صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


رساله من :- موجو كافى خال مالك والحلو وعرمان الى :- الطيب مصطفى خال البشير
Jan 4, 2011, 08:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

رساله  من  :-  موجو   كافى  خال  مالك  والحلو   وعرمان

 الى :-

  الطيب  مصطفى  خال  البشير

 

السام  عليكم  ,  ,

 

  اذا  انجبت  اختك  العدنانيه  لك  بشيرا  واحد  فذا  ,,,فان  اختى  الكوشيه  قد  رزقت  ثلاثه  مالك  ,والحلو, وعرمان .وان  قلت  هو  فارس  اليوم  قلت  لك   هم  فوارس  الغد  .

اعلم  يقينا  ما  انت  عليه  من  سو ء  الحال  والاانتباه  المشاعرى  فطلاميس  السحر  التى   اغشيتم  بها  السودانيين  قد  بطل  مفعوله  اوكادت   وعلامات    انقشاعها  قد  دنت.

   ويقينا  نعلم  درجة  عويلكم   والنحيب على  الماضى  الماثل  فى  جوانحكم  جنة  الاعراب  المفقوده  الاندلس  الاولى.

فى  بلاد  الاسبان  والتى  سميت  بالاندلس.   كان  طغيان  اجدادك  رهيبا  وانتم  اليوم  كذلك, لقد  كان  لهوهم  فريدا, وتجرعهم   باسراف  للملذات  شديدا, غيب  عقولهم. 

بل  انساهم  الجوع  والمسغبه  والعرى  ,  الذى  كان  لسان  حالهم  بشبه  الجزيرة  العربيه  القاحله  حينذاك.  تعاطو  كل  منكر  مسكر, وتمايلوا  على  انغام    السبايا  والبغايا  وادمنوا كل انواع  الطرب  والمجون.

 ومغازلة  الغلمان,فتناسوا  ان  للارض  اسيادا  حقيقين  لايلهون  ولا  يتقاعسون  عن  الموت  دونها  حتى  تسترد  خالصة  لهم ,  كما  تناسوا  ان  الجزيرة  العربيه  بعيدة  عنهم .

وحين  استفاقوا  واستيقظوا   وجدوا  انفسهم  فى  فلاة  افريقيا  حفاة  عراة كما  جاؤها,  فلجأ  الكثير  منهم  الى  ممارسة  اعمال  جدهم  تأبط  شرا,  فقطعوا  الطرقات    واحترفوا  سلب  القوافل

ونهب  الاموال  فى   الحل  والترحال,  استوطن  الغالب  منهم  السودان.وحالهم  يتجه  الى  ذات  المأل.

نعلم  ما  انت  عليه  من  حالة  يرثى  لها من  وغز  وتانيب  الضمير.نعلم  درجة  ما  اصابك  من  القلق  لخروج  الامور  كلها  من  بين  يديك .  مشهد  ذوبان  احلامك  الورديه

احلام    العروبه  والخلافه  الراشده  الزائفه.  التى  تحولت  بسوء  تقديراتك  التى تحولت الي  فاجعه  مأساويه  تحكمت  اثارها  و  انعكاساتها   فى  نواصى احاسيسك  مما  اغرق  عقلك  فى  مراكز  الظلاميه  البعيدة  عن 

مدارات  الحلم  والفكر  المستنير.  فهذه  الظلاميه  هى  التى  حملتك  الى  الاعتقاد  جازما   بان  قتل  و  ابادة  اهل  السودان  دون  الاعراب  حتى  ولو  كانوا  مسلمين يوجب  الجنه    وان  المقتول

منكم  شهيدا  الي  الفردوس  الاعلى , فانت  من  نشرت  ثقافة  اعراس  الاموات  وعلقت  الامال  العراض  لدخول  الجنه  فى  معية  ابنائك  الشهداء .لذا  توهمت  ان  الاقلام  قد  رفعت  عنك .تلعن  من  تشاء 

وتسب  ابناء  اختى  الأطهار اخيار  الأخيار  باقبح  ما  جادة به  قريحة  السنة  العرب .

انه  لامر  محزن  حقا  ان ترى  بام عينيك  تضعضع  ملك  ابن  اختك  وانهياره   فى  وضح  النهار  ياللعار., ومايذيد  فؤادك  ايلاما  .انك  وبهذه  الاوهام  قد  دفعت  بابنائك  وحرضت  بنو  اخواتك

ومهدت  لهم   اليات  ووسائل  اشعال  حروبات  جهاديه  لا  تبقى  ولاتزر  الا  من  ينجيه  القدر  من  اهل  هذا  الوطن.  لقد  دفعت  بهم  الى  محرقه  ليست  لها  صله  بالدين  حيث    طالت  حتى    المسلمين.

