صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى English Page Last Updated: Feb 9th, 2011 - 08:16:23


بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
Feb 9, 2011, 08:15

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

زفرات حرى

الطيب مصطفى

بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!

 

أتعلمون قرائي الكرام آخر ما فعل غرايشون بعد جريمته النكراء حين ذهب «يبصبص» ويسعى بالفرقة والتآمر والتحريض حتى يشعل الشرق ليُطبق التمرد على السودان شرقاً وغرباً!! لقد ذهب هذا الحقير هذه المرة ـ يا من لا تزالون تخطبون وُدّ أمريكا وتنتظرون رحماتها السماوية وفردوسها الأعلى ـ ذهب إلى الفاشر، ومع سبق الإصرار والترصد قسّم المجموعات التي أراد أن يلتقي بها إلى قسمين على أسس عِرقية أو قل قسّمها إلى عرب وزرقة كلٌّ يقابله على انفراد بعيداً عن الآخر!!

أرأيتم هذا الكيد؟! أرأيتم ماذا تفعل أمريكا لتقسيم السودان الشمالي وإغراقه في الفوضى والتمرد وعدم الاستقرار؟!

بربكم لماذا قامت الحركات الدارفورية المسلحة على أساس عِرقي ولماذا يقودها من تصنِّفهم أمريكا على أساس أنهم زرقة: عبدالواحد من قبيلة الفور وخليل ومني أركو مناوي من الزغاوة وغيرهم كثيرون من زعماء حركات الكي بورد بل لماذا استقبلت أمريكا مني مناوي في واشنطن بُعيد توقيعه اتفاقية أبوجا وقبل أن يزور السودان أو قبل أن يتسلم منصبه في القصر كبيراً لمساعدي رئيس الجمهورية؟! ومع من كان ذلك اللقاء في أمريكا ومن رتّبه؟! اللقاء عُقد مع الحركة الشعبية بحضور جيندي فريزر مساعدة وزيرة الخارجية السابقة كونداليزا رايس؟!

في زيارتي لنيالا إبّان الحملة الانتخابية اجتمعت في دعوة إفطار فخيمة من الأخ آدم طه بمجلس شورى الزغاوة المنتمين عن بكرة أبيهم للمؤتمر الوطني وتكشف لي وقتها مقدار الخدعة «والبلطجة» التي تمارسها تلك الحركات المسلحة المستقوية ببنادقها وليس بقواعد أو أوزان انتخابية جماهيرية.

أرجع لفِرية «عرب وزرقة» هذه التي تنفخ أمريكا فيها النار لأقول إنه ما من جنس عربي خالص في السودان الشمالي وما من عِرق إفريقي زنجي خالص فالزغاوة والفور والمساليت لا يختلفون عن بقية القبائل التي تُنسب إلى العرب في دارفور فكلهم يختلط فيه الدم العربي بالدم الزنجي شأنهم شأن بقية القبائل السودانية لكن الاستقطاب السياسي هو الذي أدى إلى هذه النعرات التي وجد فيها أعداء السودان ما يعمِّقون به الصراع والتبايُن.

الوالي محمد يوسف كِبِر الرجل في وقت قلّ فيه الرجال له مواقف مشهودة فقد رفض ما أقدم عليه مكتب غرايشون من تقسيم للناس إلى عرب وزرقة فانصاع غرايشون ثم إنه كان قد زجر قبل سنوات وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس واشترط عليها أن تزوره في مكتبه قبل أن تباشر أي فعالية في الولاية وانصاعت كذلك، ثم له موقف مشهود عندما أربك أحد المبعوثين الأمريكان وسأله عمّا إذا كان يستطيع أن يقول له مَن مِنْ الحاضرين من الزرقة ومَن منهم من العرب فبهت الذي كفر!!

أعود لأقول إن أمريكا لم تتخلّ عن مشروعها لتعويق مسيرة السودان والكيد له بل والعمل على تفتيته بالأصالة أو من خلال التعاون مع الحركة الشعبية ودعمها لإنفاذ مخططها الأثيم «الخطة ب» لإقامة مشروع السودان الجديد وقد آن الأوان ونحن نتحدث عن الجمهورية الثانية أن نرسم إستراتيجية جديدة للتعامل مع أمريكا نوقن قبل وضعها أن أمريكا حتى الآن عدو مبين يسعى إلى إلحاق الأذى بنا خدمةً لأهداف إستراتيجية معلومة.

الجمهورية الثانية بين البشير وعلي عثمان

 

 قال الرئيس البشير خلال لقاء نصرة الطرق الصوفية بمنطقة الكباشي إن السودان قد حسم مسألة الهُوية بحدوث الانفصال مما يجعلنا نقول مجدداً «قطعت جُهيزة قول كل خطيب» فقد والله كنا ندندن طوال السنوات الماضية حول ما قال البشير ونقول إن الجنوب كان ينازعنا في هُويتنا ويعوِّق توجهنا نحو قبلتنا وأن الدين يعلو على الوحدة بل حتى على الأوطان وكنا نذكِّر بالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وهو يهجر ويهاجر من موطنه مكة أحب البلاد إليه وإلى الله تعالى حيث بيت الله العزيز من أجل الدين وكان عُبّاد عجل السامري الذي نصبوه إلهاً يُعبد من دون الله يُسفهِّون رأينا ويتحالفون مع أعدائهم من أولاد قرنق ضدنا ويهدرون أموالنا نحن أبناء السودان الشمالي الذي يعاني من نقص الأموال وانعدام الخدمات في مستنقع صنم الوحدة الكذوب.

كنا نقول لهم إن الجنوب جنوب والشمال شمال منذ قانون المناطق المقفولة وإن الوحدة قد بُنيت على خداع وتزوير اعترف به مستعمِر لئيم وإن ما بُني على باطل فهو باطل وكنا نقول إن الجمع بين المتنافرين في وطن واحد أو بيت زوجية واحد لا ينتج عنه غير الشقاء والتعاسة.. لم تقنعهم توريت ولم يحرِّك جمودهم أحداث الأحد الدامي عام 4691م ولم يهز قناعاتهم زلزال الإثنين الأسود عام 5002م بعد نيفاشا التي حسبوها فتحاً مبيناً رغم أنها «خازوق» مدمِّر ولم ينتصحوا وأصروا واستكبروا استكباراً ولم يزدهم نصحنا إلا فراراً.

نحمد الله أن شعب السودان الشمالي لم يخذلنا ذلك أن عامة الشعب لم يكن لديهم ما يفقدون من سلطة أو ثروة أو غير ذلك من معوِّقات الجهر بالرأي فكان الانعطاف نحو الفكرة عظيماً وكان الإقبال على صوت الفكرة «الإنتباهة» هائلاً سطّر سابقة في تاريخ السودان يتعذر على الصحافة السودانية تخطيها.

أعود لأقول إن التنازع حول الهُوية قد انتهى إلى غير رجعة.. ذلك ما قاله الرئيس وهو يحدِّث الناس عن حسم الهُوية وسيادة الشريعة التي «دغمستها» نيفاشا ودستور نيفاشا.

ما قاله الرئيس عبَّر عنه النائب علي عثمان بمنطق وبشعار عظيم اعتمدناه في أدبياتنا وسندعو له «شعار الجمهورية الثانية» التي جاءت بعد الانفصال وبعد أن حُسم أمر الهُوية.

بعض الحمقى مثل ذلك الكاتب العلماني في عموده بالصفحة الأخيرة من صحيفة كان صاحبها إسلامياً وقائداً طلابياً.. ذلك الكاتب وغيره من بني علمان يريدون أن يعوِّقوا انحيازنا لهُويــــــــــة الأغلبية رغم الـ 99% ولا يزالون يتحدثون عن التنوع رغم علمهم أن فرنسا وبريطانيا وإسبانيا وأمريكا وكل الدنيا لا تجامل على حساب هُويتها وإلا لمنحوا تركيا المسلمة رخصة الانضمام إلى ناديهم المسيحي والتي تكرموا بها على دول حديثة الخروج من حضن الإتحاد السوفيتي السابق.. تركيا من أكبر وأقدم أعضاء حلف شمال الأطلسي يُرفض طلبُها في حين يُضم الصغار الجدد إلى حلفهم الصليبي المحرّم على تركيا وأمثالها!!

هذا المسكين وغيره لن يوقفوا مسيرة الانطلاق بهُوية الجمهورية الثانية بترهاتهم وسنكون لهم بالمرصاد إن شاء الله ولو كانوا يعقلون لنصحوا محبوبتهم «أم الحريات» فرنسا بأن تتيح حرية التدين وتسمح للمسلمات بأن يرتدين ما هنّ مقتنعات به!!

نصيحتي تبقى لمن أعلنوا عن الجمهورية الثانية وعن حسم قضية الهُوية أن يحذروا المعوِّقين وأن يتصدوا للعميل عرمان وغيره من الفئران المذعورة ممّن فتكوا بأهليهم وتحالفوا مع العدو وخاضوا حرباً ضروساً مع بني جلدتهم ويريدون اليوم أن يعوِّقوا مسيرتنا بدلاً من أن يطلبوا جنسية من ظلوا يخدمون فوالله والله لن ينالنا خيرٌ من رجل بدأ حياته بارتكاب الجرائم ثم هرب ليواصل جرائمه في خدمة المغول الجُدد ولا يزال يطمع في دور في أرض الجمهورية الثانية وشريعتها الإسلامية.

 


مقالات سابقة زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • رسائل في البريد...الماسونية وأتباعها بالسودان/الطيب مصطفى
  • بــــاقـــان والتغييـر الجـــذري!!/الطيب مصطفى
  • بين «الراجل » كِبِر والمتآمر غرايشون!!/الطيب مصطفى
  • عندما يزور غرايشون شرق السودان!!/الطيب مصطفى
  • بــــين باقــان وألــور وبائعات العرقي ووسخ الخرطوم!!/الطيب مصطفى
  • إلى سلفا كير مـــع التحيـــة !! احـــذر الفــئران حـــتــى لا يعبثـــوا بالسفينـــة !!/الطيب مصطفى
  • عرمـــان شاعـــرًا/الطيب مصطفى
  • الآن حصحص الحق!! «2 ــ 2»/الطيب مصطفى
  • عندما يعبث الرويبضة بأمن البلاد!!/الطيب مصطفى
  • أرجـــــــــو أن تــقـــرأوا هـــــــذا المقـــــال!!/الطيب مصطفى
  • هل نحن جديرون بالاحترام؟!/الطيب مصطفى
  • اقرأ نهاية هذا المقال لتعرف العنوان!!/الطيب مصطفى
  • مشكلة الطلاب الشماليين في الجامعات الجنوبية!!/الطيب مصطفى
  • فرية الجنسية المزدوجة بين التجربة الكورية والسودانية!!/الطيب مصطفى
  • بين جوزيف لاقو وعبدالله علي إبراهيم وتزوير التاريخ!!/الطيب مصطفى
  • وهل يفرخ الإرهاب إلا في هذا المناخ؟!/الطيب مصطفى
  • يا نافع.. حتى متى تبكون هذا الفأر الميت؟!/الطيب مصطفى
  • العنصـــريـــون!!/الطيب مصطفى
  • لو كنتم تحبّونهم احترموا خيارهم/الطيب مصطفى
  • دولة جنوب السودان وبيت الزجاج!!/الطيب مصطفى
  • عــــودة مــــناوي!!/الطيب مصطفى
  • لا عزاء لدعاة الوحدة الجاذبة!!/الطيب مصطفى
  • تونس بين بورقيبة وبن علي والغنوشي والسودان دروس وعبر/الطيب مصطفى
  • بين حسم مندور وتخرصات عرمان!!/ الطيب مصطفى
  • د. عبدالله الطيب ومشكلة جنوب السودان!!/الطيب مصطفى
  • الرويبضة أبو عيسى!!/الطيب مصطفى
  • صحــافـــة الغفلــة !!/الطيب مصطفى
  • بين ثابو أمبيكي والرويبضة عرمان!!/الطيب مصطفى
  • إني أكاد أختنق!! عندما يصبح الحزن إجبارياً!!/الطيب مصطفى
  • وبدأت معركتنا مع العملاء/زفرات حرى: الطيب مصطفى
  • افرحوا بالاستقلال الحقيقي/الطيب مصطفى
  • اتّقِ الله يا عبد الله دينق نيال!!/الطيب مصطفى
  • الحركة الشعبية والحرب الاقتصادية!!/الطيب مصطفى
  • عندما تغضب الأهــرام المصريـــة!!/الطيب مصطفى
  • يا أتيم قرنق.. عليك يسهِّل وعلينا يمهِّل!!/الطيب مصطفى
  • بين البشير والمهدي والميرغني وحكومة القاعدة العريضة/الطيب مصطفى
  • هــــــل تحسّــبــت وزارة الداخلـــيـــة لخطــــر الهجـــرة العكســـيــة؟!/الطيب مصطفى
  • الجنوب ومسخرة التخطيط الإستراتيجي!!/الطيب مصطفى
  • هل نُبقي على اسم «السودان» بعد الانفصال؟!/الطيب مصطفى