صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم : ثروت قاسم English Page Last Updated: Jan 12th, 2011 - 22:21:57


هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟/ثروت قاسم
Jan 3, 2011, 06:56

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟

ثروت قاسم


مقدمة !
اصبح في حكم المؤكد أن يصوت الجنوبيون لخيار الانفصال , يوم الاحد 9 يناير 2011 ! وفي يوم السبت 9 يوليو 2011 , سوف تنتهي صلاحية اتفاقية السلام الشامل , والدستور الانتقالي , ويكتمل الميلاد الدستوري والقانوني لدولة جنوب السودان الجديدة , بمعزل تام عن دولة شمال السودان !

سوف تجد دولة شمال السودان الجديدة نفسها في مفترق طرق ثلاثة , كما يلي :

الطريق الاول – طريق المواصلة !

الطريق الثاني – طريق الاطاحة !

الطريق الثالث – طريق النجاة !

هذا الوضع الجديد الذي سوف تدخل فيه بلاد السودان , سواء بالطرق الناعمة أم الخشنة , سوف يحدث نقلة نوعية جبارة في المشهد السياسي في دولة شمال السودان الجديدة

... دولة ما بعد الاحد 9 يناير 2011 ! خصوصا بعد زوال العدو الجنوبي المشترك !

تأثير الانفصال علي بلاد السودان , سوف يحدث تغييرا تكتونيأ , يحاكي التغيير الذي
يحدثه سقوط حجر في بركة نائمة ! سوف لن يستمر الوضع الراهن في شمال السودان

business as usual

المرجح أن تكون نتيجة التغيير مزيدأ من القهر , وتشديدأ أكثر في القبضة الامنية , مما يضطر قوي الاجماع الوطني والحركات الحاملة للسلاح لردة فعل , ناعمة او خشنة , او مزيج من الاثنتين ! ردة الفعل هذه سوف تقود للمواجهة , اي :

الطريق الثاني – طريق الاطاحة بالنظام , اما اطاحة ناعمة ( انتفاضة شعبية ) او اطاحة خشنة !

اما اذا كانت نتيجة التغيير قبول المؤتمر الوطني , رغم نفيه القاطع حاليأ , االموافقة علي تكوين حكومة قومية ( من التكنوقراط ) , وعقد مؤتمر دستوري , فان قوي الاجماع الوطني والحركات الحاملة للسلاح , سوف تختار المشى مع المؤتمر الوطني , يدأ في يد , علي الطريق الثالث – طريق النجاة !

في هذا السياق , نسف الرئيس البشير ( وادمدني – الاثنين 27 ديسمبر 2010 ) امكانية ولوج الطريق الثالث - طريق النجاة , وأكد رفضه القاطع لتشكيل حكومة قومية بعد الاستفتاء , مشددا علي المرجعية الشرعية والشعبية والدولية لانتخابات ابريل 2010, التي افرزت الحكومة الحالية !

أذن لم يبق لقوي الاجماع الوطني والحركات الحاملة للسلاح من طريق غير الطريق الثاني – طريق الاطاحة بالنظام !

في هذا السياق , تشمل الحركات الحاملة للسلاح :

+ حركات دارفور ,

+ قوات قطاع الشمال في الحركة الشعبية في جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان ,

+ وحركات الشرق !

في الحلقة السابقة من المقالة استعرضنا الطريق الاول – طريق المواصلة !

ونستعرض في هذه الحلقة الطريق الثاني – طريق الاطاحة !

الطريق الثاني – طريق الاطاحة !

نحاول ان نستعرض في عدة نقاط ادناه , الملابسات والتحديات التي تحيط بالطريق الثاني – طريق الاطاحة , واحتمالات فرص نجاح او فشل هذا الطريق في حلحلة المشكلة السودانية !

اولا :

قال نلسون مانديلا ان الخوف يولد الكراهية الي تولد القتل !

واكد القران الكريم ان الخوف ( بالاضافة الي الجوع ) من اهم مرجعيات الانسان !

عامل الخوف مهم , بل اساسي , في رسم السياسات والاستراتيجيات !

خوف قادة المؤتمر الوطني , من التغيير الذي يؤدي الي فتح الملفات القديمة , وراء فشل جميع مجهودات قادة وزعماء السودان في الوصول الي كلمة سواء مع المؤتمر الوطني ! يوقع المؤتمر الوطني المواثيق والعهود والاتفاقيات مع قادة وزعماء السودان من السياسيين وحاملي السلاح ! وينقض هذه الاتفاقيات قبل ان يجف حبرها ! وذلك في تواترية وتوالية منتظمة وراتبة , طيلة العقدين المنصرمين , وبدون أستثناء !

يعرف قادة المؤتمر الوطني , وحق المعرفة , انهم قد ارتكبوا جرائم شنيعة , تشيب لها الولدان , في حق الشعب السوداني ! ويعرفون , وحق المعرفة , ان قائمة اوكامبو الخمسينية تحتوي علي اسمائهم ! فهم لم ينزلوا من علي كراسي السلطة منذ فجر يوم الجمعة 30 يونيو 1989 ! نفس الاسماء والوجوه مستمرة في سنام السلطة , دون تغيير , طيلة العقدين الماضيين !

وعليه فان خوف قادة المؤتمر الوطني سوف يدفعهم الي تشدد وعناد في الانفراد بالسلطة , وعدم الوصول الي اتفاق مع قوي الاجماع الوطني , بعد انفصال الجنوب !

رفض قادة المؤتمر الوطني فكرة الحكومة القومية ( من التكنوقراط ) وكذلك المؤتمر الدستوري ! مما سوف يضطر قادة قوي الاجماع الوطني الي التفكير في القيام بمواجهات سلمية ( انتفاضة شعبية محمية ) ! وقادة الحركات المعارضة الحاملة للسلاح الي تصعيد المواجهات المسلحة للاطاحة بالنظام الانقاذي !

نهج المواجهات ( سواء المدنية أو العسكرية ) في ظروف السودان المتشظية الراهنة ستكون , على أقل تقدير , عملية شختك بختك :

اما الاطاحة بالنظام , كما حدث في اكتوبر 1964 وابريل 1985 !

واما الاستمرار في تثبيت النظام بمزيد من القهر , للشارع وللحركات المسلحة علي السواء , كما حدث طيلة العقدين الماضيين !

ثانيأ :

بعد الاستفتاء وانفصال جنوب السودان , يتطلع الشعب السوداني الي التغيير في دولة شمال السودان ! يتطلع الشعب السوداني الي انتهاء بعزقة المال العام في شراء السلاح , للجهاد ضد الكفرة في الجنوب !

يتطلع الشعب السوداني الي انتهاء الظلم , واستشراف المستقبل , والسعى إلى العيش فى مجتمع جديد يسوده السلام والعدل والطمأنينة؟

سوف يمثل الامل في التغيير لب وجوهر الخطاب السياسي في مجتمع ما بعد الانفصال ! هل يمكن لبلاد السودان واهل بلاد السودان ان يحلموا في السير في طريق يحدوه الأمل فى التغيير ؟ ويتطلع كل فرد فيه , بطريقة أو بأخرى , إلى تحقيق آماله فى مستقبل مشرق .

قضية التغيير داخلية بامتياز ! ولكن تلعب الولايات المتحدة ( المجتمع الدولي ) دورا مفتاحيأ في عملية التغيير !

سوف تستمر الولايات المتحدة في دعم دولة جنوب السودان الجديدة ضد نظام الانقاذ في دولة شمال السودان ! وسوف تضغط اللوبيات علي اوباما لكي يجعل عاليها سافلها في دولة نظام الانقاذ ّ :

+ باستمرار العقوبات والمقاطعات ,

+ باستمرار وضع نظام الانقاذ علي لائحة الدول الداعمة للارهاب ,

+ بعدم أعفاء الدين الخارجي ضمن برنامج الدول الفقيرة عالية المديونية ولا ضمن أي برنامج آخر !

+ بالاستمرار في ابتزاز الرئيس البشير ونظام الانقاذ برفع امر قبض الرئيس البشير , كلما دعت الحاجة لذلك !

+ تشدد نظام الانقاذ وجلطاته الاخري , سوف تدفع اللوبيات الامريكية للضغط علي اوباما , لنقل موديل , وتجربة انفصال الجنوب من الشمال , الي منطقة جبال النوبة والانقسنا ( لا عرب ولا مسلمون ) , والي دارفور , وربما الي الشرق !

كما ذكرنا في مقالة سابقة , في يوليو 2008 , قدم وزير الأمن الإسرائيلي السابق لافي دختر محاضرة في مركز هرزاليا في اسرائيل , قال فيها :

إن خريطة الشرق الأوسط الحالية قامت على أساس تقسيم لم يراع التباين الديني، والمذهبي، والاثني، والثقافي، في البلدان . لذلك ينبغي الآن مراجعة تلك الخريطة ما يوجب تقسيم البلدان ليصبح :

في السودان خمس دول .

هكذا وحتة واحدة !

وسوف تعمل ادارة اوباما بقول لافي دختر ! فالقول ما قال لافي دختر !

خصوصا وسوف يبدأ اوباما حملته الانتخابية لدورة رئاسية ثانية في نوفمبر 2011 ! ويكون بعدها عبدأ مملوكأ للوبيات الامريكية , التي تجاهد ضد نظام الانقاذ ! والتي يتهم بعض من اقواها , الرئيس البشير , ببدء هولوكست ثان ضد يهود العالم , اذا لم يتم توقيفه ومحاكمته !

والضحية في كل ذلك الحراك بلاد شمال السودان , واهل بلاد شمال السودان !

ثالثأ :

كما هو مذكور اعلاه , أكد قادة نظام الانقاذ في اكثر من مناسبة , وعلي رؤوس الاشهاد , والحاضر يكلم الغائب , بانه بعد انفصال الجنوب , سوف تكون مرجعيتهم الحصرية هي انتخابات ابريل 2010 , وما افرزته من مكونات تنفيذية وتشريعية !

يرفض نظام الانقاذ , رفضأ قطعيأ وقاطعأ , الحكومة القومية , وكذلك المؤتمر الدستوري ! والما عاجبوا يلحس كوعوا ( خطبة الرئيس البشير في وادمدني – يوم الاثنين 27 ديسمبر 2010 ) !

تحدي الرئيس البشير قوي الاجماع الوطني والحركات الحاملة للسلاح !

المديدة حرقتني ؟

وحمس الرئيس البشير الطار !

لا تنس , يا هذا , أن أنتخابات أبريل 2010 وضعت مصير شمال السودان في يد المؤتمر الوطني حصريأ , وبمباركة دولية !

ومن ثم وقاحة الرئيس البشير , وتحديه لقوي الاجماع الوطني والحركات الحاملة للسلاح !

ونشرب ان وردنا الماء صفوا

ويشرب غيرنا كدرا وطينا

في المقابل نجد الرئيس سلفاكير قد دعي ( جوبا - اكتوبر 2010 ) الي مؤتمر مصالحة جنوبي – جنوبي , اسفر عن نهج قومي وتصالحي جنوبي , مدابرأ تماما للوضع الاقصائي في شمال السودان !

كل قيادات المؤتمر الوطني تنبذ الآخر الشمالي المختلف , دينيأ , او عرقيأ , او عنصريأ , او ثقافيأ , او فكريأ , او سياسيأ ! وترفع شعارات إقصائية للآخر المختلف , باسم االشريعة والعروبة ( خطبة الرئيس البشير في القضارف – الجمعة 17 ديسمبر2010 , وفي وادمدني - يوم الاثنين 27 ديسمبر 2010 ) !

هذه هي نفس الشعارات الاقصائية التي أفرزت , خلال عقد التسعينيات الاسود , مطلب تقرير المصير للجنوب ! وسوف تعزز مطالب مماثلة فيما بقي من الشمال , خصوصا جنوب النيل الازرق وجنوب كردفان , وربما دارفور !

رابعأ :


قوي الاجماع الوطني ( ربما بأستثناء حزب مولانا المشاتر ) , والحركات المعارضة الحاملة للسلاح ( في دارفور وجنوب النيل الازرق وجنوب كردفان , والشرق ) , والمجتمع الدولي ... كل هؤلاء ومثلهم معهم , سوف تكون ردة فعلهم لتعنت المؤتمر الوطني , مزيدأ من الضغوط والمواجهات للاطاحة بنظام الانقاذ !

والنتيجة في المحصلة النهائية مزيدأ من الانفلات الامني , ومزيدا من عدم الاستقرار , ومزيدا من الاضطرابات في شمال السودان !

بعد تدشينه لإستراتيجية سلام دارفور الجديدة ( يوليو 2010 ) صار المؤتمر الوطني لا يقيم وزنأ لمحادثات الدوحة ! وصار أكثر تشددا في موقفه الانفرادي الاقصائي ! وزادت وتيرة هجوماته العسكرية ضد المدنيين العزل في دارفور !

ولم يستفد شيئا من دروس الجنوب !

المفاوض المقابل للانقاذ في منبر الدوحة , حركة التحرير والعدالة , لا تعدو أن تكون كديسة بدون اسنان ! ولا تمثل كل الحركات الدارفورية الحاملة للسلاح ! أذن هي ناقصة الشرعية , ولا يمكنها الادعاء بغير ذلك ! ولكنها تحاول ردم هذه الفجوة الشرعية , بمحاولة الوصول مع نظام الانقاذ الي اتفاقية عادلة لا يمكن للحركات الدارفورية الاخري رفضها !

وفي المقابل كان نظام الانقاذ يسعي لإبرام اتفاق مماثل , حذوك النعل بالنعل , لاتفاق أبوجا الذي مات , وإن لم يتم دفنه بعد .

حوار طرشان بين تاج بشير نيام ( لا علاقة له بناس نيام نيام اكلي البشر ) , وامين حسن عمر ( لا علاقة له بالامانة ) ؟

نعم ... صارت محادثات الدوحة محادثات عبثية ! وسوف يتم تقفيلها في يوم الجمعة 31 ديسمبر 2010 ! وربما استمرت لما بعد هذا التاريخ ! وربما في مكان اخر !

