صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 10th, 2011 - 13:10:00


يوميات الثورة المصرية (2) مصر فى جمعة الغضب /د. أمانى الطويل
Feb 10, 2011, 13:09

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

يوميات الثورة المصرية (2)

مصر فى جمعة الغضب

 

د. أمانى الطويل

 

 

حين هتفت الحناجر فى 25 يناير بكلمات سر ثورة الشباب " تغيير حرية عدالة إجتماعية "  أتسعت الفئات الإجتماعية المنضمة للمتظاهرين يوما بعد يوم , فالتغيير كان ضد الجمود والملل الذى شل العملية السياسية فى مصر فلم يتغير اللاعبين , كما لم تتغيير مسارات  وقواعد اللعبة . أذكر أنه مع الأنتخابات الرئاسية عام 2005 أن كان ولدى  فى الساحل الشمالى بعيد عن القاهرة أكثر من  300 كيلو متر , ففوجئت به يصل مع شلة كبيرة من أصدقائه يقطعون المسافة فى يوم الأنتخابات ويقومون  بالتصويت لأيمن نور المرشح المنافس لحسنى مبارك , ولأنى لم أكن أعرف  عن مصطفى أبدا  أهتماما بالسياسية  , سألته لماذا هذه المشقة , فرد من باب التغيير" زهقنا"

 العدالة بدورها كانت جاذبة لفئات أجتماعية أكثر إتساعا وحرمانا ,  وربما كان رصدى للألتحام الفورى بالمظاهرات  لمنطقة عشش الترجمان  العشوائية- تقع  خلف مبنى الأهرام ووزارة الخارجية ومبنى الأذاعة والتليفزيون-  صورة مصغرة  لما جرى فى كثير من أحياء مصر الشعبية والفقيرة فقد تحرك هؤلاء منفردين فى شوارع القاهرة  والمحافظات البعيدة عن ميدان التحرير يومى الأربعاء والخميس السابقين لجمعة الغضب  , وكان رغيف الخبز المقطوع والمبلل بالدماء أحيانا  بمثابة نفير التجمع والتظاهر  , وقد رفع هؤلاء شعاراتهم الخاصة   مابين ثلاثاء 25 يناير وجمعة الغضب فى 28 يناير وهى الشعارات التى غلب عليها التعبير عن الجوع أكثر من أى شىء أخر  , وذلك فى الوقت الذى  واصلت فيه  أعدادا محدودة نسبيا من الشباب الأعتصام فى ميدان التحرير بما يحمله من دلالات سياسية تاريخية فقد تحول أسم هذا الميدان من  ميدان الإسماعلية نسبة الى الخديوى إسماعيل الى ميدان التحرير مع  ثورة 1919, وهو نفس الميدان الذى أنطلقت منه أيضا إنتفاضة المصريين فى 17-18 يناير 1977 وكتب عنه الشاعر الجميل أمل دنقل قصيدته الملهمة الكعكة الحجرية .

المهم أن الفئات الإجتماعية الشابة والفقيرة والجديدة  واجهت عقول الساسة والنخب الحاكمة القديمة  والتى  تنتمى الى عصر ماقبل الإتصالات والإنترنت, وعلى طريقة المثل المصرى الشهير " الباب اللى يجيلك منه الريح سده وأستريح " أتخذ المنتمون الى العصور الحجرية قرارا بقطع وسائل الأتصال عن المصريين جميعا , حتى ينقطع الأتصال بين المتظاهرين المصريين بعضهم البعض من جهة  وأيضا بين المصريين وشباب الشعب التونسى من جهة أخرى والذين بدأوا يمدون الشباب المصريين  بخبراتهم اليومية  فى مواجهة قوات الأمن وأساليب تعطيل الأليات وغيره من خفايا " الكتالوج " التونسى .

ساهم القرار  الغبى  والقاسى بتعطيل الهواتف النقالة والإنترنت فى غضب قطاعات أوسع من المصريين  وخصوصا المهنيين وجماهير الإلتراس من مشجعى الكرة والملاعب  ونظروا اليه  جميعا على أنه أعتداء جديد على حقوقهم الإنسانية , فخرجت فئات أوسع من الناس للشوارع لترى مايجرى فيها أولا ثم تنتقل الى مرحلة المشاركة فى المظاهرات  والمواجهات مع قوات الأمن والشرطة  ,وساهمت جماهير الألتراس فى أشاعة أجواء كرنفالية فى وسط ميدان التحرير خصوصا على نغمات طبولهم عشية جمعة الغضب الباردة . أما فى وقت الظهيرة فتوجه لعائلتى  رجل خمسينى تبدو عليه مظاهر الأناقة البالغة قائلا أنه يملك شركتين أحدهما فى دبى

وأسطولا من السيارات والعقارات الفاخرة , ولكنه جاء لنصرة الفقراء الذين لايلقون معاملة عادلة ولايحصلون على حقوقهم الأساسية كبشر ,و قال أن دائرة الذين يحاول مساندتهم من الأقارب والاصدقاء تتسع عاما بعد عام , وأنه بعد أن كان يقدم الدعم حتى تستطيع هذه العائلات تعليم أولادها أتسعت دائرة الأحتياجات لتشمل العون على الإطعام والأستمرار فى الحياة.

