صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عاطف عبد المجيد محمد English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
Jan 6, 2011, 19:11

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من  يملك القول الفصل

 

ان أشد ما يدهش المرء اليوم وهو يشاهد المسرح السياسى السودانى ويتسائل , اليس هنالك من عاقل يأخذ بزمام المبادرة لازالة الغشاوة عن عيون هؤلاء حتى يدركوا تبعات ماينتهجون من سياسات , ويطلقون من تصريحات , دون لمراعاة لحجم التحديات الهائلة التى تواجه هذا البلد . فقيادات المعارضة تتوعد الحكومة بالاطاحة بعدما رفضت الاخيرة مقترحات المعارضة لمعالجة التحديات الماثلة , وفى المقابل الحكومة تقلل وتستخف بقدرة المعارضة فى الاطاحة بها , وبانها لاتقف على القوة الكافية للاطاحة بالنظام على حد تعبير الدكتور قطبى المهدى عبر قناة الجزيرة الفضائية . وفى خضم هذا كله يخرج علينا السيد / وزير المالية بسياسات تقشفية جديدة لتصب الزيت على النار , وهنا يقف محمد احمد حائرا , حيث يبدو أن الجميع قد فقدوا البوصلة , وتركوا السفينة تبحر خلال العاصفة الهائلة وهى لاتدرى الى أين تتجه ولا هل تصل السفينة الى برء او تتحول الى أشلاء تتقاذفها الامواج .

 

