صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 12th, 2011 - 09:24:18


الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
Feb 12, 2011, 09:23

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

الدروس المصرية:

 

الفاضل عباس محمد علي -          أبو ظبي 12 فبراير 201    

الثورات معدية ما في ذلك أدنى شك، و هذا ما تكرّر عبر تاريخ البشرية حتى أصبح قانوناً ثابتاً:

-      تفجّرت ثورة المستعمرات البريطانية في أمريكا الشمالية مثلاً عام 1776 بقيادة جورج واشنطن و باقي العصبة المسماة (الآباء المؤسسون)، و حقّقوا استقلالهم من بريطانيا و كتبوا دستورهم في بنسلفانيا - فيلادلفيا، و أقاموا دولتهم الفدرالية المدنية الديمقراطية العلمانية: الولايات المتحدة الأمريكية، التي لا زال يحكمها ذلك الدستور.

-      بعد ذلك بنيف و عقد اندلعت الثورة الفرنسية عام 1789، ثورة الحرية/المساواة/الإخاء، و تم إعلان حقوق الإنسان بعد ذلك بعامين، و في نفس الوقت صدر القانون الفرنسي بتحريم تجارة الرقيق، أولئك الأفارقة المساكين الذين كان البرتغاليون يصطادوهم من شواطئ القارة السمراء منذ بداية القرن السادس عشر لترحيلهم لأعمال السخرة والعبودية بمزارع قصب السكر و الموز و القطن في المستعمرات البريطانية و الفرنسية و الاسبانية بالأمريكيتين و ما جاورهما من جزر الكاريبي.

-      و لقد عمّت أوروبا سلسلة انتفاضات عام 1848 سرت كالنار في الهشيم عبر خمسين دولة أوروبية، وقد أخمدت جميعها بالحديد و النار، و لكنها غيّرت مجرى التاريخ رغم القمع و البطش، إذ انتهى بموجبها عهد الإقطاع و تقلّصت سلطات الملوك و اعتلت البرجوازية الحضرية سدة الحكم من خلال البرلمانات المنتخبة في كل أوروبا الغربيةً، مما دفع الثورة الصناعية خطوات للأمام، و معها حقوق الإنسان التي أخذت تدافع عنها النقابات العمالية السندكالية منذ بروزها للسطح في غرب أوروبا.

-      في عام 1871 قامت انتفاضة في باريس، و اعتلى عمال المخابز و ثلة من حلفائهم العرش الفرنسي لثلاث أيام كاملة (مثل انقلاب هاشم العطا 19-22 يوليو 1971)، و تم اجهاض ما يسمى "بكميونية باريس" و سحق منفذيها تماماً، و لكنها أيضاً تركت وراءها أثراً تاريخياً، فلقد تنادى فلول اليساريين و الاشتراكيين بأوروبا و عقدوا مؤتمراً ببريطانيا تزعّمه كارل ماركس و صديقه فردريك انجلز، و أصدروا ما سمي "بالبيان الشيوعي"، داعين لتنظيم الطبقة العاملة و توحيدها على نطاق العالم: (يا عمال العالم اتحدوا!)، و انبثقت من تلك الحركة أحزاب شيوعية و اشتراكية ديمقراطية سرعان ما برزت أسنانها في الثورة البلشفية في روسيا عام 1905 ثم عام 1917، و حكمت تلك الأحزاب كل شرق أوروبا لما يربو على السبعين عاماً بعد ذلك‘ ولا زال أثر الاشتراكية الديمقراطية باقياً رغم انهيار الشيوعية في أخريات القرن العشرين.

-      بعد الحرب العالمية الثانية، عم تسونامي الحرية و الاستقلال كل المستعمرات الآسيوية و الأفريقية، بدءاً بالهند و اندونيسيا عام 1947، و انتهاء بسلسلة الدول الأفريقية التي نالت استقلالها في الخمسينات و مطلع الستينات، باستثناء انقولا و موزمبيق و غينيا بيساو و جزر الرأس الأخضر التي تمسك بها الاستعمار الاستيطاني البرتغالي و لم يخل سبيلها إلا في سبعينات القرن المنصرم؛ و تبقت من كل ذلك دولة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا التي تم القضاء عليها عام 1994، و دولة الكيان الصهيوني في إسرائيل، آخر معاقل الاستعمار الاستيطاني في العالم، و الذي يلفظ أنفاسه الأخيرة هذه الأيام، خاصة بعد انتصار الثورة المصرية، ثورة يناير/فبراير 2011.

-      و ثمة ثورات أخرى في الثلث الأخير من القرن العشرين تأثرت يبعضها البعض، وفق العملية المسماة بتداعي الضمنة domino effect، و هي تحديداً الانتفاضات الشعبية في أمريكا اللاتينية التي قضت على الأنظمة العسكرية الشمولية القابضة على تلك القارة بدعم من المخابرات المركزية الأمريكية، و التي كانت تخدم الاحتكارات الامبريالية حتى أحالت قارة بأكملها لحديقة خلفية للولايات المتحدة، موئلاً للمزارع الضخمة و مصدراً للمواد الخام و العمالة الرخيصة لصالح الطبقة الأمريكية الحاكمة، مع التهميش الكامل لشعوب أمريكا الجنوبية، خاصة سكانها الأصليين - الهنود الحمر - الذين ما زال بعضهم يعيش في العصر الحجري حتى اليوم.

-      و على نفس المنوال أتى تسونامي آخر على المنظومة الشيوعية بأكملها لأنها تحوّلت من أحلام فلاسفة الأممية الأولى بالعدالة و المساواة و التقدم الاقتصادي و التحول الاجتماعي.... إلى ملك عضود و دكتاتوريات خانقة و أليقاركيات متحجّرة، على رؤوسها زعماء كهول أكل عليهم الدهر و شرب، فانهار الاتحاد السوفيتي كأنه أعجاز نخل خاوية، و تفسّخ إلى جمهوريات مستقلة كاملة السيادة: لاتفيا و استونيا و لثوانيا و أوكرانيا و روسيا البيضاء...الخ، و انهارت الأنظمة الدكتاتورية العميلة في بولندا و المجر و تشيكوسلوفاكيا و بلغاريا و رومانيا، و تشظت يوغسلافيا و خرجت من بطنها عدة دول....و هلمجراً.

 

·       هذه الأمثلة لا بد من استذكارها و نحن نترقب تداعى الأحداث الأخيرة في الشرق الأوسط، بدءً بتونس الخضراء، ثم مصر التي قال عنها محمد سعيد العباسي عام 1901

 

مصر و ما مصر سوى الشمس التي   بهرت بثاقب نورها كل الورى كذب الذي ظن الظنون فزفّها            للناس عن مصر حديثاً يفترى

و الناس فيك اثنان: شخص قد رأى       حسناً فهام به و آخر لا يرى

يا من رعيت وداده و عددته            درعاً إذا جار الزمان و مغفرا

 

-      إلى أين ستتجه الثورة الشعبية بعدئذ؟

 

-      أكثر الدول تأثراً بمصر و أقربها للتمرّد على أنظمتها هو السودان:-

 

·       إن التبادل الثقافي و الحضاري بين مصر و السودان يمتد لآلاف السنين، و لو ركّزنا على التاريخ الحديث فقط نجد الحكم العثماني التركي الذي أناخ على مصر ثم انداح باتجاه السودان عام 1821م، و جثم عليه لستين عاماً كاملاً، و في أثناء ذلك دخل التعليم الحديث لعدة مدن في شمال السودان منذ 1845، و استمرت البعثات الدراسية بالأزهر الشريف، كما تواصلت الروابط الثقافية و الفكرية بين البلدين، و من دلائل ذلك التواصل أن الإمام المهدي قائد الثورة التي قضت على التركية عام 1885 كان ينوي أن يقبض على الجنرال تشارلس غردون الحاكم العام باسم الخديوي (و الذي كان يتقاضى راتباً آخر من مخابرات بلده بريطانيا) حياً، و ذلك حتى يفدى به الثائر أحمد عرابي باشا المنفي خارج مصر، و لكن الأنصار ذبحوا غردون داخل قصره بالخرطوم لأنهم لم يستوعبوا الشعار المتقدم جداً الذي رفعه المهدي، و هو (وحدة الكفاح الشعبي المشترك ضد عدو الطرفين- الاستعمار البريطاني و ذيله العثماني التركي في المنطقة).

·       نفس هذا الشعار (الكفاح المشترك) رفعته الحركة الوطنية التقدمية السودانية في أربعينيات القرن العشرين إبّان حراكها من أجل التخلص من الاستعمار البريطاني الذي كان يهيمن على كل من السودان و مصر. و عندما  تشكّلت الأحزاب الوطنية السودانية كانت جميعها متأثرة بالحركة الوطنية المصرية، فانسلّت الحركة السودانية للتحرر الوطني (حستو) من (حدتو ) المصرية، و حتى حزب الأمة كان أسمه مستلفاً من صنوه المصري، و أحزاب الأشقاء كانت جميعها متأثرة بحزب الوفد و الحركة الزعلولية - بل تبنت جميعها  شعار وحدة وادي النيل و لم تكتف بشعار اليساريين (الكفاح المشترك)، ومن جوفها تخلّق الحزب الوطني الاتحادي.

 

-      و ما أن سقطت مصر في براثن الحكم العسكري الشمولي منذ عام 1952 حتى توالت أنظمة شبيهة على الحكم في السودان: انقلاب عبود 1958/1964، ثم الجنرال نميري 1969/1985، و أخيرا المشير البشير 1989 حتى الآن، و إلى حين إشعار آخر. و لقد عملت هذه الأنظمة العسكرية على تهميش الإنسان السوداني و مرمطته، و على تزييف إرادة الجماهير عن طريق إعلام نازي كاذب وباهظ التكلفة، أحال الشعب كله إلى شراذم من الهتّيفة و الغوغاء ضئيلة الذكاء، كما باعت الثوابت و الأراضي للمحاسيب و الأثرياء المشبوهين القادمين من دول أخرى، و تسبّبت في الاضطرابات و الحروب الإثنية و الجهوية، مثلما يحدث في دارفور، و أخيراً و ليس آخراً تسبب النظام الراهن في جريمة لم يسبقه عليها أحد، و هي فصل جنوب السودان دون استشارة أهل الشمال و بلا أي مبرر سوى إصرارهم على حكم السودان بموجب الشريعة دون مراعاة للسكان الآخرين من مسيحيين و معتنقي ديانات إفريقية صرفة.

-      و لقد كان ملفتاً للنظر أن كثيراً من الثوار المصريين الذين سألتهم الفضائيات عن مساوئ حسنى مبارك يقولون فيما يقولون إنه تسبّب فى انفصال جنوب السودان، و تلك إشارة قوية لمدى إدراك الشارع المصري لتشابك العلاقة بين النظامين حيث أنهما خاضعان لنفس السيد، الولايات المتحدة الأمريكية. و باختصار شديد فإن النظام السوداني ينفذ مخططاً امبريالياً ظل الغرب يحلم به منذ القرن التاسع عشر، و هو وقف المد العربي عند الحدود الفاصلة بين شمال و جنوب السودان، و خلق دولة افريقية مسيحية أكثر ارتباطا بشرق إفريقيا، بكينيا و يوغندا، منها بشمال السودان و من وراءه. و لقد بارك حسني مبارك و نظامه التخطيط الأمريكي الخاص بجنوب السودان، و سارعوا بتوطيد العلاقات مع الدولة الجديدة قبل أن تولد، و افتتحوا خطاً جوياً مباشراً لجوبا ، و غير ذلك، تنفيذا لرغبة الأمريكان، بل كانوا ملكيّين أكثر من الملك فأوعزوا للجامعة العربية كذلك أن تبارك انفصال الجنوب.

 

-      و لكن الشعب السوداني له موقف آخر، فهو يرى أن مشكلة الجنوب كانت سهلة الحل تماماً لو توفرت الديمقراطية و الشفافية و حرية التعبير، و لو قام في شمال السودان نظام مدني ديمقراطي تعددي كذلك الذي طرحه شباب ميدان التحرير.

-      و الشعب السوداني بلا أدنى شك سيحذو حذو شقيقه المصري، و يهبّ هبة رجل واحد ليرسل نظام البشير الفاشستي إلى مقبرة التاريخ، عبر المظاهرات السلمية و العصيان المدني.

-      و بمناسبة العصيان المدني، فإن ذلك سلاح لأهل السودان قصب السبق فيه، إذ جربوه في أكتوبر 1964 و أبريل 1985، و كان هو العامل الحاسم الذي قضى على دكتاتورية عبود، ثم نميري؛ و الملاحظ إن الثورة المصرية كانت في كف عفريت عندما كانت تعتمد فقط على شباب ميدان التحرير، و لكن بمجرد دخول النقابات العمالية و المهنية في حلوان و السويس و غيرها على الخط، تهاوت أركان النظام و انهار كأنه حائط نخر فيه السوس من قدمه لرأسه.

-      و من الدروس المصرية إن الشارع أقوى و أسرع و أشد حسماً من القيادات السياسية التقليدية، و لو ظل ينتظر تلك القيادات فإن انتظاره كان سيطول إلى يوم القيامة؛ و هنالك قيادات أدهوك ميدانية تفرزها الجماهير بعد أن تتحرك، و يا لها من قيادات عالية الذكاء وسريعة الحركة.

-      و من الدروس المصرية كذلك إن القوات المسلحة ستنحاز إلى جانب الشعب، فهي من صلبه و ترائبه و تحس بما يحس و تحلم بما يستشرف من مستقبل و ضيء و تقدم اقتصادي و تحول اجتماعي.

·       لقد حان دور الشعب السوداني لكي يسطّر صفحات ناصعة أخرى على سجل تاريخ وادي النيل.

و السلام.

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور