صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات : مقال رائ : بقلم :فتحي الضّـو English Page Last Updated: Feb 8th, 2011 - 13:29:36


كلمة السِر في الانتفاضة الشعبية القادمة!/فتحي الضَّـو
Feb 8, 2011, 13:28

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

كلمة السِر في الانتفاضة الشعبية القادمة!

 

فتحي الضَّـو

عندما اندلعت الثورة الحمراء في تونس الخضراء من منَا لم يتذكر شاعرها العظيم أبا القاسم الشابي، الذي جسّد غلبة إرادة الإنسان في قصيدته العصماء ذائعة الصيت، مؤكداً إنه لابد وأن يستجيب لها القدر. ومن المفارقات أن استجابة القدر لم تتوقف عند الحدود التونسية، فقد انتفض أهل الكنانة بصورة أذهلت حتى الذين ظنوا أنهم استكانوا تحت حكم الطاغوت. كما أنه بدأ يلوح في الأفق تململ وضجر دول أخرى ترزح تحت نير الأنظمة الديكتاتورية والشمولية. ويبدو لي أن ما تنبأ به الكاتب والمفكر الدكتور جلال أمين في سفره الشيق الموسوم بـ (عصر الجماهير الغفيرة) قد تحقق بعض الشيء أو في طريقه للتحقق الشامل. فالذي يجري أمام أعيننا يُجسد تلك المقولة، ويؤكد أفول نجم الأنظمة القمعية والقهرية. ولكن من ذا الذي ينبيء العصبة ذوي البأس في بلادي، والذين أخذتهم العزة بالإثم وظنوا أنهم أسسوا ملكاً لن يبيد أبداً. مع أن قرائن الأحوال ووقائع الأحداث تشير إلى قدوم الطوفان حتى لو استبقوا أنفسهم في بروج مشيدة، فدروس التاريخ وعبره علمتنا أن كل نظام مستبد وحتى وإن طالت سلامته، لابد يوماً على آلة حدباء محمول!

دع عنك قولنا وقول جلال أمين مما قد تحسبه العصبة أضغاث أحلام حتى ولو استبانوا رؤاه ضحى الغد. فما بال دغمري من دغامر العصبة (والدغامر في اللغة هم أراذل القوم) فقد نزع الدكتور أمين حسن عمر غريزة الكذب التي جُبلت عليها عُصبته وأطل على القراء بمقال في (صحيفة السوداني 3/2/2011) بعنوان تحسب أن كاتبه واحداً من غلاة معارضي العصبة (التغيير.. مطلوب الساعة) يقول فيه كمن ظفر بالحكمة بعد ضلال إن التغيير قادم. وبعد حذلقة وفذلكة ليس فيها جديد، يتصنع جرأة في غير موضعها (لذلك فإن التغيير المنشود ليس هو التغيير في القيادة السياسية فحسب بل هو تغيير في الثقافة السياسية التي تدرك أن السلطان السياسي شأن عام لا يحوزه فرد من الناس أو ثلة من دون سائر الناس) ثمّ صال وجال في أهمية التغيير وأفتى بضرورته وأكد حدوثه باعتباره سنة من سنن الحياة، ولكنه نكص على عقبيه كأنه يخشى علينا من جرعة فرح كبيرة، فجعل الأمر كله بيد المؤتمر الوطني وما اسماه بـ (كبير العائلة) علماً بأننا لا نعرف في هذه العائلة كبيراً يشار إليه بالبنان، فكلما توسم الناس خيراً في أحدهم وجدوا (شهاب الدين أظرط من أخيه) على حد المثل العربي السائد. ولو أن الرجل كان صادقاً في دعواه لترجل أولاً وضرب مثلا لعصبته!

كنا قد ذكرنا في مقال سابق أن للشعب السوداني أسباباً تفوق الأسباب التي اندلعت من أجلها الثورة التونسية، ومن ثمَّ التي من أجلها انتفض الشعب المصري. فكلنا يعلم بل هم أنفسهم يعلمون، أن العقدين اللذين قضياهما في السلطة لم تكن نزهة ولا سياحة ترفيهية، فقد كانت مليئة بالموبقات ما ظهر منها وما بطن. أذاقت فيهما البلاد والعباد جحيماً لا يطاق. وأنَّ صَبْر السودانيين على أفعالها الخرقاء وأقوالها البلهاء، لم يكن ذلك إهمالاً بقدر ما هو إمهالاً ينتظر زماناً معيناً، فللثورة شروطها الموضوعية وقد اكتملت ولم يبق منها شيء سوى ساعة الصفر وهي قادمة لا ريب فيها. فلو أن الثورات تندلع من أجل الفقر فإن العصبة أحالت السودانيين إلى جيش من الجوعى والمتسولين. وإن قيل أن الثورات سببها البطالة فإن العصبة لم تكتف بالمحسوبية، فقد دفعت الشباب إلى تعاطي المُخدر والمُسكر. وإن كانت الثورات تنفجر لمحاربة الفساد فقد أصبح للفساد وسط العصبة سنن وفرائض، وإن كانت الثورات سببها بطانة السوء التي تحيط بالسلطان، فلم يكن (أسد البرامكة) في حاجة لبطانة سوء فقد أغناه عنها إخوته وزوجه وبنو عمومته واخواله ومن لف لفهم في الأسرة الممتدة.. فباسم الله عاثت فساداً، وباسم الله قتلت وسفكت دماءاً، وباسم الله نهبت وافسدت وباسم الله كذبت وافترت!

بيد أن هذا كله متوفر ويكفي لاشعال ثورات لو وزعت على البشرية كلها لكفتها. لكن الذي سيشعل الثورة القادمة حقاً، هي كلمة سر واحدة اسمها (الكرامة) هي المفتاح وضربة البداية التي ستفتح الطريق لفض كل ملفات السوء سابقة الذكر. فالذي لا مراء فيه أن العصبة الحاكمة قد أهدرت كرامة السودانيين، وثابرت على ذلك لأكثر من عقدين من الزمن بهمة تدميرية كأنهم ما خلقوا إلا لها. من ذا الذي لم تهدر كرامته من أهل السودان؟ من ذا الذي لم يصبه وابل من سوءآتها سواء في نفسه أو أسرته أو أقربائه أو أصدقائه أو جيرانه أو زملاء دراسته؟ فإن لم يطالك سيف الفصل التعسفي، فإنك لن تفلت من الاعتقال، وإن اعتقلت فالتعذيب والتنكيل في انتطارك، وإن عُذبت فقد يفضي بك ذلك إلى الموت الزؤام في بيوت سيئة السمعة، وإن لم تمت بالسيف مت صبراً أو قهراً أو كمداً. وإن كنت محظوظاً فيمكنك أن تكون ضمن الثلاثمائة ألف الذين تبعثروا في فجاج الأرض يبحثون عن مأوى فماتوا ظمأ ومسغبة. وإن لم يكن لا هذا ولا ذاك فلا شك إنك كنت أحد الذين قذفت بهم العصبة لما وراء البحار والمحيطات في نفي لا يعرف أحد أيان مرساه. وإن كنت محايداً لا غاضباً ولا مغضوب عليك فقد تجد فرصة للنفاذ بجلدك نحو دولة تتعطف عليك بوظيفة تدرأ عنك مرارة العيش وذل السؤال، وتنضم إلى تلك الفئة التي يسمونها (الطيور المهاجرة) وتصبح ضرعاً تتغذى منه سلطة غاصبة، وتدوس في نفس الوقت حقوقك حتى وأنت خارج حدودها. وتجد أمامك شخصاً اسمه (كرار التهامي) لم يجد في نفسه ذرة حياء تزجره مما نطق به عند تعيينه وقال إنه كان (غواصة للجبهة الإسلامية) فتأمل!

الكرامة السودانية أهدرت عندما تربع رئيس على قمة السلطة بفؤاد أفرغ من جوف أم موسى. لم يجد في قاموسه غير عبارات جوفاء استهلها بحديث البندقية وقال للملأ جئنا للسلطة بالبندقية ومن أرادها فليحمل البندقية وينازلنا، ثم بدأت أحاديث الخواء تترى، فإن أعيته الحيل في مقارعة الحجة بالحجة ردّ التحية بأحسن منها وقال (بلوها وأشربوا مويتها) وأخيراً لم يجد بداً من أن يلقم جنوداً مجهولين حجراً، فكانت (الدغمسة) ترياقاً لمن شاء أن يسلك طريقاً غير عصبته. وإن غاب عن الأنظار برهة جاء (النافع الضار) يتأبط شراً ليشنف آذان سامعيه بروايات (لحس الكوع وسلخ جلد الكديس) والأخير يعني القط لمن لا يعرفون دارجية أهل السودان. ومؤخراً أدخل (الضراع) حكماً في تداول السلطة وهي الذراع أيضاً لمن لا يعرفون الدارجية ذاتها. ونحن إن شئنا تتبع هذه الطلاسم فلسوف ترهِقُنا من أمرنا عسراً، فهؤلاء قوم لم يدخلوا قرية إلا وأفسدوها، إن لم يكن بحاجة من حوائج الدنيا، فبالاستعلاء والاستخفاف والازدراء. فما ضرهم إن كان الحكم عندهم فرض كفاية، إن قام به البعض سقط عن الآخرين!

الكرامة السودانية أهدرت عندما أصبح الشعب الوديع موصوماً بالارهاب ، من ذا الذي سافر خارج السودان ولم يتم توقيفه في المطارت من ضابط جوازات نظر إليه شذراً لمجرد إنه يحمل جواز السفر سيء الصيت؟ والكرامة السودانية أهدرت عندما اصبحت إسرائيل الدولة الوحيدة التي كانت مستثناة في الجواز المذكور، دولة مرغوبة يخاطر بالوصول إليها بعض ابناء الوطن لأنها أحن عليهم من سادة الوطن. والكرامة السودانية أهدرت ومن بقى منهم داخل الوطن صار أسير معسكرات الذل والهوان لأكثر من سبع سنوات حسوماً. والكرامة السودانية أهدرت عندما أصبحت أمور الحكم تدار بأيدي آخرين ظلت العصبة تلعق في أحذيتهم في السر وتخرج للعلن لتبشرهم بعذاب واقع. والكرامة السودانية أهدرت حينما لا يكتفي مصطفى عثمان أو الطفل المعجزة على حد تعبير صديقه رئيس التحرير الهمام، بوصفنا بـ (الشحادين) ولكنه يقيم بلا حياء مؤتمراً دولياُ (للشحادة) في الدولة التي آزروا صدام حسين لمحوها من الوجود. والكرامة السودانية أهدرت يوم أن انتظرنا حتى رأينا جزءاً عزيزاً من الوطن يذهب بعيداً عنّا، ورئيس يرقص على أنغام الانفصال وبطانة لعوب تنتشي طرباً!

الكرامة السودانية أهدرت عندما أضطر ذوي النفوس العزيزة أن يمدوا أيديهم في الطرقات يسألون الناس إلحافاً أعطوهم أو منعوهم. والكرامة السودانية أهدرت حينما يتخرج الطالب من جامعة ولا يجد وظيفة يستطيع من خلالها أن يرد ديناً مستحقاً لأسرة علمته بشق الأنفس. والكرامة السودانية أهدرت حينما رأينا الحفاة العراة يفسدون في الأرض ويتطاولون في البينان ويكنزون القناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة. والكرامة السودانية أهدرت حينما تحكّرت أمامنا وجوه نزع منها الحياء وعقول خاوية ظلت تتقلب في المناصب لعقدين من الزمن كما يتقلب المحب على نار الغرام، والكرامة السودانية أهدرت حينما يشعر كثير من الكفاءات التي تشتت في بلدان الغير أنها لا تستطيع أن تقدم حصيلة علمها لوطنها، وهي تحلم بأن يكون وطناً تشرئب له الأعناق لا طارداً تنفر منه النفوس. والكرامة السودانية أهدرت حينما يذهب مريض أنهكه المرض للاستشفاء فلا يجد ثمن الدواء، وحينما يطلب ابن من ابيه (حق الفطور) فلا يجد إلا عيوناً زائغة وفماً لا يقوى على الكلام. والكرامة السودانية أهدرت حينما تسأل زوج زوجها كساءا تستر به نفسها فيرسل المسكين زفيراً وهو حسير. والكرامة السودانية أهدرت يوم أن أصبح الزواج عار من خلف أبواب مغلقة.. واسبغوا عليه تسميات العرفي والمسيار بل حتى المتعة لينهلوا منها مثنى وثلاث ورباع! والكرامة السودانية أهدرت حينما نقرأ بعين مفتوحة في الصحف إعلانات المحاكم عن الطلاق للإعسار والطلاق للغيبة والطلاق خوف الفتنة، والفتنة أقمنا لها نصباً تذكارياً في دار اسمها (دار المايقوما) لفاقدي السند!

الكرامة السودانية أهدرت حينما لا يعلم (المغترب) أيان عودته، وحينما تحاصره الديون وتتكاثر عليه طلبات الأهل ويده مغلولة إلى عنقه. والكرامة السودانية أهدرت حينما يدير عزيز قوم ذل وجهه عن الناس، ليس بخلاً ولكن حتى لا يروا طعاماً يزدرده ليسد به رمقه. والكرامة السودانية أهدرت حينما بتنا نهرب من الضيف لا تبرماً ولكن لضيق ذات اليد. والكرامة السودانية أهدرت ونحن نطالع أخباراً تسرد لنا كيف أن ابناً عاقاً قتل أبيه من اجل حفنة دراهم، وكيف أزهقت أم مكلومة روح بنتها ستراً لعورة في وطن اصبح كله عورة. والكرامة السودانية أهدرت ونحن نقرأ عن راشد اغتصب طفلاً أو طفلة ولا تدري على من تبكي. والكرامة السودانية أهدرت حينما يتمنى الأب ألا يأتي العيد، ولا يهل عليه رمضان، ولا يدعوه أحد لحفل زفاف يقول له العاقبة عندكم في المسرات!

الكرامة السودانية أهدرت يوم أن رأى الأساتذة الجامعيون فتى غريرا اسمه حاج ماجد سوار صفع أستاذه وزميلهم في نفس الوقت ومع ذلك يكافأ بتعيينه وزيراً للشباب والرياضة. والكرامة السودانية أهدرت عندما أصبح أشاوس القوات المسلحة الذين ترصع كتوفهم النجوم يتلقون الأوامر من سادة الدفاع الشعبي، علي كرتي وكمال حسن علي وعبد القادر محمد زين. والكرامة السودانية أهدرت حينما يحشدون الناس في هجير الشمس، ليذروا على مسامعهم الوعد تلو الوعد، والكذبة تلو الكذبة. والكرامة السودانية أهدرت حينما يصبح بعض ابناء الوطن رجس من عمل الشيطان ينبغي اجتنابه!

من هم – يا هداك الله - أولئك الذين أهدرت كرامتهم. إنهم ليسوا قوم جاءوا من كوكب آخر يا صاح. ولم يكونوا غرباء ضلوا الطريق لبلد اسمه السودان. إنهم ببساطة شديدة.. أنا وأنت وأبوك وأمك وأخوك وأختك وعمك وعمتك وخالك وخالتك وجدك وجدتك وابنك وبنتك وجارك وجارتك.. إنهم ابناء عمومتك وخؤولتك.. إنهم باختصار بنو وطنك.. فعلام يا سادتي ندفن رؤوسنا في الرمال.. فهل نحن نتوارى خجلاً أم جبناً.. وإلى متى نقرأ سراً حينما يحين وقت الجهر!

 

آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!!

 

الثلاثاء 8/2/2011

 


مقالات سابقة بقلم :فتحي الضّـو
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • بقلم :فتحي الضّـو
  • كلمة السِر في الانتفاضة الشعبية القادمة!/فتحي الضَّـو
  • هل أينعت وحان قطافها!؟/فتحي الضَّـو
  • نَقص الطُغَاةُ عدداً... فمن التالي؟!/فتحي الضَّـو
  • اليوم أكملت لكم ذُلكم ورضيت لكم الإهانة ديناً!/فتحي الضَّـو
  • السودان في ظل دولتين من يتحمل أوزار كارثة العصر؟!/فتحي الضَّـو