  موقعة كوبرى قصر النيل شكلت النقطة الفاصلة والجوون الموجه لشباك النظام معلنا إنتهاء المباراة بين فريق الشعب المصرى وفريق العصر الحجرى , وقد حسمت المعركة بنقل تقليد كروى هو السجود أمام سيارات الشرطة وشلالات المياه , وهو التقليد المعروف لدى جماهير الكرة والإخوان المسملين  معا .

 من نجا من المواجهات القاسية  عاد الى بيته يملؤه أحساس بضرورة الإنتقام لأرواح الشهداء  الذين سقطوا برصاص القناصة الحى  فى أنحاء متفرقة من ميدان التحرير فتوجه المتظاهرون  الى  مبنى وزارة الداخلية الذى  كان يتمترس فيها الوزير العادلى  حتى خروجه مقبوضا عليه مساء السبت من جانب القوات المسلحة .

 روح الإنتقام لم تعنى اتخاذ القرار بالأستمرار فى التظاهر فقط ولكنها أمتدت الى تفعيل شبكات العلاقات الأجتماعية حول العالم  عبر التليفونات الأرضية  وقد نجحت هذه الخطوة فى بروز ظاهرة التضامن العالمى على الشبكة العنكبوتية لدعم ومساندة للشعب المصرى ,  فى سعيه نحو إكتساب حريات الفعل والمشاركة فى صنع القرار بعد أن كانت حريته محدودة فى التنفيس بالصراخ والأنين على صفحات الصحف الحزبية والخاصة . وبينما كان تقدير صاحب القرار أن قطع الاتصالات يساهم  فى الا تكون جمعة الغضب جمعة فاضحة للنظام السياسى  بأكمله , تحولت هذه الجمعة الى ضربة قاصمة للنظام ليفيق ويجد حملة عالمية ضده ساهمت فى إسقاط بعض مواقع الوزارت المصرية على الشبكة العنكبوتية , ويجد الملايين فى الداخل يهتفون بإسقاط النظام.

أما على مستوى الشارع الملتهب فى جمعة الغضب  فيمكن رصد أربع تطورات أساسية منها ماهو سياسى سيحدد صورة التطور السياسى فى مصر فى المستقبل  ومنها ماهو أجتماعى حين ظهر المعدن الأصيل للمصريين فأنصهرت قشرة الأنا وظهرت روح الجموع فأصبح الكل فى واحد أو كما يقول هيكل ظهرت روح الوطنية الجامعة بين عناصر الأمة المصرية  .

أما هذه الظواهر  فتتلخص فى   بداية أنفصال قرار وزير الداخلية حبيب العادلى عن قرار رئيس الجمهورية وقتذاك أعتبار من عصر جمعة الغضب فقد فشل العادلى فى وقف زحف المتظاهرين المهددين لشرعية النظام ومبارك معا  بعد أن أستعمل كافة الوسائل من قنابل مسيلة للدموع الى الرصاص الخرطوش والمطاطى والحى .

كما شهدت جمعة الغضب أيضا بداية ظهور منظم لجماعة الإخوان المسلمين , فأنا لاأشك على المستوى الشخصى بأنهم كانوا المسئوليين عن إقتحام سجن وادى النطرون  على الأقل فهذا السجن مجهز تجهيزا حديثا و يضم  معتقلى الإخوان وحماس وحزب الله , ويقع  على الطريق الصحرواى  مابين القاهرة والأسكندرية , وهذه الثلاثية تكشف أن لا مظاهرات قريبة منه ولامصالح لغير الإخوان فى إقتحامه , صحيح أن الخطاب الحكومى يوظف فزاعة الإخوان لتعطيل التطور الديمقراطى فى مصر , ولكن الواقعى أيضا ألا نغفل العين عن هؤلاء لندرس بعد ذلك هل يساهمون فى عملية التطور الديمقراطى الذى ينقل مصر والعالم  الى التحديث والتقدم  أم يتقوقعون  خلف مقولات تنتمى الى العصور الوسطى ولاتخاطب شباب الإخوان  المسلمين  أنفسهم , والذى أصبح النموذج التركى أكثر جاذبية لهم من نموذج  حسن البنا .

الظاهرة الثالثة هى إحداث الشرخ والتناقض بين مؤسسات الدولة فحين فشل وزير الداخلية فى صد المتظاهرين  , وحماية شرعية النظام  أتخذ مبارك قرارا بنزول القوات المسلحة المصرية الى الشوارع فلجأ العادلى فورا الى  محاولة إحراج الجيش لإثبات عدم فاعليته أيضا والمساهمة فى حدوث مذبحة بين الجيش والشعب , وهناك صور لأوراق منسوبة لوزارة الدخلية المصرية تشرح خطة الداخلية فى إحداث الفوضى فى مصر , ومنها الأنسحاب الفورى للشرطة من كافة المواقع فى مصر كلها  وتسريح المجرمين من السجون حتى يتم الإخلال بأمن الناس فى بيوتهم , وطبقا لتسريبات الصحف المصرية فقد تم فى جمعة الغضب تسريح ما يزيد عن 17 الف مسجل خطر من السجون المصرية, أما الخطوة الثانية من هذه الخطة فهو الإعتداء على المبانى الحكومية  , فمن حكايا جمعة الغضب أن ضباطا للشرطة هم من أقتحموا المتحف المصرى , وبعض محلات الصاغة بمناطق متفرقة من القاهرة , بالإضافة الى أنه من المشكوك فيه  أن يكون المتظاهرين  قد تورطوا فى إحراق المقر الرئيسى للحزب  الوطنى الحاكم  ذلك أن توقيت الإحراق كان متزامنا مع محاولات المتظاهرين تطويق المتحف المصرى بأجسادهم لحمايته من السرقة , أضف الى ذلك أن  سلوك الإعتداء بالحرق لايبدو سلوكا معروفا عن المصريين بشكل عام الذين لايميلون الى العنف  , والذين مارسوا أعلى درجات التحضر  والمسالمة مابين 25, 28 يناير .  ولكن إحراق مقر الحزب الرئيسى فى القاهرة كان إشارة البدء لإحراق مقار الحزب فى المحافظات المصرية  .

أما الظاهرة الرابعة والمشرفة حقا فهى ركون مصر الى أحضان أبنائها العاديين والشرفاء لحمايتها , وبالفعل باتت مصر فى هذه الأحضان الدافئة لمدة يومين على الأقل  فتكونت اللجان الشعبية لحماية الممتلكات الخاصة فى ساعات حظر التجوال ’ قبل أن يتولى الجيش تقديم هذه الحماية فى أنحاء مختلفة من القطر المصرى  . والسؤال  الذى تطرحه هذه الظاهرة هى هل يعود المصريون الى بيوتهم بعد ذلك بعد أن شاركوا وتحققوا فى حماية أنفسهم أم يخرجون من الشرنقة ليعيدوا بناء ملامح مصر الجديدة ؟

 

دكتوراة فى العند

نقلت أحدى الصحف الخاصة المصرية عن مبارك وصفه لنفسه أنه  حاصل على درجة الدكتوراه فى العناد  وقال أخرون من العسكريين أن مبارك "عسكرى كما يقول الكتاب " بمعنى أنه يزداد صلابة وعنادا مع زيادة وتيرة الضغوط عليه وتناقل الناس قصص عن قسوته مع ضباطه الأقل رتبة , وربما هذه الخلفية عن مبارك تقدم تفسيرا ولو محدودا عن أسباب تمسكه الرجل  بالسلطة , حتى اللحظة الراهنة ومقايضة أمن المصريين برحيله فى رسالة واضحة أنا أو الفوضى والدولة الدينية .

المهم أنه بعد ثلاثة أيام كاملة , خرج مبارك من برجه العاجى ليخاطب المصريين وليتنازل تنازلا محدودا للغاية وهو إقالة حكومة رجال الأعمال التى" لبست مصر فى الحيط " بخطط التوريث والإفقار على حد تعبير الكاتب صاحب القلم الرشيق مأمون فندى , وأيضا ليعلن أن مجلس الشعب لم يعد سيد قراره وأن أحكام القضاء سوف تنظر فى الطعون المقدمة فى الدوائر الإنتخابية وسوف يتم تنفيذها وهى الطعون التى تزيد عن 90% من الدوائر الإنتخابية  , هذا التنازل كان قد فات أوانه بالفعل فقد شعر المصريون الى أى حد يتعالى عليهم رئيسهم الذى لم يهتم بدماء الناس فى المواجهات مع المتظاهرين فلم يقدم  تعازيا لذويهم , وبدت مفرداته متغطرسة لآتعترف  أن شعبا جديدا فى  مصر قد ولد فى 25 يناير على وقع أقدام شبابه , وبدمائهم وأن هذا الشعب بات يدرك أن الأنتصارات لا تدرك الإ بالتضحيات . وغنوا لأم كلثوم" لاتدرك المطالب بالتمنى ولكن تؤخذ الدنيا غلابا "

 وفى وقت كان مبارك يطيح بحكومة كرهها الجميع , كانت المعارضة بلورت مطالبها فى تنحية الرئيس فورا والسعى لإنتقال سلمى للسلطة.  أما شباب التحرير فلكل فريق منهم خيمة فهنا جماعة كلنا خالد سعيد وهناك مجموعة 6 أبريل وثالثة جمعية التغيير , كانوا صناع ثورة جماعية لم نعرفها  فى كتب التاريخ المصرية التى لم تحكى  الإ  عن الفرعون أوالمستبد العادل أو رب العائلة

وربما تكون هذه هى أزمة الثورة التى نناقشها فى صبح جديد من يوميات الثورة المصرية .

 

 

 

 


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور