صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
Jan 5, 2011, 19:38

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

الوطني استبعدها

المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام

 

تقرير: خالد البلولة ازيرق

 ست وتسعون ساعة تبقت على الانفصال المرجح، ومازالت الساحة السياسية تمور بالكثير من التقلبات وعدم الاستقرار، الحزب الحاكم بدأ منهمكاً في نفي تحمله لفصل الجنوب ويصد باستماتة هجمات المعارضة المنهالة عليه، بينما بدأت احزاب المعارضه تمارس هوايتها في الركض خلف الاحداث، رافعة هذه المرة راية "الانتفاضة" لتغيير النظام الذي تحمله مسؤولية ما آلت إليه الاوضاع في البلاد، بينما تلف الحيرة والصمت وجوه المواطنين الذين غدوا لايدرون على ماذا يصبحون، مخاوفهم الأمنية التي تحملها لهم تبعات الاستفتاء، أم مواجهة السوق بأسعاره المتصاعدة بشكل جنوني كل يوم!!

الوضع السياسي اضحى قابلا للكثير من التغييرات لمواجهة مستجدات الانفصال المتوقعة بعد التاسع من يناير، وهو ما عكسته دعوة الرئيس البشير الى تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة لمواجهة التحديات القادمة، ومن جهتها دعت أحزاب المعارضة الى تكوين حكومة قومية تقيم مؤتمرا دستوريا لترتيب البيت الشمالي بعد الانفصال، وهي الدعوة التي رفضها المؤتمر الوطني وعدها خارج الأطر الدستورية والقانونية، الأمر الذي دفع المعارضة الى التلويح باستخدم كرت الانتفاضة الشعبية للاطاحة بالحكومة مثلما حدث في "اكتوبر 1964م- وابريل 1985م" وهي دعوات قوبلت أيضا بالاستخفاف والاستهجان من المؤتمر الوطني، ووصفها مساعد الرئيس الدكتور نافع "بأن المعارضة تلويح بالحناجر". وبدا المشهد السياسي بين الحكومة واحزاب المعارضة تكسوه الاتهامات المتبادلة حول مآلات مايجري في الاستفتاء، في وقت يتوعد كل طرف الآخر بوضع حد لتطلعاته في الساحة السياسية، المؤتمر الوطني يتمسك في دفوعاته بشرعية الانتخابات الماضية التي افرزت اجهزة الحكم الحالية، بينما تقول احزاب المعارضة ان المؤتمر الوطني سيفقد الشرعية بعد الانفصال، وإن الاطاحة به اضحت شرطاً لاستقرار الاوضاع في البلاد.

المؤتمر الوطني يبدو من خلال ترتيب اوراقه الداخلية لمواجهة تداعيات المرحلة القادمة انه يمضي باتجاه تكوين حكومة ذات قاعدة عريضة بناءً على البرنامج الانتخابي للرئيس البشير للتصدي للمرحلة القادمة، وقال رئيس قطاعه السياسي احمد ابراهيم الطاهر إن كثيرا من احزاب المعارضة ابدت موافقتها على الدخول في الحكومة القادمة، في ذات الوقت تلوح احزاب المعارضة بالانتفاضة الشعبية وتكرار سيناريو "اكتوبر، ابريل" للاطاحة بالنظام باعتباره المتسبب في ما يجري، وتقول ان لا اصلاح غير ذهاب المؤتمر الوطني بسياساته كلياً، فيما قال الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي، حسن الترابي، إن سيناريوهات تغيير نظام الحكم مفتوحة، وان المعارضة توحدت للإطاحة بالنظام عبر انتفاضة شعبية، وان التغيير السلمي ليس مستبعدا على غرار حكم عبود الذي سلم السلطة إلى الشعب لأنه كان كبيرا وذا عقل، وكشف عند وصوله الدوحة أول امس، أن حزبه تقدم بمقترح الإطاحة بالحكومة وقبلته القوى المعارضة، ورأى أن الإطاحة بالنظام تقتضي من قادة الاحزاب التضحية وتقديم النموذج، وأضاف "أن الهبة المقبلة ستكون قومية، وان الشعب نجح في اكتوبر وابريل وان الوضع مهيأ للانتفاضة" وقال ان الشعوب قادرة على التغيير مهما كانت الانظمة قوية عسكريا وأمنيا، وكل نظام يمكن ان ينهار تماما اذا اجمع الشعب على إرادة. واستبعد الترابي أن يأتي التغيير عبر"انقلاب" لأن الشعب بات يكره هذه النموذج فضلا عن أن كل الأحزاب كانت على صلة بالانقلابات، لكن النظام ينقلب عليها وتصبح ضحايا.

إذاً احزاب المعارضة اجمعت على خيار الانتفاضة لتغيير النظام بعد ان رفض المؤتمر الوطني مطالبها بحكومة قومية ومؤتمر دستوري، ولكن يبقى السؤال والتحدي، هل تستطيع احزاب المعارضه ان تنفذ "انتفاضة" جديدة كما وعدت الشارع؟، وهل تمتلك هذه الاحزاب ادوات التغيير عبر الانتفاضة التي تحتاج لكثير من العمل التنظيمي والسياسي؟.

وكان زعيم حزب الأمة الصادق المهدي دعا اخيرا إلى ما وصفها بـ"تعبئة عامة" لحل مشكلات السودان، وأمهل الحكومة حتى 26 يناير المقبل لتشكيل حكومة قومية "وإلا انضم لتيار الإطاحة بالحكم او اعتزل العمل السياسي". وانتقد حزب المؤتمر الوطني تحالف قوى المعارضة، معتبرا أن تحركها لاسقاط النظام هذا يأتي في إطار المصالح الحزبية وليس من أجل المصلحة الوطنية للسودان، وقال قطبي المهدي القيادي في الحزب إن مطالب المعارضة "أكبر من وزنها السياسي والشعبي" وأضاف أنها لا ترتكز على أي مسوغ دستوري، واتهم تحالف المعارضة بالسعي فقط للسلطة، قائلا إن الحكومة الحالية منتخبة من الشعب السوداني. ولكن الدكتور حسن الساعوري، استاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، قال لـ"الصحافة" ان احزاب المعارضة لا تمتلك القدرات التنظيمية لتحريك الشارع، إلا عبر حدث كبير تكون الحكومة جزءا منه وهذا لا يستطيعون فعله، ومشيرا الى عدة سيناريوهات ربما تفكر فيها المعارضة للاطاحة بالنظام، ولكنه استبعد ان تكون للمعارضة المقدرة على ذلك، وهي القدرة التنظيمية والطلابية لتحريك الشارع ومن ثم الجيش، وهذه مستبعدة، كما ان الشارع ليس لديه استعداد للتحرك في ظل الظرف الراهن، لذا احتمال انتفاضة شعبية غير متوقع او محتمل فقط بنسبة «10%»، الاحتمال الاخر هو التخريب عبر الاغتيالات وشل الحكومة وتصاحب هذا خطة ثانية للتحرك، ولكن هذا يعتد على الحس الامني للحكومة ومدى استعدادها لافشال كل تحركات التخريب والاغتيالات قبل ان تحدث . واضاف "الحكومة تقول انها مستعدة لذلك لكن لا نعرف الى أي مدى" وقال الساعوري ان السيناريو الاخر هو ان تعمل المعارضة حركة عسكرية باستعمال القوة، ولكنها لا تستطيع ذلك إلا اذا تدخلت معها امريكا، وقال انه من غير مساعدة خارجية استعمال القوة لن يسقط النظام، وقال الساعوري ان المعارضة تنتهج سياسة ازعاج الحكومة على طريقة "جوك جوك ولا قتلوك" وهذا اقصى ما يمكن ان تفعله".

مراقبون يشبهون المشهد السياسي الراهن بأنه يشابه الى حد كبير مشهد الاوضاع في نهاية فترتي "عبود ونميري" ولكنه بالنسبة للمعارضة يختلف في الآليات التي كانت تستخدمها لتغيير الانظمة، فكثير من تلك الآليات القديمة المجربة في التغيير يبدو انها اضحت الان غير ذات جدوى ان وجدت، بل ان الاحزاب المعارضه تفتقد لكثير منها سواء كانت نقابات وطلابا او القدرة التنظيمية لتحريك الشارع العام، فيما يشير آخرون الى ان كثيرا من تلك الآليات موجود، وان تمثل في وسائل اخرى تقوي من فعاليتها كثير من العوامل الداخلية والتفاعلات الخارجية مع الوضع الداخلي، مشيرين الى ان التذمر الشعبي الناتج من غلاء الاسعار والضائقة المعيشية يمكن ان يشكل رصيدا لتحريك الشارع في ظل فقدان الاحزاب المعارضة النقابات والاتحادات الطلابية، بالاضافة الى حالة الاحباط التي تسود الشارع جراء الانفصال ومسؤولية الحكومة عنه، ويبدو ان تلك المعادلة هي ما قادت احزاب المعارضة الى ان تهدد بالعمل على اسقاط الحكومة ما لم تستجب لعدد من المطالب حصرتها في تكوين حكومة قومية وقيام مؤتمر دستوري لتقنين الاوضاع في الشمال، وتحديد شكل دولة الشمال وكيفية حكمها حال اختار الجنوبيون الانفصال في الاستفتاء المرتقب الاحد القادم، واشارت احزاب المعارضة الى ان الحكومة الحالية ستفقد شرعيتها السياسية، وهدد التحالف في بيان له أنه في حال رفض حزب المؤتمر الوطني الحاكم الاستجابة لمطلبه فإنه سينخرط "مباشرة في عمل سياسي هادف لإزالة النظام عبر وسائل النضال السلمية المدنية المجربة" ورأى أن الانفصال "يعني فقدان المؤتمر الوطني شرعيته السياسية باعتباره المسؤول الأول عن الحدث الجلل في البلاد".لكن الدكتور حمد عمر الحاوي، استاذ العلوم السياسية بجامعة جوبا، قال لـ"الصحافة" ان الوضع بعد التاسع من يناير سيكون متازما جداً، وذلك من خلال التنسيق والتعبئة التي تقوم بها احزاب المعارضة لتغيير النظام، واشار الحاوي الى ثلاثه عناصر ربما تدعم وتساعد خط تغيير النظام واجملها في: اولاً: وجود دولة جديدة في الجنوب من مصلحتها تغيير النظام في الخرطوم لإرتباطه بتعقيد كثير من القضايا المشتركة.ثانيا: وجود الحركات المسلحة الدارفورية والارضية التي تنطلق منها، بالاضافة الى انهيار مفاوضات الدوحة وبالتالي لم يكن هناك افق للحل غير الميدان.ثالثاً: موقف المجتمع الدولي من النظام في الخرطوم، بالاضافة الى تردي الوضع الاقتصادي وغلاء الاسعار والضائقة المعيشية المتوقع ان تتفاقم كمترتبات على دولة الشمال جراء الانفصال، بالاضافة الى منحى كثير من المواطنين في تحميل المؤتمر الوطني مسؤولية الانفصال، واضاف الحاوي "لهذه الاسباب مجتمعة سيواجه النظام تحديا جديا يستهدف وجوده، كما تفرض هذه العوامل في ذات الوقت آليات لإزالته تتمثل في تذمر شعبي داخلي نتيجة لغلاء المعيشة ووجود حركات مسلحة، بالاضافة الى المجتمع الدولي". وقال الحاوي، ان محاولة اقتلاع النظام بالخروج في مظاهرات ثمنها باهظ، ولكن المعارضة ستتفاعل مع الآليات القادمة من الخارج والحركات المسلحة".

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الأجندة الوطنية تنتظر حوار (الوطني) والمعارضة...اتفاق الأجندة واختلاف الآليات
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الجمهورية الثانية أم الانقاذ الخامسة ..؟!
  • الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
  • دارفور ومقترحات الوساطه نائب الرئيس والاقليم... الحكومة ترفض، والحركات ترحب
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
  • مطار الخرطوم الدولي.. يهدد وسط العاصمة بمخاطر بيئية وصحية
  • المهدي والإنقاذ .. أما يزال الأرنب يركض ..؟!
  • جدل القانون والتفسيــر:الوزراء الجنوبيون... مغادرة المناصب بعد النتيجة
  • لماذا صوّتوا للإنفصال ..؟!! تقرير: التقي محمد عثمان
  • تخوف من المآلات المشورة الشعبية... حقوق يكتنفها غموض
  • تقرير إعلام مكتب SPLM بالقاهرة حول نتائج استفتاء تقرير مصير جنوب السودان
  • شهدت تظاهرات احتجاجية جنوب كردفان...خطوة نحو الانتخابات، وعين على (المشورة(
  • سيناريو تونس .. الشارع السوداني هل يتجاوز المعارضة والحكومة ؟
  • سنار.. الجبايات وقلة الدعم أدت الي تدهور الزراعة
  • رفع العقوبات...واشنطون تعد...والخرطوم تشكِّك
  • البحر الاحمر : الوالي يواصل مسلسل (الإختفاء)
  • مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
  • بانوراما الشمال عشية الاستفتاء : تقرير صالح عمار
  • أغاني منتهية الصلاحية /فتح الرحمن شبارقة
  • البحر الاحمر تبحث عن واليها .. والانباء متضاربه
  • الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
  • البشير بجوبا .. خطب وعشاء أخير
  • مبارك المهدي .. عودة الإبن الخارج ..!!
  • تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
  • الصحافيين .. الدخول في "عش الدبابير"
  • مسؤولية الإنفصال.. (الشينة منكورة)!!