صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


السودان..الانسداد والعنف القادم/خالد عويس
Jan 7, 2011, 23:25

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

السودان..الانسداد والعنف القادم

خالد عويس

روائي وصحافي سوداني

في صيف 1981 وصيف 1982 كان رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، يهوشواع ساغي، ونائب رئيس الوزراء الإسرائيلي، ديفيد ليفي، ونائب وزير الدفاع الإسرائيلي، موردخاي تسيبوري، يبذلون الجهد الممكن كله لئلا تتمكن المجموعة الأخرى المؤلفة من رئيس الوزراء، مناحيم بيغن، ووزير الدفاع، أرئيل شارون، ووزير الخارجية، إسحق شامير، إضافةً إلى الجنرال رفائيل إيتان، من فرض أجندتها الرامية إلى تنفيذ خطة "أورانيم الكبرى" التي تعني ببساطة شن حرب واسعة النطاق في لبنان وصولاً إلى بيروت لتحطيم قدرات منظمة التحرير الفلسطينية كلها.

مجموعة ساغي وتسيبوري وليفي كانت تضع محاذير عدة من هذه الخطة التي اندفع شارون لتطبيقها دون أن يأبه للعواقب. كانت محاذيرهم تتلخص في الاحتمال المتزايد لوقوع معارك ضد القوات السورية في لبنان، ووقوع ضحايا مدنيين ما سيقلب موازين الرأي العام العالمي وربما يؤلب حتى اليهود في الخارج على إسرائيل، وإمكان عرقلة عملية الانسحاب من شبه جزيرة سيناء الأمر الذي سينسف إتفاق السلام مع مصر، إضافةً إلى الحذر من التعويل على المسيحيين اللبنانيين وفي مقدمتهم بيير الجميل وابنه بشير، وكميل شمعون. آخر هذه المحاذير كان الغضب الأميركي والسوفييتي من وصول القوات الإسرائيلية إلى بيروت حيث السفارات الغربية !

عمل شارون بدأب ومثابرة على إزاحة المعارضين من طريقه، ومضى يحشد طاقاته كلها من أجل هدفٍ واحد وضعه نصب عينيه. وعلى الرغم من أن الوساطة التي كان يقوم بها المبعوث الأميركي إلى المنطقة، فيليب حبيب، كانت لتنجح في ابعاد الفدائيين الفلسطينيين عن حدود إسرائيل 40 كيلومترا في جنوب لبنان، وتفكيك بطاريات الصواريخ السورية في لبنان، إلا أن شارون اختار ألا يصغي إلا لنداءات العنف البالغ.

بنهاية 1982 اتضح لشارون وفريقه أن المغامرة التي خاضها الجيش الإسرائيلي في لبنان لم تكن محسوبة العواقب أبداً، وأدت إلى نتائج وخيمة عليهم وعلى صورة إسرائيل في نظر الرأي العام العالمي، كما أنها لم تؤدِّ لخفض العنف، بل فجرت براكين من العنف!

أولى هذه النتائج الكارثية كانت في عدم قدرتهم على إخراج الجيش الإسرائيلي بسهولة من المستنقع الذي قادوه إليه، وثانيها كانت الادانات الواسعة التي طالت إسرائيل على الجرائم التي ارتكبتها خاصةً في صبرا وشاتيلا، وثالثها كان اغتيال بشير الجميل، حليف إسرائيل في لبنان، ورابعها اشتداد عود المقاومة اللبنانية "حزب الله" الذي أضحى قوةً متزايدة قُدر لها أن تصبح شوكة في خاصرة إسرائيل، وخامسها أن سياسة كسر العظام في لبنان وطرد منظمة التحرير أدى تالياً إلى موجات من العنف وقاد في السنوات اللاحقة إلى الإنتفاضة الأولى في 1987.

هذه النتائج الوخيمة كلها كانت نتاج "انسداد الآفاق" الذي صنعته إسرائيل بيدها، ونتاج تغليب خيار العنف البالغ على ما سواه من الخيارات التي بدت لشارون وقتذاك غير ناجعة، لكنها كانت لتلحق ضرراً أقل بإسرائيل إذا لم يتشدد في فرض أجندته الحربية التي أفضت إلى انسدادٍ بالغٍ.

 وانسداد الآفاق هذا هو ما يلوح في السودان الآن. ويبدو أن المسؤولين السودانيين يسيرون على خطى شارون حذو النعل بالنعل. فتفكيرهم لم يبعد قيد أنملة عن "سياسة كسر العظام". وهي سياسة خطيرة للغاية، وتؤدي لتفجير العنف إن عاجلا أو آجلا. مسؤولو الأمن يحذرون الناس من الخروج إلى الشارع ويلوحون بـ"تكسير العظام" في ما الجهاز التشريعي المزيّف يجيز زيادات مهولة في أسعار السلع الأساسية ويموّه ذلك بإجراءات تقشف حكومية لا تعني شيئاً. الأمن السوداني، بضربه - بقسوة ووحشية - شيخاً مسناً وقيادية في حزب الأمة، قبل أسبوعين، أراد لرسالته أن تصل لأي سوداني في بيته: اخرجوا، وسيكون هذا هو المصير!

والقيادةُ السياسية في السودان تستخف بالمعارضة وبالشعب أيّما استخفاف، وتتحدى أن تستطيع أية جهة الإطاحة بالنظام. وهي أمرت بوقف المفاوضات مع مسلحي دارفور، ما يعني العودة إلى مربع الحرب هناك. وعلى امتداد خط التماس بين الجنوب والشمال، ثمّة بؤر للتوتر قابلة للاشتعال في أية لحظة، وكفيلة بتفجير الوضع بين الشمال والجنوب. وثمّة تحذيرات أيضاً من عنفٍ عرقي يصاحب أو يعقب استفتاء الجنوب، وتلميحات بتدخلٍ عسكري أميركي في هذه الحال.

وفي الوقت ذاته، ينفقُ قياديون في الحزب الحاكم (الطيب مصطفى وزمرته) جهدهم كله في تعبئة الشماليين - عرقياً وثقافياً - ضد الجنوبيين، الأمر الذي سيؤدي في نهاية المطاف على الأرجح إلى وقوع حوادث عنف، خاصةً في ظل الإجراءات السرية التي فرضتها الحكومة السودانية ضد الجنوبيين ومنها منشور شفاهي لديوان النائب العام بعرقلة عمليات بيع الجنوبيين في الشمال لبيوتهم تبعاً لمصادر عدة. وتحدثت بعضُ المصادر أيضاً عن توجيهات حكومية بمنع بيع الذرة والسلع الضرورية إلى الجنوبيين في الشمال.

وكانت حادثة جلد سيدة سودانية بصورة مهينة قد فجرت الجدل مرةً أخرى حول تطبيق الشريعة الإسلامية في السودان. وفي ما أعتبر مفكرون وساسة ومثقفون القضية بمثابة الفضيحة، وتساءلوا عن السبب في عدم تطبيق الحدود على المتنفذين الكبار والفاسدين، حاول الرئيس السوداني اسدال الستار على القصة برمتها حين وجّه بوقف التحقيق القضائي والشرطي حول الحادثة.

 هذا القرار كان كفيلا بإطلاق موجة جديدة من الاستنكار والسُخط لتدخل الحزب الحاكم في شؤون القضاء، وألقى بظلالٍ واسعة من الشك على صدقية النظام السوداني حيال تطبيق الأحكام الإسلامية بطريقةٍ عادلة. بل وشكك مثقفون إسلامويون مثل الدكتور الطيب زين العابدين في قدرة قادة المؤتمر الوطني على فهم الفارق بين العقوبات الحدية والأخرى التعذيرية ما يعني أن الشريعة الإسلامية لا تعدو أن تكون شعاراً يرفعه قادة لا يسعهم أبداً فهم إجراءاتها ناهيك عن مقاصدها العليا وعدالتها ورحمتها.

وألّب خطاب البشير في مدينة القضارف الذي أكّد فيه التطبيق الكامل للأحكام الإسلامية وتأهبه لإعلان دولة لا تقبل التعدد الديني والثقافي حال انفصال الجنوب، ألّب مشاعر غير المسلمين وغير العرب بل وغالبية السودانيين عليه.

وتعرضت صورته إلى اهتزاز خطير بعد زيارته إلى جوبا والتي أُستقبل فيها - شعبياً - بمشاعر انفصالية جيّاشة عّدت بنظر المراقبين صفعة تُوجه إلى الحكومة السودانية، لم يخففها الاستقبال الرسمي الدافيء هناك.

وفي خضم هذه التعقيدات كلها، لم تجد الخرطوم مناصاً من إعلان إجراءات تقشفية رهيبة ستنعكس سلباً على الفقراء والمعوزين الذين يشكلون نحو 90% من السودانيين. والواضح أن تحذيرات الشرطة السابقة كانت موجهة بالأساس لهؤلاء: سنطبق سياسات اقتصادية متقشفة للغاية، سيسود الجوع، لكن، إياكم أن تُبدوا أي نوعٍ من الاحتجاج، من يفعل ذلك سنحطم رأسه كما فعلنا مع الشيخ محمد أحمد غزالي (74 سنة) !

التونسيون والجزائريون يعيشون حياة مرفهة بالنظر إلى السودانيين، ولدى السلطات التونسية والجزائرية إمكانات أمنية أكبر بكثير من تلك التي لدى الخرطوم، ورغم هذا كله خرج التونسيون والجزائريون إلى الشارع منددين بغلاء المعيشة. وعلى الرغم من أن الحكومة المصرية لم تعلن نيتها في هضم حقوق الأقباط وإعلان دولة لا تحتمل التعدد، وعلى الرغم من أنها لم تفجّر كنيسة الاسكندرية، إلا أن شوارع الاسكندرية والقاهرة شهدت خروج عشرات الآلاف من المتظاهرين على تفجير الكنيسة!

الحكومة السودانية تعلن بوضوح أنها ستمارس عنفاً بالغاً إزاء أيّ مظهرٍ من مظاهر الاحتجاج الشعبي، وهي تضيّق على المعارضة بشكلٍ هستيري. اعتقلت الناشطات اللائي حاولن تسليم مذكرة لوزير العدل احتجاجاً على الفيديو الفضيحة، وعاملتهن بقسوة، وشجّت رأس شيخ مسن وقيادية بارزة في حزب الأمة القومي وحطمت ذراعها، وهي - عملياً - تمهد للحرب في دارفور وتحتفظ بمعتقلين مدنيين من ناشطي دارفور، وزجت في السجن صحافيين أمثال أبوذر علي الأمين، وتستفز الجنوبيين بما تخطه صحيفة "كانجورا" العنصرية - الإنتباهة، ولا تسعى لنزع فتيل العنف على طول خطوط التماس بين الشمال والجنوب، وكل هذا إن لم يمثل انسداداً بالغاً في القنوات السياسية فماذا يعني الانسداد؟

الوضعُ في السودان مرشحٌ للإنفجار في أيّ لحظة. فمن الجنوب إلى دارفور إلى بورتسودان الثائرة على واليها، محمد طاهر إيلا بسبب فشل حكومته في تخفيف آثار السيول والأمطار هناك و - للغرابة - شُح المياه، إلى الشمال المثخن بجراح السدود وارتفاع أسعار الجازولين والعنف الذي تصدت به السلطات على متظاهرين في مدينة شندي معقل الرئيس السوداني، إلى الجزيرة المكتوية بنار مشروعها الزراعي الذي جرى تدميره، إلى كردفان التي بدأت ارهاصات العنف تتجلى على أرضها، إلى الخرطوم التي نامت وصحت على ارتفاع بالغ في أسعار السلع الضرورية، كل ذلك يجعل من السودان برميل بارود ينتظر شرارة تحيله إلى حريق شامل.

وعلى الحكومة السودانية - والحال هذا - ألا تتصرف بتهوّر. عليها ألا تمشي على خطى شارون في زراعة الريح لتحصد العاصفة والبراكين. فارتفاع أسعار السلع، والانسداد السياسي، وانفصال الجنوب، والتوتر البالغ حالياً في دارفور، إضافة إلى استفزازات السلطة لشعبها، لا شكّ سيوّلد رد فعل في الشارع إن عاجلاً أو آجلاً، وعليها أن تتعامل مع رد الفعل هذا بأقصى ما تستطيع من الحكمة و"اللا عنف"، لأن عنف السلطة سيفضي إلى انسداد أكبر في الآفاق السياسية، وسيقود في نهاية المطاف إلى بحث المحبطين واليائسين عن طرقٍ أخرى لمواجهة النظام، ربما عبر العنف أيضاً، والعنف هذه المرة لن يسيل من دارفور إلى الخرطوم، بل سيتفجر في كل مكان، وسيستهدف أول ما يستهدف المؤتمر الوطني وكل أشكال وجوده، لكنه سيخلق فوضى عارمة في طول البلاد وعرضها، ولن تتمكن أية جهة من السيطرة عليه. سيصبح السودان كالصومال وأسوأ.

مثل هذا السيناريو واردٌ جدا لو لجأت السلطات إلى العنف المفرط في مواجهة شعبٍ أعزل. وهذا متوقعٌ بل هو راجح لأي متابع لسلوك حكومة البشير منذ أن استلمت السلطة. والعنف لن يعيد الناس إلى بيوتهم إلا للتفكير في آلياتٍ جديدة تنفّس عن غضبهم المتراكم على الحكومة السودانية ومنسوبيها وأجهزتها. سيختلط الحابل بالنابل، وسيكون من السهل على جماعاتٍ عدة أن تستخدم السلاح داخل الخرطوم لتشارك في وضع نهايةٍ دمويةٍ للنظام.

وفي خضم الفوضى يمكن لجهات ناقمة على الحكومة أن تغتال عدداً من الشخصيات المؤثرة، وسيكون هذا إيذاناً بحقبة مليئة بالدم.

 الحكمةُ وحدُها هي التي يمكن أن تقود السودان بعيداً عن هذا السيناريو المرعب. الحكمةُ في أن يدرك قادة المؤتمر الوطني أن الوطن يغرس رجليه على حافة الهاوية الآن، وأن الأمر تعدى مسألة فرض النظام بالقوة، وحماية الامتيازات الشخصية بالعنف والإرعاب.

الحكومة السودانية تخطيء كثيراً إذا عوّلت على سنواتها الـ 21 في "تخويف" الشعب السوداني وإرهابه، وتخطيء في اعتقادها أن الشعب السوداني أضحى مرعوباً وجباناً ولن يتجرأ على التلويح بأصبعه في وجهها مهما فعلت. التغيير هذه المرة سيكون عاصفاً ودموياً للغاية إن لم تغلب الحكمة على سلوك المؤتمر الوطني في المرحلة المقبلة، وهذا هو الخطير في الأمر، خطيرٌ لأن المؤتمر الوطني لم يبارح طريق تفكير أرئيل شارون إلى غاية الآن، ويعتقد أن العنف وحده كفيل بوضع حدٍ لمعاناته السياسية البالغة.

ربما سيجرّب الناس الخروج عُزّلاً، لكن الخوف كل الخوف من أنهم لن يعيدوا الكَرّة أبداً بالخروج إلى الشارع بالوسائل والآليات القديمة ذاتها التي تعرف الحكومة ويعرف الشعب أنها لن تكون ذات قيمة في مواجهة البطش.

على الحكومة أن تصغي جيداً لصوت العقل والحكمة، وألا تتمادى في تقدير قوتها، فبمقدار هذه القوة، ومقدار العنف الذي ستسخدمه في الشارع، سيكون العنف المضاد.

وهذا هو الخوف، هذه هي الخشية، أن ينزلق الوطن إلى فوضى لا تُبقي ولا تذر بسبب العنف الذي - لا شك - سيوّلد عنفا في المقابل خاصةً أن التدهور الاقتصادي لن تكبحه الإجراءات التقشفية التي ستعقبها غالباً إجراءات أخرى تُضاعف من آلام الشعب السوداني وتضطره في نهاية المطاف لمواجهة نظام البشير.

الطريقُ البديل عن طريق الآلام هذا يكمن في قبول الحكومة السودانية للمقترحات التي تقدم بها السيد الصادق المهدي، رئيس حزب الأمة القومي. وهي - للحق -أجندة وطنية تسعى لحماية الوطن ومعالجة أزماته العاصفة بطريقة متحضرة تنحي العنف والتشدد. والسيد المهدي لا يعني إعطاء حزبه الحقائب الوزارية التي ستشغر بذهاب وزراء الحركة الشعبية كما يلّمح بذلك صحافيون قريبون من النظام مثل عثمان ميرغني وعبدالباقي الظافر، السيد المهدي يعني "طريقة جديدة" في إدارة الدولة، ومشاركة "قومية" في صناعة القرار، لوضع حلول قومية لاستحقاقات ما بعد إنفصال الجنوب، ولمعالجة أزمة دارفور، وللتصدي للانهيار الاقتصادي البادي للعيان، ولكفالة الحريات العامة والصحافية كلها.

السيد المهدي يدعو لمراجعة شاملة لهيكلة الدولة كلها ودستورها وقوانينها وأساليبها، يدعو لفكّ احتكار اتخاذ القرار، وتنحية العنف، ورسم طريق جديد لإنقاذ السودان من الهاوية التي انحدر إليها.

لذا، ولإدراكه العميق بخطورة المرحلة المقبلة وتداعياتها الرهيبة على مستقبل السودان القريب، بل وسلامة مواطنيه وأمنهم واستقرارهم، ومنعاً لتدخلات خارجية متوقعة من بينها "القاعدة" - في حال الفوضى -، وضغوط المحكمة الجنائية، وإمكان فرض عقوبات اقتصادية غربية قد تتطور، لكل ذلك طرح السيد الصادق المهدي أولاً فكرته الرامية إلى تغيير طبيعة النظام وأسلوب عمله، ولوّح بإمكان الالتحاق بالجهود الساعية للإطاحة بالنظام إن لم يشأ النظام التغيير، وفي حالة عدم قبول حزب الأمة هذه المقترحات "المصيرية"، أعلن أنه سيتنحى ليتيح لقيادةٍ جديدة أن تتولى زمام الأمور وتواجه استحقاقات التاريخ.

هذا الموقف يلخّص المقولة الشهيرة للسياسي الأردني البارز، وصفي التل: حين يتعلق الأمر بالوطن، فإن الخيانة والغباء يتساويان.

والواضح أمام السيد الصادق المهدي أن عدم التحرك في هذه المرحلة يساوي الخيانة، وهو لم ولا يود أن يكون خائناً أبداً لوطنٍ فداه أسلافه بدمائهم وأموالهم وأرواحهم، وجهد هو بنفسه طوال أكثر من 40 سنة في النضال من أجل حريته وديمقراطيته وصيانة حقوق إنسانه.


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور