صوت من لا صوت له وطن من لا وطن له
الصفحة الرئيسية  English
المنبر العام
اخر الاخبار
اخبار الجاليات
اخبار رياضية و فنية
تقارير
حـــوار
البوم صور
بيانات صحفية
اجتماعيات
 
مقالات و تحليلات
بريـد القــراء
ترجمات
قصة و شعر
مقال رائ
بقلم : حسن الطيب / بيرث
جنة الشوك بقلم : جمال علي حسن
بقلم :مصطفى عبد العزيز البطل
استفهامات بقلم: أحمد المصطفى إبراهيم
بقلم : آدم الهلباوى
بقلم : آدم خاطر
بقلم : أسامة مهدي عبد الله
بقلم : إبراهيم سليمان / لندن
بقلم : الطيب الزين/ السويد
بقلم : المتوكل محمد موسي
بقلم : ايليا أرومي كوكو
بقلم : د. أسامه عثمان، نيويورك
بقلم : بارود صندل رجب
بقلم : أسماء الحسينى
بقلم : تاج السر عثمان
بقلم : توفيق الحاج
بقلم : ثروت قاسم
بقلم : جبريل حسن احمد
بقلم : حسن البدرى حسن / المحامى
بقلم : خالد تارس
بقلم : د. ابومحمد ابوامنة
بقلم : د. حسن بشير محمد نور
بقلم : د. عبد الرحيم عمر محيي الدين
أمواج ناعمة بقلم : د. ياسر محجوب الحسين
بقلم : زاهر هلال زاهر
بقلم : سارة عيسي
بقلم : سالم أحمد سالم
بقلم : سعيد عبدالله سعيد شاهين
بقلم : عاطف عبد المجيد محمد
بقلم : عبد الجبار محمود دوسه
بقلم : عبد الماجد موسى
بقلم : عبدالغني بريش اللايمى
تراسيم بقلم : عبدالباقى الظافر
كلام عابر بقلم : عبدالله علقم
بقلم : علاء الدين محمود
بقلم : عمر قسم السيد
بقلم : كمال الدين بلال / لاهاي
بقلم : مجتبى عرمان
بقلم : محمد علي صالح
بقلم : محمد فضل علي
بقلم : مصعب المشرف
بقلم : هاشم بانقا الريح
بقلم : هلال زاهر الساداتي
بقلم :ب.محمد زين العابدين عثمان
بقلم :توفيق عبدا لرحيم منصور
بقلم :جبريل حسن احمد
بقلم :حاج علي
بقلم :خالد ابواحمد
بقلم :د.محمد الشريف سليمان/ برلين
بقلم :شريف آل ذهب
بقلم :شوقى بدرى
بقلم :صلاح شكوكو
بقلم :عبد العزيز حسين الصاوي
بقلم :عبد العزيز عثمان سام
بقلم :فتحي الضّـو
بقلم :الدكتور نائل اليعقوبابي
بقلم :ناصر البهدير
بقلم الدكتور عمر مصطفى شركيان
بقلم ضياء الدين بلال
بقلم منعم سليمان
من القلب بقلم: أسماء الحسينى
بقلم: أنور يوسف عربي
بقلم: إبراهيم علي إبراهيم المحامي
بقلم: إسحق احمد فضل الله
بقلم: ابوبكر القاضى
بقلم: الصادق حمدين
ضد الانكسار بقلم: امل احمد تبيدي
بقلم: بابكر عباس الأمين
بقلم: جمال عنقرة
بقلم: د. صبري محمد خليل
بقلم: د. طه بامكار
بقلم: شوقي إبراهيم عثمان
بقلم: علي يس الكنزي
بقلم: عوض مختار
بقلم: محمد عثمان ابراهيم
بقلم: نصر الدين غطاس
زفرات حرى بقلم : الطيب مصطفى
فيصل على سليمان الدابي/قطر
مناظير بقلم: د. زهير السراج
بقلم: عواطف عبد اللطيف
بقلم: أمين زكريا إسماعيل/ أمريكا
بقلم : عبد العزيز عثمان سام
بقلم : زين العابدين صالح عبدالرحمن
بقلم : سيف الدين عبد العزيز ابراهيم
بقلم : عرمان محمد احمد
بقلم :محمد الحسن محمد عثمان
بقلم :عبد الفتاح عرمان
بقلم :اسماعيل عبد الله
بقلم :خضرعطا المنان / الدوحة
بقلم :د/عبدالله علي ابراهيم
دليل الخريجين
  أغانى سودانية
صور مختارة
  منتدى الانترنت
  دليل الأصدقاء
  اجتماعيات
  نادى القلم السودانى
  الارشيف و المكتبات
  الجرائد العربية
  مواقع سودانية
  مواضيع توثيقية
  ارشيف الاخبار 2006
  ارشيف بيانات 2006
  ارشيف مقالات 2006
  ارشيف اخبار 2005
  ارشيف بيانات 2005
  ارشيف مقالات 2005
  ارشيف الاخبار 2004
  Sudanese News
  Sudanese Music
  اتصل بنا
ابحث

مقالات و تحليلات English Page Last Updated: Feb 7th, 2011 - 10:12:37


من المسؤول عن إنفصال الجنوب/صابر فضل المولي
Feb 7, 2011, 10:11

سودانيزاونلاين.كوم Sudaneseonline.com

ارسل الموضوع لصديق
 نسخة سهلة الطبع
Share
Follow sudanesewebtalk on Twitter

من المسؤول عن إنفصال الجنوب

جاءت ثورة الانقاذ في 30 يونيو 1989 بمشروع واضح المعالم وهو  تمكين الفكر الاسلامي في السودان واسلمة كل المحاور التفاعلية في المجتمع السوداني، وبالفعل ظهرت معالم الحركة الاسلامية واضحة في المعاملات والشارع السوداني . ومن ثم عملت علي تصدير الفكرة للخارج بدعم الرموز الاسلامية واحتضانها مثل الشيخ اسامة بن لادن والشيخ راشد الغنوشي وغيرهما. وكان هذا الخطاء الاول في مسيرة الانقاذ، وتفلت مسألة الجنوب واطلاق مارد الانفصال من جرته بقوة ... وذلك لان الحركة الشعبية لتحرير السودان ترتكز في المقام الاول علي خلفيتها المسيحية المسنودة بالهيئات المسيحية العالمية؛ فاصبحت الحرب في الجنوب حرب صليبية مصغرة ؛ خصوصا بعد ان اضفت عليها حكومة الخرطوم الطابع الجهادي والكرامات.. فوسعت الشقه بينهما.

وبعد سقوط الاتحاد السوفيتي في 15 اغسطس  1991 م ، انطلقت مخيلة المنظرين والمفكرين ؛ تبحث عن قوة موازية لامريكا  ليستقيم الوضع العالمي، بفرضية تواجد قوتين عظمتين في اي زمان للتوازن العالمي، فاتجهت الانظار الي المد الاسلامي الذي بدأت تظهر معالمه في السودان، وبشر بعضهم بان يكون السودان حادي هذا التوجه والقطب الموازي للولايات المتحدة الامريكية. هذه الفرضية جعلت امريكا والعالم الغربي ينظرون إلي السودان نظرة خيفة وتوجس وبدأت تحرك اساطيلها الاستخباراتية نحو المرافي السوداني لتسبر غوار هذا المارد المنتظر.. فكان الحصار الاقتصادي للسودان والذي مازال حتي الآن ساريا، ووضع السودان ضمن قائمة الدول الراعية للارهاب .. وتم علي ضوء ذلك تقييد حركة بعض ممثلي الحكومة والدبلوماسيين، وتوقفت كثير من الجهات الداعمة عن تقديم مساعدات للسودان وتوقفت المنح من الدول المانحة والصناديق المالية العالمية.

 زهت حكومة الانقاذ بالنجاح المحدد الذي حققته في الداخل واستعدت القوى العظمي والجيران. القوى العالمية وخاصة الولايات المتحدة الامريكية هي مصادر الدعم الحقيقي للحركة الشعبية، وقد استخدمت امريكا الحركة الشعبية لتحقيق اهدافها القصيرة والطويلة المدي في المنطقة خاصة اذا نظرنا للتدخلات الإسرائيلية وسعيها لتكسير مفاصل جنوب الوطن العربي بدءاً من جنوب السودان ثم مصر.   وكان الاجدر ان  تعمل حكومة الانقاذ علي مصالحة الرأي العام العالمي ، لتجفيف منابع الدعم للحركة الشعبية، او تحييدها عي اقل تقدير. وكانت ثالثة الاثافي تصويت السودان في الجامعة العربية ضد دخول القوات الاجنبية لتحرير الكويت، ومعالجتها داخل البيت العربي ، وقد فهم هذا الرأي بمحاباة السودان للعراق وموافقة ضمنية لاحتلال العراق للكويت، فاحدث قطيعة طويلة بين السودان واغلب الدول العربية خصوصا دول الخليج العربي التي رفعت يدها عنه تماما ،بل ذهبت بعض الدول العربية لدعم الحركة دعما مباشرا ووفرت لها المقر والدعم اللوجستي اللازم لحربها مع الخرطوم.  وكان نتاج كل ذلك ان تدفق الدعم اللامحدود للحركة واصبحت تستخدم اسلحة نوعية متطورة ربما فاقت ما كانت تستخدمه الحكومة نفسها، فقد كانت حربا بالوكالة في الواجهة الحركة ومن خلفها قوى عظمى لا يستهان بها. وربما فطنت الحكومة لهذه النقطة بعد العام 1996 حينما غيرت من سياستها ، واتبعت سياسة تصالحية مع الكل، فتخلت عن ايواء الاسلاميين، وابرزهم اسامة بن لادن، وتعاونت في القبض علي كارلوس المطلوب دوليا، وتوجهت بقوة لتحسين علاقاتها مع الدول العربية .

دول جوار السودان هي بالتأكيد الطوق الحامي للدولة والسودان تحده آنذاك ثمان دول كانت أغلبها تناصبه العداء ، خاصة شرق السودان ؛ فقد استطاعت حكومة الخرطوم من توحيد المعارضة الاثيوبية واسقاط نظام منقستو هايلا مريام وعلي اثره نالت اريتريا استقلالها من اثيوبيا، وقد ساند السودان بعض الحركات المعارضة في البلدين ، ومن ثم ردت اريتريا بفتح جبهة جديدة في الشرق بواسطة قوات الحركة الشعبية؛ ووسعت رقعة الحرب من الجنوب إلي الحنوب الشرقي وشرق السودان. كما ادي دعم حكومة الخرطوم لجيش الرب الي دعم موازي ليوغندا للحركة الشعبية ، وفي بعض الحالات كان جيش الرب نفسه مشكلة امنية للقوات السودانية في الجنوب.

كل هذه السياسات وغيرها رسخت لمفهوم الانفصال لدي الجنوبيين ومهدت له حتي اصبح واقعاً مثل التحرر ابان فترة الاستعمار الاوربي لافريقيا. الجنوبيون كانت اولي مطالبهم فيدرالية، ونوع من الحكم الذاتي للجنوب وبعض الخصوصية في اطار الوطن الواحد، ولكن ادارة الازمة من جانب واحد ومن وجهة نظرة احادية كانت سببا في تطور الفيدرالية لكونفيدرالية لانفصالية.

انفصال الجنوب المتوقع ساهمت فيه كل القوى السياسية الشمالية ، فالاحزاب السياسية الشمالية دعمت الحركة بالمال والعتاد خلال حربها مع الخرطوم فقوت من شوكتها وقوة ضربها وموقفها من الدولة الواحدة ولكن كان قدر المؤتمر الوطني ان تنعش حالة الانفصال وتصبح واقعاً في خلال فترة حكمه.

 

صابر فضل المولي

 &="mso-tab-count: 5


مقالات سابقة مقالات و تحليلات
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 05 سبتمبر 2010 الى 25 ديسمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 مايو 2010 الى 05 سبتمبر 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 14 سبتمبر 2009 الى 14 مايو 2010
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 16 ابريل 2009 الى 14 سبتمبر 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات من 24 نوفمبر 2008 الى 16 ابريل 2009
ارشيف الاخبار ,البيانات , مقالات و تحليلات 2007

© Copyright by SudaneseOnline.com


ترحب سودانيزاونلاين بجميع الاراء الحرة و المقالات ,الاخبار و البيانات لنشرها فى هذه الصفحة.ويمكنك لزوارنا الكرام ارسالها الى كما نرجو ذكر الاسم الحقيقى و الكامل و مكان الاقامة مدة بقاء المقال فى هذه الصفحة 10 اعوام

أعلى الصفحة



الأخبار و الاراء المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

Latest News
  • Sudan's Abyei region awash with arms and anger
  • Military Helicopter Crash Kills Five in Darfur, Sudan Army Says
  • SUDAN: Lack of justice "entrenching impunity" in Darfur
  • The National Agency for Securing and Financing national Exports pays due attention to Nonpetroleum Exports
  • Vice President of the Republic to witness the launching of the cultural season in Khartoum state
  • Youth creative activities to be launched under the blessing of the president, Tuesday
  • Sudan's gold rush lures thousands to remote areas
  • South Sudan faces precarious start
  • Aid workers taken hostage in Darfur freed: U.N.
  • 19 People Killed In Clashes In Sudan's South Kordofan State
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Thursday the 14th of April 2011
  • Minister review with Indonesian delegation Sudanese Indonesian petroleum cooperation
  • Bio-fuel experimental production launched in Sudan
  • Center for Middle East and Africa's Studies organizes a symposium on intelligence activities in Sudan
  • South Sudan Activists Say : Women Need Bigger Role
  • 'One dead' as army helicopter crashes in Khartoum
  • Vice President receives new Algerian ambassador the Sudan
  • A training military plane crashes killing one of the three crew on board
  • Headlines of major daily papers issued in Khartoum today Wednesday the 13th of April 2011
  • Minister of Defense announces some precautious measures to secure Port Sudan
  • Industry Minister Meets Ambassadors of Central Africa, South African Republic
  • Sudan has 'irrefutable proof' Israel behind air strike
  • Taha Affirms Government Concern over Youth Issues
  • Headlines of major news papers issued in Khartoum today Monday the 11th of April 2011
  • NCP: statements by the US Secretary of State and the new envoy an attempt to justify the American hostility
  • Two Sudan papers stop publishing, protest censorship
  • Helicopters, tanks deployed in volatile Sudan area
  • State minister at the ministry of oil meets the delegation of the Gulf company for metal industries
  • Headlines of major daily news papers issued in Khartoum today Sunday the 10th of April 2011
  • Ministry of Foreign Affairs: Sudan possess solid proof of Israeli involvement in the aggression on the country
  • Defense Minister visits Port-Sudan
  • Somali pirates hijack German vessel
  • Family denies assassination of key Hamas figure in Sudan
  • President Al-Bashirr, First VP Kiir Agree to Implement Agreement on Security Situation in Abyei as of Friday
  • DUP Denounces Israeli air strike on Port Sudan Vehicle
  • SBA Calls for especial Economic Relations with South Sudan State
  • Sudan-Brazil Sign Animal Wealth Protocol
  • Netanyahu vague on Sudan strike
  • seven Killed In New Clashes In South Sudan
  • Sudan's government crushed protests by embracing Internet
  • Hamas official targeted in Sudan attack, Palestinians say
  • مقالات و تحليلات
  • خواطـــر شاردات/كمال طيب الأسماء
  • قِفاز التحدي ما زال في أفريقياً من تونس إلى مصر... جاء دور.../عبد الجبار محمود دوسه
  • المُرتزقة الحقيقيون هُم النوبة أعضاء حزب المؤتمر الوطني !!/عبدالغني بريش فيوف/الولايات المتحدة الأمريكية
  • ثم ماذا بعد هذا ؟ التغيير ام عود على بدء!/عبدالكريم ارباب محمد
  • ثوره الشباب العربى وابعادها الفكريه/د.صبرى محمد خليل استاذ الفلسفه بجامعه الخرطوم
  • يوم ذبح الثور الأسود!!/عدنان زاهر
  • التاريخ يعيد نفسه/جعفر حسن حمودة – صحفي - الرياض
  • العالم باتجاه الحكومة العالمية.. إسألوا "غوغل" أو وائل غنيم! /هاشم كرار
  • بِل راسك يا مشير/إبراهيم الخور
  • ما توقعناها منكم/ كمال الهِدي
  • والساقية لسة مدورة ..!!/زهير السراج
  • الانقاذ والصفرة بيضة /جبريل حسن احمد
  • جنة الشوك / ما بين (إرحل يا مبارك) و(رأس نميري مطلب شعبي)!! بقلم جمال علي حسن
  • انتصرت الثورة الشعبية بمصر فهل وعت الانظمة الاستبدادية بالمنطقة الدرس أم لازالت تتشبس بالشرعية الدستورية الزائفة ؟/عاطف عبد المجيد محمد
  • المجد لثوار انتفاضة مصر-فهل يتواصل المد الثوري علي امتداد النيل العريق ان كنا جديرون بالاحترام؟/م/ نزار حمدان المهدي
  • الدروس المصرية: الفاضل عباس محمد علي - أبو ظبي
  • السودان ...وطني الذي تمزق أشلاء/د.محمد الحافظ عود القنا
  • فقط لو يعلم شباب التغيير والجمهور السوداني هشاشة نظام المؤتمر الوطني وجبنهم ورعبهم . لانتفضوا اليوم قبل الغد./محمد علي طه الشايقي(ود الشايقي).
  • الفريق عصمت ...(اغرب الغرائب)/جمال السراج
  • الرسالة الثانية إلى كافة الحركات المسلحة بدارفور (التفاوض والاتفاق مع النظام السودانى باطل ) إسماعيل أحمد رحمة المحامى0097477842186
  • التحية خاصة لشعب تونسى ومصري الأشاوش/عبدالكريم موسى أبكر
  • في ذكري الاب فيليب عباس غبوش : زعيم ثورة المهمشين في السودان بقلم / ايليا أرومي كوكو
  • دور السي اي ايه في بقاء الانقاذ عشرون عاما (1__3) / بقلم نجم الدين جميل الله
  • اسكندرية بين عهدين كنت قد بدأتها منذ أعوام خلت واليوم أختمها للشاعر السوداني / حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عيــد الحـب Valentine Day / السيدة إبراهيم عبد العزيز عبد الحميد
  • اعادة النظر في ( حلايب ) نقطة الضعف في العلاقات السودانية المصرية ../ايليا أرومي كوكو
  • جاء دور الشعب السودانى لينزع حقوقه نزعا/حسن البدرى حسن/المحامى
  • سيد احمد الحسين وشريعة جد الحسين/بهاء جميل
  • يا أسفا...هل أسعد بانفصال الجنوب؟ كلا والله، بل أقول: يا أسفا./محمد أبوبكر الرحمنو
  • رسالة لسلفاكير.. أنقذنا من حرامية وبلطيجية لندن فى القاهرة ..هؤلاء خطر على الجنوب و(معاً لمحاربة الفساد ) .. بقلم روبرت دوكو
  • محمد المكي إبراهيم شخصياً/استفهامات: احمد المصطفى إبراهيم
  • اتّـــقِ الله يـــا عبد الله دينــق نـيـــال !!/الطيب مصطفى
  • شكرا شعب مصر.... فقد فهمنا الدرس/محمد عبد المجيد أمين(عمر براق)
  • مبروك سقوط مبارك!/فيصل على سليمان الدابي/المحامي
  • عام الزحف...لكن إلي أين المنتهي/تيراب احمد تيراب
  • غريزة الدكتاتور /محمد جميل أحمد
  • يسـتاهـل/عبدالله علقم
  • المعلقة السودانية موديل الانفصال/فيصل على سليمان الدابي/المحامي/الدوحة/قطر
  • اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية/سيف الاقرع – لندن
  • الماسونية الجديده للطيب مصطفي / محمد مصطفي محمد
  • دكتاتور وسفط اخر والايام دول؟؟؟ بفلم :ابوالقاسم عباس ابراهيم
  • الشعب السوداني والمصالحة الوطنية/جعفر حمودة
  • المنتفعون من حرب دارفور إبراهيم الخور
  • 25 يناير، سقوط الجدار الثاني /د. حسن بشير محمد نور- الخرطوم
  • سياحة في عقل حسني مبارك بقلم/ بدور عبدالمنعم عبداللطيف
  • ... هـذا مـا قاله قـادة البـجا لقرايشـون :/د. ابومحــمد ابوامــنة
  • خاف الله ياعمرالبشير/ابراهيم محمد
  • هل يجوز الحديث عن "يهودية "دولة الشمال السوداني المفترضة بعد الإنفصال ؟/محجوب حسين: رئيس حركة التحرير و العدالة السودانية
  • الجيش المصري أي كلام/كمال الهِدي
  • لن تجد حكومة الإنقاذ فرصة أثمن من منبر الدوحة لإنهاء قضية دارفور . بقلم : يعقوب آدم سعدالنور