فحكومة الانقاذ وبعد 21 عاما على سدة الحكم لم تصل بعد لقناعة بالاعتراف بفشلها فى قيادة البلاد , فبلد المليون ميل بعد يومين فقط  سيمحى هذا المصطلح من كتب الجغرافيا , وعلى وزارة التعليم أن لاتستعجل بطبع كتب بالمساحة الجديدة حتى لاتكون مضرة لتغيير الكتب مجددا , فعلى القائمة دارفور الكبرى ومناطق المشورة الشعبية ولايتى النيل الازرق وجنوب كردفان , ولازال الشرق الجارة ارتريا تنتظر الوقت المناسب للم شمل القبائل . أم لازالت قيادة الانقاذ تراهن على ابتسامات جون كيرى وزياراته المكوكوية للخرطوم وتلويحه برفع اسم السودان المتبقى من قائمة الارهاب , فان فعلت ذلك هل تملك الغاء مقررات المحكمة الجنائية الدولية مع عودة الجمهوريين بقوة للكونغرس الامريكى , والذين سيسعون بلا هوادة مدعوميين باللوبى الصهيونى ومنظمات حقوق الانسان للدفع بقضية دارفور مجددا لتتصدر اولويات مجلس الامن , ليس حماية لسكان دارفور ولا لتنمية أقليمهم بل لدواعى انتخابية داخلية لسحب مكسب حكومة اوباما فى نجاحها فى اكمال سيناريو فصل الجنوب دون الحوجة لقتل جندى أمريكى واحد , بل ويرى الجمهوريين أن ذلك انجازهم وقد قطف ثماره أوباما . فهل قيادة المؤتمر الوطنى كل هذه السيناريوهات , وهل يعتقدون مايدور الان بمنطقة شمال أفريقيا محض صدفة لاغير ومن بعده ساحل العاج , وأستراتيجية الغرب لمواجهة القاعدة بدول أفريقيا جنوب الصحراء وتعيين مبعوث امريكا لدارفور قبل ايام فقط من الاستفتاء وهو حسب سيرته الذاتية المخضرم بمنطقة أفريقيا جنوب الصحراء . واستدعاء سفير أمريكا بطرابلس الغرب قبل يومين للتشاور , أكل ذلك محض صدفة لاغير , أم يدركون تماما أن أشعال شمال أفريقيا والدول جنوب الصحراء لينكب العالم على متابعة تداعياتها حتى تكمل اسرائيل سيناريو مسح القضية الفلسطينية من زاكرة العالم  وهو مايجرى الان . وعلى المستوى المحلى , ماذا تتوقع الانقاذ وبعد مضى 21 عاما على حكمها , أن تطلب من مواطنى ماتبقى من السودان ان يتحملوا رفع سعر الوقود لاكثر من سعره قبل الانقاذ , وجنيه سودانى تجاوز ال3 جنيه قبالة الدولار الامريكى ولاندرى أين سيتوقف قى قبالة أقتصاد يداعى يوم بعد يوم , وغيوم تكتنف مسرح البلاد السياسى ملبدة بالسحب وعواصف عاتية حسب الارصاد الجوى السياسى , فأى مستثمر عاقل يجرؤ على القدوم للاستثمار فى مناخ هذا حاله , اللهم الا تجار السلاح , ومستثمرى الحروب والازمات وما أكثرهم فى سوق نخاسة السياسة اليوم , فمصانع الاسلحة فى الدول الرئيسية بالعالم تعانى من حالة الركود , فهى تدفع جاهدة هذه الايام لدفع السياسيين لتسخيين بعض الساحات , ويبدو أن شمال أفريقيا ودول أفريقيا جنوب الصحراء أولى الساحات المرشحة , وهنا حسب التقارير الاستراتيجية الدولية ليس مهما حالة البلاد الاقتصادية , فالذين يدفعون ليس بالضرورة أن يكونوا أصحاب الساحة , فالذين يشكل لهم عدم الاستقرار صداعا ستولون مكرهيين على دفع الفواتير مهما بلغ حجمها , وهكذا تهدر موارد الدول المادية والبشرية بالدول المسماة مجازا بالنامية . فالحالة المعيشية بالبلاد بلغت مرحلة تنزر بالانفجار , وجيوش البطالة ترفب الموقف فى وضعية غير مسبوقة , ونسبة الذين يعيشون دون خط الفقر قد وصلوا اعدادا لايمكن حصرها , وتدهور القطاع الزراعى بالبلاد بلغة الزروة , فالبلاد وحسب تصريحات وزير الزراعة لم تنتج العام الماضى سوى 14% من استهلاك البلاد من القمح والباقى تكفل بأستيراده من الخارج , وهذا العام وحسب تصريحات السيد الوزير فى أحسن الظروف لن يتجاوز الانتاج ال40% من حجم الاستهلاك , والانتاج الحيوانى بلغت صادراتنا عام 2009 حسب التقرير الذى نوقش بالمجلس الوطنى 99 مليون دولار أى أقل من فاتورة استيراد لبن البودرة , وفوق هذا وذاك  أعتداء على المال العام بمليارات الجنيهات , حسب تقرير المراجع العام الذى نوقش بالمجلس الوطنى , حيث لم نسمع عن أحد قدم للمحاكمة , فى قبالة محاكمة الفتاة الغلبانة التى تناقلت وسائل الاعلام الدولية جلدها على رؤس الاشهاد , وحينما سؤل الشيخ القرضاوى فى برنامج الدين والحياة بطريقة دبلوماسية عن تطبيق الحدود فى ظل مجتمعات اليوم  وهو رئيس هيئة علماء المسلمين أكتفى بالرد بأن القضية تتطلب مزيدا من البحث فيما معنى حديثه والحلقة موثقة ويمكن الرجوع اليها بموقع الجزيرة نت , فلماذا تطبق الحدود على الضعفاء ويغفل عنها فى مواجهة الاعتداء على اموال بيت مال المسلمين نهارا جهارا وبوثائق المراجع العام ؟ وقضية كبار المقترضيين المتعثريين الذى استلموا مليارات الجنيهات من البنوك ولم يردوها , ولم يفصح عنهم محافظ بنك السودان , وماهى التسوية التى تمت معهم , وهل ترقى لمستوى التسوية مع صغار المقترضيين المعثريين الغلابة , الذين استولت البنوك على اصولهم الصغيرة , بل وزج ببعضهم للسجون , أم ندعى ادعاءت باطلة . أليست هذه أموال الرعية , وأن التصرف فيها يجب أن يقوم على ميزان العدل ؟ والالاف الذين أقصوا من مناصبهم فى أول ايام الانقاد , وقطع عيش أسرهم  بحسبان أنهم يناصبون النظام العداء أو يختلفون معه فى أطروحاته . والكثير الكثير , قبالة كل ذلك الارث الثقيل , أننى لاتعجب من رفض الحكومة للاطروحات التى يمليها واقع البلاد المرير , وملامح مستقبل حالك السواد أذاما لم يسعى قادة المؤتمر الوطنى لتدرك الموقف بمايمليه عليهم تضحيات هذا الشعب وصبره الذى أضحى مثل يحتزى فى مواجهة الملمات , ولكن الانسياق وراء اطلاق التحديات من هنا وهناك لن تجلب لهذا البلد سوى الدمار والحراب وتمزيقه الى أشلاء ولن يغفر التاريخ لحكومة الانقاذ يدها الطولى فيما الم بالبلاد , وأن مواصلة المشوار على هذا النحو  ليس يمثل انتحارا سياسيا للحركة الاسلامية بالبلاد فحسب , بل واقصائهم نهائيا عن ممارسة الحياة السياسية , ومايجرى بشمال الوداى ودول شمال أفريقيا لخير دليل على ما أسوغه , وبدعم من دول يدركون جيدا قدراتها وامكانياتها على الفعل وليس مجرد تصريحات . ورغم كل ذلك , لازلت مقتنعا بأن جلوس الجميع على مائدة مستديرة للتعاطى مع التحديات بروح مسؤلة سزف يفوت الفرصة لمن يعدون العدة لتمزيق هذا الوطن , وعلى الجميع التحلى بالحس الوطنى المسؤول , والعمل بروح الفريق لتجاوز المرحلة , والا واستنادا لتاريخ هذا البلد , فهذا شعب أذا هبّ لاحداث التغير يعرفه الجميع , فلا الجيوش المدججة بالاسلحة , ولا أعتى الانظمة جبروتا تستطيع الوقوف أمام غضبته , وقتها بجانب مطالب المعارضة سترتفع الاصوات عالية مطالبة بالمحاسبة لكم من يثبت اجرامه فى حق هذا الشعب , واعمال مبدأ من أين لك هذا , وهى جوانب رغم ارتفاع صوت تجمع احزاب المعارضة , الا أنها لم تضمن مطالبها هذه البنود , والذى أضعه فى خانة  الوطن أولا , وذلك حسب فهمى المتواضع لعلوم السياسة والاستراتيجية .

 

 

والله من وراء القصد

 

عاطف عبد المجيد محمد

عضو المنظمة الدولية لشبكة المعلومات والعمل لاولوية حق الغذاء-هايدلبرغ – المانيا

عضو الجمعية الدولية لعلوم البساتين –بروكسل – بلجيكا

الخرطوم بحرى – السودان

تلفون :00249912956441

بريد الكترونى:


مقالات سابقة بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • النظام المصرى يقذف بكرة الانقلاب العسكرى بعد افلاس جعبة تكتيكاته فى مواجهة الثورة الشعبية بقيادة شباب الخريجيين/عاطف عبد المجيد محمد
  • لماذا تحرك المجتمع الدولى اليوم للحديث عن الامن والسلم بعد اندلاع ثورة الشباب العربى ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أمتحان الثورة الشبابية الاحزاب بالساحة العربية والسقوط فى الشعبية/عاطف عبد المجيد محمد
  • الانظمة الاستبدادية بالمنطقة العربية ومكامن قوتها , ووسائل تقويضها /عاطف عبد المجيد محمد
  • ماهى حقيقة ولاء الجيش المصرى للثورة ؟وماهى مواقف القادة العرب ومعارضهم الخواء؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • راهن مبارك بدفتر انجازاته لدعم استراتيجية القوى الامبريالية فهل شفعت ليردوا له الجميل فى قبالة الرهان بمصالحهم ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • أعلان الحرب يسبق القمة العربية فى ظل تواطىء أقليمى كبير/عاطف عبد المجيد محمد
  • الصادق المهدى :التراضى الوطنى (2) يعنى الانتحار السياسى لحزب الامة القومى/عاطف عبد المجيد محمد
  • التناسب العكسى بين سقف مطالب المعارضة والحكومة مع بدء العد التنازلى لتاريخ 9/يوليو /2011/عاطف عبد المجيد محمد
  • قمة البوعزيزى للتنمية الاقتصادية تنعقد اليوم بشرم الشيخ بين ثورة البطالة والفقراء وأنتهاكات حقوق الانسان وسياسات الهيمنة/عاطف عبد المجيد محمد
  • الحكام العرب يتداعون بالاربعاء لحماية عروشهم التى بدأت تنهار أمام توسونامى ثورة البطالة والفقر والجوع وأنتهاكات حقوق الانسان/عاطف عبد المجيد محمد
  • صدق الشابى : أذا الشعب يوما اراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر/عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • أستباقا لرياح الشمال الافريقى وزير المالية يدشن برنامجا طموحا لتمويل مشاريع الشباب والخريجيين /عاطف عبد المجيد محمد
  • هل توصلت أمريكا أخيرا الى حتمية تغيير أنظمة الحكم العربية وأرساء قواعد الشرق الاوسط الكبير بأستبدالها بأوجه أكثر قبولا؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل فقد الاستاذ / عبدالرحيم حمدى عراّب أقتصاد الانقاذ البوصلة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • الغرب وعلى رأسهم أمريكا وبمعاونة قادة دول شمال أفريقيا وجنوب الصحراء يتكفلون بالقضاء على تنظيمات الاسلام السياسى بالمنطقة/عاطف عبد المجيد محمد
  • جون كيرى يستهل اتفاقية نيفاشا (2) , فهل وفد الحكومة مستعدا لفصل الجزء التالى من البلاد ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • بين دعوة أئمة مساجد السلطان للتفشف ونهج المصطفى (ص) والخلفاء الراشدين ومتطلبات مواجهة التحديات المالية/عاطف عبد المجيد محمد
  • المعارضة تتوعد بالاطاحة والمؤتمر الوطنى بالتحدى , ومحمد أحمد من يملك القول الفصل/عاطف عبد المجيد محمد
  • أكبر مؤسسة أستثمارية تنموية على المستوى الدولى بالدول النامية تذلذل أركان الهيمنة الاقتصادية الدولية ومؤساساتها المشبوهة/عاطف عبد المجيد محمد
  • هل ستخضع حصة بترول شمال السودان بعد 9 يناير لسيناريو العراق (النفط مقابل الغذاء)/عاطف عبد المجيد محمد