حسب نزوات ملك الملوك !


أقامت اتفاقية السلام الشامل بين الشمال والجنوب سابقة رائدة بما تبنت من حلول عادلة ، مقبولة للطرفين ! ولكن شريكا الاتفاقية ... المؤتمر الوطني والحركة الشعبية , رفضا إتباع تلك السابقة الرائدة في إبرام اتفاقية سلام مماثلة في دارفور والشرق ! ولو أن سابقة اتفاقية السلام الشامل تم اتباعها في دارفور والشرق , باستثناء حق تقرير المصير , لأمكن إبرام اتفاقيات سلام مماثلة , حقيقية , وقابلة للحياة , ومستدامة في دارفور والشرق ! بدلا من اتفاقية سلام دارفور ( أبوجا - مايو 2006) , المعيبة التي لم تلبي مطالب اهل دارفور , والتي ماتت , وشبعت موت ! واتفاقية الشرق التي تحتضر !

تستعد حركات دارفور الحاملة للسلاح لتوحيد مطالبها , وتوحيد وسائلها ! بعد ان تعذر توحيدها الاندماجي في حركة واحدة وعريضة ! ولكن اي عنقالي دارفوري يقول لك ان اي اتفاق مع ابالسة الانقاذ سوف يكون في جدية اتفاق الكديسة والفار ! وان هكذا اتفاق سوف يصبح حبرا علي ورق , وبدون تنفيذ , كما الحال مع اتفاق ابوجا . الذي ضمنه الامريكان والافارقة ! وكما الحال مع كل الاتفاقيات التي ابرمها نظام الانقاذ مع الاخر !

المحصلة النهائية تقول ان حركات دارفور الحاملة للسلاح سوف تكون أكثر تشددا بعد الاستفتاء وانفصال الجنوب !

ولها في تجربة الجنوب عبرة لمن يعتبر !

ولكن هنالك هدؤ يسبق عاصفة هوجاء ! عاصفة لن تبقي ولن تذر ! عاصفة سوف تقضي علي الاخضر واليابس !

راقب في مقبل الاسابيع , الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو ! وقواتهما المدربة والمسلحة ( خفيفأ وثقيلأ ؟ ) , والتي يفوق عددها وتسليحها , قوات حركات دارفور مجتمعة !

بقليل من الجهد، ولكن الجهد الحقيقي المنظم، وبدون إعلانات حربية ، أو إطلاق تهديدات دونكيشوتية، يمكن للجنرالين , وبمساعدة الحركات الدارفورية , وحركات الشرق , وقوي الاجماع الوطني الناعمة , أن يعيدوا نظام الانقاذ الي صوابه ! ويجلس لمفاوضات جدية تحاكي مفاوضاته مع الحركة الشعبية , التي انتجت اتفاقية السلام الشامل !

خلطة شيطانية جهنمية علي الطريق الثاني – طريق الاطاحة ( المواجهة ) !

نواصل


مقالات سابقة بقلم : ثروت قاسم
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم : ثروت قاسم
  • مشاهد من ثورة الغضب المصرية !/ثروت قاسم
  • ويسالونك عن حزب القمل !/ثروت قاسم
  • يبدأ عرض الفيلم بعد يوم السبت 9 يوليو 2011 !/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟/ثروت قاسم
  • ثورة الانترنيت قادمة في السودان ؟ /ثروت قاسم
  • قصة أربعة مدن ... تونس والقاهرة وجوبا والخرطوم ؟/ثروت قاسم
  • أنتفاضة النيم !/ثروت قاسم
  • هل يشتري السيد الامام الترماج من علي بابا والاربعين حرامي ؟/ثروت قاسم
  • الجوكر الالماني ... وهلاك شعب شمال السودان ؟/ثروت قاسم
  • سيناريو الحرب/ثروت قاسم
  • ثورة الجياع ! الحلقة الاولي ( 1- 3 ) /ثروت قاسم
  • الفرسان الثلاثة ... وانفصال الجنوب /ثروت قاسم
  • انفصال الجنوب نتيجة مباشرة لحملة الرئيس اوباما الرئاسية الانتخابية لفترة ثانية !/ثروت قاسم
  • الخطة الامريكية لحلحلة مشكلة دارفور بعد انفصال جنوب السودان ؟ /ثروت قاسم
  • أستفتاء الغابة واستفتاء الصحراء !/ثروت قاسم
  • هل يحدد الجنرال مالك عقار والجنرال عبدالعزيز الحلو مستقبل دولة شمال السودان ؟/ثروت قاسم