فى  الجنوب  وجبال  النوبه  والنيل  الازرق  ودارفور..فتيه  قتلوا  وهم  فى  ريعان  الشباب وماتوا(فطايس)  كما  افتى  بذلك  شيخكم  الكبير  الترابى  واخرون و  بهذه  الفتاوى  تم  حرمانكم  من  شفاعة  الشهداء  .

ومتعة    التباهى  بالابناء.وانى  على  يقين  انكم    يوم  الحساب  سوف  تسألون  .  باى  ذنب   القيتم  بابنائكم  للمحرقه  فى   ادغال  الجنوب  وفى  قمم  جبال  الانقسنا  وجبال  النوبه  وجبل  مره .

      اما  القلق  العظيم  الذى  ينتابك  هو من  مرارات  الشعور  بالذنب    لتسببك  فى  ذهاب  ملك  ابن  اختك  البشير  الذى  لم  تحسن  فى  ادارة  ما  وهبه  الله  لكم   من  السلطة  والجاه  ,وتشاغلتم  بتكديس  الذهب  والفضه  والدولار  وتسخيرها  للدعوه  لتحرير  الشمال  من  الجنوبيون.  والتغنى  بمحاسن  انفصال  الجنوب.وجعلت  جريدتكم  منبر ا   للانفصاليين  .

انت  من  البس  البشير  جلباب   العظمة  والجبروت  .  ورسمته  خليفة  الله  فى  الارض.ملأتم  الارض  جورا  ,باسم  الدين   وادعيتم  انقاذ  السودان  بهتانا  وزورا.  اسرفتم  فى  ازهاق  الارواح واذللتم  خير  مخلوقات  الله  الانسان.

جعلتم  مشيئة  الاقدار  بايديكم  لا  بيد  الله  .  فانتشر  الرعب   فى  النفوس وذهب  الحب  بين  الناس  .لقد  تركت  لابن  اختك  البشير  حبل  القارب واعوانه  يسومون  الناس  سوء  العذاب  ,

ويمارسون  فى  شعوبهم  هوايات  القتل  والتنكيل  وقطع  الارزاق  والاعناق  .واعمال  وسائل  التفريق  والتمزيق  للوشائج  بين  الناس ,

     ان   الهوس  والهيجان  العقائدى  الذى  ارتضيته  خلقا     للبشير  جعل  منه  سفاحا  اكثر  دمويه  من  جدكم  الحجاج  ابن  يوسف  الثقفى فى  ارض  الرافدين ..

   اما  ما  اعنيه  بخروج  الامر  عن  يديك  فاقصد  به.انك  لم  تحسن  النصح  للبشير  حتى  يراعى  حق  الله  فى  رعيته   فى  دارفور  فاصبح  عدوا  للاوكامبو  والمجتمع  الدولى

طريدا  مطالبا  من  محكمة  العداله  الدوليه  فى  لاهاى.وتقول  فى  سرك  اليوم  ليته  عاد  الى  بطن  امه  حتى  لاتطوله  يد  اوكامبو,  ومن  بعده  ستأتى  عدالة  السماء.

والفاجعه  والطامة  الكبرى  التى  اصابتك  فى  مقتل  هى مشهد   ابناء  اختى  الثلاثه  !!!,ان  ترى ابناء  اختى  مالك  عقار,  وعبدالعزيز  الحلو . وياسر  عرمان.  متمردو  وكفار  ما  قبل  نيفاشا

الذين  اقمتم الدنيا  عليهم  ولم  تقعدوها  لمعاداتهم  واعلان  الجهاد  والحروب  المقدسه  عليهم   يقفون  صفا  واحدا  وبلسان  واحد  ليقولوا  للبشير  ولكل  اهل  السودان  لا  ثم 

 لا  لاستمرار  السودان  القديم  وان   امر  السودان  لم  يعد  حصرا  اوحكرا  للبشير  فى  تشكيل  مستقبله  دون  الاخرون.

ابناء  اختى  امل  الغد  وهم  قادة  الخلاص  الذين  نعلق  عليهم  الامال  العراض  بتحرير  الوطن  .وتضميد  الجراحات  الغائره  فى  جسد  السودان  ,  هم  الذين  سيخرجون  السودان  الشمالى  بعد  انفصال  الجنوب  من  غرفة  الانعاش  والعنايه المركزه   الى  حالة  الشفاء  الاكيد  لكل  امراضه  الموروثه .والحديثه  التى  سببته  الانقاذ  ثم  المؤتمر  الغير  وطنى  .

ابناء  اختى  هم من    سيحملون  تابوت  نعش  ملك  ابن  اختك  ليلقوها  فى مزبلة  التاريخ.  وحينها  سيعرف  المجرمون  بسيماهم  ولحيهم .ابناء  اختى    مالك  وعرمان  والحلو  هم  نبت  وتبر  من  تراب  هذا  الوطن 

ليس  فيهم    من يتسول  بنسبه  على  خلق  الله  ان  جده  من  قريش   .هم  احفاد  ملوك  كشتا   وشكوندا  وترهاقا  وتوتماسو  وبعانخى  الكوشيين.  هم  تنوع  هذا  الوطن  الجميل

ابناء  اختى  هم  الحالمون  بسودان  شمالى    موحد  متعدد  الاعراق  والاثنيات    ارضا  تسع  الجميع بهوياتهم  واديانهم .  هم  امل كل  الهامش  المظلوم,  هم  من  سيعيدون  لانسان  هذا  الوطن  عزته  وكرامته  بين  الامم  .

هم  من  سيحسنون  معاملة  القوارير  بالرفق  واللين , هم  من  سيصونون  كرامة  امهاتنا  وبناتنا  وكل   بنات  السودان  الحرائر .

  ابناء  اختى  قادة  فى  ساحات  الوغى    وفيافى  الحروب  وهم  قادة  للسلام  حين  توضع  الة  الحرب  جنبا  سلاح  .  لذا  نجدهم  اكثر  من  يخشون  من   عودة  الحرب  وهم  اكثر  من  يفهم  نعمة  السلام .

ويعرفون  كيف  يعملون  لللاثنين  معا.

  ياخال  البشير  ان  استخدام    الخشم  اليابس    والشمخره    للتقليل  من  شأ ن  الناس    لهو  من  اليات  اليائس  المفلس . وان  تسخير  اليراع  بلا  براعة   منقصة  وجرم  يورد  التهلكه .

ان  الباس  الباطل  ثوب  الدين والتمييز  بين  الناس    والغاء  اعراقهم  واعرافهم    بهذه  الصورة  الاستعلائيه  قد    تسببت  فى   خروج  السودانيين  من  دينكم  افواجا  ليدخلوا  فى  اديان  الله  السماويه  الاخرى  افواجا  ..

 وارى  ميلك  الى  المن  وازية  الناس     لماذا  تحمل  اسما  عربيا  وانت  افريقى  لماذا  تتكلم  اللغة  العربيه    انتم   نوبا  وعربى  جوبا  انها الجاهلية  الاولى  بعينها  .  لقد  اعدتم  اليها  اهل  السودان  .ان  اهل  السودان  جميعا  هم  اقوام سود  البشره  اجعد  شعر  الراس  

ولهم  انوف  فطساء افريقيا  هى  وطنهم    الاكبر  كما    قارة  اسيا  بالنسبه  للأعراب   والسودان   ارض  السود  بينما  الجزيرة  العربيه  ارض  العرب  لاينازعهم  ملكيتها  احد.فلماذا  تنازعونا  فى  اوطاننا.ايها  الطيب  لقد  تنكرتم  فى  كتاب  صور  من  حياة  الشايقيه  لكاتبه

عباس  محمد  الذين  يورد  فيه  اصل  الشايقيه  والجعليين.يقول  ان  شايق  هو  جد  الشايقيه  وغانم هو  جد  الجعليين  وابوهم  هوحميدان  بن  صبح  ابومرخه  بن  مسمار  بن  سرار  بن  كردم  بن  ابوالريش  بن  قضاعه  بن  عبدالله حرقان بن  مسروق بن  احمد  التجانى  بن  ابراهيم ( جعل  الكبير)  الهاشمى  بن  ادريس  بن قيس  بن  ايمن  بن  عدى  بن  قصاص  بن  كرب  بن  هاطل  بن  باطل  بن  ذو  القلاع  الحميرى بن  سعد بن  الفضل   بن  عبد الله بن  العباس  بن  عبد  المطلب  بن  هاشم  بن  عبد مناف  بن قصى  بن  عدنان . ان  من  يحشو   عقله  وعقول  ابنائه  بهذه  الخذعبلات  التى  لاتسندها الحقائق  ولا  الواقع  هو  الداء  الحقيقى    الذى  يعيق  اصحابه  من  التحرر  من  وهم  العروبه  والاندماج  فى  حياة  السود  والزنوج  فى  السودان.  وحرى  باصحاب  هذا  المعتقد  العروبى  والمستعربين  من  الفارقه  بالمطلبه  بحق  اجدادهم  ابولهب  وعبد المطلب  وعبد مناف  فى نجد  وحضرموت  وفى  مكه  ويثرب  ,حقهم  فى  ايردات  الحج  والحجر  الاسود .

 ان  الوطن  اضحى  فى  امس  الحاجه  الى رسل  سلام  ينقذونه  من   هذه  الاوهام  وهذه  الافكار  المضلله  ثم  من   ابن  اختك  البشير   انقاذا  يختلف  جوهرا  ومعنى  عن  انقاذكم .   وابناء  اختى    مالك  عقار  وياسر  عرمان  و  عبدالعزيز  الحلو  هم    لها , هم  لها .

وولنا عودة؟؟

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور