صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


انفصال الجنوب: شرف يُدعى أم تهمة تُنكر و تُنفى؟ 1/2/الفاضل إحيمر/ أوتاوا
Jan 3, 2011, 18:02

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

انفصال الجنوب: شرف يُدعى أم تهمة تُنكر و تُنفى؟ 1/2

                                                                   الفاضل إحيمر/ أوتاوا

  • للنصر ألف أبٍ و الهزيمة ابنة سفاحٍ و يتيمة.
  • قد يكون الانفصال أفضل ما حدث للجنوب و الشمال منذ الاستقلال و "إنجاز" للإنقاذ.
  • إن انفصال الجنوب كان بذرة في رحم الغيب و حدث ينتظر أن يحدث.
  • الكثير من مشاكل السودان لم يبدأ مع "الإنقاذ" و لن ينتهي بنهايتها.

*****

تجهد المعارضة نفسها هذه الأيام لتلصق بحزب المؤتمر الوطني و حكومته و التيار الإسلامي الذي يمثلانه ما تعتبره جرم و جريرة فصل جنوب السودان عن شماله، و يرى قادتها أن أفضل وسيلة للانتقام من "الوطني" حزباً و حكومة و تياراً بل ربما الوسيلة الوحيدة المتاحة لهم و التي يقدرون عليها، حتى الآن على الأقل، بعد أن ظلوا يعجزون عن كل شيء سواها لأكثر من عشرين عاماً، هي دمغه بتلك التهمة و إبقاؤها نقطة سوداء في سجله و وصمة عارٍ في جبينه تشينه و تدينه على مر الدهور و الأزمان. من جهتهم يكدح المعنيون، أي قادة المؤتمر الوطني و أعضاؤه و أنصاره،  لينفوا عن أنفسهم تلك "التهمة" بأن يثبتوا من ناحية أن غيرهم من القوى السياسية في الشمال يحمل بعضاً من ذلك الوزر و يشاركهم في الإثم بل سبقهم إليه من خلال تعامله مع قضية الجنوب و الإقرار قبلهم بحقه في  تقرير المصير، و من ناحية أخرى بأن يحمِّلوا الحركة الشعبية لتحرير السودان "الحركة" مسؤولية الانفصال برفضها خيار الوحدة الذي عملت الحكومة كل ما رغبت فيه أو قدرت عليه لجعله جاذباً.

 

كأني بـ"الجنوبيين" ومن يقف معهم و من أعانهم على بلوغ ذلك و الكثيرين من الشامتين يضحكون ملء أشداقهم و لسان حالهم يقول "و أقبلوا بعضهم على بعض يتلاومون" و كأني بالمراقبين اللامبالين يتهامسون "للنصر ألف أبٍ و الهزيمة ابنة سفاحٍ و يتيمة". لو كان الأمر غير ما هو عليه الآن و لو أن الجنوبيين كانوا سيصوتون لخيار الوحدة لنسب كل من هبَّ و دبَّ ذلك لنفسه و ادَّعاه بالحق أو الباطل.

هذا إذا سلَّمنا بأن انفصال الجنوب جريمة على "الإنقاذيين" أو غيرهم أن يحرص كل هذا الحرص على التنصل عنها و تبرئة نفسه منها و أسقطنا تماماً أنه قد لا يكون الحدث الأهم و التطور الأخطر في تاريخ السودان الحديث فحسب بل ربماَّ يكون أفضل ما حدث للسودانيين في الجنوب و الشمال منذ أن نال البلد استقلاله قبل خمسة و خمسين عاماً  و أنه ربما يكون إنجازاً للإنقاذ منذ أن استولت على مقاليد الحكم في البلاد، قصدت ذلك أم لم تقصده شاءته أم لم تشأ، فيتحول أمر إنفصال الجنوب من تهمة تُنكر و تُنفى إلى شرف يُنسب و يُدَّعى.

 

إن كلَّ ما فعله الجنوبيون في الماضي و يفيدون به في الحاضر و ما تؤكده الكثير من القرائن و الأحوال يشير إلى انفصال الجنوب كان بذرة في رحم الغيب و حدث ينتظر أن يحدث إن لم يكن ذلك في عام 2011 ففي عامٍ يليه و إن لم يكن في عهد الإنقاذ ففي عهد أية حكومة تليها و إلى حين ذلك يستمر نزيف الدم و إهدار الموارد و معاناة البشر و تلطيخ سمعة السودان، خاصة شماله، في العالم و استمرار عزلته و تضييق الخناق عليه و التآمر ضده. كان انفصال الجنوب حدثاً ينتظر أن يحدث و لقد جعلت متغيرات كثيرة في الداخل و الخارج وتيرة الاقتراب من حدوثه تتسارع و صيرته أكثر حتمية. فمن جهة لم يعد الجنوبيون أولئك البسطاء الذين نشتري منهم الديك بقرش و نبيعهم ريشه بعشرة قروش و لم يعودوا من نصفعه في الخد الأيمن فيدير الأيسر أو نقاتله فنقتله أكثر مما يقتلنا و العالم لا يسمع و لا يبصر و إن سمع أو أبصر لا يبالي.  لقد تعلم الجنوبيون و سافروا و انفتحوا على الدنيا و درسوا سير "مارتن لوثر كينغ" و "تشي جيفارا" و "هوشي منه" و تفتحت عيون الكثيرين منهم على نضال "جوناس سافمبي" و "نيلسون مانديلا"  و "أوغستينو نيتو" و غيرهم و من واقع تجربتهم كان ذلك يعني بالنسبة لهم شيئاً مغايراً تماماً لما عناه بالنسبة لنا. كذلك تغير العالم حولنا فصار قرية صغيرة و لم تعد فيه الدول جزراً معزولة يفعل فيها الحكام بشعوبعهم أو تفعل فيه الشعوب ببعضها البعض أو ببعضٍ منها ما تشاء بلا رقيب أو حسيب و غدا يسمع و يبصر في كل حين و صار له رأي فيما يرى و يسمع و عزيمة و أدوات و وسائل لأن يغير ما لا يعجبه ليس بالشجب و التنديد فحسب بل بالقرارات و العقوبات و المحاكمات بل بالتدخل السافر الذي يخوله له مبدأ (R2P)  أي مسؤولية الحماية و الذي تطالب به الشعوب قبل الحكومات. في ظل هذه الظروف جاءت الإنقاذ التي لا يخلو سجلها هي الأخرى في تعاملها مع قضية الجنوب من المآخذ و التي ربما تكون قد صبت بعض الزيت على نارٍ ليست هي من أوقدها و لو كان ما صبته فوق تلك النار ماءاً لما أطفأها. لو عادت عقارب الساعة إلى ما قبل الإنقاذ أو لم تكن الإنقاذ أصلاً لأنفصل الجنوب يوماً ما و لو حاكمنا الإنقاذيين و أعدمناهم عن بكرة أبيهم في غرف غاز أو أحواض حامض لما تراجع الجنوب عن الانفصال. كان سوف يكون أفضل لو بدأت الإنقاذ بما انتهت به و وقعت منذ بواكير تعاملها مع قضية الجنوب اتفاقاً للسلام و لم تضمن في ذلك الاتفاق استفتاءاً وهمياً بل اتفاقاً مع "الحركة" على فصل الجنوب في موعدٍ لا يخلفانه و وظَّف الجانبان فترة ما بين التوصل إلى ذلك الاتفاق و تفعيله لحسم المسائل المعلقة و إرساء دعائم علاقات حسنة بين الدولتين الجديدتين. لو كانا قد فعلا ذلك لجنبا البلاد و العباد الكثير من الإحن و المحن و وفرا مبالغ ضخمة و جهداً كثيراً وقتاً غالياً أهدروا في الكيد و التشاحن مما زاد الضغائن و وغر الصدور وفاقم القضايا بما فيها قضية دارفور. إن الكثير من مشاكل السودان، و التي ظاهرة حكم الإنقاذ واحدة منها،  لم يبدأ مع "الإنقاذ" و لن ينتهي بنهايتها" و نحن إن فكرنا على ذلك النحو نكون كمن يصف الداء ليناسب ما بيده من دواء.

 

يرى البعض أن المؤتمر الوطني لم يجعل الوحدة جاذبة. إن أكبر ما قدمه "المؤتمر" الوطني لجعل الوحدة جاذبة هو توقيعه  اتفاق السلام و تفعيله، وإن لم يكن بصورة مثالية، و منحه الجنوب حق تقرير المصير و حق حكم كل الجنوب و ثلث السلطة في الشمال و نصف ثروة البلد أو ما يزيد. حينما تمنح كياناً كل ذلك فيتعامى عنه و يتجاهله و يعير كل اهتمامه للتفاصيل و يتشبث بالفتات و الشكليات و ينشغل بما عندك أكثر مما هو عنده، فما هو إلا متسبب و متصيد لذرائع لا يحتاجها للوصول إلى غاية حددها. حينما تمنح كياناً كل ذلك و ينصرف هو لتأسيس دولة مستقلة علماً و نشيداً و ممثليات بالخارج  و تسليحاً و تأليباً عليك بما يخدم مخططه و تتحدث أنت عن الوحدة فأنك تخدع نفسك و تخادع الناس. ليس هناك شيء فعله أو لم يفعله "المؤتمر الوطني" كان سيكون كافياً لأن يقنع الجنوبيين بالاستمرار في وطن واحد فقد انطلق قطار الانفصال (الحرية/ الاستقلال) حتى قبل 5/1/2005 و كل ما فعلته الحركة بعد ذلك كان لتأكيد أنه ينطلق بقوة أكبر و عزيمة أشد و ألا يلتفت سائقوه أو راكبوه إلى الوراء تاركين الراكضين خلفه يلهثون يعمي أبصارهم و يشوش بصائرهم ما ينفثه من دخان و يلفظه من حارق البخار. ثم، ماذا فعل الجنوبيون لجعل الوحدة جاذبة؟؟؟؟؟؟؟

 

 مثلما يطرح سؤال نفسه لماذا يرمي الشماليون بعضهم البعض بتهمة فصل الشمال، يطرح سؤال آخر نفسه: لماذا يريد الجنوبيون استفتاءا لإعلان قيام دولتهم و هم يدركون أنهم لو أعلنوا استقلالها من جانبٍ واحد لما منعهم شخص أو وقف في طريقهم فالناس في أمر المنع  بين غير قادر أو غير راغب. الإجابات المحتملة كثيرة و بعضها يُحمد للجنوبيين كالرغبة في حقن الدماء أو أن يحفظوا للشمال بعضاً من ماء وجهه أو التفرق بإحسان لما عزَّ الإمساك بمعروفٍ. سؤال ثالث يطرح نفسه: على أهمية معرفة كيف انفصل الجنوب، هل هذا أكبر ما يهمنا الآن؟ يذكرني انشغالنا بـ"الجنوب مْن فصلو" بلعبة كنا نلعبها و نحن أطفال تقول "الفاس مْن سرقو". في اللعبة لم نكن نجد "الفاس" أو نعرف مْن "سرقو" و في انشغالنا بـ"الجنوب من فصلو" سوف لن نعرف من فصل الجنوب و لن نستعيده و "سيقع الفاس في الراس" مرة ثانية و ثالثة .... هذا لو بقي هناك "راس".  

يتبع.....

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور