صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

اخر الاخبار : تقارير English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
Jan 3, 2011, 18:10

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

تعثرت الدوحة

دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول

 

 

تقرير: خالد البلولة إزيرق

أسدلت الدوحة القطرية الستار على مفاوضات سلام دارفور، وغادرت الوفود كل الى معقله، وبقيت الأزمة تراوح مكانها بين الحكومة والحركات المسلحة، ودخل الجميع في مرحلة إلغاء اللوم على الآخر باعتباره المتسبب في عدم التوصل لتسوية سلمية لقضية دارفور عبر التفاوض من على منبر الدوحه الذي استمر لقرابة العامين دون ان يسفر عن اختراق حقيقي للازمة المتطاولة. إذاً كيف يبدو الوضع بعد مغادرة الوفود لطاولة التفاوض، والى اين تنتهي مآلات الازمة الدارفورية، الى قطر مجددا عبر ذات الحوار، أم ان هناك عاصمة أخرى ترتب نفسها لاستقبال الفرقاء، أم أن لغة الميدان القتالي هي التي ستقول كلمتها!!

بمغادرة الوفود غافلة الى ديارها يكون التفاوض قد طُوى بمنبر الدوحة، وترك للوساطة أن تعلن وثيقة سلام تقرب من خلالها وجهات النظر المختلف حولها دون حضور المتفاوضين الذين سيدعون للتوقيع عليها حسبما أعلن، وضعٌ زاد من ضبابية الرؤية حول مسار الحل وسيعقد موقف الأطراف من الوثيقة المتوقع طرحها على الفرقاء والتي قد لا تجد القبول من كل الأطراف بحجة عدم المشاركة فيها، في غضون ذلك كشفت وساطة سلام دارفور عن عقد «مؤتمر موسع» بالدوحة لعرض وثيقة السلام النهائية المقترحة، مع استمرارها في تقريب وجهات النظر بين اطراف الصراع، وقال وزير الدولة القطري للخارجية احمد بن عبد الله آل محمود، في مؤتمر صحفي ان الوساطة مرتكزة على مبدأين هما تحقيق سلام شامل، والاستناد الى دعم شعبي، وقال ان وفد الوساطة قدم مقترحاً مبدئياً بشأن القضايا العالقة بين الحكومة وحركة التحرير والعدالة لم يرد عليه سوى طرف واحد، وان الوساطة ستعقد اجتماعاً للجنة الوزارية العربية الأفريقية المشتركة بشأن دارفور، واجتماعاً آخر للمبعوثين الخاصين للدول دائمة العضوية في مجلس الأمن والاتحاد الأوروبي في الأسبوع الأول من يناير القادم، كما ستقوم الوساطة لذات الغرض باجراء مشاورات مع الدول المجاورة والقوى الاقليمية الفاعلة الأخرى.

إذاً التفاوض وصل مسيره الى النهاية بالدوحة دون ان يثمر اتفاقاً بين المتفاوضين، فيما حزم كل من اعضاء الوفود المشاركة حقائبه عائداً الى حيث اتى وفي نفس كل منها شئ من بقية خلافات لم يستطع منبر الدوحة طيها والاتفاق حولها، الامر الذي يجعل الباب موارباً أمام كثير من الاحتمالات حول المستقبل الذي ينتظر دارفور بعد مسيرة عامين من التفاوض في الدوحة القطرية لم يثمر لأهل دارفور جديداً يطوي خلافاتهم المتطاولة، او يقرب شقة الخلاف بين الحكومة والحركات المسلحة. وسبق للحكومة أن أعلنت أن منبر الدوحة لحل مشكلة دارفور سيكون آخر جولات التفاوض، وتعهدت بحل مشكلة الاقليم قبل نهاية العام الجاري عبر طرح استراتيجيتها الجديدة لسلام دارفور، وكان رئيس الجمهورية المشير عمر البشير قد حذر في زيارته الاخيرة لبورتسودان رافضي السلام بفرضه عليهم رغم «أنفهم» وقطع البشير الطريق أمام قيام منابر جديدة موازية للدوحة لحل أزمة دارفور، واعتبر ان منبر الدوحة هو آخر المنابر لتحقيق السلام في الاقليم، الذي قال انه سيكون بنهاية العام الحالي، وهدد الحركات المسلحة الرافضة للمفاوضات بان من لايقبل عملية السلام والصلح «فعليه مقابلتنا في الغابة والخلا» وسنلقنه درسا لن ينساه، واكد ان اية جولات قادمة لن تكون الا داخل البلاد. ولكن الدكتور حسن الساعوري، استاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، قال لـ»الصحافة» انه يتوقع ان تمضي الحكومة في المرحلة القادمة لحل قضية دارفور على مسارين، التمشيط العسكري، والتفاوض مع الحركات، واشار الى ان قضية دارفور التفاوض وصل فيها مرحلة باعتباره مضيعة للوقت، مشيرا الى ان الحل الأمثل يجب التفاوض مع كل حركات دارفور مجتمعة، وان لا تكرر الحكومة تجربة مني اركو مناوي، لأن هذا خطأ يجب ان لا تكرره، واضاف «التفاوض اصبح للحكومة استراتيجية خاسرة، وان دارفور وصلت الآن لمرحلة لابد من حسمها بالقوة الضاربة في عملية خاطفة وطرد كل الحركات المسلحة وجمع السلاح» وقال حسين ان تطاول المفاوضات سيحدث استقطاب وسط مواطني دارفور وهذا في غير صالح الحكومة».

وكان الوفد الحكومي غادر مفاوضات دارفور بالدوحة، نافيا في الوقت نفسه أن يكون ذلك انسحابا منها، وقال مسؤول ملف دارفور الدكتور غازي صلاح الدين في مؤتمر صحفي عقده «الخميس» في العاصمة القطرية الدوحة «لقد أبلغنا الوساطة بأن وفدنا سيغادر الجمعة، ولكن ذلك لا يعني عدم استعدادنا لتلقي وثيقة السلام النهائية لنبدي فيها رأينا» وقال إن «الوفد سيغادر لأنه لم تبقَ له مهمة ولم نقل إن هذا انسحاب، وقد وعدتنا الوساطة أنها سوف تعرض الوثيقة علينا في الساعات أو الأيام القادمة». ولكن الدكتور خالد حسين، مدير مركز السودان للبحوث والدراسات قال لـ»الصحافة» ان الانسحاب يعد اغلاقاً للباب امام المنابر الدولية في قضية دارفور، وان الاتفاق النهائي سيتم اخراجه بواسطة الوسطاء الذين سيضعون الصيغة النهائية للاتفاق وستمارس من بعد ذلك الضغوط على الحركات المسلحة للتوقيع عليه، واستبعد حسين، ان يكون انسحاب الحكومة من منبر الدوحة قراراً اتخذته لوحدها، والمح الى امكانية ان يكون هناك اتفاق بينها والولايات المتحده في ذلك لاجل حل مشكلة دارفور عبر الاستراتيجية الداخلية التي طرحتها، مشيرا الى ان استراتيجية دارفور افكارها ربما تكون امريكية وصاغتها الحكومة، واضاف «الاستراتيجية الجديده لدارفور فيها توافق كامل بين الحكومة وامريكا، لأن الولايات المتحدة كانت ترى بضرورة انهاء التفاوض في منبر الدوحة قبل انتخابات ابريل الماضي، وان شكل التفاوض في الاستراتيجية الجديده لم تعد الحركات المسلحه الفاعل الوحيد فيه، وانها وضعت مجموعة من الحلول التي تجد القبول بين المواطنين في دارفور» وقال حسين «لو لا وجود توافق بين الحكومة والولايات المتحدة لما انسحبت من منبر الدوحة في هذا التوقيت، وكأنما الانسحاب هو الجذرة التي قدمتها الولايات المتحدة للحكومة مقابل مآلات الاستفتاء» وقال حسين ان امريكا كانت تستخدم حركات دارفور للضغط على الحكومة من أجل الوصول الى الاستفتاء، ولكنه عاد وقال «ان هناك رؤية داخل الولايات المتحدة ترى ان الوصول للاستفتاء هو بداية المطاف وليس نهايته لتفكيك السودان، وبعد الانفصال يتم استخدام حركات دارفور للمرحلة القادمة».

وكان دكتور نافع علي نافع مساعد رئيس الجمهورية، قال في «ندوة عوامل توطين دعائم الامن والسلم في السودان» الاربعاء الماضي، انه لابد ان نقرر ان هذه القضية لن تظل كتاباً مفتوحاً لأبد الدهر، لابد من تحديد سقف زمني لمن شاء السلام ثم قفل الباب، والذي لايريد ذلك «يعمل البريحو» واضاف «نحن مع حل القضية وليس مع التطويل بسبب رهن السلام بأمر الخارج، وقال ان القضايا التي تتحاور حولها الحركات المسلحة ليس فيها جديد سوى الترتيبات التي تلي اوضاعهم، كل زعيم يقول انه سيكون شنو، وقال نافع اذا فرغنا من ترتيبات السلام سنخلص من ترتيبات رغبات الافراد، واضاف «سنحقق السلام في دارفور ونزع السلاح». من جانبه أكد رئيس الوفد الحكومي المفاوض أمين حسن عمر، في مؤتمر صحفي، أن الاتصالات والمشاورات مفتوحة مع الوساطة، واضاف «نحن لن نبقى هنا لأنه نفد الكلام، ونحن نسحب الوفد ولا ننسحب من العملية السلمية، هذه مرحلة اتخاذ القرارات، وقرارات على المستوى الدولي لاعتماد الوثيقة والتصرف على أساسها، وقال «إن الوفد سيعود إلى الدوحة إذا كان هناك ما يستدعي وإذا كان هناك عمل يمكن أن يتم أو جاءت الوساطة بشيء سنأتي لمناقشة كيفية تحويل الأفكار إلى واقع ولسنا في وارد الانتقال إلى أي منبر آخر للتفاوض». ولكن الدكتور صلاح الدومة، استاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، قال لـ»الصحافة» انه يتوقع بعد انسحاب وفد الحكومة من التفاوض ان تلجأ الحكومة للحل العسكري غير المقبول، خاصة وان الاستراتيجية الجديدة التي طرحتها لم تجد القبول من الداخل او الخارج، واضاف «في ذات الوقت نجد الحركات المسلحة مصيرها مرهون بالدعم الخارجي، وان الولايات المتحدة تنتظر نتائج استفتاء التاسع من يناير» وقال الدومة ان الحكومة لن تذهب لتفاوض مجددا طواعية وانها دائما ما تذهب لتفاوض مكرهة لأنها تريد اللجوء للحل العسكري لفرض سيطرتها، وقال الدومة ان المرحلة الحالية ربما تمثل بداية المرحلة الثانية لتقسيم السودان بالنسبة للولايات المتحدة الامريكية التي عينت مبعوثاً خاصا لدارفور، وكأنها ضمنت الآن انفصال الجنوب وتمضي لفصل دارفور، مشيرا الى ان مشروع فصل دارفور سيبدأ بعد التاسع من يناير، واضاف «ان التلميع القوي الذي وجده عبد الواحد محمد نور الذي زار جوبا بطائرة خاصة ونزل بخمسة مطارات حربية، ربما يكون انهم يعدون فيه لعملية معينة في زمن محدد».

 

 


مقالات سابقة تقارير
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • تقارير
  • فى رده على خلافاتهم مع صندوق اعمار الشرق
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الأجندة الوطنية تنتظر حوار (الوطني) والمعارضة...اتفاق الأجندة واختلاف الآليات
  • الديون وبراميل النفط... نذر الحرب المؤجلة!!
  • الجمهورية الثانية أم الانقاذ الخامسة ..؟!
  • الانفصال بات رسمياً الشمال والجنوب.. تحديات في الطـريق
  • دارفور ومقترحات الوساطه نائب الرئيس والاقليم... الحكومة ترفض، والحركات ترحب
  • الحركة الشعبية لتحرير السودان ل" المهمشين" : ترجح التحاق جنوب السودان بالجامعة العربية وتصف الهيمنة الاسرائيلية بانها اتهامات زائفة
  • مطار الخرطوم الدولي.. يهدد وسط العاصمة بمخاطر بيئية وصحية
  • المهدي والإنقاذ .. أما يزال الأرنب يركض ..؟!
  • جدل القانون والتفسيــر:الوزراء الجنوبيون... مغادرة المناصب بعد النتيجة
  • لماذا صوّتوا للإنفصال ..؟!! تقرير: التقي محمد عثمان
  • تخوف من المآلات المشورة الشعبية... حقوق يكتنفها غموض
  • تقرير إعلام مكتب SPLM بالقاهرة حول نتائج استفتاء تقرير مصير جنوب السودان
  • شهدت تظاهرات احتجاجية جنوب كردفان...خطوة نحو الانتخابات، وعين على (المشورة(
  • سيناريو تونس .. الشارع السوداني هل يتجاوز المعارضة والحكومة ؟
  • سنار.. الجبايات وقلة الدعم أدت الي تدهور الزراعة
  • رفع العقوبات...واشنطون تعد...والخرطوم تشكِّك
  • البحر الاحمر : الوالي يواصل مسلسل (الإختفاء)
  • مع بدء التصويت للانفصال...جوبا تكسب الرهان...والخرطوم تخسر الاقتصاد
  • بانوراما الشمال عشية الاستفتاء : تقرير صالح عمار
  • أغاني منتهية الصلاحية /فتح الرحمن شبارقة
  • البحر الاحمر تبحث عن واليها .. والانباء متضاربه
  • الوطني استبعدها المعارضة ترفع كرت الانتفاضة لتغيير النظام
  • البشير بجوبا .. خطب وعشاء أخير
  • مبارك المهدي .. عودة الإبن الخارج ..!!
  • تعثرت الدوحة دارفور... في انتظار مستقبل مجهـول
  • الصحافيين .. الدخول في "عش الدبابير"
  • مسؤولية الإنفصال.. (الشينة منكورة)!!