صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : عبدالغني بريش اللايمى English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


أنت الذي عليك أن ترفع يدك عن كوش يا أ - د أحمد عبدالرحمن/عبدالغني بريش اللايمى فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
Jan 5, 2011, 02:24

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

 

بسم الله الرحمن الرحيم

أنت الذي عليك أن ترفع يدك عن كوش يا أ - د أحمد عبدالرحمن

عبدالغني بريش اللايمى فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية

يقول الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله {{ وأنا لا أذم الشهادات ولا أحقّر الدكتوراة ، ولكنها كلما كثرت وانتشرت رخصت بعد عزّ وهَزُلت حتى سامها كل مفلس . ولكني لم أكن أتصور أنها تنزل إلى هذه الدركة الدنيا ! وأنا أعلم أن من الدكاترة علماء نلوها بحقّ وكانت شهادة عدل لا شهادة زور ، ومنهم من نالها ببعض الباطل ، أعدّ بحثًا عن شاعرٍ مثلاً ، فألمّ بجوانب حياته ودرَس شعره وجمع أخباره وأورد ما قيل فيه وما قاله ، ولكنه لم يعرف من شعراء عصره غيره ، بل هو لا يستطيع أن يُقيم لسانه بأبيات له ، وإن هو قرأها لم يفهمها ، وإن هو فهمها لم يقدر أن يشرحها 0

وأنا أيضا لا أحقر الدكتوراة - لكن : شهادات الدكتوراة حتى وقتٍ قريب كانت لها هيبتها وسطوتها واحترامها ، لأن حاملها حصل عليها بعد جهد واجتهاد وتعب 0 لكن وللأسف الشديد تغيرت الأحوال في سودان حكومة الإنقاذ الإسلامية ، فأصبح حرف " الدال " يسبق إسم أي شخص مقدور ، يستطيع دفع حفنة من الدولارات للحصول عليها من مئات الجامعات المفتوحة في أرجاء العالم ، حتى ان مجرد ارتداء بدلة محترمة مع ربطة عنق تأهيلك لنيل هذا اللقب الذي فقد معناه الحقيقي 0

في سودان عمر البشير أصبحت وسائل الإعلام هي الأخرى تمنح هذا اللقب لضيوفها مجانا ، وهم في كثير من الأحيان يقبلون بها حتى لو لم يكونوا كذلك من خلال الصمت والسكوت 00 وعندما ينفضح أمر بعضهم يقولون لك أنهم تحصلوا عليها في بعض البلدان الآسيوية - كبنغلاديتش وماليزية وباكستان واندونيسيا 00 الخ - أو بعض بلدان أوروبا الشرقية - كالرومانيا وروسيا واليونان ولاتفيا وليتوانيا وكرواتيا 00 الخ ، وهم يعرفون جيدا بأن هذه الشهادات غير معترف بها حتى في بلدانها الأصلية ، ناهيك عن الإعتراف بها في الدول الأخرى 0

وبالإضافة إلى هذه الجامعات الأجنبية الوهمية المنتشرة في العالم ، هناك بعض الجامعات المحلية المفتوحة التي تنتشر يافطاتها على طرقات المدن السودانية وهي جامعات هزيلة لا تتوافر فيها أبسط الشروط العلمية ، وتمنح شهادات الدكتوراة لكل من هب ودب حتى أصبح الدكتور الحقيقي يخجل من هذا اللقب 0

مناسبة هذا المقال - هو مقال نُشر في صحيفة سودانايل بتاريخ 28 ديسمبر 2010 بعنوان - أرفعوا أيديكم عن كوش - بقلم : أ. د. أحمد عبد الرحمن ، وبما أن اسم الكاتب يسبقه حرف ( أ- د) إلآ أن مضمون المقال غير دكتوري  - فهو كحال ( الأيتام على مآدب اللئام ) وما هو الآ الطعن في الظهور أو النحر في الصدور ، بدءا من مصطلح العربنوبية الذي لم يسمع به أحرار وشرفاء " كوش " في جبال النوبة ، انتهاءا بتطاوله على قادة الحركة الشعبية ، ويعتقد أن كوش ملكاً له - انتهى عنده وتوقف ، وهو يجهل أن الحضارة الكوشية النوبية هي ملك للإنسانية جمعاء ومن حق أبناء القارة الأفريقية ، وسيما السكان الأصليين للسودان الإعتزاز بها حتى لو لم يكونوا كوشيي الأصل 0

يقول الكاتب انه حذر في مقال سابق له نشر في عدة صحف إلكترونية قادة الحركة الشعبية من اطلاق اسم كوش على دولتهم  - بحجة انه أثبت بالمراجع الموثقة حسب زعمه أن لا صلة جغرافية أو تأريخية لاسم كوش بجنوب السودان ، وإن حدث ذلك سيكون سرقة هوية 0 لكن صاحبنا الذي يحمل شهادة الدكتوراة - ربما من احدى الجامعات الوهمية التي تمنح هذه الدرجة بأقساط مريحة - لا يرى أي حرج في الدعوة إلى ما يسميه ( بالعربنوبية ) 00 بينما يرى حرجا كبيرا في مجرد اطلاق أهالي جنوب السودان اسم كوش على دولتهم الجديدة ، لأنهم لا صلة لهم بكوش حسب مصادره المضروبة - ونظن أن مصادره تلك عربية الهوية ، لأنها المصادر الوحيدة التي تمارس التزييف والتضليل ، وقد تكون المصادر ذاتها التي أرجعت في يوم من الأيام القبائل النوبية في شمال السودان إلى أصول عربية ، وكذا قبيلة الفور والزغاوة والفونج ، وقالت بدخول العرب إلى السودان قبل الإسلام 00 الخ 0

         يواصل صاحبنا الدكتور خزعبلاته (( ويقول في إحدى فقرات مقاله الردئ : دعني أولاً أقول أن إصرارنا على اسم كوش هو محاولة جادة لمواجهة موضوع هويتنا خاصة أن الدولة المسماة السودان فشلت لأنها لم تملك مقومات الاستدامة حيث أنها خارطة وضعها أولاً المستعمر التركي المصري "واستعادها" لهم المستعمر البريطاني ووضع حدودها لخدمة أغراضه 0 ومسألة الهوية ليست ترفاً ذهنياً بل هي أهم أسس بناء الدول )) 0

صحيح أن مسألة الهوية ليست ترفاً ذهنياً ، بل هي أساس بناء الأمم والدول 00 لكن من هو الذي  يعتبرها ترفاً ذهنياً هنا ؟ أليس هو الدكتور نفسه ؟ عندما يتحدث عن " العربنوبية " كأساس لحل مسألة الهوية السودانية مقصياً بذلك هوية قوميات سودانية أخرى ! ؟ ولماذا يستخدم دكتورنا مصطلح ( العربنوبية ) وليس مصطلحاً يجمع كل مكونات المجتمع السوداني ؟ وألآ يعد استخدام العربنوبية استعلاءاً غير مبرر في بلد تسكنه شعوباً عديداً بثقافات ولغات وديانات مختلفة ؟ 0

نعم - إنه استعلاء غير مبرر  من شخص أسود زنجي منسلب 0 والانسلاب بأبسط تعريفاته حسب ما يراه جاك الول  - هو أن تصبح شخصا آخر غريبا أكثر من كونك نفسك ، وأن تصبح خاصا بشخص آخر ، أي انسلاخ الشخص عن نفسه ليصبح خاضعا ، وحتى متمثلا بشخص آخر 00 ويبدو أن دكتورنا فعلاً انسلخ من كوشيته المزيفة التي لا يراها قابلة للحياة لوحدها ، وهرب دون خجل إلى العروبية التي يراها صالحة لكل زمان ومكان ، وجاءنا بمصطلح العربنوبية الذي يؤمن به هو ، دون أحرار كوش في شمال السودان ( حركة تحرير كوش ) المنتدى النوبي العالمي ووووووووو 0   

ما يقوم به " أ - د " أحمد عبدالرحمن ليس مجرد ترف ذهني فحسب ، إنما هو نتاج عمل ممنهج ومخطط له بصورة خبيثة من العروبيين للنيل من الأفريقانية والكوشية الحقيقية 00 ويظهر أن دكتورنا باع نفسه لهؤلاء الرعاع بثمن بخس ، لتنفيذ الأجندة الصحراوية ، ونشر الفسوق والفجور والرذيلة والضلال بإسم العربنوبية ، والتطاول على قادة الحركة الشعبية لأنهم قرروا إطلاق اسم كوش على دولتهم الجديدة تخليداً لأعظم حضارة شهدها التأريخ البشري 0

 يواصل " أ - د " مقاله بالقول ( إن الهوية السودانية هي في حقيقتها وعلى حد تعبير صاحب اركماني ناتج عمليات التماثل بين الثقافات الكوشية في الشمال الجغرافي مع الثقافة العربية الإسلامية الواحدة 0

وأنا هنا أضف تمازج العرق النوبي مع العربي. فإذا كان الأمر كذلك ما الخطأ في المطالبة بأن يكون اسم كوش لمن هم شمال سنار 0 نعم أنه موروث انساني ولكنه مرتبط بمجموعة بشرية معينة ومنطقة جغرافية معينة وتلك المجموعة وتلك المنطقة أحق بذلك الاسم ) 0

انه كلام شخص ضيق الأفق والرؤية - ثم أين هو حدود الشمال السوداني يا أيها الدكتور ؟ وماذا عن التمازجات التالية ( النوبة + فور + زغاوة + فونج + 00 الخ ) والتي كونت المجتمع السوداني لقرون وقرون ؟ ولماذا لا تدعو أيها الدكتور المحترم إلى هوية جامعة لكل القوميات والإثنيات واللغات والثقافات على غرار ما حدث في الولايات المتحدة الأمريكية والهند وكندا ونيجيريا وغانا - حتى لا تشعر أي من القوميات بالتهميش والظلم والجور والإقصاء ؟ 0

لستُ أدري بالضبط ما الذي يزعج هذا الدكتور من أن يطلق أهالي جنوب السودان اسم المملكة الكوشية العظيمة على دولتهم الجديدة ؟ لكن مهما كان السبب ، فيبدو أن هذه هي ليست المرة الأولى أن يطلق فيها لسانه بما هو ليس من حقه ، وهذا دليل على تقزمه أمام نفسه ، فبدلاً من احترامه لموقعه كدكتور كما يدعي ، أصبح مجرد ناعق يتطاول على قادة الحركة الشعبية دون أي وجه حق ، بل وتعدى الكثير من الحدود بالقول إن اصرار الجنوبيين على اطلاق اسم كوش على دولتهم الجديدة بمثابة سرقة !! 0

كان على الكاتب أن يُطالب الغزاة والمحتلين العروبيين الذي أباحوا الأرض النوبية الطاهرة وعاثوا فيها فساداً عظيما بإسم الإسلام والبدوية بأن يحافظوا على آثار الحضارة الكوشية واللغة النوبية والعادات والتقاليد النوبية ، وعدم تخريبها وتدميرها بحجة عدم اتساقها مع التعاليم الإسلامية ، لكنه لم يفعل ذلك ، بل بدلا شن ويشن هجوماً على الجنوبيين الذين أرادوا احياء وبعث هذه الحضارة التي عبث بها الإحتلال العربي 0

كون الكاتب يصر على عدم  اطلاق اسم كوش على الدولة الجنوبية الجديدة هو وضاعة وسخافة من منسلب مرتدى عُقالاً عربيا ، ومع ذلك يريد أن يحتكر الكوشية لنفسه 00 لكن شعب الجنوب  هو أكبر بكثير من أن تناله مجرد ألسنة مشوهه نفسياً وربما أخلاقياً وعقائدياً ، وقد اتضحت ضحالة الدكتور من عنوان مقاله ، وأعتقد أن عددا كبيرا من القرّاء الكرام قد استغربوا عنوان المقال " أرفعوا أيدكم عن كوش " وكان هذا كافيا للكثير منهم للترفع عن قراءة بقية ما جاء في المقال 0

قد تكون دوافع هذه الصيغة التهجمية من الكاتب ضد قادة الحركة الشعبية هو الإحساس بالدونية والعقدة التي تشعل خبايا نفسه لتظهر على السطح بقوة ، كاشفة عن نفسها بعد اقتراح أهالي الجنوب بإطلاق اسم كوش على دولتهم القادمة 00 أتى الكاتب الجهلول بكلام وهمي تضليلي يساند وجهة نظر أعداء الأفريكانية ، وفتح باب الأحقاد العروبية تجاه الكوشية نفسها ، في حين أن جميع الأفارقة مطالبون بإحياء الكوشية من خلال دراستها في مدارسها وجامعاتها حتى يتعرف الأجيال القادمة على هذه الحضارة الإنسانية  0

        يواصل الكاتب اعتراضه على اطلاق اسم كوش على الدولة الجنوبية الجديدة بالقول  (هدفنا من الإصرار على الاسم هو توعية أهل شمال السودان "الذين أمحت نوبيتهم تلك منذ قرون ولم تعد ذات دلالة كبيرة بالنسبة لهم ، هدفنا هو توعيتهم بأصلهم النوبي والاعتداد به. وليست هنالك تذكرة واعتداد أكثر من اتخاذ كوش في اسم الدولة والاسم الذي اقترحنا هو "كوشنار" المكونة من دمج كلمة كوش وكلمة سنار مثلما احتضننا المزيج العربي – النوبي)0

إذا كان هدف الكاتب من الاعتراض على التسمية كما يقول - هو توعية ناس شمال السودان بأصلهم النوبي ! فلماذا يترك الكاتب الفيل ويطعن في ظله ؟ أليست اللغة العربية والثقافة العربية والعقل العربي والمزاج العربي مسئول مسئولية مباشرة عن طمس الهوية النوبية في الشمال السوداني ؟ أليس الاحتلال العربي لبلاد النوبة مسئول عن دمار وتخريب الحضارة والثقافة النوبية حتى أصبح النوبة في حالة يرثى لهم ؟ ألم  يمنعوا من التحدث بلغتهم الأصلية - واطلقوا عليها " رُطانة " أي لغة الإبليس ، وأُجِبروا على تعلم اللغة العربية إذا أراد أحدهم الذهاب إلى المدرسة ؟ أليس كان من الشجاعة والمنطق أن يوجه الكاتب نقده وسهامه على العروبيين أولاً لأنهم يرفضون كل ما هو غير عربي في السودان 00 بدلاً من التطاول على القادة الجنوبيين ؟0 

        يقول الكاتب في احدى فقرات مقاله { موروث كوش في نظرنا هو موروث معماري ( أهرامات، معابد وقصور ) واقتصادي ( صهر المعادن ) وإداري سياسي ( نظام حكم مركزي غطى وادي النيل من الدلتا حتى سنار } 0 فسؤالنا للكاتب هو : أين هذا الموروث المعماري من معابد واهرامات وقصور ونظام حكم الذي تتحدث عنه الآن ؟ ألم يدمر الاحتلال العربي لبلاد النوبة هذا الموروث الحضاري باعتبارهم له أصناماً وآلهة تخالف الدين الإسلامي ؟ ألم يغير العرب الأسماء النوبية كـــــ " هولي ، امروس ، هوتور ، أوشي ، كدود ، كتي ، شمت ، كنه ، كوكي ، شوره ، شلق 00 الخ " إلى أسماء عربية كــــ " خالد ، محمد ، عمر ، أبوبكر ، عثمان ، هيثم ، عبدالله ، 00 الخ " حتى يسُهل لهم القضاء على ما تبقى من تلك الموروث الحضاري النوبي ؟ وألآ تعلم يا أيها الدكتور أن نسبة كبيرة جدا من النوبيين أصبحوا بعثيين يؤمنون بالرسالة العبثية البعثية القائلة ( أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة ) لسبب بسيط وهو المضايقات العربية والحرب النفسية التي مورست ضدهم ؟ 0

وهل تعلم يا أيها الدكتور أن العرب ليس لهم حضارة ؟ إذا عرفنا الحضارة على أنها الفنون والتقاليد والميراث الثقافي والتاريخي ومقدار التقدم العلمي والتقني الذي يتمتع به شعب من الشعوب !! أين هو التقدم العمراني والمعماري للعرب من معابد وقصور ومباني واهرامات ورسومات 00 الخ ؟ طفنا على جميع الدول العربية ( الجزيرة العربية ) تحديدا ولكننا لم نرى سوى رمالاً متحركة وبعض الخيام المنصوبة وسط تلك الرمال 00 أما الثقافة العربية التي عرفناها فهي - القتل ، النحر ، الذبح  ، نكاح الاستبضاع ، تبرج النساء ، العصبية القبلية ، شن الغارات والحروبات ، رفض الآخر ، الدمار والخراب ، البربرية والهمجية ، المفخخات التفجيرية 00 الخ ، فلماذا تريد " العروبة " كهويةً للشمال السوداني يا دكتورنا المحترم جدا ؟ 0

إن العقل العربي واللغة العربية والثقافة العربية هي التي أوصلت السودان إلى الحال الذي فيه اليوم  - من تخلف وتفتت وتشرذم وتمزق 0 علمت الثقافة العربية السودانيين أن يعيشوا على الأطلال البائدة والأمجاد الضائعة 00 وتراهم في الجهل والضلالة يعمهون ، وفي وحل التخلف الفكري والحضاري يتمرغون 00 ويسود مجتمعهم النعرات العشائرية والقبلية والدينية ، ويحكمه التعصب والفوضى 00 حيث لا حريات مكفولة ولا حقوق مضمونة ، ولا سيادة لحكم القانون ، تعطل التفكير وجمد الإبداع ، ومال الناس للشعوذة والدجل والنفاق والكذب 00 يستندون على أفكار خرافية باطلة موروثة يمررونها لأبناءهم جيلا بعد جيل وهلمجرا 0  

  في سوداننا توارث الحكم فئة بثقافة عربية جاهلية مستبدة تلاعبت بمصالح شعوبنا السودانية ، وتاجرت بقضاياها الثقافية والإجتماعية واللغوية 00 وهمشت 90% من المجتمع السوداني بإشغاله بالقضايا التافهة والمصطنعة 00 فئة قدست الجهل والتخلف ، والآن ضاع وحدة البلد بذهاب جنوب السودان 00 ومع كل هذا يريد ( أ - د ) أحمد عبدالرحمن أن تكون نفس الثقافة العربية التي مزقت السودان وأقعدته من التقدم والتطور هوية لشمال السودان !!؟ 0

الكاتب يتحدث عن سودان برقعة جغرافية ضيقة تمتد من حلفا إلى سنار ( كوشنار ) وهي رقعة تصغر حتى مثلث " حمدي " ، واهمل جزءا كبيرا من السودان ككردوفان وجبال النوبة ودارفور وشرق السودان ، كجزء من السودان الشمالي ، مما يعني صب مزيدا من الزيت على النار السودانية المشتعلة أصلاً  00 ولنأخذ في الإعتبار أن ما جاء على لسان ( أ - د ) أحمد عبدالرحمن عن موضوع هوية شمال السودان العربنوبية الإسلامية مجرد رأي شخصي لا يعبر بالضرورة عن آراء أغلبية أهل الشمال 00 لأننا نعرف أن حركة كوش والمنتدى النوبي العالمي يعارضان مثل هذه الآراء الشاذة ، ويدعوان في كل المناسبات الدولية والإقليمية إلى إحياء اللغة والثقافة النوبية والهوية النوبية التي دمرها الإحتلال العربي 0 ويجب على أمثال أحمد عبدالرحمن أن يتمعنوا وأن يراعوا كل الجوانب في إطلاق الاتهامات والأحقاد والأباطيل البالية ، وليعلم أن قلمه وصوته أمانة في عنقه قبل أن يجد له مرتعا يسبح فيه 0

والسلام 000

 

 


مقالات سابقة بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • نظام الخرطوم يعلن حرباً جهاديةً ثانية على النوبة في الجبال !/عبدالغني بريش فيوف /الولايات المتحدة الأمريكية
  • المنسلب عبدالعال جمعة أقرين في جلباب المؤتمر الوطني الحاكم !!/عبدالغني بريش فيوف // الولايات المتحدة الأمريكية
  • أنت الذي عليك أن ترفع يدك عن كوش يا أ - د أحمد عبدالرحمن/عبدالغني بريش اللايمى فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • تفتيت السودان يتحمل مسئوليته العروبيين والإسلاميين !!/عبدالغني بريش اللايمى/الولايات المتحدة الأمريكية