صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : مصعب المشرف English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


أدبيات الإنفصال (حلقة 19) .. نهج المعارضة ما بين أنسخ وألصق وكـُـلّ سنة حلاوة .. مصعب المشـرف
Jan 6, 2011, 02:07

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

أدبيات الإنفصال ... أوراق مبعثرة

 

حلقة (19)

 

نهج المعارضة ما بين أنسَخ وألصِقْ وكُـلّ سنة حلاوة

 

مصعب المشـرّف:

 

الندوة التي دعا إليها المؤتمر الشعبي كافة أحزاب المعارضة بهدف إستغلال إنفصال الجنوب للإطاحة بالحكم القائم . تذكرنا هذه بتلك الندوة التي عقدت عام 1964م في جامعة الخرطوم لمناقشة مشكلة الجنوب. والتي كانت الشرارة الأولى التي أوقدت ثورة أكتوبر الشعبية وأطاحت بالحكم العسكري الذي كان برئاسة الفريق إبراهيم عبود رحمه الله ...... ويبدو أن المعارضة ترغب في أن يكرر التاريخ نفسه وببلاهة على طريقة copy and paste ..... و "كلّ سنة حلاوة".

وقبل أن يتمادى حزب المؤتمر الشعبي في أوهامه وأكاذيبه المكشوفة نذكر قواعده وقياداته والناطقين والمنافقين بإسمه ؛ أن المعطيات والظروف عام 2011م تختلف عن تلك التي كانت عليها عام 1964م .... وأن الجيل الفاعل عام 1964م الذي كان لا يقبل فكرة إنفصال الجنوب جملة وتفصيلا ؛ لم يعد هذا الجيل عام 2011م كما كان على تلك الحماسة التي كان عليها حين كان تلميذا في مقاعد الدراسة الثانوية وطالبا في الجامعة أو عاملا في ورش السكة حديد والنقل الميكانيكي ........

ولقد تغير الكثير من المفاهيم طوال تلكم السنوات التي تفصلنا الآن عن عام 1964م ...... 47 عاما تحول فيها ذلك الشاب الثانوي والجامعي الذي كان يهدر صوته في شارع الجامعة إلى شيخ في أواخر الستين أو أوائل السبعين الآن ...... وخلال كل تلك السنوات التي مضت تبخر الكثير من القيم والمفاهيم وردود الأفعال ، وقد أنهكت الرطوبة وأوجاع المفاصل واليأس الجسد ....... ولا يمكن أن نتوقع منه أو نطلب منه إبتداء ترك مقعده من أمام التلفزيون ، أو تفويت مواعيد تناوله حبة الضغط وحقنة الأنسولين كي يشارك في تظاهرات عارمة ، ويبيت حتى صباح اليوم التالي في ميادين "أبو جنزير" و "عبد المنعم" و "ساحة الشهداء" ،  ويركض خلف  عناصر مكافحة الشغـب ليقذفهم بالحجارة .. أو أن يدبر هاريا من هراواتهم وعصيهم وكرابيجهم وخيول سواريهم ومسيل دموعهم كما كان عليه الحال أبان ثورة أكتوبر 1964م ........

قناعات جيل اليوم الفاعل الذي يمكن أن ينزل إلى الشارع ويصبح وقودا لثورة شعبية حقيقية ، يبدو واضحا أنها باتت غائبة عن وعي "أولاد الترابي" ..... ولم لا ؟ فالزهايمر هـو داء العـصر.

ربما نسي القائمون على التخطيط والإعداد لإثارة الشارع في التنظيم السياسي لحزب المؤتمر الشعبي ... ربما نسي هؤلاء أن الجيل القديم المشار إليه أعلاه والذي بات الآن على أعتاب السبعين . ثم الجيل الفاعل الطازج الساخن الذي لم يتخطى سنوات االثلاثين الآن .... هؤلاء جميعا إنكووا بسعير نيران أفكار زعيم وقيادات حزب المؤتمر الشعبي ، حين كان هو وهؤلاء على رأس السلطة منذ عام 1989م وحتى نهاية عام 1999م ، وفيما يتعلق بقناعات حرب الجنوب على نحو خاص.

ربما فات على التنظيم في المؤتمر الشعبي أن الكافة من الشعب في الشمال لم ينسى بعـد ، كل أو بعض ما كان يردده زعيمهم الترابي "المُنتظـَر" عن حرب الجنوب وروح "الإستشهاد" و "الحور العين" التي تنتظر في شوق ولهفة كل من يبذل النفس رخيصة في أدغال المتمرد جون قرنق والتي أسموها إعتباطا "ساحات الفداء" ..... ثم وفجأة ينقلب السحر على الساحر وينخلع الترابي رغم أنفه عن القيادة والسلطة ويخرج معه من خرج ؛ فيفاجأ الشعب بإنسلاخ الترابي عن جلده ودينه القديم على طريقة "يا فيها يا أطفيها" ثم إنقلابه على عقبيه ليهزأ بقيم البطولة والإستشهاد.  ويعلن على الملأ أن كل من "أستشهد" أو سيستشهد"  لاحقا إنما هو محض فطيس .... فلا فردوس أعلى ينتظره ، ولن يكون من عصافير الجنة الخضراء ، ولا أمل له في حِجْر وأحضان الحور العين كما كان يقال ، وفق بطاقات "التفويض الإلهي" التي كان يدعي الترابي ملكيتها والوكالة الحصرية لتوزيعها في السودان والدول المجاورة.

كانت حرب الجنوب فيما مضى ، وقبل قفز الترابي المنتظر إلى السلطة عنوة .... كانت هذه الحرب مقتصرة على قوات الجيش الحكومي النظامي في مواجهة خوارج ومتمردين على السلطة لأسباب مطلبية ..... ولكن الترابي وأولاده الميامين أعلنوا الجهاد بلا معنى ، وجندوا طلاب الجامعات وتلاميذ المدارس إجباريا ، وحولوها بقدرة قادر إلى حرب دينية ، وأدخلوا بذلك نيرانها إلى كل بيت من بيوت الشمال حين إنتزع شرارها زهور الشباب من صدور أمهاتهم ، لترمي بهم دون سابق خبرة أو تدريب إحترافي في أتون الجنوب ، ويعود هؤلاء إما في توابيت أو مجانين أو مشوهين أو قد بترت الألغام نصفهم الأسفل وباتوا كالضغاليم يصارعون حياة خير منها الممات .........  كل ذلك يجري "لأولاد الناس" في الشمال . لكنه لا يسري الأمر على أبناء الأتباع والذوات وأثرياء الجبهة ، ولا يسري بالطبع على فلذات أكباد القابعين فوق كراسي الحكم والعاضين بالضروس على مقاليد السلطة  بلا تاريخ محدد لإنتهاء الصلاحية ... فأبناء هؤلاء هم أبناء المصارين البيض ولا يجوز مطالبتهم بما يطالبون به العامة من أولاد الناس ...... وحين يمتد السؤال لزعيمهم أو لأحد منهم لماذا لا تدفع بإبنك لحرب الجنوب؟ يجيب عليك بكل برود وجهالة وإستهتار : "إبني عاق" ...... حسناً ؛ إذا كان إبنك عاق فمن جق كل أب سوداني أن يمتنع عن الدفع بإبنه إلى الجنوب بذريعة أن إبنه عاق.   

كان جراء ذلك وفيما يتعلق بجزئية المزاج الشعبي العام تجاه حرب الجنوب وتفسيره المبسط لمسبباتها ومبرراتها وكيفية إيقافها .... كان جراء ذلك أن فقد الشعب كل الثقة في إخوان الترابي المسلمين ومزاعمهم ومقولاتهم وأدبياتهم وإدعاءاتهم . وكرهوا الجنوب وأرض الجنوب وشعب الجنوب ورياح الجنوب وحتى الماء الذي ينحدر إليهم من الجنوب. وبات حلم الشمالي الأكبر هو فصل الجنوبي وإستقلاله بأرضه ليفعل فيها وبها وبنفسه ما يشاء ويحلو له وكيف شاء .... ومع 1000 سلام.  

إن على عواجيز المؤتمر الشعبي والمعارضة السياسية وحاضنتها الطائفية أن يدركوا أن الكثير من المفاهيم والقناعات قد تغيرت منذ سنوات.  وأن الجيل الذي إنكوى بنار الجنوب وأثخنته جراحها ، أو شردته أشتاتا كشذاذ الآفاق في بلاد الغربة والمهجر ...... هذا الجيل لم يعد يسمع أو يرى أو يتحدث عن ما يسمى بالوحدة مع الجنوب ، أو إمكانية الحياة معهم بلا جدوى ومعنى وطائل تحت سقف وطن واحد ...... وبدلا من تظاهرات الغضب بعد الإنفصال التي يتوقعها عواجيز المؤتمر الشعبي والأحزاب والطائفية . فإن الطبيعي المتوقع هو تظاهرات إحتفالية ومشاعر الفرح والزغاريد والتصفيق الحار بنجاح هذه العملية الجراحية الناجحة لإستئصال هذا الورم السرطاني الجنوبي المزمن الذي كان يحد من كل إمكانية بتحقيق الوحدة الوطنية ، ويعصف بآمال التطور والنماء والرخاء في الشمال ....  

هذا الإنفصال الذي يجيء متأخرا جدا يوم 9/1/2011م كان يجب أن يكون منذ مؤتمر جوبا عام 1947م ....... قضي الأمر الذي فيه نستفتي ، ولينسى الشمال الجنوب ومأساته إذن ويمضي دون الإلتفات إلى الوراء ...... وأما أرواح الشمالي التي أهدرت عبثا بلا جدوى في أرض الجنوب فلها رب يكافئها .... وأما من كان السبب والمحرض والمُضِلّ العابث بهذه الأرواح فإن الله يمهل ولا يهمل.

من جهة أخرى فإن العقل الشمالي الواقعي الواعي بعيدا عن أجندة سياسية تحكمه يؤكد ضرورة العمل على الحفاظ على إستقرار الشمال خلال هذه المرحلة التي تواكب إنفصال الجنوب أو تأتي لاحقة له ..... وتحذر من أن أي محاولة لبث الفرقة وخلخلة الأمن في الشمال ستكون لمصلحة الحركة الشعبية وطابورها الجنوبي الخامس في عمقنا ومجالنا الحيوي إضافة إلى عملائها المذعورين من الحركيين الشماليين بقيادة ياسر عرمان .....

وغني عن القول أن من مصلحة الحركة الشعبية والإنفصالي الجنوبي بوجه عام تفشي حالة عدم الإستقرار في الشمال ، حتى تكرس إحتلالها لمنطقة أبيي ، وتمارس أبشع عمليات التطهير العرقي ضد أبناء قبيلة المسيرية هناك.   


مقالات سابقة بقلم : مصعب المشرف
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : مصعب المشرف
  • أدبيات الإنفصال - حلقة (21) .. عمت بشايرنا ودام الفرح لينا ضاءت ليالينا .. / مصعب المشرف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 20) .. إطلاق قمر تجسس أمريكي خاص لمراقبة أبيي .. / مصعب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال (حلقة 19) .. نهج المعارضة ما بين أنسخ وألصق وكـُـلّ سنة حلاوة .. مصعب المشـرف
  • أدبيــات الإنفصــال .. (حلقة 18) .. كـفــانــا قـــــــــرف .. / مصـعـب المشــرّف
  • لأجل إحتفال نــزيــه بعيـد الإستـقـلال المجيـد ... / مصـعـب المشــرّف
  • أدبيات الإنفصال .. أوراق مبعثرة (حلقة 17) ... تنظيم إقامة مواطن دولة الجنوب في الشمال .. /مصعب المشـرّف