صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : د. حسن بشير محمد نور English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


أم الكبائر/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
Jan 6, 2011, 19:17

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم

أم الكبائر

   العنوان الكبير لزيادة اسعار الوقود هي انها (ام كبائر المعضلات الاقتصادية الناتجة عن انفصال الجنوب). المشكلة في السودان هي ان المسئولين التنفيذيين يقولون ما لا (ينفذون). لقد قالوا لنا ان انفصال الجنوب غير مؤثر علي الحياة الاقتصادية في السودان وانهم قد وضعوا البدائل وتحسب لكل شيء، كما قالوا لنا ان الذهب وحده سيأتي بايرادات للخزينة العامة لا تقل عن ملياري دولار في العام 2011م وفي رواية اخري ثلاث مليارات وان السودان قد تحول الي (سلة معادن العالم). بشرونا بان حياة الناس ستكون علي ما يرام وان العبء الضريبي لن يمتد ليصل الي المواطن، بل قالوا انهم سيرفعون العبء عن كاهل المواطن وقد تم تخصيص جلسات لمجلس الوزراء وأخري (صاخبة) بالمجلس الوطني بين نواب ووزراء القطاع الاقتصادي. قالوا ان الغذاء علي ما يرام واي نقص فيه سيغطي من الخارج، كما ارجعوا السبب في زيادة اسعار السكر الي (جشع التجار) والمضاربة في الدولار مما استدعي جملة من الاجراءات النقدية المكملة لاجراءات اخري.

    لكن ما هي النتيجة النهائية لتداعيات الانفصال الذي باركه السيد رئيس الجمهورية نفسه في زيارة لعاصمة الدولة الجديدة المنفصلة عن الدولة الام؟ وقف الرئيس وخلفه علم (جمهورية جنوب السودان الشعبية) وامامه لافتات تدعو جميعها للانفصال بعبارات مختلفة؟ المحصلة هي مراجعة الموازنة العامة، باعتبار ان الانفصال قد تم وذلك بفرض مزيد من الضرائب والرسوم والغاء اعفاءات ضريبية لفئات محدودة الدخل وتحميل الاسعار بما لا طاقة لها به وحدث جلل هو زيادة اسعار الوقود بجنيهين لكل من برميل البنزين والجازولين. لقد تم تنفيذ تلك الزيادة فورا وفي ليل بهيم ، تم فيه (وكز) الشعب السوداني حتي لا يستغرق في نوم عميق ناسيا شيئا اسمه انفصال الجنوب ببتروله عن الشمال.

    بذلك ذهبت ادراج الرياح الوعود بعدم تأثير الانفصال علي الاقتصاد او دعم انتاجية القطاع الخاص الذي يعاني الامرين من ارتفاع تكاليف الانتاج وبالتالي تمت اضافة اعباء ثقيلة علي المنتجين والمستهلكين علي حد سواء. بهذه النتائج فان الاقتصاد السوداني بعد تطبيق الاجراءات المذكورة وما سيتبعها من ما هو لا زال في جعبة الموازنة، يكون قد دخل في متاهة لا مخرج منظور منها وبقي علي السودانيين فقط انتظار المعجزات وقدرهم المحتوم. تطبيق الاجراءات المذكورة اضافة لما هو حادث اليوم من غلاء، كوم من التكاليف، تراجع سعر الجنيه، انعدام تنافسية صادرات قطاعات الانتاج الحقيقي ، انهيار بنيات الزراعة والصناعة، الخلل الهيكلي وسوء التوزيع، معدلات الفساد المالي والاداري ، يعني (كساد عظيم) ودوامة من الفقر والمعاناة وشظف العيش ويعني ايضا اننا قد دخلنا في (السنوات العجاف )، التي كنا قد حذرنا منها سابقا. ستكون النتائج واضحة وضوح الشمس عندما يتحول العبء القانوني الذي حدث بقرار زيادة اسعار الوقود الي عبء اقتصادي من خلال جميع المعاملات الاقتصادية و (المويه تكضب الغطاس) المضحك المبكي هو ان نواب المجلس الوطني الذين هم في نفس الوقت نواب المؤتمر الوطني (الا قليلا) ، وبعد الصخب الذي اثاروه حول غلاء الاسعار، قد اجازوا زيادة اسعار الوقود بكل بهجة وحبور عبروا عنها بالتصفيق. لما لا؟ وما هو المانع (ما دام نهر جاري جاي م الصعيد...)؟، ربما مع تلك الزيادة ، زادت المخصصات ايضا، الله اعلم ، وزيادة الخير خيرين، الم يقولوا ان انفصال الجنوب كله خير؟

اذا اضفنا كل ما يجري الي طبيعة قنوات الانفاق، الديون المتراكمة علي البلاد ونزر الحروب والنزاعات وتبعات تغيرات المناخ، فيمكن القول ان الكارثة قد اكملت حلقاتها علي الاقتصاد السوداني وربما سنذهب قريبا الي الاقتصاد المعيشي ونقنع تماما من اي امل في شيء اسمه (الدولة). يعني ذلك التداوي بالاعشاب وتعليم الابناء بالمنازل والاستحمام وتنظيف الملابس بطين (البحر)، وانتعاش سوق الحمير بدلا عن سوق المواسير، انا لله وانا اليه راجعون.

المستشفيات الخاصة وانفراط النظام

ان المرء ليعجب في هذه البلاد التي لا يدعو فيها شيء للعجب والدهشة من سوء النظام الاداري والطبي ومستوي الانضباط والتأهيل في كثير من المستشفيات الخاصة، لا خير في قديمها ولا جديدها، الذي يعلن صراحة ان هدفه تحقيق الارباح او من يدعي ان هدفه توطين العلاج بالداخل، لا فرق في ذلك غض النظر عن المباني والوانها او الغرف وتجهيزاتها. بطء في الاجراءات وزحمة علي العيادات واخطاء في التشخيص تصحبه وصفات مغلوطة لعقاقير تضر اكثر مما تصلح وفوق ذلك بقر بطون الناس واتلاف اعضائهم بلا طائل، كما حدث لحالب قريبة لنا تم اتلافه مما ادخلها في معاناة مستدامة لم يجدي معها حتي الان العلاج في الداخل ولا الخارج، اضافة لاصابة العديد من المرضي بامراض معدية منقولة من المستشفيات نتيجة لعملية ما او حتي اجراء (قسطرة). من سوء النظام حتي الأطباء والكوادر الطبية المخلصة وعالية التأهيل أصبحت في حيرة من أمرها وفي وضع اقرب إلي اليأس.

     هذه واحدة من نتائج خصخصة العلاج التي لم تحقق اي من اهداف الخصخصة المعلومة في الادب الاقتصادي. لا رفع في الكفاء ، لا تقليل لأعباء او تكاليف مالية ، لا جودة في الخدمات، لا اقتصاد للزمن وفوق كل ذلك اسعار مهولة لمقابلة الاخصائيين، في اجراء الفحوصات والتحاليل، في تكاليف التنويم والعمليات وفي اسعار الدواء. حتي ان معظم تلك المستشفيات لا تحترم مرضاها ولا تقيم لهم وزنا ولا تصغي لشكواهم او تزمرهم من ضياع حقوقهم المدفوعة الاجر مقدما، انه حكم القوي علي الضعيف وهي نتيجة منطقية لغياب ولاية الدولة عن الخدمات الصحية وغياب النظام الطبي الواضح المنظم لهذا الامر الحيوي الذي يعني التفريط فيه ضياع ارواح الناس. الي متي يستمر هذا الوضع يا وزارة الصحة ومتي سنلحق بركب العالم من حولنا الذي سبقنا ببرازخ بعد ان كنا متقدمين عليه دهورا؟ متي ينقطع انتقاد الناس في مجالسهم العامة والخاصة للخدمات الطبية في البلاد كلما جاءت سيرة مستشفياتنا؟ متي تتوقف نغمة مدح المستشفيات الاجنبية ومقولة ان (ارخص حاجة في السودان هي الانسان)؟ هذا كله كوم ومشكلة تردي الخدمات الصحية (ادارة وعلاجا)، في الكثير من المستشفيات الخاصة كوم اخر. الا يستحق هذا الشعب شيئا افضل حتي عندما يدفع (دم قلبه)؟  اذا لم يتم تدارك هذا الأمر فستجذب المستشفيات الرديئة ما تبقي من أخري لا زالت تقدم خدماتها بشكل مقبول علي الأقل بالمعايير السودانية.





مقالات سابقة بقلم : د. حسن بشير محمد نور
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : د. حسن بشير محمد نور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • قلب العالم ينبض مصري/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • ضعف المعارضة في المركز يقطع اطراف البلاد/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • بعث الجامعات السودانية/د. حسن بشير محمد نور – الخرطوم
  • تأصيل الإقصاء، هو أصل البلاء/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • زمان شن قلنا/د. حسن بشير محمد نور – الخرطوم
  • أم الكبائر/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم
  • العام الأشد حزنا/د. حسن بشير محمد نور - الخرطوم