صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


تصريحات الرئيس البشير تحليل: ميرغنى مكى طيفور
Jan 5, 2011, 08:59

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

تصريحات الرئيس البشير

 

 

تحليل: ميرغنى مكى طيفور

 

ميرغنى مكى طيفور
تأتى تصريحات البشير مباشرة بعد تصريحات ويكى ليكس وظهورصور لجلد فتاة سودانية بواسطة رجال أمن النظام فى ساحة عامة أمام الجمهور وكذلك بعد اجتماع الرئيس البشير بالرئيس المصرى والليبى وهذا أمر أدهش السودانيين والعالم أجمع .

وفى تقييمى ان تصريحات البشير التى أقر فيها أن السودان الشمالى سوف يطبق فيه الشريعة الاسلامية ولن  يعترف بالتعدد الدينى والعرقى وعدم السماح بنشاط الحركة الشعبية بالشمال بعد انفصال الجنوب ! هذا كلام غير مسئول وغير دقيق ولايشبه كلام رئيس لأنه ببساطة يثير الوجدان السودانى ويستفزه أقصى درجة الاستفزاز الذى يدفع الى الثورة والعنفوان الدامى.

فاذا سلمنا الى أن الجنوب قد انفصل فهل المتبقى من السودانيين كلهم مسلمون ليحكموا بالشريعة الاسلامية؟

رغم أن خطاب البشير جاء وجيزاً ومختصراً الا أن له مدلولات خطيرة ويحمل فى جعبته جوانب سياسية وعسكرية واجتماعية واعلامية واضحة المعالم .

* الجانب السياسى

أصبحت  حكومة المؤتمر الوطنى فى موقف حرج أمام الشعب السودانى الذى انتظر السلام طويلاً ودفع دمه وروحه وفلذة كبده وماله من أجل أن يحل واقعاً ملموساً، لقد انتظر الشعب السودانى السلام وهو تحت وطأة معاناة وتراجع تنموى شملت كافة أوجه الحياة فى السودان فلم يتوفر للمواطن الخدمات الأساسية بالشكل المطلوب ونمت راسمالية طفيلية عمقت الطبقية فى المجتمع. وأصبح المستفيدين من ثروات السودان قلة من الناس هم أصحاب السلطة والثروة  واتسعت دائرة الفقر والتشرد والتفكك الأسرى . وأصبح العلاج بالخارج هو الوسيلة الوحيدة لانقاذ مريض الكلى والقلب . أصبح رئيس البلاد وبعض من أعضاء حزبه مطالبون للمثول أمام المحكمة الدولية لاتهامهم بارتكاب جرائم حرب بدارفور. والجنوب فى طريقه الى الانفصال فى 9يناير2011م. وتأتى تصريحات البشير تعبيراً عن الضغوط المريرة فى مرحلة حرجة تمر بها البلاد والحكومة لاتملك عصا موسى لايجاد المخرج من هذه (الورطة)

 لقد تنفس النظام بفم زعيمهم الكبير بما يثلج صدورهم ويكسبهم نشوة وراحة ضمير ولكن ماهو السبيل لتطبيق الشريعة فى ظل التمييز العنصرى؟.

ان الحركة الشعبية كقوى سياسية لاتستطيع الاستغناء عن أنصارها الذين سيبقون بالشمال بعد انفصال الجنوب وكذلك المؤتمر الوطنى لم يستغنى عن كوادره وجمهوره بالجنوب بعد الانفصال ولايستطيع أى حزب أن يستغنى عن كوادره أياً كانت الظروف. فعندما تصرح الحكومة بعدم السماح بنشاط الحركة الشعبية فى الشمال بعد الانفصال فهذا يفسر ضيق صدر الحكومة وجنوحها للاقصائية ورفض الآخر ويوضح بجلاء تمويت قضية جبال النوبة والنيل الأزرق وهما شريكا الحركة الشعبية لكنهما يتبعان للشمال كما تقول افاقية السلام الشامل ومن الطبيعى أن يمارسا نشاطهما السياسى على أرضهم ووسط جماهيرهم واذا أوقفت الحكومة نشاطها فهذا يعتبر مصادرة للحريات العامة وهذه رسالة واضحة من خلال التصريحات .

* الجانب العسكرى

ان التصريحات النارية التى أطلقها البشيرلايخلو من التلويح باستخدام القوة الأمنية رغم أن الجيش وكافة القوات الأمنية الأخرى هى من والى الشعب وليس الحكومة وينبغى أن تحافظ على النظام فى الشارع العام وحماية ممتلكات الشعب ومؤسساته الوطنية وتدافع عن أرضه عند العدوان ولكن ليس بأى حال من الأحوال من مهام القوات التى تستمد شرعيتها واستمراريتها من الشعب أن تقمع الشعب وتردع المواطنين الذين يختلفون فى الرأى مع الحكومة أو ترهبهم  فحكومة البشير بقوتها التى يمكن أن تردع بها كل من يخرج عن طوعها. فصقور البشير كما شاع تسميتها مستعدة لخطف أى سودانى يخالف قوانين النظام وشريعتها القادمة وتفعل فيه ماتريد فهى تملك قوة للردع مجهزة ومدربة .

 أما بالنسبة لموقفها بالجنوب وماتبقى من اتفاقية السلام  فقد أرسلت الحكومة قوات مسلحة بعتاد حربى الى مناطق جبال النوبة مخترقة بذلك اتفاق السلام الذى ينص بتخفيض القوات. وكل هذا استعداداً لسيناريو الحرب القادمة الذى يراد له أن تدور رحاه بجبال النوبة وأبيى، وبما أن هناك مسائل عالقة بين المؤتمر الوطنى والحركة الشعبية لم تحل بعد مثل: (برتكولى جبال النوبة والنيل الأزرق – أبيى – ترسيم الحدود – الديون – وغيرها) مما يعنى أن اتفاق السلام لم ينتهى بانفصال الجنوب ولم تكتمل الا بعد حل هذه القضايا العالقة والشعب السودانى يعلم ويشهد على ذلك وينتظر المعنيون بهذه القضايا بفارق الصبر أن تجد الحلول المرتقبة العادلة. فاذا ارتضينا بطرح البشير فان جهات عديدة  ستطالب بتقرير المصير وتلحق بالجنوبين مثل جبال النوبة والنيل الأزرق ودارفورنسبة لأن شعوبه مكونة من نسيج مجتمعى يتميز بالتعدد الدينى والعرقى والثقافى ولايمكن أن يرتضوا بالعيش فى كنف دولة لاتعترف بالآخر ديناً وعرقاً وثقافتاً

 فالحكومة تبرز من عضلاتها لترهيب الشعب وبصفة خاصة فى مناطق المشورة الشعبية.

* الجانب الاجتماعى

ان عدم الاعتراف بالآخر كما يقول الرئيس يكرس التفرقة والعنصرية والتمييز بين الشعب الواحد. وحكومة البشير ستنهج هذا التوجه الجديد لشمال السودان بعد انفصال جنوبه. وهذا التوجه الذى ينادى له البشير هو امتداد لتوجه قديم منذ دخول العرب الى السودان واعتدل هذا التوجه فى فترة المهدية فى السودان والآن جاء البشير ليضيف لمساته فى التوجه الذى مؤداه أسلمة السودان مع عدم مراعاة التنوع الدينى الموجود فيه (والتنوع الدينى يعنى تنوع عرقى وثقافى) فاذا لم يعترف الحاكم بتعدد الأديان فهو بالتالى لايعترف بتنوع عرقى ولاثقافى. وفى هذا الحال تصبح الحكومة أحادية التوجه متطرفة. فان التوجه (الاسلامو عروبى) عبرت عنه السيدة/ وصال المهدى بشكل أوضح فى قولها (ان العنصر الزنجى لايمكن أن يشكل الهوية السودانية للشمال) ونقرأ من بين هذه السطورالدعوة الصريحة لالغاء الآخر مادون الجنس العربى الموجود فى شمال السودان بعد 9/ يناير2011م ،حتى ان وجدوا فهم سكان درجة ثانية وثالثة عليهم أن يقبلوا بالعيش تحت أوضاع مهينة مليئة بالكراهية والعنصرية وضياع للحقوق والمساواة. كما يمكن أن يطالهم يد السلطان بتشريعات تهدر دمائهم وتهدد بفنائهم وقد يتسبب مثل هذا الوضع الكئيب فى نشوب حرب عنصرية وهذه هى الصورة القاتمة التى ستكون عليها الأوضاع فى السودان بعد الانفصال الوشيك ويريد المخططون لتأجيج الأزمة السياسية السودانية شغل الرأى العام بمواضيع تثير المشاعر وتخلق عدم الاستقرار فى أوساط المجتمع المختلفة

 

 

* الجانب الاعلامى

جاءت تصريحات الرئيس البشير لتلعب دوراً اعلامياً محلياً ودوليا للتغطية على كمية الاخفاقات التى صاحبت الحكومة وباتت تشكل مهددات بالنسبة لاستمراريتها فى الحكم فى الفترة العصيبة القادمة فنظام البشير يواجه ضغوط داخلية وخارجية تخيفه فبالداخل نجد هناك مشاكل عالقة وخلافات فى المحيط السياسى بالسودان بين الحكومة والحركة الشعبية وبينها وبين قوى سياسية أخرى، فأحزاب التجمع تطالب بحكومة وحدوية دستورية انتقالية والغاء مشروعية بقاء حكومة البشير فى السلطة بعد انفصال الجنوب بحجة أنها غير حريصة على وحدة السودان .  أما فى مشكلة دارفورفقد فشل الوفد الحكومى فى التوصل الى اتفاق مع أبناء دارفورما أدى الى انسحاب الوفد الحكومى من مفاوضات الدوحة . كما لم تنجح الحكومة فى ايجاد حلول سليمة ومرضية للخروج من الأزمة التى  وأصبحت تصريحات البشير مادة دسمة على موائد المجالس بأنواعها بالاضافة الى موضوع امتلاك البشير لثروة تبلغ 9مليار دولار فى بنك فى الخارج حسب ماتناولته منشورات (ويكى ليكس) الشهيرة بفضح الزعماء العرب. وخارجياً ينتظر السيد/ موريس لويس أوكامبو المدعى العام للمحكمة الدولية الجنائية الذى يوجه اتهامه الصريح  للبشير بتهمة ارتكابه جرائم حرب فى دارفور للقبض عليه وتقديمه للمحاكمة فى محكمة العدل الدولية بلاهاى. توفرت هذه التداعيات فى صالح تعرية النظام الحاكم وفضحه وقجاد ءت هذه التصريحات  كمحاولة لصرف الأنظار عما يجرى بساحة المؤتمر الوطنى من أمورعظيمة تهدد البلاد بالتشطر والتجزؤ الى دويلات ويتوعد شعبه بالمزيد من التشرد والبعد عن الأرض والمزيد من المعاناة والضنك . وصدق القائل المناضل د/ منصور خالد بادمان النخبة السودانية للفشل ومايجرى اليوم على الساحة السياسية السودانية يؤكد بجلاء فشل النخبة السياسية السودانية فى الحفاظ على السلام والوحدة التى أطلت من أطلت وودع

 

 

 

 

طيفور مكى

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور