صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 11th, 2011 - 08:36:15


إنفصال الدولة أسهل من تغيير نظام الحكم/عمر موسي عمر ـــــــ المحامي
Feb 11, 2011, 08:35

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

إنفصال الدولة أسهل من تغيير نظام الحكم

     إلي الآن يبدوا أن أعظم إنجازات الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس باراك حسين أوباما هي تمكنه من تقطيع أوصال جمهورية السودان إلي دولتين وقيل أنه تراوده الأحلام إلي تفريخ دول أخري من هذه الدولة القارة ضمن سياسته الرامية إلي تقليص مساحة أكبر دولة عربية إسلامية ونجح في هذا الأمر حتي الآن .والحق يقال إن هذا الرئيس قد سجل فشلاً مريعاً وذريعاً في كل برامجه الإنتخابية والتي قام الشعب الأمريكي بإنتخابه علي ضوئها بدءاً بفشله في برامج الإصلاح المالي وإنتهاءاً بالضمان الصحي والإجتماعي وإنتشال الولايات المتحدة من كارثة العجز المالي والأزمة المالية العالمية .

      الرئيس الأمريكي وإدارته وحزبه الديمقراطي يعيشون هذه الأيام في فرحة غامرة لتحقيق إنجاز إتفاقية السلام في جمهورية السودان وتكوين الدولة المسيحية كوليد شرعي من دولة مسلمة في القارة السمراء ... حتي أن أوباما سارع إلي التصريح بأن الولايات المتحدة الأمريكية ستعترف بهذه الدولة في يوليو من هذا العام وواقع الأمر أن تلك الفرحة إختلطت بدهشة لأن ذلك الأمر تم بسلاسة فائقة وبسهولة لم تكن في حسابات الولايات المتحدة الأمريكية خاصة وأنها كانت تعلم أنها تتعامل مع دولة إسلامية راديكالية كانت من أهم شعاراتها التنديد بأمريكا وسياساتها والتغني بعذابها الذي دنا .

       دهشة الحكومة الأمريكية بدأت في التلاشي عند منتصف التسعينيات عندما لاحظت إدارتها والتي كانت تراقب نظام الحكم في السودان مراقبة لصيقة كمراقبة الصقر الذي يستعد للإنقضاض علي فريسته وتمارس عليها ضغوطاً هائلة من قبيل الحصار الإقتصادي ووضعها في قائمة الدول الراعية للإرهاب ومنع تصدير قطع الغيار الإستراتيجية والخاصة بالطائرات ..أقول زالت تلك الدهشة سريعاً عندما تبين للإدارة الأمريكية التي كانت تعتقد أن تلك الدولة نمراً كاسراً واسداً هصوراً لم يكن سوي نمراً من ورق وتبين لها أيضاً هشاشة ذلك النظام وليونة عظامه وإمكانية مضغه وهضمه في سهولة ويسر وأن لحمه لم يكن مراً كما كان يدور في خلدهم .

       في حسابات الإدارة الأمريكية أبداً لم يكن في محصلة نتائجها أن هذه السياسات ستجدي نفعاً مع هذا النظام ولكنها كانت وسيلة لكسب الوقت حتي إيجاد الحلول الناجعة لنزع هذه الدولة من خاصرة المنظومة العربية التي تدين بالولاء الكامل للإدارة الأمريكية في خارطة الشرق الأوسط الجديدة والتي أرادتها الإدارة الأمريكية لتحقيق هدفين لا ثالث لهما أولهما وهو أهمهما : "الأمن للدولة الصهيونية " وثاني هذه الأسباب التبعية الإقتصادية والأمنية الكاملة للولايات المتحدة الأمريكية خاصة وأن ثلاثة أرباع إنتاج العالم من البترول يتركز في دول تلك المنظومة  وكان في تقدير الإدارة الأمريكية أن هذه الدولة الإنقاذية تغرد خارج سرب تلك المنظومة واصبح خضوع دولة الإنقاذ للنظام الأمريكي أسرع من إرتداد الطرف بصورة حتي أربكت حسابات الإدارة الأمريكية فأطمعها ذلك وقفز بطموحاتها من الإتفاقية إلي حق تقرير الإنفصال ومن ثم الإعتراف بنتيجة الإستفتاء وخوفي أن يستمر مسلسل إملاءات الشروط ليشمل أبييي ومثلث حلايب إذا طالب به المصريين وحق تقرير المصير لإقليم دارفور وهلم جرا ويجد الإنقاذيون وحزبهم الحاكم أنهم لايستطيعون فكاكاً من شبكة النظام الأمريكي حتي يرث الله الأرض ومن عليها أو ينزل الله المسيح لملء الأرض عدلاً بعد أن ملئت جوراً .

     الإدارة الأمريكية لديها سياسة إزدواجية المعايير وتصاحب تلك السياسة الإنحناء للأقوياء وإستعمار الضعفاء وإملاء الشروط عليهم بكل صلف وعنجهية وخيلاء وذلك واضح من معاملتها من منظور الندية والتماثل لدول وحكومات قوية وشرسة تهاب جانبها وتدرك نتائج معاداتها مثل الصين ودول الإتحاد الأوربي واليابان وقد تضطر احياناً للتفاوض مع بعضها مثل الدولة الإسلامية الإيرانية وكوريا الشمالية . وهي في مصادفة غريبة نفس السياسة التي تتبعها حكومة الإنقاذ ويبدو أنها قد ورثت تلك الطريقة من عرابها ومهندس إتفاقية السلام ..فحكومة الإنقاذ لا تتفاوض إلا مع من حمل السلاح وتتحاور معها بمنطق القوي فقد سبق لهذا النظام الجلوس مع الجيش الشعبي بل وتفاوض معه  وتبرع له بدولة كاملة غير منقوصة ستصبح في يوليو دولة عضو في هيئة الأمم المتحدة وجلست للتفاوض مع جبهة الشرق مع إنها لم تمنحهم شيئاً ويهرول أعضاء الوفد المفاوض للدوحة لمفاوضة الحركات المتمردة في دارفور ويقيني أنهم سيمنحونهم كل ما يطلبون سيراهنوا علي وعد الإدارة الأمريكية بغض طرفها عن دارفور ولكن رهانهم سيخيب فأله فالحزب الحمهوري المعارض لن يتسامح في الذي حدث في دارفور وسيظل يضغط علي الإدارة الأمريكية بأغلبيته في الكونجرس وبما أن أوباما يطمع في أربعة سنوات أخري فلن يملك إلا التنصل من وعوده ولن تملك حكومة الإنقاذ غير الإستجابة لمطالب الحركات المتمردة ..ومع هذا فإنها غير مستعدة للتفاوض مع المواطن المسكين والمغلوب علي أمره أو الجلوس للإستماع لشكواه رغم أن إحتجاجه إحتجاجاً سلمياً وعلي إستعداد لسحقه إذا تمرد أو نطق بكلمة لا لشيء إلا لأنه أعزل ومهيض الجناح  ...النظام بهذا المنهج يكون قد زلت قدمه عن المحجة البيضاء التي تركنا عليها المصطفي " عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم " ومن بعده خلفائه الراشدين وكأني انظر للخليفة أبي بكر الصديق وهو يتحدث من المنبر بعد البيعة له بخلافة المسلمين :"أيها الناس إني وليت عليكم ولست بخيركم ، ألا إن  الضعيف فيكم قوي حتي آخذ الحق له وإن القوي فيكم ضعيف حتي آخذ الحق منه ..أطيعوني ماأطعت الله فيكم فإن عصيت فلا سمع ولا طاعة " من يتدبر هذه العبارات التقية المتدثرة بالورع والصلاح وينظر إلي سياسة هذا النظام والذي يأتي معكوساً تماماً لهذه الخطبة فالنظام القوي لديه قوي حتي يمنحه الأموال والمخصصات والوزارات والوظائف والضعيف لديه ضعيف حتي تقع عليه سنابك خيله وخيلائه وزبانيته  وتذيقه من العذاب ألواناً ..ولا غرابة في ذلك فهذا النظام لما زاغ عن جادة الطريق وإتبع سبيل النصاري واليهود أزاغ الله أبصاره ونقله من عز القوة والكرامة إلي ذل الضعف والمهانة ونزع المهابة من صدور اعدائه وزرع فيه الوهن وحب الدنيا وكراهية الموت ..ونقلوا من صفوف المجاهدين في سبيله إلي المجتمعين علي الدنيا والمتكالبين عليها حتي كأنهم إذا التزموا صفوف الجهاد والمجاهدين مازادوهم إلا خبالاً وأوضعوا خلالهم وأحسب أن الله قد كره إنبعاثهم فجعلهم مخلدين إلي الأرض .

      الثورة المصرية التي لاتزال شرارتها تضيء وفي عنفوان ألقها ولا تكاد تذوي وتعامل الإدارة الأمريكية مع واقعها ومعطياتها يقدم لهذا النظام درساً مجانياً حول السياسات الأمريكية الخارجية والمتأرجحة وإشاراتها الخاطئة والمغلوطة من دولة لدولة لذلك جاءت إشاراتها مبهمة وتناقض بعضها فالرئيس أوباما ووزير خارجيته "هيلاري كلينتون" يطلبون تارة من عمر سليمان وتارة من حسني مبارك نقل السلطة فوراً وتارة أخرة ترسل مبعوثها " وزنر" ليقول ان نقل السلطة الآن لايمكن قبل إنتهاء مدة حكم مبارك ولما تواجه ضغوطاً من المجتمع الأمريكي والحزب الجمهوري تعود للتصريح بأن ما قاله " وزنر" إنما يعبر عن رأيه الشخصي وليس رأي الحكومة ..ثم يعود " روبرت غيبس" المتحدث الرسمي بإسم البيت الأبيض ليصرح بضرورة إنتقال السلطة فوراً ثم يأتي في اليوم الثاني ليقول نفس المتحدث أن نقل السلطة لايمكن أن يتم قبل فوراً .

        في نظر الإدارة الأمريكية شطر السودان بإشارة من أصبعها أسهل لديها من تغيير نظام الحكم في مصر لأسباب تعلمها الإدارة الأمريكية ويعلمها الجميع فمصر منذ توقيع إتفاقية السلام مع إسرائيل في العام 1977م وحتي تاريخ اليوم هي شريك أساسي ولاعب مهم في سلام الشرق الأوسط ولديه تمثيل دبلوماسي مع الدولة الصهيونية ولا تمانع الإدارة الأمريكية من دعم الحكومة المصرية سنوياً وأن تغدق عليها الأموال والمساعدات العسكرية والغذائية في سبيل تحقيق الهدف الذي تسعي إليه دائماً وهو أمن إسرائيل ...نظام الرئيس حسني مبارك نظام في غاية الأهمية للإدارة الأمريكية ولن تتخلي عنه بسهولة وإلي حين إشعار آخر ..الإدارة الأمريكية تستطيع تفريخ دولة أخري من دولة الإنقاذ وتشرذمها وتفرقها أيدي سبأ ولكنها لن تستطيع تغيير النظام في مصر ..هكذا هي حسابات الإدارة الأمريكية وفق حساباتها وأجندتها الخاصة ...وبهذه الحسابات النظام المصري هو من أكبر حلفاء الولايات المتحدة لن تعاون الثورة علي خلعه وفي حسابات الإدارة الأمريكية نظام الحكم في السودان (( درويش في بلد الله )) وحتي تتأكدوا من هذا إنتظروا شهر يوليو كما وعد "سكوت غريشن " لرفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .

          بعد أحداث الأربعاء الدامية في مصر يجب علي قادة الثورة أن لايغفروا لهذا العجوز الخرف حتي ولو حارب إسرائيل وحده وإنتصر في حرب العبور فما حدث ذنب لا يغتفر وإفك وجريمة في حق الإنسانية لا تغسله ولا حتي دموعه فالأرواح التي أزهقت لايبرأ منها القاتلون إلا بالقصاص وعلي قادة الإنتفاضة التوكل علي الله ثم علي سواعدهم وعزيمة قوية وإرادة لاتلين لإجتثاث النظام وإلقائه في عالم النسيان وأن لا يهنوا ولا يحزنوا لأنهم الأعلون إنشاءالله وسيقضي الله أمراً كان مفعولاً فإن الله يمهل ولا يهمل وإلي حين تحول هذه الثورة من حلم إلي حقيقة نقول لهم : " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اصْبِرُواْ وَصَابِرُواْ وَرَابِطُواْ وَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ" (آل عمران : 200) ـــــ صدق الله العظيم .

عمر موسي عمر ـــــــ المحامي

   


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور