنين بأيقاف الانشاءات من المبانى سوى سكنية أو تجارية أو عمليات الصيانة , بما يوفر العملات الصعبة الخاصة بأستيراد مواد البناء والمواد الصحية الملحقة بها .

 

4-    الالتزام بعدم تناول كافة المشروبات الغازية والعصائر والمشروبات الجاهزة , مثل الببسى كولا وأخواتها , والاكتفاء بالعصائر المشروبات المحلية من ليمون وخلافه , ولاحوجة للسكر , فقد حذر العلماء من الابيضين , وهنا سوف مبالغ ضخمة من العملات الاجنبية وكذلك تصدير السكر .

 

5-    التوقف عن شراء الملابس , والاكتفاء بمالدى المواطنيين , فنوفر مبالغ ضخمة من العملات الصعبة .

 

6-    غلق كافة المتاجر والبقالات والسبور ماركت , والاكتفاء بمتجر واحد بالحى لتوفير مستلزمات المواطنيين الضرورية فقط , وهذا يقلل بالنسبة للتجار تكلفة تجديد الرخص التجارية , وكذلك للدولة ترشيد استهلاك الكهرباء .

 

7-    ترشيد المواطنين فى استهلاك الكهرباء والاكتفاء بلمبة واحدة , والثلاجات سوف لايصبح هنالك ضرورة لتشغيلها فالجو مناسب خلال الشهرين القادمين , وأكل اليوم باليوم أسوة بأسرنا فى الستينات , أو لقل بسكان الريف هذه الايام .

 

8-    أغلاق كافة مؤسسات التعليم العالى من جامعات ومعاهد عليا لفترة عام , سيودى ذلك الى توفير المليارات من الجنيهات , والاستعاضة بنظام التعليم الالكترونى عبر شبكة الانترنت , أو مايسمى بالتعليم عن بعد .

 

9-    أعادة تصدير كافة سيارات أجهزة الدولة الفارهة والاستعاضة عنها بالسيارات الكورية التى ترشد استهلاك الوقود , بما يعود على ميزانية الدولة بمليارات الجنيهات .

 

10-                       اختصار البعثات الدوبلوماسية على السفارات بالدول التى تستفيد منها البلاد مباشرة مع تقليص حجمها لاقصى الحدود. والسفر للضرورة القصوى , وايقاف مشاركة السودان بمؤتمرات العلاقة العامة التى أصبحت سمة وزارة الخارجية ولم تجنى منها سوى الحال الذى نراه اليوم .

 

11-                       ايقاف المؤتمرات والسمنارات والندوات وورش العمل التى أهدرت مليارات الجنيهات من ميزانية الدولة دون طائل فهاهو الجنوب سينفصل غدا ودارفور لازالت تراوح مكانها .

 

12-                       توجيه جيوش الموظفين والتجار وكافة المتأثرين بهذه السياسات لمشاريع التنمية الزراعية بالريف والعمل كذلك فى برامج محو الامية , وتعبيد الطرق ونشر الوعى بالريف أسوة بالمارد الصينى .

 

13-                       اغتداء ولاة أمورنا بالمصطفى (ص) والخلفاء الراشدين والصحابة فى معاشهم وليضربوا لنا المثل كما قال أمام المسجد بالامس فى خطبة الجمعة العيش على الاسودين وأن لايوقدوا النار بالشهر والشهرين , وقتها سينصلح حال الامة وسيرضى الله عنهم ويمن عليهم بفيض من الخيرات وهو سبحانه الذى اذا اراد شيئا أن يقول له كن فيكون ونعم بالله .

 

فى الختام لا أملك سوى أن أزكر بقوله تعالى : ( انا عرضنا الامانة على السموات والارض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الانسان أنه كان ظلموا جهولا )  صدق الله العظيم

 

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء- هايدلبرغ – المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين – بروكسل – بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون:00249912956441

بريد الكترونى:

 

 

 


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • النظام المصرى يقذف بكرة الانقلاب العسكرى بعد افلاس جعبة تكتيكاته فى مواجهة الثورة الشعبية بقيادة شباب الخريجيين/عاطف عبد المجيد محمد
  • لماذا تحرك المجتمع الدولى اليوم للحديث عن الامن والسلم بعد اندلاع ثورة الشباب العربى ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أمتحان الثورة الشبابية الاحزاب بالساحة العربية والسقوط فى الشعبية/عاطف عبد المجيد محمد
  • الانظمة الاستبدادية بالمنطقة العربية ومكامن قوتها , ووسائل تقويضها /عاطف عبد المجيد محمد
  • ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • راهن مبارك بدفتر انجازاته لدعم استراتيجية القوى الامبريالية فهل شفعت ليردوا له الجميل فى قبالة الرهان بمصالحهم ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أعلان الحرب يسبق القمة العربية فى ظل تواطىء أقليمى كبير/عاطف عبد المجيد محمد
  • الصادق المهدى :التراضى الوطنى (2) يعنى الانتحار السياسى لحزب الامة القومى/عاطف عبد المجيد محمد
  • التناسب العكسى بين سقف مطالب المعارضة والحكومة مع بدء العد التنازلى لتاريخ 9/يوليو /2011/عاطف عبد المجيد محمد
  • قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
  • الحكام العرب يتداعون بالاربعاء لحماية عروشهم التى بدأت تنهار أمام توسونامى ثورة البطالة والفقر والجوع وأنتهاكات حقوق الانسان/عاطف عبد المجيد محمد
  • صدق الشابى : أذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر/عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • هل توصلت أمريكا أخيرا الى حتمية تغيير أنظمة الحكم العربية وأرساء قواعد الشرق الاوسط الكبير بأستبدالها بأوجه أكثر قبولا؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الغرب وعلى رأسهم أمريكا وبمعاونة قادة دول شمال أفريقيا وجنوب الصحراء يتكفلون بالقضاء على تنظيمات الاسلام السياسى بالمنطقة/عاطف عبد المجيد محمد
  • جون كيرى يستهل اتفاقية نيفاشا (2) , فهل وفد الحكومة مستعدا لفصل الجزء التالى من البلاد ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
  • المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
  • أكبر مؤسسة أستثمارية تنموية على المستوى الدولى بالدول النامية تذلذل أركان الهيمنة الاقتصادية الدولية ومؤساساتها المشبوهة/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل ستخضع حصة بترول شمال السودان بعد 9 يناير لسيناريو العراق (النفط مقابل الغذاء)/عاطف عبد المجيد محمد